بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 12 نوفمبر، 2012

غطيني يا صفية مفيش فايدة-كاظم فنجان الحمامي

غطيني يا صفية مفيش فايدة جريدة المستقبل العراقي 11/11/2012

قبل أن ترجموني بحجارتكم التي قتلتم بها الأبرياء, وقبل أن تأخذكم العزة بالإثم فتشتموني بلعناتكم التي لا ترحم, أقول لكم وبصريح العبارة, إننا من الأقوام المشلولة المتخلفة المقهورة المدحورة المتخاذلة, وهذا ما أثبته واقعنا المر المعاش بالأرقام والدلائل والشواهد. . . نحن قوم نصدق الكاذب, ونكذِّب الصادق, نأتمن الخائن ونخوِّن الأمين, نشجع الجبان حتى يتمرد, ونخذل الشجاع حتى ينهار, ونحارب الناجح حتى يفشل, ونستفز الحليم حتى يفقد عقله, نكره التنظيم ونبغض النظام, نرى المنكر فنصفق له, ونؤازر الباطل فنسانده, ونقف مع الطغاة ضد الحق, وضد الخير, وضد الصلاح. . الاختلاف عندنا خلاف, فانقسمنا إلى مجاميع متناحرة متشاجرة متنازعة متقاتلة تميل إلى التفريق والتفرقة, والتمزيق والبهدلة, التطرف عندنا هواية, والتعصب غواية, والتنافر موهبة, والثرثرة منطق, والدين فتنة, هذا سني, وهذا شيعي, وذاك سلفي, وهذا صفوي, وهذا وهابي, وهذا صوفي, وهذا زيدي, وهذا حوثي, وهذا أحمدي, وهذا علماني, وذاك شيوعي, وهذا قومي, وذلك إخواني, وعدناني وقحطاني, وشمالي وجنوبي, وأهلاوي وزملكاوي. . تخندق بعضنا الآن في خنادق معركة (صفين) ضد خليفة المسلمين, وتجحفل بعضنا مع الحجاج, واختار بعضنا الوقوف مع أبي العباس السفاح, بينما خرج المتمردون مع الخوارج, وسار البتروليون خلف سراب الناتو, وركع المتآمرون تحت أقدام البنتاغون في معابد الذل والعبودية والخيانة, هذا يسعى للأمركة, وذاك يسعى للتفريس, وغيره يحلمون بالتتريك, وجماعة تواسي السفارديم عند حائط المبكى. . نقلب الدنيا رأساً على عقب, إذا لعب الجزائريون كرة القدم في ملاعب مصر, أو إذا لعب المصريون في ملاعب الجزائر, فنتباهى باستهتارنا وتهورنا على بعضنا البعض, فنحرق المدرجات, ونخرج إلى الشوارع والساحات لنواصل غاراتنا الهمجية على المحال التجارية, بينما نكون كالقطط الفلبينية البليدة أمام قوافل القوات الغازية أو الفيالق الاستعمارية, نمر مرور الكرام على القواعد الحربية الأجنبية المتمركزة على أرضنا وفي مياهنا لنلوح لها بالتحية والسلام, وشر البلية ما يضحك إن كبارنا تحالفوا مع القوات المتحالفة ضدنا. . صار الشيخ برميل أفضل قادتنا في المرحلة الراهنة, فهو عبقري الأمة, ومفكرها ونابغتها وملهمها وقائد مسيرتها الظافرة نحو حقول الغاز والألغاز, وهو الذي بيده الحل والعقد, وهو النمرود الجديد, وشمشوم الجبار, وسوبرمان ربيعها في كل المواسم والمناسبات, وهو رامبو المثابر, وجيفارا الثائر. . زعمائنا متخصصون بالتآمر على أشقائهم وأبناء جلدتهم, متطوعون للتعاون والتنسيق والتفاهم مع أعداء الأمة, بارعون في البطش والإجرام والتعسف, متفانون في حب الدنيا, لا فرق عندهم بين المليون والمليار على موائد الروليت, خبراء في البذخ والإسراف والتبذير. . ما الذي نرتجيه من أقطار فقدت نزاهتها وتنازلت عن عفتها فتبوأت المراكز الأولى في الفساد العالمي في عموم كوكب الأرض ؟, وما الذي نتأمله من أقطار جاهلة سارت نحو الأمية بمحض إرادتها, فأحرزت المراكز المتدنية في التعليم الجامعي ؟, وما الذي نتوقعه من أقطار خاملة انشغلت بتفسير الأحلام وقراءة الطالع, فلم تفلح في الصناعة ولا في التجارة ولا في الزراعة ولا في التعليم ولا في الرياضة ؟, دول تبيع النفط وتصدره ثم تستورده على شكل زيوت ومشتقات بأضعاف أضعاف سعر البيع, دول على الرغم من ترسانتها الحربية الهائلة وجيوشها المليونية الجرارة لم تستعرض قطعاتها إلا في المناسبات الوطنية, ولم تسجل انتصارا واحداً تسترد به ماء وجهها, ولم تنتصر في يوم من الأيام على دولة فتية صغيرة مذعورة مارقة مستهترة. . تاريخنا مزيف من الجلد للجلد, وصفحاته ملطخة بدماء الأبرياء والضحايا, راجعوه جيدا, واقرءوا ما جرى للخلفاء الراشدين من الأول إلى الرابع, وما جرى للصحابة, وأبناء الصحابة, اقرءوا كيف احرقوا جثمان محمد بن أبي بكر ونثروا رماده في النيل, وكيف ذبحوا الحسين بن علي على شاطئ الفرات وطافوا برأسه في البلدان, وكيف قتلوا مسلم بن عوسجة, وكيف رجموا الكعبة المشرفة بالمنجنيق, وكيف شنقوا عبد الله بن الزبير في مكة, وكيف اضطهدوا أمه أسماء بنت أبي بكر, وكيف صلبوا الصحابي الجليل سعيد بن جبير, واقرءوا كيف استعمرونا باسم الدين, وصادروا حقوقنا باسم الدين, واستباحوا بلادنا بالطول والعرض باسم الدين, ثم باعونا في سوق النخاسة السياسية للإنجليز والفرنسيين, واقرءوا كيف كفّروا علماء الفيزياء والكيمياء والرياضيات والطب والفلك والفلسفة, واقرءوا كيف أنجب التاريخ أكثر من عشرين نسخة لأبن العلقمي, اشتركوا كلهم بتسليم مفاتيح بغداد للمغول والتتار والفرس والأتراك حتى حكمتنا دولة الخروف الأسود, ثم جاءت من بعدها دولة الخروف الأبيض, واقرءوا كيف قتل الشقيق شقيقه من اجل العرش, وكيف تآمر أبناء الأمراء على آبائهم, واقرءوا كيف ذبحوا فيصل الثاني ونساء أسرته الهاشميات اللواتي كن يرفعن المصاحف فوق رؤوسهن, وأقرءوا كيف سحلوا فيصل في الشوارع, وهم يرددون هذه الأهزوجة: قبلك بحسين اشسوينه جدنا أقرع كر جدك بيده وأقرءوا كيف قتلوا العلماء والفلاسفة ابتداءً من ابن المقفع وانتهاءً بالسهروردي, وكيف خذلوا سعد زعلول. . لقد مات (زغلول) من القهر, بعد أن أرهقته المحاولات الحثيثة لإصلاح شأن هذه الأمة, حتى أصابه اليأس والانهيار, فهمس في إذن زوجته قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة على فراش الموت: ((غطيني يا صفية. . مفيش فايدة)). . --