بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 19 فبراير 2014

مغامرة العقل: اللغة تعكس مستوى أصحابها العلمي

مغامرة العقل: اللغة تعكس مستوى أصحابها العلمي: اللغات البدائية تحتوي على عدد قليل من الكلمات لوصف العالم من حولها نظرا لمحدودية علم أصحابها . اللغة العربية تم تحجيمها بسبب تخلف أصحابها...

الثلاثاء، 18 فبراير 2014

لغة الرصاص بلسان الجندي براين -كاظم فنجان الحمامي

لغة الرصاص بلسان الجندي براين


كاظم فنجان الحمامي

يعود الفضل الكبير في قراءتنا لقصائد الجندي الشاعر (براين ترنر) إلى الأستاذ حيدر الكعبي, الذي أبدع أيما إبداع في ترجمتها إلى العربية, فنقل لنا تفاصيل المشاهد الدموية, التي رسمها (براين) بلغة الرصاص.
كان (براين) شاعراً مغامراً يعتمر خوذة جندي, ويقود حضيرة أمريكية في العراق ضمن تشكيلات القوات المتحالفة ضدنا. باشر بكتابة أولى قصائده (1), منذ اليوم الذي انطلقت فيه كتيبته من مخيم (ولفراين) في الكويت, من الوكر الذي تسللت منه جرذان الصحراء, وحتى اليوم الذي غادر فيه العراق من الوكر نفسه, فجمع قصائده عام 2005 تحت عنوان (هنا أيتها الرصاصة) (2), ليحكي للناس مأساة المدن العراقية المنكوبة, التي لم يبق فيها سوى الوجع, وسوى الرصاص والألم, وسوى النزف حتى الموت, وسوى لعنات الجرحى, وشتائمهم وتأوهاتهم (3).
يقف في (الشلامجة) حيث الهياكل العظمية تستريح في صناديقها, ومازالت, بعد عشرين عاماً, مرخيَّة الفكين, كأنها مندهشة لموتها (4).



يصور لنا مقبرة السلام في ضواحي مدينة النجف, حيث الغيوم مصنوعة من البارود والمطر, والأرض حبلى بالموتى, وأكوام القبور تمتد أرتالاً وأرتالاً, وثمة متسع للمزيد مما ستجود به السنوات المقبلة, وما على الحفارين سوى أن يدقوا المجرفة بعد المجرفة, ويحفروا (5).
صور مروعة من المعركة الخاسرة, صورة أبشع من الأخرى, في صورة من الصور, ثمة قمر من الدم معلق فوق دجلة, وثمة طلب بإخلاء الجرحى ينقله المذياع مشوشاً, وتفاصيل عن انزلاق شاحنة أسلحة, وسقوطها في مياه الصيف الداكنة السريعة الجريان, وعن رجلين لم يتمكنا من الخروج (6).
ثم يكمل ما تبقى من تفاصيل الصورة بعدسة يحجبها البريق, فيقول: حتى أن الجنود لم يعودوا يرون شيئاً, لا شيء سوى الخراب في الشوارع, وسوى أجساد مغطاة بالملاءات, وسوى الشمس, سيتعين على صانعي التوابيت أن ينفقوا الكثير من المسامير (7).
ما يميز الشاعر (براين تيرنر) أنه قرأ تاريخ الميزوبوتاميا من الألف إلى الياء, وتعمق في دراسة تراثنا الشعبي, وتعرَّف على عاداتنا وتقاليدنا, فترك بصماته المعرفية على معظم صوره الشعرية, وربما يتضح أثر تلك البصمات في قصيدة (النجف عام 1820), التي يتحدث فيها عن قوافل الجمال وهي تنقل الموتى في الربع الأول من القرن التاسع عشر, ويصور لنا الحسن بن الهيثم وهو يقيس زوايا الظل والضوء, والانعكاس والانكسار (8), ثم يذهب بعيداً ليصور لنا جلجامش وأحافيره السومرية في مدينة (أوروك) (9), ويمر على جسد عشتار ليرسم لها صورة شفافة بدخان البنادق. فيرتقي بها إلى القمة المصنوعة من الشظايا المتطايرة في كل الاتجاهات, حيث تحلق الهليكوبترات لإخلاء الجرحى في التجاويف المظلمة, فتلف حول نفسها مثل زوبعة مراوح من الألم والضماد (10).
الشاعر من مواليد كاليفورنيا 1967, والمترجم من مواليد البصرة عام 1954. يقيم المترجم في الولايات المتحدة منذ عام 1994.
طبعت دار تموز في دمشق النسخة العربية لهذه المجموعة الشعرية المغلفة بلوحة معبرة رسمها الأستاذ هاشم تايه. .
حظيت قصائد (براين) باهتمام الأوساط الأدبية العالمية, ومُنح بسببها جوائز وزمالات عديدة. صدرت مجموعته الثانية عام 2010, وحملت عنوان (ضجيج الفانتوم). وهي الأخرى تحوي قصائد مستوحاة من تجربته الحربية في العراق.
(1)     قصيدة (تشريح) ص 65.
(2)     Here, Bullet
(3)     قصيدة (خزانة الوجع) ص 37.
(4)     قصيدة (يوم العودة إلى الوطن) ص 68.
(5)     قصيدة (لنجف عام 1820) ص 70.
(6)     قصيدة (أغنية حزينة لدجلة) ص 123.
(7)     قصيدة (ما أشد هذا البريق) ص 87.
(8)     قصيدة (الحسن بن الهيثم) ص 91.
(9)     قصيدة (جلجامش في الأحافير) ص 120.
(10)  قصيدة (حلم البارحة) ص 132.