بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 11 ديسمبر، 2014

المندائية أقدم ديانات التوحيد عالمها أبعد من السماء-عواد علي


المندائية أقدم ديانات التوحيد عالمها أبعد من السماء
الديانة المندائية كما يرى الباحث خزعل الماجدي دين توحيدي عرفاني جاء قبل الأديان التوحيدية المعروفة اليهودية والمسيحية والإسلام.





عواد علي

في كتابه الجديد “أصول الناصورائية المندائية في أريدو وسومر”، الصادر عن دار فضاءات بعمّان، يواصل الدكتور خزعل الماجدي بحثه وكشوفاته في أعرق الديانات التي عرفتها المنطقة العربية، ألا وهي الديانة المندائية.
يأتي كتاب خزعل الماجدي “أصول الناصورائية المندائية في أريدو وسومر”، امتدادا لكتابه السابق “جذور الديانة المندائية”، الصادر في بغداد عام 1997، لكنه يتخطى منطلقاته، ويتجاوزها إلى أفق أكثر سعة وغزارة.


ميثولوجيا التكوين
يبدأ الكتاب بفصل تعريفيّ بالجذور الناصورائية لهذه الديانة، وبتكوينها المندائي وباسمها الصابئيّ الذي عرفها به المسلمون، ثم يستعرض النظريات التي بحثت في أصلها بدءا من وجهة نظر المندائيين أنفسهم بتاريخهم، ومرورا بآراء الفقهاء والمؤرخين المسلمين، وصولا إلى النظريات الغربية في دوائر البحث العلمي الحديث، ثم يقدّم الماجدي وجهة نظره في تاريخ الديانة الممتد من أريدو حتى العصر الحديث.
أما الفصل الثاني فيعقد فيه مقارنة بين المعتقدات الناصورائية والسومرية من خلال عوالم الوجود واللاهوت في الديانتين (الماء، النور، الظلام)، ثم يناقش الأفكار الدينية الكبرى، التي تدور حول الله والآلهة والأنبياء والوحي والموت والعالم الآخر والمؤسسة الدينية، من أماكن عبادة ورجال دين.


في الفصل الثالث يقارن الماجدي بين الأساطير الناصورائية والسومرية من خلال البحث في ميثولوجيا التكوين، بصفة خاصة، والتي تشمل الثيوغونيا (خلق الآلهة والكائنات الإلهية) والكوزموغونيا (خلق الكون) والأنثروبوغونيا (خلق الإنسان)، والبحث المقارن في شخصيات آدم وحواء والأفعى، ثم بحث في عقائد الموت والآخرة (الإسكاتولوجيا).
الفصل الرابع حفل بمقارنات بين الطقوس الناصورائية المندائية والسومرية، حيث تناول فيه الماجدي طقوس العبادة التقليدية من صلاة وصوم ثم طقوس الأضاحي والتعميد والأعياد والاسم الديني.
يعقد الباحث مقارنة بين المعتقدات الناصورائية والسومرية من خلال عوالم الوجود واللاهوت في الديانتينوفي الفصل الخامس تناول التراث الديني المندائي في مقدمة وافية عن الغنوصية والمندائية، ثم تصنيف هذا التراث وفق مكونات الدين الرئيسية أولا، ومكونات أخرى قريبة، وركز على الكتاب المقدّس للمندائيين (كنزا ربّا)، وعرض محتوياته وتاريخ كتابته وعلاقته بالتراث الروحي لبلاد الرافدين.


ظهور الديانة





يؤكد الماجدي أن الديانة المندائية لم تكن وليدة العصر الهيلنستي، كما يقال دائما، بل هي ذات جذور أبعد من هذا العصر، فهي ترتبط بوشائج عميقة مع ديانة الأسرار السومرية، خصوصا بعد أن اختفت الديانة السومرية. لقد ظهرت بدايات هذه الديانة في أريدو ثم من بقايا الديانة السومرية وعناصرها المعروفة: الهواء والماء، النور والظلام، عالم ما بعد الموت، إلخ.. لكنها تعرضت لضغط الكثير من العقائد الدينية التي ظهرت في العراق القديم، مثل الديانة البابلية والآشورية وقبلهما الأكدية. ويرى أن إعادة صياغة شاملة لها تمت بعد سقوط بابل بوجود عناصر كلدانية وآرامية، وعلى أساس العرفانية النبونائيدية التي ظهرت منذ منتصف القرن السادس قبل الميلاد، وكانت تسمى بـ”الناصورائية”.
ولأنّ هذه الصياغة تمت باللغة الآرامية وبإحدى لهجاتها التي هي “المندائية”، فقد أطلق على هذه الديانة المندائية، وربما كانت العقيدة الدينية هي السبب في إطلاق تسمية المندائية لأنّ كلمة “مندا، مندع″ باللغة الآرامية تعني “العارف”، ولذلك يكون المندائيون هم العارفون أي العرفانيون على وجه الدقة.




الديانة المندائية لم تكن وليدة العصر الهيلنستي


عالم النور
إن وجهة نظر الماجدي هذه ميزتها أنها اختلفت عن وجهات النظر المعروفة التي تجعل من الديانة المندائية فرقة غنوصية تدور في الفلك اليهودي أو المسيحي للعصر الهلنستي وامتداده الروماني (332 ق. م - 332 م)، وهو ما لا يصدقه المندائيون أنفسهم، لأنهم يعتقدون بأن ديانتهم هي “ديانة آدم”؟ وتقترب وجهة النظر هذه من وجهة نظرهم، رغم أنهم يؤمنون بالأمر دينيا.


أما اكتشاف الماجدي فقد جاء عبر وسائل البحث العلمي في الأديان وتاريخ الأديان، فالتاريخ الذي وضعه للديانة المندائية منذ أريدو حتى العصر الحديث يلملم ما تبعثر من تاريخ هذه الديانة العريقة في نسق منطقيّ، ويرمّم صورتها التي عبثت بها أهوال الزمان، وما تعرض له هؤلاء المنادون بديانة المحبة والسلام والنور والروح، والتي لم تسعَ يوما إلى شنّ حرب أو تأسيس دولة أو مال أو جاه، وكانت تدافع عن نفسها، دائما، بالصمت والتخفّي بسبب قسوة التعصب وعقلية التفتيش والتحرّي والشكوك في معتقداتها عند فقهاء ومتعصبي الأديان الأخرى المحيطين بها.


إن الديانة المندائية، كما يرى الماجدي، دين توحيدي عرفاني جاء قبل الأديان التوحيدية المعروفة: اليهودية والمسيحية والإسلام، واختلف عنها في كونه الدين الذي يعرف الله من خلال المعرفة التي تحتويها الروح أساسا، باعتبارها صادرة عن الخالق، وتتضمن المعرفة به، فهي ديانة تنظر إلى الوحي نظرة أخرى لكونه متضمّنا في الروح “نشمثا، مانا”، ويمكننا الوصول إلى معرفة الله ذاتيا عندما نعرف روحنا وأصلها القادم من الله ومن عالم النور، وهي نبع صاف من ينابيع الأغوار الروحية للبشرية وتطلّع مخلص لعبادة إله واحد لا يسكن السماء فحسب بل في عالم أبعد من السماء هو “عالم النور”، وكذلك أهلها الطيبون الصامتون على قهرهم وجروحهم، والرافعون راية النور والمعرفة في وجه من يتعرض لهم بالجهل والظلام والتكفير.


كتاب يضع تاريخ الديانة المندائية منذ أريدو حتى العصر الحديث، ويلملم ما تبعثر من تاريخ هذه الديانة العريقة كما أنها ديانة قديمة يصنفها علماء الأديان ديانة غنوصية (عرفانية) إلاّ أنهم يضعونها في الدائرة الروحية للعصر الهلنستي، ويهملون جذورها العريقة في وادي الرافدين باعتبار أن الغنوصية، بشكل عام، نشأت في حدود القرن الميلادي الأول وهو ما يخالف نشأة المندائية القديمة.
لكن ما يقف معترضا على القِدم البعيد للمندائية الممتدّ إلى أبعد نقطة في التاريخ، وما قبل التاريخ، هو عدم وجود نصوص ولقىً أثرية تؤيد ذلك القِدم، أما ما قام به من استنتاجات نظرية حاولت سدّ هذا النقص فإنه لم يكن كافيا، بطبيعة الحال، لكنه محاولة للتقصي والاستنتاج بمنهج علمي مقارن.
 * عواد علي/ العرب [نُشر في 03/12/2014، العدد: 9757، ص(15)]

أوثان عادل كامل .. من رؤى الإبداع إلى الرؤى الصوفية-جاسم عاصي








أوثان عادل كامل .. من رؤى الإبداع إلى الرؤى الصوفية





جاسم عاصي
   في تأملات الأوثان تحققت رؤى الفنان الجمالية بصيغة النثر، وذلك بتجميع كل رؤاه في الحقول كافة في مركز واحد هو التأمل الصوفي في الوجود والخلق. وهو لم يكن بعيدا ً عنه في نتاجاته السابقة، بل ظهر فيه أكثر تبلورا ً وتركيزا ًلأسباب كثيرة لسنا في مجال الخوض بها. لكننا نؤكد على ان بلوغ سن الحكمة، وتبلور الرؤى الصوفية الخالصة مرهونة بتجربة المبدع العامّة ومدعومة بالعمر وما تسبب للجسد من إنهاك وانتهاك باعتباره جزءا ً من الوجود البشري الذي تعرّض لمثل هذا عبر تاريخنا المرير.

العبور إلى التأمل الفلسفي


لا أجد التركيز على البنية الفلسفية وبالتحديد الصوفية سوى في كتابه "الأوثان" الشعري الخالص. والوثن هنا يبدو استخداما ً مجازيا ً لتأكيد بنية الأفكار والشواهد ذات الفيض الفكري. فهو لم يكن ضمن سياق الفصول الحاوية على التأملات الذاتية جامدا ً، بقدر ما هو حاو لبنية تحرّك. بمعنى؛ الوثن هنا هو اشتقاق من طبيعة المدوّنة الأولى التي اتخذت من الطين والماء تشكيلاتها الأولى. ولما كان هذا التشكيل مرافقاً وموافقاً لنظريات التشكيل في الحراك المثيولوجي بصورة عامة، وبالأسطورة بشكل خاص، نرى أن تأثير نظرية الخلق البابلي "أنوماليش" أكثر تأثيرا ً في ذلك. فالصياغة أتت على النتائج من إتحاد الآبسو وتيمات لتشكيل وحدة خلق وما رافقها من تشكيلات أخرى شكّلت صيرورة الوجود. لذا أرى أن الوثن هنا اشتقاق طيني مائي مطلق، يرتبط بكل حيوات الفكر ولا يختصر بنمط دون آخر. ومن هذا أيضا ً أجد إن الرؤى الصوفية لـ "عادل كامل" هنا متأتية من طبيعة هذا التشكّل الذي يراه على أوسع الرؤى كما ذكر "النفّري" لذا انبسطت العبارة بانثيالاتها كما لو أنها نهر كانت مياهه محتبسة لزمن طويل. فلا النهر و تجميعه لكتل المياه، ولا عادل توقف عن تجميع ما باستطاعته التجميع وهو بصدد ممارسة الإنتاج في حقول الإبداع الكثيرة، بل هي الحقيقة الصوفية المطلقة.
من هذا أرى أن "أوثانه" مجسّات لخلق العبارة التي تمتلك فيوضاً خالقا ً للمعاني العرفانية. فهو بذلك يتوسط المحراب في نقطة مركزية، هي حصيلة لتجربة طويلة وكبيرة. ولأنه عرف الطريق فسلكه، فمن حقه كما يرى أن يكون داعية لحقيقة ما رأى واكتشف عبر رؤاه. بمعنى حقق عبارة "النفّري" معكوسة فقال:" أنا أم الوثن أنار للآخر مسالك هذا الابتداء"؟، ولعله بهذه العبارة قد مزج بين مستويين من قوة الرؤى وتأثيرها. فسؤاله ــ أنا أم الوثن ــ دال على الامتزاج، أي لا انفصال بين الاثنين فهو الأنا وهو الوثن . ولا فرق هنا في هذا الفيض أن يكون من أي طرف يصدر. المهم أن الذات متعلقة بالقوة المعنوية الصوفية، والمهم أكثر الفيض من النور لا المسبب. وهذا هو المتحقق الصوفي. وهو القريب من قول أبي منصور الحلاج في "إني أرى الله، أو الله في جبتي" وهو قصد لم يدركه ذوو السلطة، بل ذهب أدراج الرياح كما اعتقدوا غافلين عن صفاء الرؤى والرؤيا التي بقيت محلّقة في طيات التاريخ، سواء كانت هذه الرؤى صوفية أم مادية وضعية . فالهدف العام هو ما يُحدد شرعيتها في الوجود.


التركيز على ثيمة الوجود



نجده يؤكد أيضا ً بعبارة أكثر تركيزا ً على مثل هذه الرؤى، لكنها توضح الطبيعة أو الكينونة بقوله:"فوق الموجة الأسماء تتلاشى.. أحيانا ً .. تتكون"، ولنتأمل في هذه العبارة القصيرة والمركّزة في آن واحد . فتلاشي الأسماء يعني نكران الذات ، وهي صفة الصوفي الذي يُمحي الذات ويُبقي الأثر للآخرين، فتتلاشى تعني تختفي أو تضمر، ولكن ليس على حساب المعنى. للمعنى البقاء وللإنسان الفناء. وتلك سيرة وسر الوجود. أما ــ أحيانا ً تتكوّن ــ ففيها الجدلية متمكنة من قدرتها وتواليها في تأكيد الحقيقة. فالفناء الذي أشرنا إليه لا يعني فناء الكل، فهو باق، إذ يتجدد في هذا الجزء أو ذاك، فالوجود لم يتوقف في فناء "الحلاج" بل واصل حراكه وتناميه في وجود غيره ممن لهم رؤى متجددة. وأرى أن في هذا أيضا ً تأكيداً من "عادل" على مواصلة العطاء في الوجود. لقد انفتحت المجالات كثيراً في تداعيات المتأمِل "عادل كامل" في سعة الوجود . لكنه وضمن وجوده المقتصر يُدرك إن لا اتساع في الرؤى بدون العمل على تركيز التأمل والزيادة فيه. بمعنى لابد من امتلاك الزمن في عزلة الكرستال التي تفتح الأبواب ولعل عبارة:" يأتون من البعيد.. يا للكهف.. ثم باستدراك الهواء يرجعون: يا من لم تولد.. إن عويل قبرك أقل فرحا ً من رحيلي"، ولعل هذا ينطوي على مساءلة واسعة ومكينة في مجال الصيرورة التي لا تتوقف في ــ يأتون ــ ومن البعيد أي من التاريخ وــ يا للكهف ــ أراها مرتبطة بالواقع، أي بالمُحدد والمحدود لأنها أساسا ً تنفتح باستكمال العبارة في ــ يرجعون ــ والدليل الآخر ما تنطوي عليه بقية العبارة من جدلية الفناء والانبعاث في ــ عويل قبرك ــ وــ فرحا ً ــ و ــ رحيلي ــ، هذه المفردات المركّزة هي ما أشار إليها "النفّري" والمراوحة بين سعة الرؤيا والعبارة. و"عادل" يحاول اتخاذ ناصية الرؤى الصوفية ليحدد كيف تتسع العبارة، وكيف تتركز في آن واحد. لأنه أساسا معنيّ بالحكمة من كل هذا الحراك الذهني التأملي، لاسيّما في عبارته اللاحقة "ليس للحكمة باب. يا أيتها النفس اخرجي، فالمدينة خالية من حرس الليل. لا ملائكة، لا ياقوت في المدى. جبل يلملم لصوص القلب. فالعاشق استوي على عرش حصاة، وأنا عند السماء. كفت روحي الشكوى، يا أيتها النفس اخرجي فالآتون ظرفاء، لا أمير خير من أمير، فالظلام حشرنا/ جميعا ً/ فرّقنا في حبة رمل".


رؤى الشعر


إن الفنان المسكون برؤى الشعر يُحيلنا إلى اتجاهات متعددة من خلال تأملاته غير المستقرة على حال ثابت. وهذه الصيرورة إنما تؤكد قوله أن الحكمة بلا باب. فهي تنفتح فجأة إذا توفرت لها مفاتيح المعالجة . وتلك المفاتيح كامنة في صيرورة الحراك التأملي. وهكذا فعل المتأمِل "عادل" حين تدرج في البحث عن حكمته إلتي لا ينتهي البحث عنها، بسبب جدلية وأزلية الوجود. فهو يتواصل في الدخول إلى المغلق افتراضا ً والمنفتح بلا مفتاح افتراضا ً أيضا ً. لأنه إنما يترك النتائج رهينة تلك الحالة من الاتحاد مع الوجود. فسؤاله روحي ورقة ونفسي صدى صوت أم صوت صدى"؟، ينمّ عن إدراك ما لا يُدرك. وهو إشارة إلى الموجود في الوجود. لأنه يتواصل مع صور فيها الكثير من متحقق الوجود. وهي أسئلة مشروعة، بسبب ارتباطها بالكينونة:" الميت يرحل ليولد؟ كلمات القلب تكتب الكتاب.. والعاشق يتبعثر. يا للمثقل بالهواء آن لك تدبر الإقامة: طرز لا مبالاتك بالغياب، أعلن ميلادك: ليس بالدهور تعمر المؤانسات. أفق: يا أيها العاشق مستودعك التراب. خذ حفنة من الأرض وامح بها آثار خطاك: القلب جمّع قلائده للمنفى هدايا غانيات. آيا أيتها العاصفة أما آن لك الرحيل ؟ هذا حبيبي أراه كلما ابتعد .. هذا حبيبي لا يراني كلما اقتربت. يا لصوت الجذر وهو يتوزع: الريح تدفع بالسفينة، والغرقى فوق الغرقى يعلنون الاحتفالات. هذه عروسي لا اعرف أسبقتني إلى المنفى أم تعثرت خطاي.. هذه عروسي تقيم لي ولائمها: رملة فوق رملة أناشيد وداع".
إن عباراته تلك تضمر نوع الأسى الكامن في الذات جرّاء ما تكبده المخلوق في وجوده. وهي ليس مكمنا ً للجزع فحسب ، وإنما مكمن للوجع الذي يفتح مداخل العبارة الصوفية، التي هي الأصل في تأملات الصوفيين واجتراحاتهم في الوجود . فالتأمل فعل مركون ، لكنه يحمل حراكه في النمط الداخلي للعبارة التي ينتجها العقل بعيدا ً عن الفذلكة والتنميق ، فهي لا تفتح بابها سوى بعبارات مكثفة. وحسبي عالج المُتأمِل ذلك بعبارة لاحقة "من ذا صاغ كتاب الكلام ومد الكف ومن ذا للدهر قال يا ليتني كنت نفياً منفياً؟" وما يؤكد ذلك عباراته اللاحقة :
"اليد فوق اليد كتاب نياشين.. هو ذا الفجر يبزغ يطلع أمام الليل. هكذا الجدران تمايلت/ انشقت/ تهاوت فيما القلب كبذرة أعاد صياغة العرش.اليد فوق اليد نياشين كتاب.. أيها الاسم الممحو أتبحث عن آخر أكثر محواً. تباً للكاتب ولعنة للكتاب، فالممحو ما زال يحمل عرشه: كواكب انطفأت/ تلاشت، إنما ظلالها فوق القلب يد تكتب آخر الكلام".
يا لقلبي كم علمك صوت اللامبالاة التقدم إنما ما جدوى الصوت.
عند الجذور، ذرات هواء ، ووثن يغازل ظلاله .. ليس هو بالرماد.
يا لقلبي كم صبرت: شموعي مضاءة.. والغابة تأتي بالقلائد: أوسمة للهواء، أوسمة للحشائش، فانا أغادر.. مملكة بلا أعذار.. إلى هناك.. إلى هناك.. بلا اسم بين الأسماء، وأنت كل الأسماء بين الممحوين". وهذا المقطع من تهدجاته الصوفية حاملة للتركيز ، تاركا ً العبارة تختزل مشهدها عبر المفردة التي تُشكّل بوجودها العبارة ، لما لها من فيض روحي من مثل "ذرات ،كواكب ، مضاءة ، جذور، هواء" وآخرها يترك العبارة تقفل مسارها في "وأنت كل الأسماء بين الممحوين" فالمحو هنا دال على فعالية الآخر ، ممن يصادر مكوّنات وجود الأنا الفاعلة . فمحو الجسد ومن ثم الاسم من التاريخ ، لم يذهب بالحلاج عن ذاكرة بغداد ، ولا عن ذاكرة التاريخ بشكله العام . كذلك غيره ، فقد حفظ التاريخ لكل من أشار بيده للطريق موضعا ً مناسبا ً تفخر به الذات الجامعة ، أو ما نصطلح عليه العقل الجمعي. وهو أيضا ً ما يحفظ لـ "لعادل وقرائنه" مثل هذا السجّل الصافي كالماء لذا فهو مطمئن على صورة مصيره تماما ً، لأن كل كشوفاته تدله على موئل كهذا:
"بلور مدفني.. "باب الأبواب بابي" ادخل ليس للداخل أعذار، ليس للخارج مفاتيح:مدفني صغير وجسدي غائب.
ادخل.. باب الأبواب بابي.. ومدفني "هناك". ولعله بهذا يغدو داعية لمن يحاول ولوج ما ولجه المتأمل من مكان، يُخلّد وجوده المعنوي عبر عطاء خاص لهذا الوجود غير الممحو بالمطلق . وهذه الدعوة لم تكن سوى اصطفاء الأمثال من النوع البشري، من الذين توحدوا مع الحقيقة المطلقة في الوجود، والذين خاضوا التجربة من أضيّق فضائها فاستحقوا دعوة المكوث في هذا الملكوت وافر الضوء والسطوع.
طريق الشعب/ العدد 79  السنة 80 الأحد 30 تشرين الثاني 2014

10 قصص قصيرة جدا ً-عادل كامل

10   قصص قصيرة جدا ً






عادل كامل

لا مناص إلى عدنان المبارك
[1] أسباب
ـ اخبرني.....، لماذا تكتب؟
ـ من اجل الكرامة.
ـ آ .....، إذا ً....، تكتب للحصول عليها.
ـ وأنت...؟
ـ من اجل المال.
ـ جميل، أنت ينقصك المال إذا ً.
ـ وأنت؟
ـ أنا اكتب من اجل الحرية.
ـ أيها المسكين أتطلب الحرية من العبيد...؟
ـ وأنت؟
ـ ابحث عن الحقيقة.
ـ آه ......، تبحث عنها بأداة تحجبك عنها.
ـ وأنت؟
ـ من اجل الإنسانية.
ـ أتخدعني، أم تخدع نفسك، أم تخدع الإنسانية؟
ـ وأنت؟
ـ اكتب من اجل المجد، والفخامة، والسيادة، والعظمة.
ـ لن تحصل عليها مادمت تطلبها.
ـ وأنت..؟
ـ أنا لو تخليت عن الكتابة فسأموت.
ـ أتخاف من الحتمية التي ليست بحاجة إلى بحث.
ـ وأنت ..؟
ـ من اجل الله.
ـ الآن عرفت لماذا انحدرنا إلى الحضيض!
ـ وأنت؟
ـ أنا اكتب من اجل المباديء.
ـ آ  ....، تعلم الآخرين المباديء التي تظن انك تعرفها، تبا ً للذي يعتقد انه فوق الجميع.
ـ وأنت، أيها المشغول بهذه الأسئلة، لماذا تكتب؟
ـ أنا، أنا، أنا وجدت لدي ّ ورقة، وقلم، فقلت ماذا افعل بهما...، وأنا داخل هذه الجدران!

[2] عقوبة
    سأل الآمر مساعده، وهو يقلب في الملفات:
ـ أين يعمل هذا الكلب..؟
ـ عند راعي الخراف السود.
ـ لماذا لم تستدعه للعمل معنا...؟
ـ سيدي ...، صحيح انه كلب موهوب، حساس، ويتمتع بالفطنة، والذكاء ....، ولكنه لا يعضّ.
ـ يا كلب....، انك لا تصلح ان تكون مساعدا ً لي....، فمن لا يجيد تدريب الكلاب على الافتراس، لا يحق له ان يبقى على قيد الحياة!

[3] تصفيق!
ـ صفق..، صفق...
قالت الأم لولدها الصغير، عند استقبالها للضيف، وأضافت:
ـ لولا هذا الرجل الطيب، من كان سيسدد إيجار البيت، ونفقات الطعام، وذهابك إلى المدرسة؟
     بعد عقود...، سمعها تأن، وكانت الحرب قد اندلعت، والغرباء احتلوا المدينة، فقال لها:
ـ صفقي، صفقي، يا أماه، صفقي!
وأضاف:
ـ لولا هؤلاء...، من كان يستطيع ان يخلصنا من هذا الغريب....؟
     عندما حاولت الأم جمع قواها للكلام، وجدت صوتها قد غاب.

[4] تحقيق
    استدعاه كبير المحققين، من زنزانته الانفرادية، بعد وساطات، والحاحات، وتوصيات بمراعاته، من اجل إطلاق سراحه، فهو إنسان مشرد، طيب، ومسكين، فقال له:
ـ أيها العجوز ...، سنخلي سبيلك...، ولكننا نرجوك، في هذه المرة، ان لا تكون مخربا ً.
     لم يقو الرجل العجوز الذي تجاوز الستين من العمر، إلا ان يضحك، بصوت مرتفع، ولم يبق في فمه إلا سنا ً واحدة، هي علامته الوحيدة، قائلا ً:
ـ وهل يوجد، يا سيادة كبير المحققين، شيئا ً يمكن تخريبه؟

[5] منصب
     بعد ان سمحت له ان يقبلها، وهي تستعد لخلع ملابسها، سألها:
ـ هل تحبيني حقا ً؟
    أجابت على الفور:
ـ لا!
ـ لماذا تفعلين هذا ...، إذا ً؟
     قالت ضاحكة:
ـ ومن سينجز لي ...
    ابتعد عنها، وتركها شاردة الذهن، لا تعرف ماذا تعمل، وقرر ان لا يراها. وبعد سنوات، وهو بصدد انجاز معاملة من المعاملات، رآها، ولكنه نجح ان لا يلفت نظرها، وهي تشرف على إدارة أعمالها في منصبها الفخم، وغاب مرة ثانية.
[6] الصحفي والسيد الرئيس
    استدعى الرئيس الصحفي المشاغب، إلى مكتبه، رحب به، وبادره بالسؤال:
ـ أيها الصحفي...، أنت إنسان ذكي، حاذق، وموهوب، ولكن اخبرني ألا توجد، في هذه البلاد، انجازات أو علامات تستحق الذكر، تسلط الضوء عليها، وتعالجها في عمودك الصحفي ...؟
    نهض الصحفي، ووقف أمام السيد الرئيس، وخاطبه بصوت وقور:
ـ سيدي...، وأنا اجلس في مكتبكم الرئاسي، حدث لي ...
    استدار...، وعرض شقا ً حدث في بنطاله:
ـ فهل تطلب مني ان اخفي عنك هذه الحقيقة، واسكت؟
     قال السيد الرئيس:
ـ والله....، إن منعتك من الكتابة، فانا غير جدير بهذا المنصب!
[7] أصابع
   ناول الكاتب صديقه النحات ورقة رسم عليها مجموعة من الأصابع، وقال له:
ـ لدي ّ فكرة ...
     شرد ذهن النحات، وخياله، إلى أفكار لا تحصى، استعاد عبرها آلاف الأصابع التي أنجزت عبر تاريخ النحت.
    قال الكاتب بصوت خفيض:
ـ الفكرة في غاية البساطة، فانا أريدك ان تنحت هذه الأصابع مقطعة، ومنفصلة وعن الرأس!
ـ تقصد عن اليد، واليد عن الذراع، والذراع عن الجسد؟
ـ اقصد ان تنحتها منفصلة عن الرأس!
ـ أصابع مقطعة، منفصلة، ومتناثرة....، ولكن ما المقصود من هذه الفكرة...؟
   بعد لحظات صمت، قال الكاتب:
ـ أريد ان أضعها فوق قبري، بدل الشاهد التقليدي!
ـ غريب، ما هو قصدك؟
ـ قصدي...، يا صديقي، ان اعترف بأنني إذا كنت فشلت في قطعها، وأنا على قيد الحياة، فإنني لن افشل في معاقبتها وأنا قد عدت إلى التراب.
ـ تقصد ان يبقى اسفك مجسما ً أمام أنظار الآخرين، عبر الزمن...؟
ـ لأنني، اقسم لك، إنها كانت لا تطاوع ما كان يدور في رأسي، فهي التي جرجرتني للبقاء أسير هذه الحياة!
[8] أمل
ـ غريب أمرك...، يا صديقي، لم تفقد الأمل، حتى الآن...؟
ـ عن أي أمل تتحدث...؟
ـ اقصد....، مازلت تكد، وتعمل، حد الشقاء، وأنت في هذا العمر، ولم تحصل على ما حلمت به...؟
ـ آ ....، فهمت، دعني أبوح لك بالسر إذا ً ...!
ـ أنا عشت من غير هذا الذي دعوته بالأمل ....!
ـ ولكن كيف يعيش الإنسان من غير أمل...؟
ـ أنا لم أتحدث عن أي إنسان آخر، أنا تحدثت عن نفسي، يا صديقي، فهناك من أوهم نفسه بالأمل، وعاش بسببه، وهناك من مكث ينتظره، وعاش من اجله...، أما أنا ...، فمنذ زمن بعيد أدركت إنني أعيش في السفينة ذاتها، إن غرقت، فانا مع الهالكين، وإن نجت، فانا معهم أيضا ً!
ـ كيف قلت لي انك عشت من غير أمل..؟
ـ أنا لم انتظر ان تغرق السفينة، كي اغرق، ولم انتظر وصولها إلى الساحل، كي أنجو، قلت لك أنا في السفينة ذاتها التي كرست حياتي بدراسة بقايا حطامها المتناثرة عبر الزمن!
[9] سؤال
ـ أين تذهب أرواحنا بعد الموت...؟
ـ سأخبرك شرط ان تقول لي: من أين أتت..؟
ـ من عند الله!
ـ اسأله، يا صديقي، إذا ً...، لماذا تسأل عابر سبيل، مثلي، كلما خرج من حفرة، وجد الثانية قدامه، وكلما نجا منها، استقبلته الأخرى..، وكلما هرب من واحدة، لم يفلح إلا ان يلوذ بالتالية!

[10] عبارة
ـ صغ لي عبارة موجزة أضعها فوق شاهد قبري، قبل ان ارحل، كي أوصي بوضعها هناك..؟
ـ قبل ان ترحل أنت، أم قبل ان ارحل أنا..؟
ـ سيان، فأنت تعرف وأنا اعرف، إنها مسألة وقت.
ـ المنحدرون من عفن السواحل، غير مهيئين لصناعة العطر، والآتون من الظلمات، لا يحق لهم غوايتنا بالحديث عن الأنوار!
ـ لكن اخبرني كيف عرفت إننا انحدرنا من تلك السواحل، وإننا خرجنا من تلك الظلمات...؟
ـ إذا كنت استنشقت عطرا ً أبهجك، وإذا كنت رأيت نورا ً أضاء لك...، فأنت إذا ً  مازالت تسكن ظلمات تلك السواحل.
ـ وأنت ...؟
ـ وأنا يا صديقي لن افلت منها، فذراعها كلما امتدت امتد معها!

27/11/2014

الأربعاء، 10 ديسمبر، 2014

الزمن الرديء-مسرحية لـ ثائر الناشف

الزمن الرديء

مسرحية لـ ثائر الناشف
 


عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، صدرت مسرحية "الزمن الرديء" للكاتب والإعلامي السوري "ثائر الناشف".
تقع المسرحية في 128 صفحة من القطع المتوسط، وتدور أحداثها في دولة الإمارات، وتطرح عبر خمسة فصول؛ جملة من القضايا السياسية والاجتماعية التي يعاني منها المجتمع العربي ككل ضمن قالب أدبي واقعي وتراجيدي.

شخوص المسرحية ثلة من الشباب العربي، لكل واحد منهم همومه في بلده الأم، إلى جانب همومه في المكان الذي يقيم فيه، ويشكل مجموع هذه الهموم لوحة فنية متكاملة الأبعاد والألوان، فجزء من هذه اللوحة يكشف التآخي والتعاضد الحقيقي القائم بين قلوب وليس ذاك الموجود في لغة الشعارات، وتتحسر وتنتقد على حالة الواقع العربي الرديء، تسبر أغواره، وترصد تناقضاته، وتحرض على كسر محرماته، ترسم صورة أفضل لمستقبل هذا الواقع من خلال معالجة كل مشكلة من مشاكل الشباب.
كما تسلط المسرحية الضوء على قضية حرية المرأة العربية؛ وخصوصًا في المجتمعات الخليجية، وحالات العنف التي تتعرض لها جراء العقلية القبلية.

وبالرغم من تحديد مكان المسرحية في إمارتي دبي والشارقة، فإن حركة شخوصها تمتد من المحيط إلى الخليج، كل شخصية تتحرك بإيقاع بلدها الذي تنتمي إليه، لكن ذلك لا يمنع اتحادها داخل سقف واحد، وحده الهم هو الذي يجمع بين قلوبها، ووحده البؤس الذي يشتتها.
ولأن زماننا الذي نحياه كل ما فيه رديء، فجميع محاولات إصلاحه محتوم عليها بالفشل، ومن جوف هذا الزمن يموت السلام ويذبل الحب ويتقهقر الفن.

" أدب السجون " في العراق-جاسم المطير


" أدب السجون " في العراق
جاسم المطير
هل هناك تعريف واضح معتمد لتعبير  اسمه " أدب السجون " .. هل يمكن ربط هذا النوع من الأدب بتاريخ الأفكار السياسية أو بتاريخ الحكومات القمعية أو بتاريخ القطيعة التي يحدثها جدار السجن ، بين الأديب والناس ، بين عالم مظلم محدود وبين عالم مضيء غير محدود ،  هل أن وجود الأديب داخل
السجن يؤشر،  بمعنى من المعاني ، مرحلة الوحدة أو مرحلة الاعتكاف في حياته ، هل أن وجود أديب ما وراء قضبان السجون يشير إلى علامة واضحة عن الصراع الإنساني الدائم حول  حرية التعبير وحول حق انتماء الأديب إلى جماعات تريد تغيير المجتمع ...؟
 من وجهة نظر الحكام  يمكن تقديم السؤال التالي : هل أن محاولة سجن الأديب قادرة على وضعه بمعزل عن العالم ...؟
 بإمكاني القول فوراً أن وضع أدباء وراء قضبان السجون لا يحقق للظالمين النظر إلى العالم إلاّ بمرآة واحدة لا يرون فيها غير وجوههم ...
 رغم أن تعبير " أدب السجون " مؤلم نوعا ما ، خاصة بالنسبة لأدباء  سبق أن دخلوا إلى غياهب السجون وتعذبوا فيها ،  لكن في سبيل الحصول على إجابة دقيقة على  كل هذه الأسئلة ينبغي الاعتماد على خلاصة آراء عامة لسجناء ، أو لأدباء سجناء ، أو لمتابعين متخصصين بأدب السجناء ،  لكي يمكن إيجاد علاقة من نوع ما بين لغة أدب السجون ولغة التيارات السياسية المتعددة الاتجاهات التي سادت  في الحركة الوطنية العراقية .
أولا ً لا بد لي من القول ،  بصراحة تامة ، أن أدب السجون في العراق  لم يفرض نفسه ، حتى الآن ، على الساحة الأدبية ،  ولا ضمن الدراسات الأدبية ، التي صدر الكثير منها خلال نصف قرن من الزمان  ، داخل العراق وخارجه ، من دون أن يكون لأدب السجون حصة مناسبة أو معقولة عن تجمع ونشاط أدباء عراقيين  تناوبوا على دخول السجون السياسية في العراق منذ أكثر من 60 عاما .
في الوقت الحاضر نجد عددا غير قليل من أدباء كانوا سجناء ، في مراحل مختلفة من حياتهم في الماضي القريب والبعيد  ، بينما هم الآن على رأس قيادة الاتحاد العام للكتاب والأدباء العراقيين من أمثال الشاعر الفريد سمعان والكاتب فاضل ثامر والروائي حميد المختار وغيرهم . إلا أننا لم نجد  اهتماما حقيقيا ، أو كما ينبغي ،  من هذا الاتحاد  بمعرفة الحياة المشتركة لمجموعة كبيرة من أدباء سجناء في العراق سبق أن تعلقوا بقلب النشاط الأدبي ،  لأول مرة من داخل زنزانات السجون ، كما هو حال الكاتب الروائي جمعة اللامي المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة ، أو من الذين
 كان لنتاجهم الأدبي ميزة خاصة  في قلب التنظيم الجماعي لسجناء نقرة السلمان كالشاعر المقيم في سوريا مظفر النواب ، الذي صارت أشعار قصائده ، داخل السجن وخارجه ،  ضرورة سياسية يتغنى بها كثير من أدباء مجايلين ،  خارج السجون . كما أنني شخصيا حققتُ تحولا  في سجن نقرة السلمان من مرحلة الكتابة الصحفية إلى مرحلة الكتابة الأدبية . كذلك كانت هناك الكثير من الكتابات والنشاطات الثقافية والأدبية داخل التيار الأدبي في سجن نقرة السلمان ،  مثلا ً،  تداوله وأنجزه كل من السجناء صلاح الخزرجي ، سعدي السماوي ، سعدي الحديثي ،  محمد ملا عبد الكريم ،  المحامي نصيف الحجاج ، الشاعر فائز الزبيدي ، الكاتب  فاضل الروضان ، الصحفي عبد القادر البستاني  ، الكاتب كمال عمر نظمي ، المترجم بديع عمر نظمي ، الكاتب عبد الوهاب القيسي ، الشاعر الشعبي هاشم صاحب  ، الشاعر دينار السامرائي  ، المهندس عبد الرزاق زبير ، وعبد الستار زبير ، زهير الدجيلي ، عزيز سباهي ، مصطفى عبود  ، حامد أيوب ، محمد الجزائري ، غضبان السعد ، سليم الفخري ، كاظم مكي ،  وعصام غيدان ، صاحب الحميري ، صادق جعفر الفلاحي نصيف ، المحامي كاظم علي جواد ،  هاشم الطعان ، وسميع داود ، معين النهر ، جميل منير ، اسعد العاقولي ،  سلمان العقيدي وغيرهم كثيرون ممن كانوا يساهمون في جعل مجتمع السجن حيويا وإنسانيا بجهودهم الأدبية والثقافية المرموقة مما يستوجب الإسراع في تدوين مؤثراتهم على أدب السجون في العراق  قبل أن نفقد آثارهم أو حياتهم  مع مرور الزمن . هنا أقدم مثلا واحدا عن ضياع آثار الماضي ، ففي عام 2004 كلفتُ احد الأصدقاء بالذهاب إلى نقرة السلمان لتصوير بعض جوانب السجن من داخله وخاصة السجن القديم ،  لإدخال الصور ضمن كتابي نقرة السلمان ، لكنه حين ذهب وجد السجن منزوع الأبواب والشبابيك وكان الكثير من طابوقه وأحجاره مسروقة . لم يعد لهذا السجن شكله السابق مما حرمني من الاستفادة من 60 صورة لم تكن بنظري حين اطلعتُ عليها غير مجرد أنقاض . كما ان ذلك يعني عدم إمكانية استجابة السلطات العراقية المسئولة  لبعض المقترحات القائلة بتحويل نقرة السلمان إلى متحف يكشف لزواره أساسا من أسس الدولة العراقية الظالمة منذ تأسيسها وحتى يوم سقوط الدكتاتورية عام 2003 .
كان السجن السياسي مرفأ حقيقيا شكــّـل أساسا لصيغة وبنية سياسية وفكرية لمجموعة كبيرة من الأدباء السجناء في العراق  . منهم من أنجز كتبا أو ديوان شعر أو كتب قصة أو خاطرة سياسية وغيرها . غير أن  تلك المنجزات  ما اقترنت  بأي شكل مناسب من أعمال التوثيق والتدقيق ، ولم يتمكن ، حتى الآن ،  أي متابع ، سجينا كان أو غير سجين ،  أن يأخذ معنى الإنتاج الأدبي في السجون على محمل الإحصاء الجاد ، كما لم يتابع احد من النقاد والباحثين قضية تطور أدب السجون ، ومراحله ، وما هي العلامات التي ميزته ، ومدى تأثر الأديب السجين بحاجات ومعطيات المجتمع السجني ،  وابرز علامات لغته ، أي أن من الصعب جدا تقييم أي مرحلة من المراحل السياسية السابقة ، مثل مرحلة النظام الملكي ومرحلة نظام عبد الكريم قاسم ومراحل الانقلابات العسكرية اللاحقة وصولا إلى نيسان عام 2003 وهي المراحل التي كان فيها الأديب العراقي يعيش أبشع علاقة بين الأديب والدولة ، بين الأديب والمجتمع ، حيث كانت الصيغة الأساسية في العلاقة هي واحدة من أربع حالات :
(1)            إما أن يكون الأديب مرتبطا بشكل من أشكال التبعية بسلطة الدولة .
(2)            أو أن يكون الأديب قاطعا صلته بالمجتمع كله بفرض عزلة تامة على نفسه عن طريق الصمت التام بالشئون العامة وبالأحداث السياسية وبالحقوق السياسية وبالقوانين المختلفة المفروضة على المجتمع .
(3)            أو أن يكون الأديب مهاجرا إلى خارج الوطن .
(4)            أو أن يكون الأديب موصوفا بكونه سجينا سياسيا في حالة إصراره على القول والكتابة حول الأوضاع القمعية  المحيطة بالمواطنين .
التوصيف الرابع للأديب اوجد اشتقاقات كثيرة حول " أدب السجون " .  منها المذكرات إذ كتبها عدد غير قليل ممن دخلوا السجون رغم أنهم لم ينشروا شيئا جادا ، حتى الآن .  أنا شخصيا كنت قد كتبت صفحات كثيرة تحت عنوان " نقرة السلمان "  تكشف عن ذكريات الحياة المادية والمعنوية لسجناء ذلك السجن الصحراوي البغيض  خلال الفترة 1963 – 1967 وما زال هذا الكتاب الجاهز للطبع بانتظار دار نشر عراقية تنظم طبعه وتوزيعه .
كذلك كتبتْ في السجون بعض أشكال القصائد لشعراء معروفين مثل محمد صالح بحر العلوم ( أين حقي ) ومظفر النواب (البراءة ) وهما من نماذج قصائد تتشكل فيها روح التحدي في العلاقة مع الدولة الغاصبة ، وغير ذلك من فنون أدب  السجون المتنوع القادر على تقييم فترات السلطات المتنوعة التي حكمت العراق .
هناك ثغرة كبيرة متجسدة في تقصير البحث الأدبي عن دراسة أدب السجون وعلاقته بالتيارات والتنظيمات اليسارية،  مما يتوجب على المنظمات الأدبية والثقافية ،  وفي مقدمتها الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين ومؤسسة المدى ومؤسسة الذاكرة العراقية واللجان الثقافية في الأحزاب الوطنية والأقسام الثقافية في الصحف والمجلات ،  الالتفات عمليا إلى ملف الذاكرة العراقية المتعلقة بأدب السجون السياسية وفي تقديري أن هناك حاجات ماسة وسريعة تفرض نفسها على المعنيين بالثقافة العراقية  لتحقيق الإجراءات السريعة التالية :
-         أولا : المبادرة إلى عقد ندوات حول أدب السجون ومتابعة وجوده ونشاطه في  مختلف المراحل السياسية. يمكن للاتحاد عقدها في بغداد بينما فروعه في المحافظات تعقد ندوات مماثلة .
-         ثانيا  : تسجيل ( شهادات الصورة والصوت ) عبر أفلام وثائقية للأدباء الذين كانوا داخل السجون ، والتعاون بهذا الصدد مع جميع المنظمات العراقية المماثلة الموجودة خارج العراق خاصة  المعنية  بالذاكرة العراقية .
-         ثالثا : إعلان أن السجن السياسي هو فعل من أفعال المقاومة الإنسانية ضد الظلم مما يعني أن أدب السجون هو أدب إنساني  مقاوم .
-         رابعا : دعوة وزارة الثقافة عبر اتحاد الأدباء إلى تأسيس متحف خاص لأدبيات السجون السياسية وتصنيفها وحفظها .
-         خامسا : إشراك جميع التيارات السياسية من شيوعية وديمقراطية ودينية في تسجيل تجارب أدبائها في السجون من كتاب وشعراء وفنانين .
-         سادسا : البحث عن دور النساء في تدوين أدب السجون ومتابعة نصوص سافرة جميل حافظ وابتسام نعيم وزكية خليفة وهيفاء زنكنة وغيرهن . ومحاولة كتابة الكثير من الحكايات التي جمعت بين السجينات السياسيات في مختلف السجون وفي مختلف العهود .
أشير ، هنا ، أن المهمة الأولى في تدوين أدب السجون يجب أن تقتصر على كيفية تحويل الجهود وفق النقاط الست الأنفة الذكر كي تجعل " أدب السجون " مصدرا من أهم مصادر المعرفة السياسية يمكن لجوء الباحثين إليها عند دراسة التحولات العديدة التي مر بها المجتمع العراقي والأدب العراقي  .  ومن الضروري الاستفادة من فكرة الدكتور محمود أمين العالم - الناقد المصري المعروف – الذي يرى  أن أدب السجون له ميزات محددة يندر وجودها في فنون أدبية أخرى ، كما يرى أن ( رواية  السجن
(  مثلا ً مهما ً من الأمثلة التي تندرج أساساً في إطار الرواية الدرامية حيث أن المعتقل ذاته  هو حدث خاص  في حالة الفعل والحركة " انه الحياة في ذروة احتدام الصراع بين الحدود القصوى لمكوناتها في مكان ضيق : الضحية في مجابهة الجلاد "   .
كذلك من الضروري الانتباه أن مثل هذه المؤلفات في أدب السجون تحتاج إلى كشف عناصرها الإبداعية الشديدة الخصوصية ،  المتميزة عن غيرها من التجارب الإبداعية العراقية ،  إذ كما هو معروف لكل الناس ،  أن السجون السياسية ،  في كل زمان ومكان ، هي  تجسيد لظلمة ٍ  مخيمة ٍ على روح الناس السجناء وعلى أهاليهم خارج السجن ، وعلى أبناء الشعب أيضا ،  وهي أداة الجريمة القاتلة لروح الإبداع التي يختزنها السجين الأديب أو السجين الكاتب أو السجين الفنان أو السجين الصحفي . أن فنون هؤلاء في الكتابة إنما تعبر عن سلسلة كاملة من كفاح الفرد السجين لتكسير قيوده  .
في السجون السياسية  ينتحر الحرف والقلم ، في العادة ،  قبل انتحار الإنسان اليائس . السجين الأديب  يمر كل يوم في دهاليز السجون متطلعا بعيون خائفة إلى عيون زملائه المنطفئة والى أجسادهم المريضة الواهنة . غير أن تجارب الكثير من السجناء الأدباء في نقرة السلمان وسجن بعقوبة والحلة والرمادي وبغداد والكوت وغيرها ، كانت تتجاوز غرائبية الحياة السجنية لتضيء في أعين السجناء الآخرين أمل الحرية وأمل القوة وأمل المستقبل  فكانوا يرون النور في أفكار ما يكتبه الأدباء وهم من نخبة السجناء السياسيين ليتداوله باقي السجناء السياسيين وهم نخبة المجتمع . هنا  يتفرد أدب السجون بأنه أدب النخب عن النخب  والى النخب . انه نوع من أدب يشكل رابطة قوية تعاقدية بين الكاتب والقارئ ،  بين الشاعر والمستمع ، ليصبح السجن مكانا لصنع الإرادة والإبداع في مجتمع صغير  كان الظالم يبغي إلى تحويل السجن إلى مقبرة للسجناء وأفكارهم .  
بهذا الصدد  تحل الصفة الفردية للكاتب داخل السجن وتتحول إلى صفة جماعية يمكن أن تعبر عن إرادة السجناء كلهم أو تعبر عن ذكرياتهم كلهم  ، كما هو واضح في بعض الأمثلة من تجارب بعض الأدباء غير السجناء من تجربة الكاتب فاضل العزاوي في انجاز رواية عراقية مهمة " القلعة الخامسة " ومن احمد الباقري وروايته التسجيلية المأخوذة من ذكريات سجين سياسي  ومن عبد الرحمن منيف في روايته " شرق المتوسط " ، وحيدر حيدر السوري في روايته " وليمة لأعشاب البحر " وغيرهم من الكتاب في المغرب العربي من أمثال الطاهر بن جلون .
ما تقدم يحمل بعض الخطوط والأفكار أضعها تحت أنظار المعنيين بالأدب العراقي بكل فروعه وأركانه ومنجزاته بما في ذلك أركان السجون السياسية ، كما أضعها تحت أنظار من كان ضمن حركتها ومن عايش ظلامها  للتبصر في ضرورة توثيق أدب السجون واستخراج عناصره اللصيقة بالأوضاع السياسية العراقية .

بصرة لاهاي في 19 – 5 – 2009



مهرجان السينما التركية: سينما جديدة تنظر الى الماضي والحاضر بغضب-بقلم أمين فرزانفر ترجمة يوسف حجازي


مهرجان السينما التركية:
سينما جديدة تنظر الى الماضي والحاضر بغضب

بقلم أمين فرزانفر
ترجمة يوسف حجازي




Kebab Connection, إحدى الأفلام المعروضة التي لاقت لدى الجمهور في نورنبرغ شعبية كبيرة يقدم "مهرجان السينما تركيا/المانيا"، الذي يقام في مدينة نورنبرغ للمرة العاشرة، إطلالة على إنتاج كل من السينما التركية والألمانية-التركية والألمانية المعاصرة، ويهدف المهرجان إلى تقوية الحوار بين مختلف فئات المجتمع وإزالة الأحكام المسبقة. تقرير الناقد السينمائي أمين فرزانفر

تُظْهِرُ الإنتاجات التركية في مهرجان هذا العام حرية غير معهودة في انتقاء المواضيع. ويبدو أن الأزمنة التي كان المخرج يلماز غوناي
Yilmaz Güney يضطر فيها لإعطاء تعليمات الإخراج، من سجنه، لينجز فيلماً نقدياً إجتماعياً مثل فيلم "الطريق" قد ولت. الكثير من المواضيع التي ظلت مكبوتة طويلاً تجد طريقها إلى التحقق السينمائي حالياً.

إختراق المواضيع المحرمة

شكّل فيلم "صورة أم عدد"، باكورة أعمال المخرج أوغور يوتشل
Ugur Yücel أحد الأمثلة الباهرة لهذا. حيث تدور أحداث الفيلم حول قصة شابين كانا جنديين سابقين: ويتناول الشريط عددا من المواضيع المحرّمة غير مسبوقة مثل الحرب المنسية في المناطق الكردية التي وقع ضحيتها من 30000 إلى 40000 إنسان، وما يسمى بـ "أعمال الترحيل" –الطرد والتشريد اليوناني-التركي المصحوب بالسلب والنهب والتطهير العرقي، إلى المافيا الإسطنبولية، وفوق ذلك العلاقة المتناقضة للمجتمع الذكوري مع المِثْلِيّة الجنسية.

تناولت سلسلة كبيرة من الأفلام القصيرة والوثائقية والطويلة مواضيع حساسة عموماً. يسيم اوستاوغلو
Yesim Ustaoglu التي كانت قد تناولت حرب كردستان في فيلمها "رحلة إلى الشمس"، أقدمت الآن في فيلمها الرثائي "في انتظار الضباب" على موضوع الترحيل القسري، الذي حدث أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى.

تروي قصة عائشة المُسنّة، التي آثرت أن تعيش شيئاً من العزلة في قريتها بالقرب من البحر الأسود، إلا أن ماضيها يطاردها، فيتضح أنها من أصول يونانية.

وهناك أيضاً درويش زعيم
Dervis Zaimالذي يُمَثل مِثل أوستا أوغلو جيلاً جديداً من صانعي الأفلام المستقلين، والذي أجرى في فيلمه الوثائقي "رحلات متوازية" حوارات مع شهود معاصرين، أتراك ويونانيين، وسألهم عن تقسيم جزيرة قبرص بعد 1974.

المناطق المحرمة والخطرة

لكن هناك عوائق كثيرة في طريق السينما التركية إلى انطلاقة جديدة نحو القيم الأوروبية الأساسية. إذ يبقى دور الجيش والقوة المتصاعدة للإسلامويين والإبادة الجماعية للأرمن مواضيع محرّمة حتى يومنا هذا.

العصرية لا تقاس بالمضامين المشحونة وحسب، بل أيضاً بالشكل الفني المناسب لتناول هذه المضامين. مخرجون من أمثال رايس جاليك
Reis Celik أو كاظم أوز Kazim Öz –كلاهما يشاركان في نورنبرغ- يسعيان منذ زمن لمعالجة الفصول التاريخية المظلمة.

ورغم التصوير بالألوان، بيد أن الكثير من الأفلام السياسة تعرض أدوارا للمعاناة تتسم بنمطية خرقاء: أكرادٌ مقموعون، نساءٌ ويساريون ينادون بخطابات أحادية الجانب وبلهجة منبرية مفرطة ووقفات بطولية.

وقلما تتناول الأفلام التركية الحديثة مواضيع سياسية، وهذا يعود في الدرجة الأولى إلى الرقابة الإقتصادية منه وليس إلى رقابة الدولة. المثقفون مثل عادل كايا
Adil Kaya أحد منظمي المهرجان يشكوّن من عدم اهتمام المجتمع التركي بالسياسة، ومن رهانه المتزايد على الوصول السريع لّليرة واستهلاكه لبرامج تلفزيونية بمستوى "بيغ براذر" بعد العمل.

السينما وهيمنة التلفزيون

السينما المضطرة لمواجهة هيمنة 300 قناة تلفزيونية وجدت في الأعوام الأخيرة ركنين للعمل: الأول هو سينما خفيفة من ناحية المضمون أشبه بسينما البوب كورن (البوشار)، استطاعت أن تجذب جمهوراً يُعَد بالملايين.

والثاني سينما يقوم فيها مؤلفو السيناريو بالإخراج أيضاً، تُنْتَجُ بأبسط الإمكانيات وتلاقي في المهرجانات السينمائية الأوروبية نجاحاً بالغاً، وتتناول المسائل السياسية بشكل هامشي فقط.

إحياء السينما السياسية

لقد حاول اوغور يوتشل
Ugur Yücel في فيلمه "صورة أم عدد" إحياء السينما السياسية التي كانت ناجحة في الأيام الغابرة من خلال استراتيجية مزدوجة. فمن ناحية أتى بالممثل كنان إميرزالي اوغلو Kenan Imirzaliogu، أحد نجوم السينما السائدة، وتناول من ناحية أخرى عددا من المواضيع المثيرة في الوقت ذاته وحققها جمالياً بطموح كبير.

فيما تبدو ساحة السينما التركية مشتتة إلى مصالح إقتصادية وإهتمامات جمالية وفكرية مختلفة، يسعى المهرجان للتوفيق بين كل الأطراف ويتمسك بفهوم السينما كمرآة لمجتمع قيد التغيير.

الكل كان ممثلاً في نورنبرغ، من المؤلفين-المخرجين غريبي الأطوار مثل زكي دميركوبوز
Zeki Demirkubuz، إلى النجوم القدماء مثل الممثلة اللامعة هوليا كوجييت Hülya Kociyit أو تونجاي كورتيز Tuncay Kurtiz الذي كان قد شارك من قبل في فيلم غوناي الناجح "الطريق".

أنيل شاهين يوزع في المانيا أفلاماً رائجة مثل "ورشة بناء"، أو "فيروزة، أين أنتِ". أمثلة باهرة لسينما فقاعات الصابون السطحية، ولكنها لا تخلو من لسعات ساخرة من الرأسمالية الجديدة في المجتمع التركي.

موطن السينما التركية – الألمانية

لأن المهرجان في نورنبرغ يُعنى بالحوار والتكامل قبل كل شيء، وجدت السينما الألمانية- التركية فيه دائماً موطناً لها. في الدورة الأخيرة تم عرض الإنتاجات الجديدة، وشارك في لجنة التحكيم توفيق باسر
Tevfik Baser إلى جانب أمينة سيفغي اوزدامار Emine Sevgi Özdama.

ويعتبر باسر الأب المؤسس وقد نال حديثاً جائزة غريمة ("المانيا الأربعين متراً مربعاً" و "زمن الرغبات")، وقام ضيف الشرف فاتح أكين
Fatih Akin بزيارة خاطفة للمهرجان.

أفلام ما بعد المهجر التي يقدمها أكين اعتُبِرَتْ سابقاً في تركيا شأناً ألمانياً بحتا، ولكن بعد نجاح فيلمه "ضد الجدار" أعيد الإعتبار للهامبورغي ثانية كإبن للوطن. وبيع فيلم "
kebab connection" القائم على فكرة لأكين بسرعة في تركيا، قبل أن يبدء عرضه في المانيا بفترة طويلة.

هذا الفيلم لأنو ساول
Anno Saul الذي حاز في نورنبرغ على جائزة الجمهور، قدّم بالمناسبة مثالاً جيداً على طريقة تناول التعقيدات الالمانية-التركية التي كانت في السابق غالباً ما تُفَسَّر بأسلوب أخلاقي مفرط، والآخذة بالإنفتاح أكثر فأكثر باتجاه الدعابة والفكاهة.

الفيلم يعالج قصة شاب من هامبورغ يريد بعد أن فرغ صبره أن يُخرِجَ فيلم كونغ فو، لكنه يضطر عوضاً عن ذلك لمواجهة عائلته التركية، إذ أنه على وشك أن يصبح أباً، والمشين في الأمر أن صديقته تسيتسي ألمانية. هذا ما يخلق إرباكات وقلاقل، إلى أن تتم مصالحة بين كل أفراد العائلة وبين الأجيال والشعوب.

حوار وافر وصالات ممتلئة

لو أردت اليوم، في زمن نقاشات الإنضمام للإتحاد الأوروبي والحجاب، أن تؤسس مهرجاناً يهدف لإدخال العوالم السينمائية التركية والألمانية والألمانية-التركية في حوار، لكان بامكانك أن تلقى صدىً إعلامياً قويا.

"المهرجان السينمائي تركيا/المانيا" قائم منذ عشر سنوات، ومن المحتمل أن يكون هذا بالضبط سبب إقتصار الإهتمام به على الإعلام المحلّي وحسب، رغم مستوى برنامجه الرفيع وضيوفه العالميين.

كريستينا فايس وزيرة الثقافة الاتحادية تولّت رعاية المهرجان لعام 2005 لتضع بذلك مؤشرات إستحقاق تكريم أكثر جدارة. يبقى الأمل بزيادة فعالية التسويق مستقبلاً، وزيادة الشخصيات الألمانية البارزة، التي تجذب بدورها أوساط أخرى من الجمهور.

جلسات الحوار ومنتديات النقاش حول المواضيع المستجدة قائمة وموجودة بوفرة، وكان بإمكانها أن تستقطب الضيوف الأتراك، الذين آثروا حتى الآن الابتعاد عنها بعض الشيء بسبب العوائق اللغوية.

لقد تحقق مطالب الحوار على الأقل من ناحية عدد المشاهدين، فالصالات كانت ممتلئة، ونفذت التذاكر في الكثير من العروض، وارتفع عدد الجمهور الألماني خلال ذلك من 15 بالمائة في السنوات الأولى إلى 40 بالمائة هذا العام.


غالب المسعودي - العنف وثقافة الاطفال

الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2014

العربية .. العربية-علي الحليم

العربية .. العربية

علي الحليم

كان عبد الملك بن مروان يقول:
"اللحنُ في الكلام أقبحُ من الجدريّ ِ في الوجه " ، !
و :
" شيّـَبَني ارتقاءُ المنابر مخافة َ اللحن "!
اليوم لم يعدْ أحد ٌ يستحيي من اللحن في اللغة..
ولم يعد يكترث به إلا قلة من النقاد و أساتذةِ اللغة ...
ولم تعد الغيرة على اللغة كما كانت من قبل، وكما ينبغي أن تكون!..
أيامَ العباسيين كان «الخليل بن احمد الفراهيدي» يصغي إلى رجل كان يتلو بعض آي الذكر الحكيم ، وحين قرأ الرجل هذا الجزء من الآية الثالثة من سورة التوبة :
{
وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ ....}
نطقها الرجل «ورسولِهِ» بكسر اللام وليس بضمها ، فثارت ثائرة " الخليل " و نهر الرجل قائلا له :
ماذا تقول يا رجل ؟!
قل : « ورسولُه » بضم اللام ، هكذا نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم !!
انظروا إلى أين نقل ( الرجل – القارئ) المعنى بإبداله الضمة بالكسرة !!
برر الرجل خطأه بأن المصحف في ذلك الوقت لم يكن فيه أية وسيلة ترشد القارئ إلى النطق السليم .
كانت هذه الحادثة هي البداية التي تحرك لها عقل ووجدان «الخليل بن احمد الفراهيدي» ، فعكف على دراسة مخرج لذلك حتى توصل إلى الحركات التي تضبط كلماتِنا الآن:
"
الفتحة والكسرة والضمة والسكون " .
اليوم صار الخطأ أمرًا عاديًّا و لا بأسَ عليه ، وصارت الغيرة على اللغة ورد الخطأ ضربًا من المبالغة والحماسةِ غير ِ المحمودة ... و هذا أمر خطير ... لماذا ؟؟
لماذا لا نشير إلى الخطأ ؟؟ كان الخليفة عمر بن الخطاب يقول " رحم الله امرأ أهدى إلينا عيوبنا " ، فكان البدوي الآتيٍ من أطراف الصحراء لا يتردد في انتقاد عمر ...
نحن أمة علم ٍ و تعلّم !
تتجول هاهنا في منتديات واتا الحضارية ، فتقرأ ما لذّ َ و طابَ من إبداعات في فنون الأدب و اللغة جميعِها ، النثر و الشعر ، القصة و الخاطرة و المقامة و ... و ... و يندر أن تخلوَ هذه المساهمات الإبداعية من الأخطاء النحوية و الإملائية ، و يغلب عليها جلّـِها عدم استخدام علامات الترقيم .
و ما يفرحني أن النقاد و الكتاب و الشعراء و القراء و.. يدلون بآرائهم المفيدة في النصوص التي تـُطرح و يتفاعلون معها كأروع ما يكون التفاعل
و يؤرقني في الآن نفسه ، أنهم – ماعدا البعض – لا يتطرقون إلى ما في هذي النصوص من أخطاءَ نحويةٍ أو إملائية ، و كأن ذلك يلغي من قراءاتِهم نَفـَسَ التشجيع ِ و المجاملة لكاتبي النصوص .
أذكر أن الأديبة " نجوى النابلسي " و هي تطرح أحد مواضيعها قالت للأساتذة جميعهم ما معناه ( لا تجاملوني ، لا تمدحوني ... أريد أن أعرف موقعي !!) مَن يريد أن يتطور ؛ يتعامل بهذا النفس .. و لا أظن أن أحدا منا لا يريد أن يتطور ...
و مَن يُخرج نفسه من دائرة "التلمذة" يحكم عليها بالتوقف عن طلب العلم ، و هو حكم - فيما أرى – يوازي الحكمَ بالإعدام في قوانين الأحوال المدنية !!
إن فوق كل ذي علم عليما ، كلنا يلحن ، يغلط ، و كلنا بحاجة إلى الوقوف علي حقيقة مستوى ما يكتب ... مَن يحيطُ بكل شيءٍ علما هو الله تبارك و تعالى .
منذ زمن ليس بالبعيد كان اللحن أو الخطأ في اللغة ، إن كان نطقًا ، أو كتابة أمرًا خطيرًا ترتعد له أقلام المتخصصين و النقاد ، ويمتعض منه كل إنسان غيور على لغته وتراثه.
إنها لغة القرآن الكريم ، إنها لغتنا ؛ جامعتنا ، مُوَحِدتُنا ، رجاؤنا !!..
وسيلة ُ تفاهمِنا ، تراثنا ، وعاءُ ذكرياتِنا ، ركيزتنا الحضارية و جذورنا المترامية البعد في أعماق التاريخ !!..
و ربما لأنها كل هذا تتعرض اليومَ لهذه الموجة العاتية الهادفة للنيل منها على أيدي "بعض" أبنائها قبل أعدائها ، والتي أدت إلى ترديها على المستويات كافة .
على أية حال هذا موضوع مهم آخر .. آمل أن يناقش و يسلط عليه الضوء هاهنا في منتديات واتا الحضارية .
و الحمد لله أن "واتا" ملأى بالعقول النيرة ، و القامات الفكرية السامقة ، و فرسان اللغة الذين لا يشق لهم غبار .
ما يهم الآن أن أدعو جميع إخوتي و أساتذتي النقاد و الكتاب و الشعراء و القراء ألا يهملوا هذا الجانب المهم ، المهم جدا و ألا " يُطـَنـِّشوا" عن أي لحن :ان صغيرا كان أم كبيرا .
على الكاتب ألا يعزل نفسه عن مراجعة قواعد النحو و الإملاء ، و أن يراجع نصه ، أن يتمهل و ينقحه على مهل قبل أن يلقي به بين أيدي القراء .
كان الدكتور طه حسين رحمه الله يقول :
"
لغتنا العربية يسر لا عسر ونحن نملكها كما كان القدماء يملكونها"
كم من كتب تضم بين دفتيها أفكارا عظيمة أهملت ، لأنها لم تعرض بلغة تليق بمحتواها ، و لم تقدم إلى القارئ في إخراج جميل يجذبه إليها !!
و كم من ألفاظ اصطبغت بصبغة الفصيح لكثرة تكرارها و عدم التنبيه إليها ، و هي من الفصحى كالثرى من الثريا ....
جمال اللغة يزيد الحق وضوحا ،
ويمنح النص جمالا ،
و يضفي على الكاتب وقارا ،
و يجعل اللهُ به للناقد أجرا !! .
_________________________________________________________________