بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 31 ديسمبر، 2015

عام جديد وسعيد لكل متابعين سومريننت


مسرح سدهارتا والسؤال الفلسفي، مسرحية نارفانا لحكيم حرب.- مؤيد داود البصام





مسرح


سدهارتا والسؤال الفلسفي، مسرحية  نارفانا لحكيم حرب.

                                                                                                  مؤيد داود البصام

         بقى السؤال الأبدي  الذي بحث عنه الإنسان، ( أين تكمن سعادته ؟(،  وشغل كافة الأنساق في الفنون والآداب والعلوم وفي كل المجالات التي أتيحت له فيها البحث والتقصي للوصول إلى الجواب لقرون عديدة، وظلت الإجابة التي لم يحصل عليها، تحمل تأريخ نضال الإنسان فكرياً وعمليا، فالرجل يبحث عن سعادته في المرأة والمرأة تبحث عن سعادتها في الرجل، العلماء يبحثون عن سعادة الإنسان في إخضاع الطبيعة لإرادتهم ، وبعضهم يرى سعادته في إخضاع ذاته وشهواته للعقل.. وهلم جرا... ولكن كل هذه الأنساق مهما تباعدت واختلفت فإنها تصب في منبع واحد، هو أين تكمن سعادة الإنسان ؟، حاولت الفلسفة أن تجيب عن هذا السؤال عبر عشرات الأسئلة التي انبثقت من السؤال الأول من دون أن تحظى بالإجابة، ورواية الكاتب الألماني هرمان هسه، ( سدهارتا ) واحد من هذه التساؤلات التي طرحها الفلاسفة والمفكرون على مدى قرون، أين تكمن سعادة الإنسان ؟ هذا السؤال وأسئلة أخرى، حملتها رواية ( سدهارتا..) ببعدها الفلسفي وبكل أبعاد الرؤية الفلسفية التي طرحتها، وقد جاء اطلاع كاتبها هرمان هسه على الفلسفة الهندية ومعايشته لروح الفلسفة الهندية عن قرب، وهضمه للحراك الفلسفي في عصره، كونه محسوبا على اليسار الأوروبي المعارض للفاشية والنازية، وذا رؤية وجودية للعلاقة بين الإنسان وذاته، حيث كان وقتها الجدل محتدماً بين فلسفة هيجل التي غزت أوروبا، وبين ظهور نقد المتأثرين بها، مما سمي باليسار الأوروبي، ففي الوقت الذي بنى هيجل فلسفته على أطروحات عقلية صرفة للوجود، كان كيركغارد ينطلق في معارضته من مقولته التي مثلت بداية الفكر الوجودي، الذي سوف يتأثر به الكثيرون ابتداء من مارسيل وسارتر وكامي وآخرون التي يقول فيها، ( الإنسان يختار وجوده، الحقيقة هي موضوع شخصي يعتمد على وجوده الشخصي)، وهو ما تناقشه رواية سدهارتا  سردياً، وتناقش هذا الموقف الذي يعبر عنه سورين كيركارد بالقول، ( عندما تفقد كل الأشياء تكون في قمة المأساة، في هذه الحالة تكون مستعداً للإيمان بالله) ،وكيركارد هنا يتفق مع الفكر والفلسفة البوذية والصوفية، وهو ما حاول هرمان هسه أن ينقله عبر بطله سدهارتا، ولكن يأتي التساؤل، كيف أستطاع مؤلف غربي أن يتماها وينجز تواصلا روحيا متوازيا مع الإعجاب بسحر الشرق، ويتحدث بروحيته، كما حدث مع الروائي الفرنسي اندريه جيد والشاعر الروسي بوشكين، والشاعر الألماني غوته الذي أعطى هرمان هسه دفعة معرفية للغوص في فلسفة الشرق وآخرون ظهروا متأثرين بروح الشرق في الغرب، ولكن تماهي هرمان فيه هذه الروح الشرقية في تساميها وبعدها عن المادي، ومن تتبع حياة هرمان يدلنا (إذا قلنا مجازاً ) على نوع التطابق الروحي بين حياة هرمان هسه، التي ابتدأها منذ بواكيرها بالاستقلال عن العائلة، عندما ترك البيت وبدأ حياته بالعمل بوظائف متعددة، واتخاذه البعد النقدي في رؤيته الفلسفية للواقع، مما أثرت على طبيعة تفكيره تجاه الكون والحياة والواقع، وفي دراسة نشرت في جريدة الدستور الأردنية للناقد الصديق ذو الاتجاهات الفلسفية مجدي ممدوح،  يتساءل فيها حول عدم نقد أدوارد سعيد لهرمان هسه من خلال الآليات التي فكك بها ادوارد الخطاب الامبريالي، إذ يكتب، (هل كان هسه بارعا في تقمصه الروح الشرقية حد التوحد؟ هل كان مخاتلا للحد الذي صرف أنظار سعيد عنه؟ يبدو الأمر كذلك.)، (20 كانون الأول 2011). تبدو قناعة مجدي ممدوح في تقمص هرمان هسه بروح الشرق متوافقة مع من يطالع رواية سدهارتا، ويطلع على أعمال هرمان الروائية، ( ذئب البوادي ولعبة الكرات الزجاجية ) يشعر بهذا النفس الشرقي الذي يتلبس هرمان هسه والروح الصوفية التي تستحوذ عليه، وهذا يذكرني في بداية السبعينيات من القرن الماضي، في تطابق الرؤية، إذ أهداني صديقي الفنان والموسيقي الرائع عبد الحميد حمام مجموعة من أعمال هرمان هسه الروائية، (وما زلت أحتفظ بها في مكتبتي)، كتب في الصفحة الأولى لرواية ذئب البوادي، (وجدتك في ثناياها وأحببت أن تكون عندك.) وهو ما يؤكد انطباع الناقد مجدي ممدوح أنه تقمص روح الشرق، ولم يعانقه اطلاعا ً من فوق.
النص والإعداد لرواية سدهارتا..
          إذا ما نظرنا إلى الإعداد الأولي لمسرحة رواية (سدهارتا) كما أعدها المخرج  حكيم حرب باسم (نيرفانا)، والتي قام بالتغيير والتحوير عملياً وليس سردياً، في كل مرة عرضت على خشبة المسرح، فقد رأيتها أكثر من مرة وفي كل عرض أجد شيئا ً جديدا ً، من خلال نظرة حكيم حرب التجريبية، واتخاذه الأسلوب التعبيري في الإعداد والإخراج، لأننا لو حللنا رواية هرمان هسه فسنجدها تقترب من التعبيرية وتتماها معها،  وهذا يؤشر لنا أن حكيم حرب حاول أن يجعل النص يتوافق مع رؤيته الفلسفية في الحياة، مكونا ً نصا ً يستقي من الأصل ويضيف رؤيته الخاصة، بإنتاج نصا ً مسرحيا ً، يحمل الدلالات والرموز التي أرادها هرمان هسه في روايته، وأضاف عليها حكيم شيئا ًمما يتذوقه كشرقي ليدعم النص بما يريد أن يجعله رؤية مشتركة، فجاءت أشعار المتصوفة الحلاج والشيرازي وابن الفارض وشعر محمود درويش ذات النفس الوجودي التي أضافها على النص، كونها رؤية صوفية تتوحد مع الفكر الوجودي في النظر إلى الواقع وعالم الشخصية الداخلي، مكملة للطابع الشرقي الذي حكم النص، وقد ساعدت رؤية حكيم للمسرح ضمن مفهوم  التجريب أكثر منه للتكريس إلى أبعادها عن الايقونية، من خلال فهمه لما يعنيه المسرح في العصر الحاضر والرؤية الحداثوية في تمثل كل الأنساق دون الوقوف على نسق واحد، فالعالم شئ متجدد لا يمكن اللحاق بما يحدث فيه، ولكن هذا لا يعني أنه خرق الجدار بينه وبين هرمان هسه، فروح هرمان هسه كانت متواجدة في كل العروض، وهذا هو المهم فهو لم يغير وإنما أضاف رؤية معاصرة على رؤية هرمان هسه الشرقية، فقد جعل العرض لوحات متعددة، تكاد أن تكون مستقلة، ولكن يوحدها البطل وهمومه مجسداً جوهر الأشياء دون إظهار خارجها، ليصل في النهاية لتجميع الخطوط، فقد بني العمل على شخصية محورية هي (سدهارتا)، التي تمر بأزمة نفسية وعاطفية، فهو ابن عائلة براهيمية ودرس وتعلم البراهيمية، ولكنه يصل إلى اللحظة التي يجد نفسه مستهلكا ولم يصل إلى شئ، فيتمرد ليبحث عن عالمه في البوذية أو في عالم التصوف على طريقة السامانا، بترك كل الملذات الحسية والعيش بتقشف وزهد، وكذلك يجد أنها لم توصله لما يريد، فيذهب بنفسه للبحث عن وجوده من خلال تجربته الذاتية بمعايشة الواقع والاستمتاع بالملذات الحسية، لكنه يجد أن هذا العالم لم يعطه ما أراد، ليعود إلى النهر من جديد يستقي منه قوة الاندفاع والحركة للتغيير والتبدل، وروح الحياة الدائمة الوجود، وكما ينمي النهر النبات وكل الأحياء فانه يكتشف بابنه الذي خلفه من الراقصة كمالا استمرار للحياة وتدفقها في علاقة الحب بين الأنا والآخر. وهذا هو التمازج بين رؤية هيجل للعالم على  أسس ديالكتيكية، في تغير الأشياء حسب وقتها، كما يتغير الإحساس بماء النهر في كل مرة ننزل إليه، مع رؤية كيركارد بعلاقة التواصل بين الإنسان وذاته، وهو ما يؤشر على الرحلة مابين خارج النفس البشرية وداخلها، إن رحلة هرمان هسه في (سدهارتا) رحلة الروح إلى عالم القيم والأخلاق، ومغادرة عالم الغرب التواق إلى المادة فقط. .  .
الإخراج والتمثيل...
          لم تخرج الرؤية الإخراجية عن روح النص ( الهرماني) وفي كل الإضافات في الحركة والسينوغرافيا، كان هناك تأكيد على إنضاج العرض من دون أن يحدث تغييرا يسقط نصا ً مغايرا ً، فقد حافظ على عملية التواصل الفكرية للغة العرض المسرحي، موجدا حيزا من التواصل بتأكيد أهمية العرض البصري المسرحي، وهذا ما حاول أن يقدمه لنا عبر متابعة والسينوغرافيا في تأثيرها على النص الأدبي، بنقل الحدث إلى داخل قاعة العرض باستخدام جسر ممتد من نهاية قاعة العرض إلى بداية خشبة المسرح، الذي تحرك عليه سدهارتا بالذات للإعلان عن رحلاته أو عودته من رحلاته، محققا تواصل واندماج بين الجمهور وخشبة العرض، إن النزعة التجريبية التي قدمها الإخراج في المزاوجة بين الأساليب والمناهج المتنوعة، فقد دمج المنهج التعبيري الذي صاغ بناء العرض المسرحي عليه، مع الرمزية والتجريدية،  وأستطاع أن يقدم لنا الممثل حكيم حرب الذي مثل دور البطل سدهارتا في أطواره المختلفة،  بحالته النفسية القلقة والروح المتمردة والمترددة المتسمة بذاك الهدوء والطاعة الذي تضفيه عليه كونه من أتباع البراهيمية ، ليشكل مع ممثل دور كوفيندا صديق سدهارتا وتابعه ( كيمو محمد ) هذا الثنائي الذي أبدع في تقديم عرض شائق للتوافق بين السكون والحركة، بين يقينية كوفيندو وشك سدهارتا، ولعل اختيار المخرج للفنان بكر القباني بصوته ذو النبرات المجسمة، أعطى نكهة تعبيرية في خلق عالم روحي تتجسد فيه روح الشرق ورشاقة حركة الرهبان ونظرة التأمل وسكون حركة الرهبان أمام موقف حاسم عندما يتمرد تلميذ على تعاليم أساتذته، مؤكدا على الحركة الكلاسيكية للجسد، وتأثيرها في مثل هذه المواقف التي تتناقض مع استغلاله لفيزياء الجسد عند كوفيندو وكمالا، وكان لتأثير السينوغرافيا التي اعتمدت على إيجاد علاقة بين التبدلات النفسية والفكرية والألوان في الضوء والموسيقى من قوة دفع لتوضيح المشاهد، وأبدعت الموسيقى التي صاغها الفنان عبد الحليم أبو حلتم في تحريك روحية العمل وجعله متناسق ضمن درجات الاحتدام والسكون، واشتغل على التجريد في الديكور أكثر ما أتاحته الإمكانية لتوضيح العلاقات في العرض المسرحي لربط العناصر ببعضها، خصوصا استخدام قطعة القماش التي أعطت حركتها ما يشبه انسيابية النهر وحركة تموجه، وبالعموم فان جميع الذين اشتركوا لم يألوا جهدا في تقديم أفضل ما عندهم، محمود عوض والطفل قيس حكيم، وهو ما نجده في بقية فروع السينوغرفيا لماجد نور الدين وتصميم الأزياء والديكور لهالة شهاب، وفني الصوت خالد الخلايله،

                       
 



هل من علاقة بين التشكيل وماساتنا العراقية الحالية ؟- علي النجار





هل من علاقة بين التشكيل وماساتنا العراقية الحالية ؟


علي النجار
العديد من فناني اليوم التشكيليين يشتغلون على المواد الأولية الصالحة أو التالفة وفضلات البناء والورش الصناعية أو غيرها. يوظفونها مباشرة كأعمال تشكيلية مستقلة. وليس كإعادة إنتاج مغايرة لطبيعتها المادية, خاضعة لأسلبه الفنان. بمعنى ليس كما درس بيكاسو في صناعة تماثيله ومجسماته من(الخردة). وليس كما يعيد تشكيل فخارياته من منتج الفخاريات التقليدية. نتاج فناني اليوم, وخاصة الشباب منهم ينبني على تجميع هذه المواد, خلطها ,مزجها, بعثرتها, وإعادة تشكيل فضائات جديدة بما ينسجم وطريقة إخراج أفكارهم. اكتشافات لمناطق أدائية جديدة تخدم الفكرة. سواء كانت بيئية او فكرية فلسفية, او فنتازيا مشهدية..
قريبا من هذا الفعل التجميعي, الصوري و ألمشهدي, اعتقد آن الأوان لنستفيد من هكذا تجارب في اشتغالات تشكيليينا العراقيين الجديد. ان الأوان لإزاحة حيطان شاكر حسن سعيد العلاماتية, و العبور لحيطان صورية وفضاءات جديدة أخرى. فلم تعد حيطان مدننا مجرد تذكارات الطفولة أو الصبا, أو مدونات الحرب العلاماتية أو الافتراضية. لقد مسحت حرائق ودخان المفخخات الإرهابية علامات الكثير من ن هذه الحيطان, و أفنت الكثير منا ومنها. الم يحن الوقت لنشهد العالم على فظاعة ما مر ويمر بنا(حرقا وقتلا وإصابة وتهديم بنية تحتية وممتلكات عامة وخاصة) بخطاب فني أكثر بلاغة. لم نكن بمثل هذا الرخص قبلا. واعتقد إننا لا نستسيغ ان نكون جزءا من إشاعة هذا الرخص. فهل خلا الفن التشكيلي العراقي من رسالته الإنسانية. صحيح إننا الضلع الأضعف في مؤسسات الدولة. لكن التشكيل وكفن متجذر في الذات العراقية. لابد ان يجد أو يبحث عن مساحة للعمل على استعادة عافيته وسط حواضن العراق المتعددة.
بعد سقوط النظام السابق اقترحت إنشاء متحفا للدكتاتورية. ولسذاجتي قدمت مقترحي التفصيلي لصاحب(الذاكرة العراقية) وقتها( ولم يرد علي) لكنه سلم معظم وثائقنا العراقية التي نجت من التدمير والحرق والإتلاف, التي اختلسها وأودعها مؤسسة(هوفر) التابعة لجامعة ستانفورد الأمريكية. لكن ان فقدنا هذه الوثائق التابعة للنظام السابق(التي بالإمكان استردادها ان سلمت النية), فان الكثير الكثير من الوثائق الحية التي بحوزة العراق. والتي اعني بها مخلفات الدمار الهائلة(الناتجة عن انفجارات المفخخات والسيارات المفخخة التي لم تسلم منها منطقة من مناطق العراق. وكمواد أولية تالفة. اليس بالإمكان توظيفها بأعمال تشكيلية مهيبة, لنلفت العالم(المتحضر) الى حجم الهجمة الشرسة التي تعرض لها المواطنون العراقيون في العهد الجديد(الذي ساهم هذا العالم المتحضر في نشأته هكذا).
في احد الأعوام السابقة وخلال زيارتي للمتحف الحديث البرليني(المحطة) تفاجأت بعرض تجميعي كبير, وكأن ثلاث حاويات ضخمة تركت حمولتها من أنقاض البناء وأدواته المستهلكة, عشوائيا وسط القاعة الضخمة. ثلاثة أحمال كأنها ثلاثة عربات قطار ضخمة متتابعة. لم يكن هناك فعل صناعة تماثيل او هياكل فنية مبتكرة من هذه الأنقاض, كما فعل السلف من فناني الحداثة. ويبدو ان الفنان, هنا, يروم الى إيصال رسالته الفنية بصورتها الواقعية. صورة الفناء. لكنه فناء بنية إعادة البناء, وليس لمجرد لذة الهدم. فلسنا الوحيدون الذين لنا هياكل عظمية, ولا متحجرات شواهد على مرور الزمن, وعلامة من علامات إعادة بناء أجساد جديدة..

إن كان تجديد البنية يتطلب قبر المخلفات. فان درس الفنان الانكليزي(جيرمي ديلر) يختلف بعض الشيء. لقد حصل هذا الفنان على الهيكل المتهرئ للسيارة المفخخة التي ضربت سوق الكتب البغدادي(سوق الصراي) في عام( 2007 ) والتي خلفت حسبما يذكر خمس وثلاثون قتيلا وعدد لا يستهان به من الجرحى, ودمرت سوق الكتب. لقد سحبها بقاطرة على امتداد الولايات الأمريكية المتحدة, مثيرة الاستغراب والتساؤل أينما حلت. وتم له عرضها في العديد من المعارض والمتاحف الفنية. كان أخرها عرضه في متحف(هامر) في لوس أنجلس و متحف(أم سي أي شيكاغو) في عام 2010.
لم يكن مجرد عرض وحسب ما فعله(جيرمي ديلر). بل كان يصحبه حوار وجدل وتعليقات وتدخلات من قبل الجنود الذين خدموا في العراق, وقدماء المحاربين, وجمهور العرض المختلف, عن خسائر الإطراف المساهمة في الحرب, والخسائر العراقية, وجدوى الحرب وأضرارها المختلفة وأدانتها. لقد اشارت هذه الأنقاض(الحية) الى المسكوت عنه, علنا. فالمعدن المتهرئ ما هو الاتجسيم بصري لمأساة حيوات كل الضحايا. ثم لتستقر هذه السيارة الأنقاض في المتحف الامبريالي في لندن, شاهد على زمن غير سوي, و كدرس تشكيلي بليغ, بدون تصنيع أو صناعة فنية وبدون تدخلات الفنان. انه الفن(المتريال) الصرف المستغل بذكاء..

مقترح لإنشاء عمل تشكيلي(متريالي) من أنقاض المفخخات : 




بعد ان تعرفنا بعض الشيء على نماذج من فن المادة الأولية ومخلفاتها, ودرسها البليغ. واطلعنا على مبادرة الفنان الانكليزي(جيرمي ديلر). الا يجدر بنا نحن أصحاب المحنة, أن نستغل مثل هكذا أفعال تشكيلية, كمسعى للكشف عمق مأساتنا اليومية التي استمرت ثلاثة عشر عاما, ولا تزال. تستنزف منا ناسنا وبنيتنا التحتية بأبشع صورة عرفتها البشرية. هل وصل بنا الحال لعدم معرفتنا ما للميديا من اثر بليغ في القدرة على إيصال رسالتنا الى العالم الغافي أو الغافل أو المستغفل عما يصيبنا. هل أحصت(الجهات الفنية ومنها وزارة الثقافة العراقية) صور التفجيرات سواء بالمفخخات أو غيرها التي ضربت العراق من شماله الى جنوبه. وهل ساهمت في ذلك. وهل يوجد بنك لهذه الصور(أرشيف) مصور ومدون فيها المعلومات عن عدد الضحايا والأمكنة, وهويات الانتحاريين ومن يمولهم ويجهزهم ويرسلهم. والوثائق باتت علنية. هل جمعنا مخلفات هذه التفجيرات, لنظهر للعالم فداحة هذه الأفعال الإجرامية, وكبر حجمها!
اقترح أن يتسربل هيكل بناية وزارة الثقافة العراقية الخارجي اجمعه بصور التفجيرات المختلفة التي ضربت مدننا, أو بعضها. بإحجام معقولة تطبع كما الإعلانات الميديوية الكبيرة, حدادا على أرواح الضحايا. مع تجميع لكتل بقايا بعض السيارات المفخخة حول فضائها الخارجي. مسييجة بحزام بوليسي كموقع جريمة يمنع الدخول إليه. ويبقى هذا العرض التشكيلي الموضعي لفترة أسبوع(مثلا) تستدعى اليه القنوات الميديوية المحلية والعالمية لتغطية الحدث, وإجراء الحوارات فيما بينها وبين عائلات بعض الضحايا والمسؤليين الأمنيين وبقية شرائح الشعب. وإعداد وثيقة فيلمية عن كل ذلك لتعرض على القنوات العالمية. أليست الصورة هي الأكثر وقعا في عالمنا الحاضر.
ان تعذر على الوزارة فعل ذلك, وتحججت بأية حجة جاهزة. فهل بإمكان جمعية التشكيليين العراقيين. بعد ان ننفض أيدينا من دوائر الثقافة الرسمية ان تفعلها, بمؤازرة تشكيليينا وجمعيات التصوير وغيرها من منافذ الدعم الفني. لنكن على قدر المسؤولية المهنية والخلقية. التي لا تخلو من وعيي زمني. أخيرا, الم يحن الأوان لأرشفة مأساتنا متحفيا. سؤال يطرح نفسه وسط سيادة الغفلة والاستغفال واللا مبالاة بجراح مأساتنا الكونية!

ثنائية الموت والحياة في مجسمات أياد حامد-عادل كامل





في النحت العراقي المعاصر

ثنائية الموت والحياة في مجسمات أياد حامد

عادل كامل
     لم تمتد سلطة الملك السومري جلجامش(1) ابعد من السنوات التي أمضاها في الحكم، تاريخيا ً، ولكنها سرعان ما تحولت هذه السلطة، أيا ً كان طابعها، إلى معضلة ذات منحى يخص المشكلات الانطولوجية، تناقلتها الأجيال، من سومر إلى بابل والى أشور والى زماننا الحاضر، كي لا تفقد أهميتها أو أسئلتها ذات الطابع الإنساني العميق، بل لتتخذ من واقعيتها مجالا ً أسطوريا ً لموضوعات الفلسفة، والآداب، والفنون.
    فهل كان أياد حامد (1970 ـ 2015)، المنشغل بدراسة جدلية الحياة ـ الموت، منحازا ً بقصد ومعرفة، أم بنسق منح لا وعيه، مع لا شعوره، تأكيدا ً بان المعادلة ليست مشكلة معزولة عن دلالات الحياة ذاتها المهددة بالانتهاك، والغياب..؟
    ففي مجسماته ثمة موضوعات لا تكف أن تتخذ أشكالها بدينامية  تلخص أكثر أفكاره عمقا ً؛ دينامية لا تكتمل فيها الحركة، وأحيانا ً يكتفي بتصويرها مقيدة، وفي الغالب، تفصح عن عالم غير مستقر. إنها لا تنحاز لبنيتها إلا بحدود انفتاحها نحو الخارج، كعلاقة جدلية بين ما هو ذاتي، وبما سيشكل سمة للنحت بأبعاده الموضوعية. على أن ثيمات أياد حامد ـ هذه ـ هي واحدة من سمات جيل ظهر في أعقاب حقبة الستينيات في العراق، جيل نشأ في خضم  صراعات حادة، ومتعاقبة، لم تترك له إلا أن يتشبث بالحلم، ورمزيته، ومنحاه التعبيري، معادلا ً للصدمات، والمحن، وفي الوقت نفسه، راح يجسدها بنماذج نحتية أكثر علاقة بعالمه الداخلي...، صحيح قد لا تبدو مأساة الحروب مباشرة، ومشخصة، ولكن من الصعب استبعادها، أو عزلها عن نماذجه النحتية. فلم يصر الموت قضية، بالأحرى انساق النحات، على العكس، ببلورة اتجاه سمح لفنه أن يقترن بـ: الإنسان ـ المدينة، من ناحية، وبالبحث عن عالم مازال يتشكل، ينمو، ويتدفق، من ناحية ثانية.


 



    لقد جاء رحيله المبكر صدمة تلاشى صداها، بفعل العنف، وغرائبية الواقع، وفوضاه، التي انتشرت كوباء كامن راح يعمل عمل الطاعون، وعمل الأعاصير، والنكبات، إلا أن  مجسماته ستحافظ على مدى إخلاصه لمفهوم الفن، ولفن النحت تحديدا ً. فالنحات سيعيد نسج المسار المعقد للملحمة القديمة، ملحمة جلجامش، من غير سرد، وبعيدا ً  عن تمثلها أو استنساخ نماذجها المتحفية المعروفة، إلا أن لاوعيه العميق سيحافظ على صلة ملغزة وحيوية تعيد بعث أسئلة الملحمة، المعنية بما تتضمنه الحياة من دلالات، وليس بما توارى في الموت، بل عمل على تمثل الحضور بوصفه الحكمة غير القابلة للهدم، أو النسيان. فالنحات لم يجد مأواه في الماضي، كما لم يقم بدفنه في الحاضر، بل سمح للجدلية أن تعيد القراءة، وكأنها تغادر ماضيها، وتغادر حاضرها، كي تكّون مجالها المستحدث، الخاص بأحد أكثر دلالات الفن: المجال الحيوي، برمزيته، وبمعالجاته الجمالية.




    فثمة تنويعات لموضوعاته تفصح عن مسعاه، غير الذاتي، ولكن غير العام أيضا ً، سمح ببناء علاقة متجانسة ومتوازنة بين (أناه) وبين (الأنا) الجمعية، بين عالمه الداخلي والعالم المزدحم بالمتغيرات، والقسوة، والمتناقضات، مما  منح هذه الوحدة سمة من سمات أسلوبه، وهو يتكون عبر زوايا رؤاه المتنوعة، والمتداخلة، ولكن ليس بالخروج على المنجز الدينامي للنحت الحديث في العراق، فنراه:
أولا ً: فثمة معالجة للإنسان الفرد، الوحيد، المعزول، والمنقطع عن العالم، من ناحية، حيث يدفع النحات بهذه الشخصية نحو ذروتها: الصراع، وليس الركون إلى السكينة، أو الانغلاق. فالحركة تغدو واحدة من أكثر سماته الأسلوبية صلة بالعلاقة  ما بين الذهني، والواقعي، ما بين الخيالي والمباشر. فالنحات لا يتخيل، ولا يستمد من المنحى الافتراضي أشكاله النحتية، بل يسمح لها أن تغدو مزيجا ً  انصهر عبر تنصيصات سمحت للنسق الحديث بالنحت أن لا يغادر النص النحتي، من ناحية ثانية.








ثانيا ً: لم يعد (المربع) رمزا ً للقيد، رمزا ً شخصيا ً، ولكن النحات  يستثمره كعلامة مقترنة، مكملة، ومناقضة لباقي الأجزاء. فالمفهوم الهندسي للمربع لا يمثل التكامل، خاصة عندما يضعه على واحدة من زواياه، وليس مستندا ً إلى احد أضلاعه، بل تشخيصا ً للصراع بما يمثله القيد من تحديات للذات ـ وللحياة نفسها.





ثالثا ً: لا جديد في اختيار الحصان، أو الثور، في النحت العراقي الحديث...، إنما القديم ـ عند أياد حامد ـ يؤكد مدى عنايته بمنح الذات هويتها الايكولوجية ـ الاجتماعية، بحرصه على الذاكرة الثقافية ـ الشعبية، في سياقها المنبثق، والمتجدد. إنها علاقة صراع، متعدد التأويل، كالصراع مع الزمن، أو مع الطبيعة ( بوضع الحيوان طرفا ً إزاء النوع البشري) ـ وهو لا شعوريا ً يذكرنا بصراع جلجامش ابن المدينة، مع انكيدو المنحدر من البرية ـ فضلا ً عن أن ثيمة الصراع، بحد ذاتها، تفصح عن عاطفة النحات، ورهافته، في اختيار المجال العضوي للتعبير عن الصراع المستمد من الواقع، وقد غدا  موضوعا ً حرص على إعادة بناءه، فنيا ً وجماليا ً.

   إن تجربة أياد حامد النحتية، تلخص مدى عنايته بمعضلات الإنسان المعاصر التي تؤكد مكانة رؤيته للتشخيص، وليس للتجريد، أو حتى للاختزال، وقد نفذها بالبرونز، بوصفه الخامة المناسبة لاختياراته، كأحد أهم مميزات رؤيته، وأسلوبه، ولكن ليس بمعزل عن تجارب جيل حرص أن تكون جذوره ضاربة في العمق، من ناحية،  معاصرة بقراءتها المتوازنة مع تيارات الحداثة، من ناحية ثانية، بل واحدة من علاماته. فالماضي ـ في تجربته الخلاقة ـ  ذهب ـ عبر الحاضر ـ ، نحو المعضلة، التي هي: الحياة، وليست هي: الموت. فكما حافظت ملحمة جلجامش على ديمومتها، استمد أياد حامد اشتغالها هذا، عبر المجسمات، ولكن بسرد مكتوم، خاص بالنحت، سمة لروح زمنه، وربما، لسنوات قادمة ما دام (المستقبل) لا يتحقق إلا بفعل صياغته، جماليا ً، ووفق حداثة لم تغب عنها معضلات عالمنا اليوم، وما يواجهه من: تهديدات، وانتهاكات، مازالت تشكل تحديا ً، وفي الوقت نفسه، استجابة للبناء، وليس للتقويض.  

1 ـ ينتمي الملك جلجامش إلى سلالة أوروك الأولى، وعدد ملوكها اثني عشر ملكا ً حكموا (2310 سنوات)، وهو الملك الخامس، الذي حارب أجا ملك لكش، ويقدر زمن حكمه في نحو عام 2675 قبل الميلاد، وقد حكم 126 عاما ً بحسب السنة السومرية. انظر: د. فرج البصمجي [كنوز المتحف العراقي] وزارة الإعلام ـ مديرية الآثار العامة ـ بغداد 1972 ص86

الأحد، 27 ديسمبر، 2015

ليفون بوغصيان-د.احسان فتحي


أوهام الكتابة في التشكيل العراقي . خطوط أولية-علي النجار



أوهام الكتابة في التشكيل العراقي . خطوط أولية


علي النجار

أعتقد, والاعتقاد افتراض قابل للتداول, المناورة, المحاورة, الفحص, التجريب, التأكيد, الرفض. على الضد من الجزم. الذي هو قابل للنقض فقط. بأن هناك كثرة بأفعال الجزم في الساحة التشكيلية. وبالذات في مجال الكتابات التشكيلية, إن لم نقل النقدية( لعدم توفر أدوات النقد). أو لكون أفعال زمننا, في فوضاها الشاملة وبشكل عام, تراوغ وتداهن منطق النقد كما عرفناه. وعرفه أسلافنا. الجزم هنا, بمعنى إطلاق التصرف بالنص حسب هوى القناعات, أو أطلاق اليد على علاتها.
أعتقد, والاعتقاد موصول بما دونه الكتاب الموهومين بالموسوعية(بوهم بعض من مورثنا) عن نتاج بعض التشكيلين. تدبيج كتب, لا تزال على الرف(افتراضا), أو مقالات, لا تتعدى وهم المعرفة بالنتاج التشكيلي الذي يستحق أن يشار إليه, أو يشاد به. كمنجز يستحق جهد بحث التدوين. كتب, وكتابات, تتعاطى, وتعلي من شأن بعض الظواهر التشكيلية التزويقية. والفرق شاسع ما بين العمل الفني الذي ينتمي لزمننا( والذي يجب أن يكون كذلك, بما انه زمننا) والعمل ألتزويقي, وما أكثره(وصفة, مصنوعة بمواصفات وهاجس المتعة الزائلة) مضافا لها سقط متاع الازمنة التشكيلية الماضية. فهل يستحق أن يتداول, كمنجز يندرج ضمن مساحة تشكيل زمننا الحالي. عدا عن كونه يشكل جزء لا يستهان به من فضاء التشكيل العراقي الحالي الملتبس.

أعتقد أيضا أن جل من كتب في الموسيقى, كان, أو هو, يجيد العزف على آلة موسيقية ما. كما انه امتلك أو يمتلك أذنا موسيقية مرهفة, و ألم أو ملم بتاريخ وحاضر الموسيقى التي يود المساهمة في التدوين عنها. ولا اعتقد بأن لمقدرة التذوق الموسيقي الشخصية لوحدها, أن توفر إمكانية القدرة النقدية الموسيقية, بشكل كاف, أو مقتدر. فهل يكفي إن يكتب في التشكيل من له مقدرة على التذوق الفني الشخصي فقط, وهي مقدرة نسبية. دون دراسة, أو دراية كاملة بأساليب وتقنية الفعل النقدي, ومعرفة آليات وفضاءات الحراك التشكيلي. هل الذائقة لوحدها من تستحق شرف الكلمة الفصل في هذا المجال. أم هي مجرد خلفية ربما تكون مناسبة لممارسة هواية الكتابة لا أكثر. وهل القليل من الإدراك الفني, كافيا لذلك. فما بين القشرة واللب فرق شاسع, يتطلب قشط القشرة أولا, وهو أمر ليس بالهين بلوغه.
أعتقد, أن سيادة هكذا أفعال تشكيلية تدوينية, إن لم تؤدي إلى شيء, فإنها ربما تؤدي إلى تضخيم ذات الفنان المزعومة المنوه عنها. أو ربما تزيد من محنته(الغافل عنها). مع محنة الاستقبال, وهي محنة خاصة وعامة تزيد من مزالق الوهم. وتتعداه إلى سيادة الفهم السطحي للعمل التشكيلي. مثلما تؤدي إلى إطالة محنة المبدع الحقيقي الذي ينتظر منا اعترافا بقيمة عمله الإبداعي. فهل هو سعي صائب, هذا الذي يؤدي في نتائجه النهائية لمضاعفة تهميشه. ونحن في انتظار من يسعى لإعادة الفحص والتمحيص والفرز و إعادة تقليب النتاج التشكيلي العراقي من جديد, بالتوازي وجدة التشكيل المعاصر. وحتى بادراك مناطق مراوغته, التي تبدو أحيانا عصية على الاختراق. لكني اعتقد بان فهمنا للظروف الحالية, بأصعدتها المختلفة. وفهمنا لدهاليز السوق والذائقة التشكيلية المناورة, وعدم الاستقرار المصاحب لهما. ربما يقودنا إلى إمكانية إطلاق آراء نقدية(وليست أحكام) تتوازى والمقدرة الأدائية لتشكيلينا. وإمكانية العثور على خطوط وصل والمنتج التشكيلي الأوسع, الذي اعتدنا نعته بالعالمية. مع اعتقادي بان العالمية ليست وجها واحدا لعملة واحدة, بل هي تمتلك أكثر من وجه ووجه.

اعتقد بان مساحة الكتابة التشكيلية العراقية المتداولة, ليست صغيرة. إذ لم يمر عرض تشكيلي, سواء في داخل العراق أو خارجه. سواء عرض شخصي, أو جماعي. دون الكتابة عنه. واعتقد, أن غالبيتها كتابات, مجرد كتابات, كأنها صنعت بالتوافق, الظاهر أو المبطن,
ما بين الفنان والكاتب. حسنا. ربما اختلفت الأهداف, فبالنسبة للفنان, ربما هي مجرد كتابة أرشيفية تذكارية, لكي لا تمر مناسبة عرضه بدون ذكر. وبالنسبة للكاتب, هي ممارسة مهارات اجتهادية. ربما تجيز له العبور من خلالها لممارسات مشابهة أخرى, ربما تشكل له امتداد أو شحذ لمهارات سابقة, يعتقدها تفي حق الفعل النقدي. لكني اعتقد بأننا لو جمعناها معا, فلا نحصل منها إلا على فعل الأرشفة. فلا كلمات التعظيم, ولا صيغ الوصف, ولا إقحام بعض المصطلحات النقدية, أو إيراد مرادفات أسماء فنانين عالميين أو محليين, ولا التعمية والغموض المقصود بوهم ممارسة عمل ثقافي( بدون تجنيس) واضح يكسبها صيغة النقد الحق. ولو تعدينا فعل النقد الأكاديمي وشروطه التدوينية التي ربما لا توائم كتابة المقالة. فمن الرابح, ومن الخاسر, ومن وقع في فخ الوهم.
أعتقد بأننا بحاجة إلى رد الاعتبار للكتابة النقدية التشكيلية. لكن من أين نبدأ وقد بات هذا المجال(عراقيا) عصيا علينا. ما عدى الندرة النادرة, واعتقدها هي الأخرى لا يمكن التعويل عليها لفهم ما يجري على عموم ساحتنا التشكيلية الحالية. اليس بإمكاننا الخروج من معطف الأرشفة, الى الإجادة في مستلزمات واليات النقد التشكيلي المعاصر, وترك ما أثقلتنا به حوادث الحداثة الأولى, وكتاباتها. نحن بحاجة لمخاطبة العالم تشكيليا, وليس الاكتفاء بمناورة ما لدينا من أفعال الماضي القريب التشكيلية ومخرجاتها النظرية.
أعتقد, من اجل الخروج من مأزقنا. البدء في معاودة بناء جسور عملية بالمصادر الثقافية التشكيلية العالمية في مراكزها الأكاديمية والتقنية, وكوادر المؤسسات المتحفية(مناهج تدريسية, وورش عملية, نقاد لهم وزنهم). مع عدم إقصاء لمحركاتنا الثقافية المحلية الأكثر إدراكا وعمقا. بالتأكيد ليست هناك وصفة جاهزة. بل اعتقدها وصفات لا تعد, لكنها في محصلتها النهائية تتجمع لتشكل ثقافة تشكيلية متنوعة المصادر, ملمة بعدة وحجم الحراك التشكيلي الأوسع و شساعة منطقته(التي نحن جزء منها, كما بقية شعوب العالم), دون إغفال الخوض في متاهة مراوغة وزوغان أفعاله التشكيلية. عدة يجب أن تنتبه لها المؤسسات التعليمية التشكيلية أولا, والمؤسسات الثقافية الرسمية.
أعتقد بان التشكيل العراقي ومنذ الخمسينات لم يكن منفصلا, في بعض خيرة اعماله, عن بعض من النتاج التشكيلي الأوربي. ربما جاء متأخرا, ربما مقلا, ربما هي أعمال فردية. لكني اعتقد بأننا نستطيع أن ننعتها بنفس نعوت المدارس التشكيلية الأوربية. وهي فعلا بعض من نتاجهم, بسبب من التحصيل الدراسي الفني الأوربي. لكن, بماذا يمكننا أن ننعت الكثير الكثير من نتاجنا الحالي. وأعتقد أنني لا استثني غالبية المغتربين الذين يعيشون ويتنفسون الثقافة الغربية. لا يكفي أن تتنقل عبر خطوط الجغرافيا, لتدرك ماذا يحدث في عالم التشكيل, وماذا تريد أو تستطيع أن تفعله. فالعمل التشكيلي حمال أوجه. وجه للتقنية, وجه للثقافة, وجه للإدراك, وجه باطني, وجه ظاهري. وهكذا لأكثر من ذلك. إذا هي لعبة حياة موازية, على الفنان أن يلعبها بمهارة لا تخلو من هاجسها الزمني. ليس للوهم من نصيب فيها. لكن يبقى السؤال عالقا, ربما موقتا, ربما لا ادري إلى أين أو متى, ماذا نفعل نحن التشكيليون العراقيون. بمن(أدواتنا) ولمن. أليست حسابات الزمن قاسية. الم يحن أوان إدراكها. قبل أن يدركنا أوان تجاوزها.


31- 10-2015

نضال الأشقر ومُني واصف وماجدة الرومي... صور مبدعات موشاة بالفضة وردة تزرع في السماء مع همسة كل امرأة- مؤيد داود البصام




نضال الأشقر ومُني واصف وماجدة الرومي... صور مبدعات موشاة بالفضة
وردة تزرع في السماء مع همسة كل امرأة


     مؤيد داود البصام


ما هو السر في الشعلة التي تتأجج باستمرار؟ فأي طاقة هي التي تحرك هذه الديناميكية، وتجعلها دائمة التوهج، إذا لم تكن مرتبطة بمزود لا ينضب يحملها علي الاستمرار والبقاء، إنها الطاقة التي تتجدد في داخل النفس البشرية، كلما أستوقفها ألم إنساني، أو مشاركة حميمية لوجع ما، الطاقة المتأصلة في النفس البشرية في كل زمان ومكان، لا تحتاج لتأجيج لأنها تتحرك من تلقائها، بمشاعر خارجة عن إرادة الفرد، الحلم الذي يراودها أن تكون البشرية عائلة واحدة، والإنسان حر سيد نفسه، ينتمي إلي الذين يقفون في صف المقهورين والمضطهدين أينما كانوا، نداً في مقابل صف من لا يملكون الحس الإنساني والمشاعر المتعاطفة مع المظلومين ضد الظالمين. هذه هي روح الإبداع بأنساقه، الذي يحمل الوجع الإنساني ويناضل من اجل قهره، تحركه المشاعر الإنسانية التي تتلبس الكائن فيغدوا من فرط حساسيته، مثل الطفل في انفعالاته، حتى لتحس انك أمام أطفال وليس أمام عمالقة خرج من بين أيديهم وأفواههم وعقولهم أعظم الإنتاج البشري وأخلده، ان عظمة المبدعين الحقيقيين والذين خلدتهم أعمالهم، هي تلك المشاعر الانسانية المفرطة في الحساسية، والتي لاتنظر لأي مكسب سوي التعبير عن مشاعرها اللحظوية تجاه الحدث، تجاه الألم الانساني في كل زمان ومكان، و صوت (انتجونا)، يدوي في الارجاء يقض مضاجع الطغاة والظالمين " ولدت لأحب لا لأبغض "، انه المعني الانساني الذي يحمله المبدع في داخله، يتقن ممارسة الحب ولايعرف البغضاء والحقد، ولا أريد ان اتخذ المطربة الرائعة فيروز مثالا، لان ما كتب عنها يغطي ما للقول مجددا عنها، ولكن للفت النظر كمثال لنقطة مهمة في أداءها، انها عندما تنطق الكلمات ذات الاثارة والمعبرة عن المشاعر والاحاسيس، فان جسمها ينتفض وكأنها تخرج الكلمات بهذا الدفع الضاغط، حيث تهبط يديها بلا شعور الي ما تحت خصرها، ومع انطلاق الكلمات، ترتفع بيديها وبرفع جسدها الي اعلي كانها تستخرج روحها مع الكلمات، تريد ان تطير، بينما تتمثل عند كوكب الشرق في الحركة الشبه دائرية التي تقسمها ما بين اليسار واليمين وهزة الرأس وشد الكفين، وكانها تعصر الروح لاخراج الكلمات، وهو ما سنجده يتكرر بصور متوازية اومختلفة فيمن سنكتب عنهن، انه التعبير عن اقصي درجات التوافق بين الحسي والروحي.

ما أوجه التشابه في الأداء؟ هل المقارنة تفي بالغرض لاكتشاف الحقيقة؟ قد تكون المقارنة احد الطرق للوصول الي الحالة، ولكنها ليس كل شيْ، فالملاحظة التي اوردناها عن الرائعة فيروز وام كلثوم، ممكن ان نجدها في أداء الراحل ناظم الغزالي او عبد الحليم حافظ بصورة واخري كما سبق القول، او عندما كان الراحل محمد مهدي الجواهري يلقي شعره، او عندما يلقي الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد، او الشاعر مظفر النواب، وهناك امثلة كثيرة لاحصر لها في الوطن العربي لشعراء ومغنين وفنانين وممثلين، تنطبق عليهم هذه الحقيقة، ولكن هل هذا الرأي ينطبق عندما نتحدث عن ثلاث رائعات، بصمن باصواتهن وحركاتهن وسكناتهن، علي الفنون السمعية والمرئية، ليس في واقعهن المحلي بل تجاوزن محيطهن الي مداه الواسع عربيا وعالميا، وهنا نجد المفارقة، أن الراحل عبد الحليم حافظ كان بنفس الانفعالية في الاداء ويغرق في الاداء ويذوب مع الكلمات، بينما نجد اعظم الملحنين العرب محمد عبد الوهاب، كانت انفعالاته هادئة، ولا يتكلف مشقة الانفعال وتنساب الكلمات بتلقائية وسلاسة، وياتي السؤال، اين يكمن السر في هذه النقطة؟ .
ولسنا الان بمعرض الاجابة السريعة علي هذه النقطة، حتي نستوفي، ما اردنا ان نقوله، في اوجه التشابه في انفعالية الاداء بين المبدعات اللواتي اخذناهن مثالا علي صدق المشاعر، الذي جعل منهن قمما اينما وصل صوتهن او وقفن علي خشبة المسرح او ظهرن علي شاشة التلفاز، الفنانات نضال الاشقر وماجده الرومي ومني واصف، قمم وضعن بصماتهن في المسرح وفي الغناء، بصوتهن وادائهن الذي أبهر السامع والرائي، وعندما نتحدث عن كل واحدة منهن بخصائصها، فكانما نتحدث عن الأخريات .

نضال الاشقر.. وصوتها المعجون بالعسجد..

فهل تمتاز نضال الاشقر ببحة صوتها وتوناتها العالية، ذات النبرة الموسيقية المتعددة التونات؟ من دون ان تكون لهذه الحنجرة مثيلا؟ وللحق أن هناك مثل هذه الحنجرة الكثير، ولكن اني لهم هذا الايمان المترسخ بقضية الانسان، لتخرج الكلمات من القلب، بكل انحناءاته وتقلصاته، فتسمو الكلمات ويتعالي الجمال في اعمق معانيه، انه السحر الذي تعبر به حتي لكأنك تخر من وقفتك دهشة للكلمات من اين لها هذا السحر والجمال، انها تستخرج مكنونات النفس البشرية فتضيع في الانسجام الذي تحدثه فيك، الحركة، وتعبير الوجه، انه التعالي الذي تبثه، بين الاداء في حركة اليد والجسد وتعابير الوجه وانطلاق الكلمات، تختلط الاحاسيس بين الحس الرومانسي الشاعري الذي يوحيه رخامة الصوت، والبث الثوري لانطلاق الكلمة، الذي يجعل السامع تتجسد لديه الاحاسيس بشكلها المعمق كما اراد لها الكاتب او الشاعر، وتبتعد عن كونها كلمات مكتوبة او حروف منضودة، انما مشاعر متاصلة تصل بقوة اقناعها من خلال الصوت والحركة وجمال اللحن وابداع الخالق في تركيب هذه القيم الجمالية بتناسق مبهر، فتغرق بين لحن الكلمات وبسالة الحركة التي تمجد علو الانسان وشموخه، انها تحملك علي الارتفاع والسمو، تستخرج الكلمات بعمق احاسيسها التي انصبت من أعماق واغوار النفس الانسانية، التي تعيش الحب بكل جلاله لتمجيد الانسان والشجر والجماد وكل ما هو جميل، وهذه المشتركات تجدها تتكررعندما تسمع وتري الفنانة ماجده الرومي، اوتري المبدعة مني واصف.                       .

منى واصف وماجدة الرومي   والحميمية..   
الفنانة ماجدة الرومي بكل طابعها الدرامي، وهي تندمج بيديها وحركة جسدها، وزغللة عينيها وتعابير وجهها، تصل في لحظة النشوة الي فقدان السيطرة علي أجزاء الجسد، وتغدق تعابير وجهها صور الانتشاء والانسجام والذوبان بالكلمات، التي تخرج عن المألوف، وكأنها تحتار في اختيار الطريق الذي تخرجُ به هذه المشاعر، فتتحرك بتناقضٍ يصل الي حد التوهان، بهذا السمو الروحي الذي يسعي له المريد بالمجاهدة للوصول الي لحظة التجلي والتوحد، تنشر اطياف لكلمات تختلف مخارج حروفها عن مالوف ما نسمع، ان لحظة النشوة والذوبان التي تصاحب ماجدة وهي تنطق الكلمات، تجعلها كانها للتو تتذوق حلاوة ما تقول، وليس ما عملت عليه منذ لحظة اطلاعها علي النص والبروفات، فهو الزمن غير المحسوب للحظة التذوق والانتشاء، فاي كبرياء وسمو تحملها وهي تطوح بيديها وكانها تحارب جيوشا فتنزلق السيوف والرماح من بينهما، وليس أمامنا الا ما لخصت هذه الحالة بكلمات، في كيفية اندماج الكل بالجزء والجزء بالكل، ما عبرت عنه اعظم من ابتدع الرقص التعبيري في القرن العشرين، الراقصة الامريكية ايزادورا دنكان، 1878 ــ 1927، بقولها " المشهد هو أنا، لا تقولوا هو حالة نفسية، بل قولوا هو حركة نفس، أندفاعة نفس، انفجارة نفس، انني ارقص حركات روحي "، من مذكرات دنكان التي ترجمها الراحل حافظ الدروبي . انها حالة السمو التي تتحدث عنها في انطلاقة الروح في التعبير عن المكنونات الداخلية، حينما تتحرر الروح من قيود الجسد، وكذلك جسد هذه الحالة التعبيرية الخلاقة لسمو الروح وانطلاقتها، الراقص الروسي الاسطورة رودلف نورييف، 1938 ــ 1993، وهو نفس الاحساس والانطباع الذي تخلقه لنا الفنانة مني واصف، عندما تقف علي خشبة المسرح او أمام الكاميرا.

                                                  مني  واصف وحلم الشموخ..

أي اداء تقدمه هذه المبدعة واي كبرياء وشموخ، ينطلق في تعابير وجهها وحركة يديها وصلابة جسدها، حتي عندما تبكي، ففي بكائها كبرياء وكرامة المقهور الذي لايملك امكانية الرد، ولكنه لا ينحني لمذليه، في كل مشاهدها التي قدمتها في لقطات البكاء، هناك كبرياء وعزة نفس، وليس خضوع واذلال، انها تمثل روح الشموخ والعظمة، وليس شكل الذل والهوان، وهنا مكمن عظمة الاداء الذي تنسجه بقوة صوتها ورسوخ حركتها التي تمنحك طابع التحدي والسمو والشموخ، لما قرأناه عن المرأة المناضلة والفارسة، والجزء المهم في حياتها الاجتماعية والفكرية، المرأة العربية في حركتها الواقعية والاجتماعية والفكرية عبر العصور،] وهذا لايعني حصر الفكرة بطابعها القومي، ولكن ما قدمته من اعمال صورت المرأة العربية في عصورها من الخنساء ولحد الان [، انها تمنح البناء الدرامي للشخصية ابهي صورة، اذا كان دورا تاريخيا او اجتماعيا، لاتحس فيه تلك الميوعة، التي تخذل الممثل لعدم ادراكه وغوره في معرفة البناء الدرامي للشخصية المنوط به تمثيلها ضمن الجو العام، انها تمثل حالة الانسجام، وكأنما الدور هي وهي الدور، فلا يمكنك الا ان تنسجم مع انسجامها وتكسر الحاجز الذي بينك وبينها، بان ماتراه حقيقة وليس تمثيل. ان الجهد المفعم بتصوير الحالة واعادتها الي البناء العام للنص، هو ما تؤديه مني واصف وكأنها خلقت له.
فماذا يسع السامع والرآئي، الا ان يدرك الحلم الذي يتجسد علي ارض الواقع، ليتمثل حلمه، عندما نقف لاحتساب الرؤية والانصات، سندرك ان نشيد الانشاد الذي تتلوه نضال الاشقر بسحب الكلمات والالحان من الاعلي الي الاسفل، تقابلها مني واصف التي تبني قاعدة صلدة البناء لرفع الصورة والكلمات من الاسفل الي الاعلي، وتجتمع الصور والكلمات بين السماء والارض، عندما تشدو ماجدة الرومي، وكأن العالم يخلق من جديد، ويبقي أن ابداع المثال الذي اتخذناه نموذجا، هو الذي يحسسنا بانسانيتنا ويدخلنا في المتاهة بين الواقع والحلم، والرؤية والفنتازيا، ومرده عندما يكون الصدق في المنطلق هو الدافع الاساس الذي يلتزم به المبدع، يصدر هذا الابداع الرائع، وما يأتي بعده تحصيل حاصل.

4 قصص قصيرة جدا ً-عادل كامل





4 قصص قصيرة جدا ً


عادل كامل
[1] حزن

   سأل صاحب الحمار حماره، عندما احرن:
ـ أتفضل أن أجعلك وليمة لكلابي الجائعة، أم تعود إلى رشدك، وتمشي؟
بعد صمت طويل، رد الحمار:
ـ المشكلة أني لو مشيت، فعلي أن احمل ما لا يحتمل حتى تحين ساعة موتي...، من ثم  سترسلني إلى كلابك أيضا ً، لهذا أنا سأكون سعيدا ً لو فعلتها الآن، كي لا أراك، ولا أرى كلابك، ولا أفكر برؤية وجهي هذا القبيح! فقال له:
ـ لن أحقق لك هذه السعادة، مادمت عنيدا ً!
ضحك الحمار بشدة حتى سقط فوق الأرض:
ـ من منا الحمار، يا سيدي، أنا أم أنت؟
ـ ماذا قلت؟
ـ لقد تعلمت منك الغباء، فأنت تكرمني، بعد أداء عملي الشاق، بإرسالي طعاما ً إلى كلابك الشرسة، بينما كنت أريدك أن لا ترسل أحدا ً آخر غيري، ولكن المصيبة وجدت كي تبقى مصيبة، وإلا لكانت الحياة قد بلغت ذروتها، وصارت تعمل كما تفكر!
ـ حمار وتفكر...؟
ـ ولكن ماذا عن مصيبتك، إنسان ولا يفكر!


[2] نزف
   كتمت الحمامة فزعها وهي تراهم يفترسون شريكها الذي كان ـ قبل لحظات ـ يقف بجوارها، فوق غصن، في أعلى الشجرة. فراحت تبحث عن ملاذ لها حتى وجدت الأرض قد اكتظت بالوحوش الغريبة، وقد ارتدت أقنعة الدببة، والتماسيح، والصقور...، فسعت للعثور على ممر، أو شق، أو فجوة للفرار، فلم تجد...، فرأت غيمة سوداء تقترب منها، فاستنجدت بها، وهي مازالت ترى شريكها يتوزع جسده بين الفكوك، ويتمزق بين أنيابها ومخالبها، فرفعت صوتها مستنجدة:
ـ النجدة...، النجدة، أيتها الغيمة ...؟
وأضافت:
ـ خلصيني أرجوك فانا سأموت..
اقتربت الغيمة قليلا ً منها، وقالت لها، وهي تبحث عن حل لمساعدتها:
ـ وماذا افعل لك...، وأنا نفسي ابحث عن ملاذ!
فعادت الحمامة تتضرع:
ـ سيمزقون جسدي من غير رحمة!
فقالت الغيمة بعد تفكير:
ـ لا تضطربي...! فكل ما استطيع قوله لك: اهدئي، تجلدي، اصبري، وتظاهري بالموت! لعل نصرهم بافتراس شريكك العزيز يعمي بصائرهم فتتخلصين منهم.
   ولكن الحمامة التي صدمت بالرد، شاهدت الغيمة تحولت إلى زخات من المطر الغزير، أنزلته فوق الحديقة، فاختفى الضوء، وساد الظلام، آنذاك  أدركت الحمامة إنها نجت، إنما شعرت، في اللحظة نفسها، إنها قد تكون نجت من الموت، لكنها لم تكن تعرف من ذا سيوقف نزف قلبها الجريح!

[3] لماذا؟
    بعد أن أدى التحية، اقترب المساعد من قائده، وقال:
ـ سيدي...، تم القضاء على البعوض، فقد هدمنا مستعمراتهم، كما تم تخريب بيوت الصراصير، وتمزيق شملهم، مثلما أنزلنا ضربات قاصمة بالفئران، والديدان، والحشرات، والبراغيث، ومازلنا نطارد فلولهم المنهزمة، سيدي!
هز القائد رأسه وقال لمساعده:
ـ أحسنتم...، فلا مفاوضات، لا مصالحة، لا هدنة...، ولا رحمة بكل الخارجين على القانون!
ـ أمرك، سيدي.
   لكن القائد راح يخاطب نفسه:
ـ آ ...، لو عرفت ما الجدوى من وجود هذه المخلوقات الوضيعة، فما أن نعمل على اجتثاثها، ومحوها، حتى نراها تتشبث بالعثور على وسائل مستحدثة للمقاومة؟! آ .....، لو اعرف لماذا هذه المخلوقات الوضيعة خُلقت؟
     اقترب المساعد الذي سمع الكلام، من قائده، وقال هامسا ً بصوت مرتجف:
ـ سيدي...، أنا نفسي سمعت قائد البرغوث، وقائد الفئران، وقائد البعوض، يقولون وأنا اسحق رؤوسهم سحقا ً من غير شفقة، أو رحمة: آ ...، لو عرفنا ما الفائدة من وجود هذه الكلاب الشريرة...، ولماذا خُلقت؟!



[4] حمل
   سأل الحمل أمه وهو يرى النور للمرة الأولى:
ـ كنت أظن انك ِ، يا رمز الرحمة، ستدركين الدرس...، فبعد أن ذبحوا آباءنا، أجدادنا، وأسلافنا...، انك ستكفين عن الحمل، والولادة، ولا تأتين بنا للذبح!
   ضحكت النعجة بمشاعر آلية:
ـ أنت قد لا تعرف ماذا كان سيحصل لو لم ْ افعل....، فهناك ما لا يحصى من النعاج، يحملون، وينجبون ما لا يحصى من الحملان.....، فالعلماء استبدلوا عمليات الإنجاب بالتخلص من أسلافك وأجدادك وآباؤك أيضا ً...، بالوسائل الجديدة، حتى لو مكثنا من غير ذكور...! ولكننا ـ مع ذلك ـ نأمل أن يسترجعوا رشدهم، هؤلاء الأشرار، ذات يوم، وهذا هو آخر أمل لنا بالنجاة، لنرجع عذارى نرعى في البراري، ونتنزه طلقاء في المزارع... ؛ الخرفان مع النعاج، محتفلين بذريتنا ولكن ليس للذبح!
23/12/2015

الخميس، 24 ديسمبر، 2015

غالب المسعودي - آيس كريم(قصة سُريالية)

آيس كريم(قصة سُريالية)-د. غالب المسعودي

آيس كريم(قصة سُريالية)
د. غالب المسعودي

كنت صغيرا اعمل في مطبخ ملهى ليلي لأصحاب النفوذ ,اسهر ليلي لأصبح في المدرسة ,لم تكن بعيدة عن محل عملي, اننا, انا والملهى والمطبخ وغسالة الصحون في وحدة جغرافية واحدة ,المدرسة تبعد عنا اشبار ,اصحو صباحا ,ملابس المدرسة هي ملابس العمل, وعدونا في المدرسة ان يعطونا كسوة معونة الشتاء, قررت ان اذهب للمدرسة بإرث ثيابي ,علما ان ملابسي كلها رثة, طلبت من رئيس الطباخين ان يعيرني ملابس جديدة كي اقضي تلك  الليلة في مطبخ الملهى فقط ولهذا اليوم, لأني ابلغت ,انه سيحضر ضيف مهم ,وهذا الضيف سيكرمني ان اعددت له طبق ايس كريم مما يشتهيه ,سالت اصحابي ومن لهم خبرة في استقبال مثل هذا الضيف ,اخبروني انه لا يحبه تقليديا, يشتهيه اكثر عندما يكون مغطي بالشوكولاتة, ان يكون مرتفعا عن قاعدة الماعون, ان لا يكون عريضا, يصعب على فمه التقاطه ,يشبه منارة المسجد ويتحمل اسلاك الضغط العالي, واجهت نفسي, انا صانع صغير ان فشلت محاولتي سأبحث عن عمل ليلي في ملهى ثان ,وان شغلت خيالي قد افوز بجائزة من هذا الضيف المهم, احضرت مواد صنع الايس كريم من ثلاجة المطبخ عملت بكل ما اوتيت من خبرة ,صنعت تمثالا يشبه مردوخ, متعالي له عين واحدة, سكبت عصير الشوكولاتة فوقه ,اصبح يشبه قضيبا افريقيا منتشي في السماء, جاء النادل .........!هل احضرت ما اوصيت به.....؟ قلت نعم, سحبت الطبق من بطن الثلاجة, احمرّت عينا النادل صرخ بأعلى صوته....! هل هو ايس كريم....؟ تريد ان يبطش بنا الضيف الهام ,حاول ان يضرب وجهي بلكمة انسحبت تحت الطاولة لم يصبني بأذى, لحظتها حضر الضيف المهم كان يتفقد ما يعد له من الطعام, سمع صراخ النادل, استفهم منه ,قال لي ما اعددت لي ,ناولته طبق الايس كريم, أحتضنه بفرح غامر, خاطب النادل قل له ان يعد واحدا اخر, ناولني عدة قطع نقدية, خرج النادل خائبا وانا مبتسم, امضيت ليلي بصنع مردوخ اخر ,اكملته وضعته بالثلاجة, اخذ التعب مأخذه, نمت...! حلمت كأنني اطفو فوق ماء اسن رائحة البول تزكم انفي ,كائنات لا اعرف جنسها تغطس تصعد تطبل, يضيق الافق ,تسلقت فوق يدي حرباء صغيرة, استلذذت بملامحها ,ذيلها مقطوع اسنانها مشققة ,لونها سرمدي غاطس في الافق, تتباكى مع خاصرتي, وضعتها فوق راسي استكملت سبعون عاما مما تعدون, ذيلها نمى الى اخره بيضتها صخرة نمت على عنقي, بدأت اغطس في الوحل تحت ثقلها ,اسعفني تحملي, جرذان بيض وسود تنمو تحت كاحلي ,اجرّب  الغيم من تدخل ملامحها ,اطفال ينزحون من الهموم الى الهموم, فراشات سوداء تظلل افئدتهم, المشهد مرتبك ,عقارب ترش فوق راسي الماء, عصافير تضحك, مسامير تغني, ماذا حدث هل فقدت الارض جنسيتها ام بطاقتها التموينية ,ارتسم فوق جبيني شفق يسخر من النوم, سحب طبق الايس كريم من الثلاجة, ضغطه بهدوء ومعرفة في مؤخرة الطيف المهم, انتشى ضيفنا, زار كل الاراضي القدسية, عند العرب واليهود, اعلى سبابته في الهواء تجشا اولا ثم ابتلع ريقه, شرب حفنة ماء مقطر, صرخ مليء حنجرته ,الموت للاستعمار, الله اكبر ........!كانت صرخة مدوية صحوت على اثرها من حلمي, لم استلم معونة الشتاء وصلت في الدرس الرابع ,طلب مني المدير ان اجلب ولي امري, ولي امري في الملهى الليلي اما الراقصة او الطبال, فضلت الراقصة لعلها تهز كرامته بغنجها واحصل على الصفح من لدن عميل كريم.

الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

وداعا علاء الشبلي


قصص قصيرة جدا ً 7×7-عادل كامل

قصص قصيرة جدا ً


7×7

عادل كامل



[1]الحمل والغراب
سأل الغراب الحمل:
ـ لِم َ لم ْ تعد خائفا ً...؟
فأجاب بلا مبالاة:
ـ لم يبقوا أحدا ً من القطيع...، فهل أنوح واشتكي كي يسمعني الراعي ويزداد طربا ً، وبهجة، ألا يكفي إنني لم اعد أفكر حتى بالإصغاء إلى صوتي؟!

[2] صمت
ـ ما هي أحوالك...؟
  مكثت الغزال، بعد أن ابتلعها التمساح، لا ترد على تساؤلاته، ليس لأنها أدركت إنها لن تخرج، كما دخلت، بل لأن التمساح ذاته سينشغل متربصا ً بثور تائه، أو بغزال أخرى أضلت الدرب!

[3] سؤال
    بعد أن افترس السبع أشباله، الواحد بعد الآخر، شاهد اللبوة تقترب منه، لعلها تغويه...، فقال لها:
ـ الآن أنا اجهل من منا أكثر اقترافا ً للذنوب؟

[4] عماء
    سمع الثور القصاب يخاطب السكين:
ـ من منا الأعمى...؟
أجاب الثور:
ـ لا أنت..، ولا هي...، ولا أنا أيضا ً!
صدم القصاب بالجواب، فسأل الثور:
ـ من إذا ً...؟
قال الثور، وهو يخور شارد الذهن، وينزف دما ً اسود:
ـ آ ...، لو كنت اعرف!
فسأله القصاب باستغراب:
ـ وماذا لو كنت عرفت...؟
    لم يجد الثور إلا جوابا ً واحدا ً:
ـ لكنت قتلت نفسي قبل أن تعذبني بسكينك العمياء!
   قالت السكين حالا ً، وهي تفطس من الضحك:
ـ هذه هي العدالة...؛ لا احد منا ارتكب الإثم...، هذه هي العدالة...؛ لا احد منا يستطيع أن يكون بريئا ً قط!

[5] كرامة
   سأل البغل الشاة التي ولدت حملا ً توا ً:
ـ من منا أفضل درجة من الآخر...؟
قالت بثقة:
ـ أنت!
فسألها متعجبا ً:
ـ ولكني لم أحبل كي ألد حملا ً جميلا ً حتى لو أرسلوه إلى المسلخ...، فأنت ِ ـ يا سيدتي ـ أفضل درجة مني...
ـ آ ...، أيها البغل السعيد...، كيف تقول هذا، وأنت أفضل منا درجات...، لأنك تمضي حياتك الطويلة من غير شكوى، ومن غير تذمر، عدا...، أحيانا ً، عندما يمسون كرامتك، آنذاك تلقي بجسدك إلى الوادي!
ضحك البغل بصوت شفاف:
ـ الآن أدركت إن احدنا صار اقل درجة من الآخر...! فأنت لا يؤنبك ضميرك بالحبل والولادة...، ولا أنا أجد خلاصي إلا عندما تداس كرامتي!

[6] استحالة
قالت الحمامة تخاطب البلبل بعد أن فتحت له باب القفص:
ـ أيها الأسير...، آن لك أن تتحرر، وتتمتع بالطيران ..!
ابتعد البلبل عن الباب المشرع، منزويا ً في احد زوايا القفص، وقال لها:
ـ صحيح سأحلق في الفضاء...، وأتمتع بالحرية..، ولكن من اجل أن امنحهم متعة مطاردتي، وصيدي، وربما ـ في هذه المرة ـ لن أنجو من رصاصات الموت، حتى لو صعدت إلى السماء السابعة!

[7] لا تتردد
     عندما مد إصبعه ليضغط على نابض الحزام الناسف، شاهد الغزلان والطيور والأسماك تتجمهر من حوله، تسأله:
ـ أستاذ...، بعد أن تفجر جسدك، هل ستصعد أرواحنا معك إلى السماء؟
أجاب الحمل:
ـ هذا أفضل من البقاء هنا تتعفنون في هذه الحديقة!
   ولكنه تردد في الضغط، وتفجير جسده، فسحب إصبعه، كي يسمع الجميع يصرخون بصوت واحد:
ـ افعلها، افعلها، افعلها...، في الأقل، لن نبقى نستنشق هذا العفن، أو نموت ألف ألف مرة في اليوم الواحد، فأنت لن تموت بعد هذا اليوم، ولا نحن سنطلب الرحمة!
13/12/2015
Az4445363@gmail.com



الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

شعراء بلا قصائد روائيون بلا روايات--*خيري منصور


شعراء بلا قصائد روائيون بلا روايات
*خيري منصور


في غياب النقد الذي يعادله حضور الممالأة والمقايضات والحكّ المتبادل، فقدت الكتابة وفي مقدمتها الشعر الكثير من هيبتها التقليدية، فهي خارج اهتمام الدولة إلا بقدر ما هي موظّفة لصالح الميديا، أو لاستكمال مهرجانات تهدف إلى حجب الفساد الثقافي، والأنيميا التي أفقدت مهنة الكتابة مناعتها.
لهذا لا يتردد أي فرد في إطلاق اسم الشعر أو الرواية على ما يكتب، حتى لو كان مجرد هذيان، وهو لن يعدم من يصفق له تماما، كما أن الأحمق الذي تحدثت عنه سيمون دي بوفوار في كتابها «واقع الفكر اليميني» يجد من هو أشد حمقا ليطري أخطاءه بانتظار رد الجميل على هذيان وأخطاء أخرى.
في ستينيات القرن الماضي بلغ التجريب ذروته في الشعر والتنظير للثورات، والتمرد على موروث استمد شرعية استمراره من مجرد التكرار والحصانة ضد النقد. وكانت الحركة النقدية في العالم العربي موازية لتيارات شعرية بالغة الحيوية، وكان لدى الحالمين بالألقاب درجة تحول دون اندفاعهم إلى ما يجهلون، لكن ما أن انحسر النقد الجاد وتوارى خلف متابعات صحافية عابرة تجتر بضع عبارات مستعملة حول كل النصوص، حتى اتسع الهامش لمن يعتقدون أنهم أول من كتبوا أو رسموا أو غنوا، ثم جاءت العولمة بمحاصيلها التكنولوجية ليصبح كل شيء مباحا ومتاحا ليس على طريقة ديستويفسكي والدلالة الميتافيزيقية لعبارته الشهيرة، بل على طريقة: قُل ما تشاء، وسمه ما تشاء ولا تنتظر صداه، وساهمت ظاهرة الغموض التي صاحبت الشعر الحديث منذ بواكيره في تقديم ذرائع لمن لا يفرقون بين غموض الفحم وغموض الماس المتلألئ.
وكان كتاب ويليام امبسون «سبعة أنماط من الغموض» بمثابة فك اشتباك مزمن بين الغموض والإبهام، فالغموض عمق وإيحاء واستبطان. أما الإبهام فهو ناتج عن عجز في أدوات الكتابة وبالتحديد الشعر، وعلى سبيل المثال استوقفت عبارة للشاعر إليوت نقادا من طراز ماثيسن بسبب قابليتها لعدة تأويلات، وهي البوابات الحارة، فهي ذات إيحاءات جنسية، كما أنها قد تعني ما تبقى من أطلال وبوابات لحروب قديمة، وربما لهذا السبب اضطر إليوت إلى إضافة ملحق بهوامش كثيرة لقصيدته «الأرض اليباب».
ما أعنيه بشعراء بلا قصائد ذلك النمط الطارئ من سلالة شعرية رضعت اللون الأخضر من الحبر أو دهان الجدران وليس من العشب، فهي مضادة لكل ما هو عضوي، واشبه بمستحضرات تجميل لغوية وبلاغية يكفي قليل من الماء أو العرق أو الشمس لإزالتها وافتضاح ما كانت تخفيه من ندوب، وهناك شعراء لا نجد لديهم، رغم وفرة إنتاجهم قصيدة متكاملة العناصر والمعمار الفني، لأنها تفتقر إلى الرؤيا والاستبصار ومن هنا نمت ظاهرة جديدة هي البعارة، والبعارة كما يعرفها الفلاحون هي التقاط ما تبقى تحت الشجر من ثمار، سواء سقطت من تلقاء ذاتها لعدم مقاومة جاذبية الأرض، أو عفّ عنها الفلاحون، وحصيلة البعارة غير متجانسة على الإطلاق تماما كما هي البعارة الشعرية التي تسطو على مفردة هنا أو صورة هناك من قصائد استحقت تصنيفها شعرا.
وهنا أتذكر ما قاله يوجين يفتشينكو ذات يوم وهو، أن الشاعر في نهاية المطاف هو حاصل جمع قصائده ولا شيء آخر، ورغم أن يفتشينكو اشتهر بقراءة قصائده مسرحيا وبأداء صوتي وحركي، لكن تشبّث العربي بالألقاب حتى لو كانت مجرد قبعات أو أقنعة يصرفه عن مراجعة ما ينجز، وإذا كانت هذه الإصابة قد بلغت ساسة وجنرالات أصبح لبعضهم سبعة ألقاب على الأقل، فإن جذر الظاهرة أدبي وشعري بامتياز، لهذا تم تصنيف شعراء وكتاب في خانات، منها الكبير والأكبر، وكأن هناك شعراء صغارا، وتسبب هذا الانتحاء اللغوي في تصنيف الشعر ذاته إلى صغير وكبير، والحقيقة أنه إما أن يكون شعرا أو لا شيء على الإطلاق، لأنه عندئذ سيفقد أيضا خاصية النثر. إن ما سماه نقادنا القدامى وقع الحافر على الحافر وما أطلق عليه النقد الحديث التنّاص يحتاج إلى تسمية ثالثة، قد تكون السّطو أو البعارة أو برادة الحديد أو غبار الذهب المتطاير منه أثناء صقله.
ثلاثة عوامل ساهمت في جعل الكتابة الحائط الأوطأ والهامش المهمل هي تفشّي الأمية بكل تجلياتها الأبجدية والمعرفية والجمالية، وسلالة الإنترنت التي جعلت البعض يصافحون أنفسهم أو يقبّلونها في المرايا، بحيث أصبح حتى الشعر مشمولا بعادات غير علنية. إن زمنا ترصع فيه الأوسمة صدور جنرالات تتلخص سيرتهم العسكرية في ست هزائم على الأقل علينا أن لا ندهش فيه من شعراء بلا قصائد وروائيين بلا روايات وأوطان بلا مواطنين ومهاجرين بلا أنصار.
وما قلناه عن شعراء بلا قصائد ينطبق على روائيين بلا روايات، لأن كثيرا مما يصدر عن دور نشر بلا تقاليد، هو مجرد بوح أفقي ونثر وظيفي، وقد لا يصل إلى دون كيشوت لسرفانتس لأن من بدهيات الرواية وتعريفاتها أنها ملحمة البرجوازية، كما قال لوكاتش، وإسقاط الأقنعة وإطراح الحياء كما قال البيريس، وأخيرا هي فن اللاامتثال المضاد للقطعنة كما قال كامو .
لقد أدت البطالة النقدية إلى ازدهار في مواسم الكتابة، خصوصا لدى من لا يقرأون غير أنفسهم، وما أعنيه بالقراءة هنا ليس الكتب، بل استقراء الواقع والطبيعة والعلاقات الإنسانية. ومن الطريف أن شحة الديمقراطية في العالم العربي أصابت الروائي بالعدوى، فهو طاغية ينطق نيابة عن شخوصه وقد يجرهم إلى الهلاك لعجزه عن التحكم في مسار مصائرهم.
إن واقعا أصبح المبتدأ فيه بلا خبر والفاعل مفعولا به لا بأس أن يكون من إفرازاته شعراء بلا قصائد وروائيون بلا روايات!
________
*القدس العربي


التاريخ : 2015/12/18 11:08:19

الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

إرهاب في مالي(قصة سُريالية)-د. غالب المسعودي

إرهاب في مالي(قصة سُريالية)
د. غالب المسعودي
ارسلت لي زوجتي فلم قصير من اليوتيوب عن طريقة سريعة لتقشير الرمان, تعرفني احب عصير الرمان, خلال متابعتي للفلم وجدته طويلا وانا اقشر خلال وقت المتابعة ,تبعتها بموسيقى هادئة اسلمتني الى نوم هادئ, غطست عموديا في حلمي واجهتني في القاع صخرة , ملساء تضيء, عليها علامات تحكم, كأنها شاشة لمس ,كانت قريبة من مقدمة راسي لا مست جبيني بخفة, انقلبت  الاشارات والصور الى صفحة فيس بوك ,الخانة الاخبارية, المحادثات مستمرة رغم تعثر الهدنة, احد المسؤولين يصل, زيارة مفاجئة ,المليشيات لا تلتزم بالهدنة, تحاصر, مواجهات حادة ,لكن المحلل العسكري قال انها هي من مستلزمات تعميق الحوار, قبل ان اغطس الى حلمي شبعت جدا من التحاليل الطبية, لذا فضلت ان اتابع قناتي المفضلة, على قمر قنوات الدواب, لكن للأسف ,كانت الدواب تنقل اسلحة ,يزودهم بها اهل الخير, مررت يدي على الخيار الثاني, لعلي اعثر قناة موسيقية ,الحقيقة عثرت على عدة قنوات, اكثرها حزينة ,بينها  اروع موسيقى هادئة وحزينة , انا متلبس بالحزن, اذن لأبحث عن موسيقى تساعدني على الطفو فوق الماء, نتائج البحث تشير الى موسيقى رسالة من تحت الماء ,حاولت ان اشغل مكبر الصوت, وصلني المقطع انك تغرق.... تغرق.........! اقفلت تلفازي في القاع ,هل ادخن...؟ قالت لي سيكاري انا مشتعلة فوق الماء, هناك الكثير من المعتقلين مثلك يراقبونني, ان كنت تستطيع العودة الى سطح الماء ستشم اول نفس من مؤخرتي, مؤخرتي الان مهملة المعتقلون كلهم تحت الماء ,منهم وزراء حاليون واخرون سابقون, انها لعبة قذرة ,الكل غطس في المستنقع ,حدد خيارك انا اطفو فوق الماء, حتى وان كان آسنا ....؟لا اعرف اتجاهي حتى ان عفن الماء تخلى عني..........! بائع الاسماك يجر عربته يبيع اسماكا ميتة, عربات الباعة المتجولين تحاصر اجزائي بأصوات مكبرات , يسيرون بلا هداية ,جائعون انفاسهم تغرق في مصيبتهم ,كلهم عاطلون عن العمل, هم متفقون على انهم عاطلون وجائعون ,لكنهم لا يختلفون في مذاق السوشي الذي اذهلهم بمذاقه المر ,يتطلعون الى مشاريع مشتركة مثل تعزيز السياحة الفضائية في العام المقبل داخل جزر مالي, ومحاربة الارهاب في المريخ, فك الارتباط بين عيد جلوس الملك والنظام الاشتراكي , وذلك بإعلان تحالف جديد يحوي على مركز ادارة واستعلام متطور, بين هذه الفوضى حزمت امري  وامتعتي ,هناك خط احمر اجلته الى القصة القادمة, علي ان ادافع عن الشرعية , صرخ الحاضرون رافعين ايديهم بعلامة نقطة نظام, نحن لا نسمح بتشويه القيم الاسلامية في هذا الجو المترب, غطست الى صخرتي الالكترونية وجدتها منفتحة على الحوار, المذيعة وجهها منقسم الى نصفين ,الاسفل عليه ابتسامة الموناليزا, الاعلى علية غضب درا كيولا ,علامة مغص كتابية بينهما ,حاولت ان اقلب القنوات ,لم افلح الصورة نفسها, صوت المخرج بين الكواليس عال جدا, ذيعي الخبر, انك تستمرين في المعاندة, تؤشر على جزئها الوسطي, اضطر المخرج ان يذيع الخبر تحت فقرة عاجل, عملية ارهابية في مالي, يبدو انها كانت تعاني من الام  تؤثر على جزئها الاسفل ,ترددت كثيرا في لفظ اسمه بالكلمات الدارجة, عاقبها المخرج , كما عاقبتها الطبيعة, كانت تعتقد ان حملها سيستمر كي توقعه بحبائلها, لذا كان وجهها ينتصف التعبير ,فرقعات فقاعات هوائية طفوت على حلمي وانا اعاني من مشكلة الارهاب في مالي.

قصة قصيرة الثعلب في المغارة- عادل كامل

قصة قصيرة

الثعلب في المغارة











"
أنت تتكلم، إذن أنت تحاول أن تقول غير ما تقول، أن تقول غير نفسك، غير الأشياء التي تتحدث عنها."
عبد الله القصيمي


عادل كامل
ـ أنا لا أتحدث عن اختلافات بيني وبينك!
   وشرد ذهنه، للحظات، متابعا ً:
ـ بل بيني وبيني...، فانا لست أنا الذي تعرفه! حتى إنني لم اعد اعرف من أكون...، بل وحتى لا أريد ان امتلك تصوّرا ً لأكون عليه.
    توارى الثعلب في المغارة، وقد أغلق بابها، بعد ان طلب من مساعديه، وحرسه الخاص، محو كل اثر دال عليها.
  كانت المغارة مستطيلة، مثل قفص، مظلمة، وباردة، وقد وجد لذّة بسبب نعومة التراب، ممتزجة بالصمت.
ـ فأنا لا أشبه نفسي...
    فلم تكن ثمة مرآة، أو ضوء، أو صدى:
ـ اخبرني ـ أيها التراب ـ من أكون...؟
بشرود سمع من يقول له:
ـ أنت هو أنت!
أجاب ساخرا ً:
ـ اعرف أنا هو أنا، مثلما اعرف: أنا لست ـ هو ـ أنا...، فهل تغويني بلعبة لا يسترها قناع...؟
ـ آ ....، أصبحت تفكر، أيها الثعلب، يا سعادة المدير، بعد سنوات طويلة أمضيتها تصول وتجول...، تأمر وتنهي، تعاقب وتعفو، تنذر...و ..
ـ أفكر؟
   ودار بخلده انه ربما يكون قد هرم، أو جنّ، أو أصيب بالداء الذي لم يسلم منه احد، لا النمل ولا الحشرات، لا الفئران ولا القرود، لا الحجر ولا الشجر!
ـ أو بالأحرى لا معنى لوجودي من غير وجودهم!
سمع صداه، فأجاب:
ـ لكن ما الذي جنيته منهم، وما الذي حصلت عليه، سوى الشقاء، والأذى، والألم؟
ـ ها، ها، من أشقى من، ومن أذى من...؟
   راح يحدق في العتمة، ويحفر فيها:
ـ ماذا غير ذلك، فانا أيضا ً كنت أدافع عن وجودي.
ـ ولكنهم كانوا يستغيثون، ويطلبون الرحمة، فلم تترك ظلما ً لم توزعه بعدل عليهم، تارة، ولم تترك عدلا ً لم تسلبه منهم تارة أخرى. كانوا يمكرون فكنت تفرط بمكرك حتى أصبح أعظمهم مكرا ً.
أفاق:
ـ هنا، في هذه المغارة، أنا ـ هو ـ من طلب هذه المحاكمة!
   لم يجد ردا ً. ولا صدى. فراح يتلمس التراب بأصابع مرتجفة، كان باردا ً، ومازال ناعما ً، تاركا ً رأسه ينحني إلى الأسفل، بعد ان فقد قواه:
   وسأل نفسه بشرود:
ـ والآن ماذا افعل لو خرجت...؟ هل ساجد الصراصير تحولت إلى بلابل، أو الضباع غيرت طبائعها، أو الذئاب تخلت عن أنيابها، أو الصقور تنازلت عن مخالبها، أو العقارب تحولت إلى حمامات..، وأنا فشلت في ترويض ثور هائج، أو إخماد غضب خنزير..؟
ـ لم يعد لوجودك، معنا، معنى...، يا سيدي!
ـ سيدك؟ وقد أصبحت بلا حول ولا قوة، فمن أنت...؟
   لم يسمع ردا ً.
ـ فانا هو السبب إذا ً...؟ بالأحرى السبب هو أنا. فانا لست السبب حسب، لأن الأسباب هي التي صنعتني، وكانت سابقة لوجودي، حتى ان الجميع قالوا لي: لا تنظر إلى الخلف!
   شم رائحة الببغاء ـ مستشارته ـ فرفع رأسه:
ـ أنا لم اطلب منك الحضور.
ـ هذا هو عطري...، كم مرة تغزلت به، وقلت لي: طالما أسكرني!
ـ اعرف...، ولكني طلبت منهم ان أدفن كما يُدفن الموتى...، فلماذا هذا العطر؟
ـ هذا هو جزاء أعمالك، سيدي.
   ارتج جسده: من يهزأ بي، حتى إني لا امتلك إلا ان أرى الظلمات، وقد طوقتني من الجهات كلها.
   وسأل نفسه:
ـ الم ْ اطلب منهم حرقي، وذر رمادي فوق أجنحة الحديقة وزرائبها..؟
ـ لا ...، كنت تخاف من النار، وتخاف من الريح، وتخاف من الماء.
قال مذعورا ً:
ـ  حتى ان خزائني امتلأت بالخوف....، فصرت أخاف منها. أخاف من المجد، وأخاف من السلطة، وأخاف من النعيم، وأخاف من الخلود..، وأخيرا ً أصبحت أخاف من الخوف! فالأسد قال لي: يا سيدي، عندما أشيخ تبول الفئران علي ّ...، والفيل قال ان النمل سيلهو به عند الهرم. أما أنا فقلت: لا تدع أحدا ً يراك والحشرات تلهو بجسدك، والذباب يطن فوق رأسك.
   أغلق فمه، لبرهة، مصغيا ً لذبذبات كانت تأتيه عبر ذرات التراب:
ـ على من ينقلبون ...، وأنا بنفسي تخليت عن نفسي! أنا كرهتها، ليس من شدة إعجابي بها، بل بغضا ً لها.
سمع من يهمس في آذنه:
ـ لعبادتك لها، حتى صارت وثنك،  تجهل ان كانت هي أنت، أم أنت صرت خالدا ً، أيها الدكتاتور الطاغية!
فسأل نفسه بخوف:
ـ أكنت طاغية، أكنت دكتاتورا ً...؟
  لم يجد ردا ً، ولا صدى:
ـ إذا كان الكل على صواب، إذا ً  فالكل على وهم!
   ودار بخلده: لا معنى للتراجع، فانا اخترت ان اذهب إلى الموت بنفسي.
ورفع صوته:
ـ الم ْ اطلب منك ذلك؟
قال الموت:
ـ لا!
ـ ماذا قلت، أتنكر، أم تناور، أم تتسلى بمصيري؟
ـ ما ـ هو ـ برهانك انك تخليت عن السلطة، وعن المجد؟
ـ الم ْ اطلب من حرسي الخاص، وفرقي السرية، والتنظيم اللامرئي، صناعة هذه المغارة، هذا المدفن،  في هذا الموقع المجهول...، الم ْ اطلب منهم ان لا يعلنوا ذلك...، لأحد، وان أتوارى، بهدوء، بشفافية، والى الأبد؟
ـ من ْ من تسخر، وأنا اعرف ان الذي يتكلم فيك، ليس هو أنت، الذي تتخيل انك تصغي إليه...، لأنك مهما عملت لن تحصل على الذي ليس هو لك !
ـ طلبت الموت؟
ـ لأنك لم تطلب إلا ذاتك!
ـ وهل باستطاعتي ان أتخلى عنها، كي أكون الذي ابحث عنه...؟
ـ وهل بحثت حقا ً عن الذي لم تجده...، أم انك وجدت الذي عملت كي لا تفقده...؟
ـ ها أنا ..، لا اطلب إلا الموت.
ـ لن تجده.
ـ ها أنا حصلت عليه!
ـ لكنك لم تمت بعد، وإن كنت بعداد الموت، بل بعداد من لم يولد بعد!
ـ اخبرني ...، الم تكن الحياة هي أعلى درجات الموت، وإن الموت هو ذروتها؟ الم اقل ذات مرة ان الصمت هو أعلى درجات العويل، وان العبودية ما هي إلا ذروة الانعتاق، والحرية؟
ـ ها...، كأنك لا تريد ان تخسر هزائمك أيها الثعلب العنيد؟
ـ سأسألك، ببساطة، ماذا تريد مني؟
    لم يجد صدى أو ردا ً.
ـ حتى الموت الذي هربت منه، حتى الموت الذي ذهبت بنفسي إليه...، حتى هذا الموت له طبائعنا، وصار مناورا ً، وماكرا ً، كهذا الشعب!
  عاد يسمع:
ـ انهض.
ـ لا اقدر ان افعل.
ـ فانا سأدلك على الدرب، ألا ترغب أن تذهب إلى الفردوس؟
ـ لا! من قال لك أني كنت ابحث عن جزاء لا استحقه، وهل يجزى  مثلي ـ من غير عمل ـ وهو الذي خلق من وحل هذه المستنقعات...؟
ـ لا تجدف...، ألا تخاف...، فكل كلمة ستشهد عليك، وكل فاصل صمت ما هو إلا وزر، أم ترغب ان اخرج إلى الحديقة...، واطلب من شعبك ان يراك، ويرى ما أنت عليه؟
ـ لا، لا، افعل كل ما ترغب ان تفعله، عدا ان يراني شعبي وأنا في المغارة!
   ماذا قلت؟ دار بخلده، انه ـ ربما ـ فقد المنطق، وغدا يرى نهايته سابقة على يوم ولدته أمه في البرية، في يوم بارد، وتركته وحيدا ً في الدغل! لحظتها رأى الشمس ترسل أشعتها ممتزجة بالغبار، فسمع دويا ً، وضجيجا ً، واستنشق دخانا ً، حتى كاد يختنق، فحملته أمه إلى المغارة، وكانت ضيقة، لا تتسع إلا له، بعد ان لاذ الجميع بالبحث عن ارض آمنة.
أفاق:
ـ ثم وجدت جسدي داخل قفص، فماذا افعل...، سألت نفسي، فأجابت: كن مثل أسلافك. ها ..ها، فذهبت وتدربت عندهم، ليل نهار، حتى انتهت رحلتي...، إلى الحديقة، ثم ها أنا في المغارة. فطلبت الراحة، فاستعصت علي ّ، أبت، تكبرت، تجبرت، كي أذل، ثم جاء الموت ليقودني إلى المكان الذي هربت منه.
   هامسا ً راح يخاطب التراب:
ـ ماذا لو أطعت الموت...، وذهبت معه، فقد لا أموت؟
ـ ها، ها، ها أنت، أيها القائد، استعدت رشدك، وعرفت من هو أنت!
ـ ومن أنا...؟
ـ من غير جهد، ومن غير كد، ومن غير شقاء، ومن غير عمل.....، فمن تكون؟
ـ لا تسكت...، بح لي بالسر.
ـ وأبوح لك بالسر من غير ان انتزعه منك!
ـ وماذا يبقى لدي ّ...؟
ـ مجدك الذي حصلت عليه.
ـ لكني تخليت عنه.
ـ تقصد ...، هو الذي تخلى عنك؟
ـ لا فارق....، كبير بينهما، إن تخلى عني أو تخليت عنه، فانا أصبحت مديرا ً أوحدا ً، وزعيما ً...
ـ للسيرك؟
ـ نعم...، فقد حولت الأسد إلى لاعب امهر على الحبال، النمر صار يرقص كالنعامة، الدب يلعب كما تلعب القرود، وأنا هو من أنهى عصر الفتنة، وأوقف سفك الدماء، وأنا هو من اصدر قرارات المصاهرة، والمؤانسة، والمصالحة، فاستحدثت النوع التاسع، بعد تعديل المراحل السابقة، وإعادة برمجتها، برؤية كلية الاتساع، والمرونة، فصار الحمل يتنزه مع ابن أوى، والغزلان ترعى مع الذئاب، وصارت العصافير تمشي مع الفيلة، والضفادع، والماعز، والجاموس...، أشقاء بالدم، والأصل، والاستحداث...، الم ْ الغ ْ أجهزة التنصت، والمراقبة، ورفت الحواجز والأسوار، ومحوت سلطة المراقب فوق المراقبين، وحرمت التنابذ بالألقاب، والإشارات، فالجنس التاسع يستمد نشوته ولغزه من الفضاءات الكونية، لا يموت ولا يولد، ونقيت المدونات من الشوائب، ومن الأوساخ، وطهرت الحدائق من القاذورات، والعلل، والمجاعات، والخوف، هل تغفل إنني أنا هو من غسل الأسفار من الأصوات، وصارت الأقفاص فائضة، فتم هدمها، بعد ان صهرنا كل عتيق، فاعلنا العيد السرمدي الذي لا يعقبه هلاك، وحرمّنا آثام البغضاء...، الم ْ اجتث الكراهية، وأنظف جينات فقدان الهوية من أوحالها، والهرم من قاعدته، وسمحت للخلايا ان تقاوم ترهلها، وبلادتها، وقلت: من يظلم من...، بعد ان عانقت البحار الصحارى، والسماء بنجومها الأرض، وصار الليل يتجول طليقا ً مع النهار، والجور مع العدل، وصارت الظلمات دليلا ً للعميان في عرس الأنوار، والمباهج...
قال الموت بثقة:
ـ الآن بات من المستحيل ان أدلك على المكان الذي لا منفذ للخروج منه!
ـ آ ....، أنا أيضا ًطالما طربت للمحنة...؛ فتارة تبدو بلا حدود، وتارة تنغلق علينا، كما تفعل الرحمة بنا وهي تمد بعمرنا لنرى كم الظلمات شفافة، وكم الجور جميل!
ـ أصبحت تتحدث كأنك مازلت مديرا ً..؟
   ترك رأسه يتمرغ في وحل المغارة، فالجدران اتسعت، مستنشقا ً رائحة عطنة، رائحة جثث متفسخة، فدار رأسه، وفشل في رفعه، فتركه يغوص، ويغوص، ويغوص.
ـ كفى ...، كفى، فإذا كان قصدك ان تعاقبني..، فلا احد غيري المعاقب...، وهذا لا يليق بك ان تفعله، فانا عندما كنت أعاقب، كنت أنفذ العدالة، ولكن إذا كنت تريد لمعاقبتك لي ان يكون لها معنى...، فلا تدع أحدا ً يرى ما تفعله بي...، لأنها بلا أسباب، ولا مغزى لنتائجها! والآن بدأ الهواء يشح، وينفد، فلا غاية من معاقبتك لي إلا ان تشبع نزعتك بالارتواء من السراب! فمن أنا ـ يا سيدي ـ كي تذلني، ولا تشبع من إذلالي؟  أم ان لغز اللعبة يكمل حلقاتها كي تمتد...، كي تسأل الفريسة مفترسها: ماذا فعلت؟ فيقول الصياد: اذهبي وابحثي عن الذي أمرني...؟
   حدق في الظلام، فراى ما لا يحصى من الذرات مضاءة تحيط به من الجهات كافة: الجهات التي حكمها:
ـ كأنني ولدت ...، في هذه المغارة، في هذه الحديقة، توا ً! كي أشقى واشقي، أذل وأذل، أعاقب وأعاقب، وفي الأخير لا انتظر إلا من يحملني إلى العدم!
وأضاف يخاطب لا احد، بعد ان بدأ بالغياب:  
ـ  لم اعد اسمع صوتي..، ولا صوتي له رنين داخل رأسي، وراسي تحول إلى ومضات، ذرات، والى أجزاء متناثرة، فإذا لم أمت ـ الآن ـ  بهدوء، فلتذهب الحديقة، ومن فيها، إلى الجحيم.
4/12/2015


عن مهنة الكتابة/ إيزابيل الليندي

*ترجمة: توفيق البوركي

خاص ثقافات


الكتابة بالنّسبة لي محاولة يائسة لأحفظ الذّاكرة من النّسيان، فأنا سأظّل شريدة إلى الأبد. وعلى أرصفة الطّرق تبقى الذّكريات مثل قطع ملابسي الممزّقة. بمقدار ما أمشي تنفكّ عنّي جذوري الأصليّة. فأنا أكتب حتّى لا أندحر أمام النّسيان ولأُغذّي هذه الجذور المتعريّة وقد أضحت الآن مكشوفة للهواء.
-1-
مهنتي مهنة صبر وصمت ووحدة، فأحفادي الذين ينظرون إليّ ولساعات لا تنتهي وأنا أمام الحاسوب يعتقدون أنّني في عقاب. لِم أقوم بذلك؟ لا أدري… إنها وظيفة عضوية مثل النّوم والأمومة. أن أحكي وأحكي… إنّه الشّيء الوحيد الذي أريد القيام به. عليّ أن أُبدع قليلاً، لأنّ الحياة أروع من أي خيال سخيف تفرزه مخيّلتي. في أفضل الحالات فالكتابة تحاول أن تكون صوت من لا صوت له أو أن تكون صوت الذين تم إسكاتهم، لكن عندما أقوم بذلك فأنا لا أُمثّل أحداً ولا أقدّم رسالة ولا أفسّر أسرار الكون، بكلّ بساطة أحاول أن أحكي أحاديث ذات صبغة خاصّة، سعياً منّي ألاّ أنسى المرح والحنان، العنصرين الضّروريين لكي أمنح الحياة للشّخصيات.
أنا محظوظة لأنّني أنتمي لأسرة غريبة الأطوار، فكثير من المجانين هم من يشكِّلون سلالتنا الطّريفة. هؤلاء المجانين أوحوا إليّ كتابة جلّ رواياتي تقريباً، روايات استغنيت فيها عن الخيال، لأنّ في وُجودهم لن أحتاج إليه أبداً، ففيهم كلّ مكوّنات الواقعيّة السّحرية.

وُلدت كُتبي نتيجة عاطفة دفينة لازمتني زمناً طويلاً. فالحنين لتشيلي دفعني إلى كتابة رواية "منزل الأرواح" التي أردت من خلالها، وأنا في المنفى، أن أعيد بناء الوطن الذي أفسده انقلاب 1973، أن أُحيي موتاه وأجمع مُشتّتِيه. كنت في كاراكاس مثل غيري من آلاف المهاجرين واللاّجئين والمنفيّين، حين توصّلت في 8 يناير من العام 1981 من العاصمة سانتياغو بنبأ حزين أُخبِرت فيه أن جدّي، ذلك الشّيخ الرّائع الذي سيكمل حينذاك عامه المائة، يحتضر. 

في تلك اللّيلة وضعت الآلة الكاتبة في المطبخ وبدأت كتابة رسالة إلى ذلك الجدّ الأسطوري. كانت رسالة روحية، رغم أنّه لن يقرأها أبداً. كتبت جملتها الأولى وأنا في حالة غيبوبة، وقبل أن أستعيد قدرتي على الإدراك كنت قد كتبت: وصل "برّاباس" إلى الأسرة عبر البحر. من هو برّاباس وما علاقته برسالة الوداع التي أكتبها لجدّي؟ رغم أنّني لم أعرف لماذا، ولكن وبثقة الجاهل، فقد تابعت الكتابة بلا توقّف ولا راحة، في كل ليلة ودون أن أحسّ بأنّني أبدل مجهوداً كبيراً، كما لو أنّ هناك أصواتاً خفيّة تهمس لي بالقصّة؛ وبانتهاء العام تجمّعت لديّ 500 صفحة فوق طاولة المطبخ. وهكذا وُلِدت رواية "منزل الأرواح"، فمجيء برّاباس عبر البحر قد غيّر قدري، ولا شيء عاد كما كان بعد أن كتبت تلك الجملة. هذه الرّواية دفعت بي إلى عالم الأدب وبلا رجعة. الإحساس العميق بالغضب والسّخط على الدّيكتاتوريات التّي خرّبت، ودمّرت قارّتنا في عقد السّبعينيات الرّهيب كانت وراء كتابة روايتي الثّانية: "عن الحب والظّلال". 

في تلك الصّفحات أردت أن أجد المفقودين وأدفن بقاياهم بكرامة وأبكي لأجلهم. ركّزت الرّواية، التي أضفيت عليها صبغة الخبر الصحفي، على الجريمة السّياسية. خلال الانقلاب سنة 1973، كان الآلاف من الأشخاص قد ماتوا أو اختفوا في الشيلي، بينهم خمس عشرة مزارعاً من بلدة لُونكين على بعد 50 كيلومتراً عن العاصمة سانتياغو. 

وقد تم تحويل الرّوايتين معاً إلى فيلمين سينمائيين، كانا بحقّ أفضل بكثير مما كتبت.
أما روايتي الثّالثة "إيبا لونا" ومجموعتي القصصية "حكايا إيبا لونا"، فكانا كتابين نسائيين جعلاني متأكدة أن لا أحد كان سيُطيقهما لولا الحسّ الشهواني والساخر للكاريبي. أما تأثير فنزويلا، ذلك البلد الأخضر والسعيد حيث عشت طيلة ثلاثة عشر عاماً، فقد أنقدهما من أن يكونا مجرد منشورات تحرّرية.

-2-
وُلدْتُ في مجتمع متقشّف، اختلطت فيه جينات المهاجرين القشتاليّين والباسكيّين بدماء الهنود القاتمة، وشدّة وعورة سلاسل جبال الأنديز مع عواصف المحيط الهادي، مما منحنا نحن الشيليين مزاجاً رصيناً وحذراً لكنّه أحياناً يكون فظّاً وخشناً، نأخذ كلّ شيء على محمل الجدّ ولا شيء يُخِيفنا غير احتمال أن نكون مثيرين للضّحك. في فنزويلا تحرّرت من هذا الخوف وغيره من الأوهام، تعلّمت الغناء والرّقص والضّحك من نفسي، فالمرح اعتاد أن يكون سلاحاً فعّالاً. لهذا تطرّقت في رواية "إيبا لونا" و "حكايا إيبا لونا" إلى الحركة النّسائية بشيء من الظّرافة مما أزعج بعض متعصّبات الحرس القديم، فاتّهمنني بالخيانة.
في الأيام الأخيرة، فقد مفهوم المتعصّبة النّسائية اعتباره وقيمته، ورأيت كثيراً من النّساء يتراجعن وهن خائفات عند سماعه. بالله عليكم، لا تحسبوا أنّهن لا يُحببن الرّجال ولا يحلقن سيقانهنّ، فانا أعلن وبكل فخر أني كذلك. منذ أيّام الشّباب استوعبت أوجه الاختلاف والتشابه بين الجنسين وازدواجية المعايير الأخلاقية التي أضرّت بالنّساء كثيراً، كما أني أدركت أن المجتمع الذّكوري هو المُهيمن على ثقافتنا، لقد تحرّيت عن كلّ شيء: التقاليد والأسطورة وثقافة العائلة والدّين والعلم، وكلّ ما يزاوله الرّجال. أعتقد أن الإحساس بالأنوثة هو ما يجعل أغلب النساء في وضع مريح. بالنّسبة لي، فقد استغرقت أربعة عقود لأتقبّل وضعيتي كأنثى، فيما قبل كنت أريد أن أكون رجلا: من فضلكم ليس هذا حقداً فرويدياً. فمن يستطيع أن يحقد على تلك الذّيل الصغير والمُتقلّب الأطوار؟ 
في سن الخامسة والأربعين، كنت قد تطلّقت حديثاً من زوجي الذي تحمّلني بصبر وأناة لأزيد من ربع قرن. وبينما كنت أتجوّل في كاليفورنيا، حدث أن تصادفت مع وليام غوردون، آخر عزاب سان فرانسيسكو الغير المثليّين، هذا الرّجل أضفى سروراً على حياتي وأوحى لي تأليف كتابي الخامس: "الخطة اللاّنهائيّة". بعد صدور الكتاب انتابني الخوف لأنّه لا يحتوي شيئا من الرمزية أو البطولة، كان شبقياً وشهوانياً خالصاً. عندما تعرّفت على وليام كنت أنام وحدي ولوقت طويل، رأيته لأسبوعين أو ثلاثة، فقد سَقطتُ عليه من أعلى مثل إعصار، وقبل أن أصل إليه لأنّه كان متزّوجاً، لم يتبقّ لي إلا الاستيلاء على قصّة حياته لأكتب رواية عن كاليفورنيا.
-3-
في سنة 1991، بالضّبط بعد أن قدّمت في مدريد كتابي "الخطة اللاّنهائيّة"، حدث أن أصيبت ابنتي باولا بالبورفيرّيا ودخلت في غيبوبة. هذا المرض ليس مرضاً قاتلاً، لكن حظّ باولا كان عاثراً. في وحدة العناية المركّزة، وبسبب قلّة الرّعاية، أصيبت ابنتي بجلطة دماغية عنيفة. خمسة أشهر بطيئة مرّت وهي في المستشفى، جعلتني أتقبّل ما قد حدث. أخيراً تسلّمت باولا وهي في حالة غيبوبة نباتية مستمرة، فأخذناها إلى منزلنا بكاليفورنيا حيث سأتعهّدها بالرّعاية مع باقي أفراد العائلة.

ماتت باولا بين ذراعيّ في صبيحة السّادس من كانون الأول عام 1992. كان ذلك أقسى ما تعرّضت إليه في حياتي، بعد رحيلها عمّ المنزل فراغ كبير نغصّ عليّ حياتي. لم افهم لِم لَمْ نمُت سويّة. حينئذ جاءت أمّي ومعها الخلاص ممّا أنا فيه: علينا ألا نتمنّى الموت، لأنّه قادم في جميع الأحوال، فالتحدّي هو الحياة… وضَعتْ على الطاولة، إلى جانب دفاتري الصّفراء، مائة وتسعين رسالة كتبتُها لها خلال ذلك العام، حكيتُ لها فيها، شيئا فشيئا، عن المرض الذي دمّر ابنتي، وقالت لي: إيزابيل، خذي، اقرئي ورتّبي كلّ هذا، لتفهمي أن الموت كان هو الخلاص الوحيد لباولا. قمت بما طلبتْه منّي رويداً رويداً، وجملة جملة، ودمعة دمعة، لقد وُلد كتابٌ آخر والذي سميته: "باولا"؛ لم يكن رواية لكنّه عبارة عن ذكريات عارية، كتبتها من أجل ابنتي كتعويذة لأتغلّب على الموت. انه ليس كتاباً حزيناً، بل احتفال بالحياة وبالقدر البوهيمي لعائلتنا. جدّتي تقول بأنّ الموت غير موجود وأنّنا نموت عندما ينسانا الآخرون. إذن فما دمت أنا أعيش فباولا تعيش معي. أليس هذا هو القصْد من وراء الكتابة؟ أن تقهر النسيان.

-4-
الروايات التي أكتبها لا أحملها في ذهني، وإنّما تنمو في أحشائي ولا أختار مواضيعها وإنّما هي من تختارني، كلّ عملي يكمن في أن أخصّص الوقت الكافي والهدوء ونظاماً للكتابة، لكي تظهر الشّخصيات بشكل تامّ وتتحدث عن نفسها؛ فأنا لا أختلقها، إنّها مخلوقات توجد في بُعْد آخر، وتنتظر فقط من يجلبها إلى عالمنا. وبالتالي فأنا لست سوى أداة، كالمذياع مثلاً، فإذا استطعت أن أضبط التردّد بدقّة، فربما ستظهر هذه الشّخصيات وتحكي لي عن حياتها.

في الثّامن من كانون الثّاني من كلّ عام، عندما أبدا كتاباً جديداً، أُقيم حفلة سرّية لاستحضار أرواح العمل والإلهام، ثم أضع أصابعي على لوحة المفاتيح، وأدع جملة الانطلاق تُكتب لوحدها كما لو أنّني في غيبوبة، تماماً كما حصل مع برّاباس، الذي جاء عبر البحر في رواية "منزل الأرواح". 

ليست لدي خُطّة، ولا أدري ما الذي سيحدث، تلك الجملة هي التي تفتح لي الباب لأتطلّع، وبخجل، إلى عالم آخر. وفي الأشهر المقبلة سأكتشف ذلك العالم كلمة بكلمة. في البداية تكون الشّخصيات غير واضحة المعالم، غير أنها تعلن عن نفسها رويداً رويدً، كلّ فرد بنبرته الخاصّة وسيرة حياته ومزاجه ومهاراته وعظمته، إنّها شخصيات حقيقيّة ومستقلّة، وإذا تدخّلت لاحتوائها والسيطرة عليها فسيكون ذلك غير ذي جدوى؛ فالقصّة تنفتح بتؤدة وأناة، حتى تصل في آخر المطاف إلى كشف مكنوناتها الدّفينة.

ومع ذلك، فهذا لم يحدث بعد وفاة ابنتي، إذ ولا شخصيّة جاءت لتطرق بابي، فاعتقدت أن منبع القصص- والذي كان معينه على ما يبدو لا ينضب - قد جفّ واضمحّل.

مرّت ثلاث سنوات ولم أستطع كتابة قصص خيالية، آنذاك تذكرت بأنني صحفيّة، وإذا ما أُعطي لي موضوع ما مع مهلة زمنية للتقصّي والبحث، فباستطاعتي أن أكتب عن أيِّ شيء كيف ما كان. تسلّمت أحد المواضيع البعيدة كل البعد عن الآلام والأحزان وانتهيت إلى كتابة "أفروديت" وهي ذاكرة للحواسّ. إنها كتاب عن الشّراهة والشّهوانية، عن الطّبخ والحُبّ. هذا الموضوع الذي استلزم التطرّق إليه نوعاً من المزاح والسّخرية، انتزعني من حالة الكآبة والانقباض الذي كنت أعيشهما، فعُدتُ إلى جسدي وإلى الرّغبة في الحياة وكتابة الخيال.
في الثامن من كانون الثاني عام 1998، بدأت رواية "ابنة الحظ"، وكان موضوعها هو الحرّية. فالبطلة الشابة إليزا سومرس، أبحرت في العام 1849 من ميناء مدينة بالباراييسّو باتجاه كاليفورنيا، لاهثة وراء حبيبها الذي غادر منذ شهرين، وبحكم نشأتها الأرستقراطية، فقد أُجْبِرت في كاليفورنيا على استبدال لباسها بآخر رجالي والخروج لغزو عالم ذكوري معتمدة على سلاح الشّجاعة دون غيره. وخلال مسيرتها لسنوات ساعية وراء ذلك الحبيب المنزلق اكتسبت إليزا شيئا ثميناً كما الحبّ: اكتسبت الحرّية.
عندما أنهيت تلك الرواية كتب لي بعض القرّاء بأنهم يودّون معرفة المزيد عن الشّخصيات، فافترضت أن النّهاية المفتوحة التي وضعتها للكتاب لم ترُقْهُم، وهكذا في العام 2000 كتبت رواية "صورة عتيقة"، هذه الرّواية ليست جزءاً ثانياً لسابقتها، لأنها تتيح إمكانية قراءتها بشكل مستقلّ رغم أنها أخذت من الرّواية الأولى بعض الشّخصيات.
تحكي الرواية قصة أُرورا ديل باييّ حفيدة إليزا سومرس، التي وُلدت بالحيّ الصّيني بسان فرانسيسكو، والتي عانت في طفولتها من صدمة فقدت على إثرها ذاكرتها في السّنوات الماضيّة؛ فتبنّتها جدّتها لأبيها حتّى لحظة هجرتها من كاليفورنيا إلى الشيلي على عكس ما قامت به إليزا سومرس.
جرت أحداث الرّواية بداية، في فترة من أهمّ الفترات في تاريخ الشيلي أواخر ثلاثينيات القرن التّاسع عشر، في ذاك الوقت مرّت البلاد بحروب وثورة دموية. أعتقد أنّه حينئذ تمّ إنشاء المجلس الوطني. تيمة هذه الرّواية هي الذّاكرة، التيمة الأساسيّة في حياتي والمتكرّرة في جلّ أعمالي.
في هذا الكتاب أخذت كذلك بعض الشّخصيات من روايتي الأولى "منزل الأرواح"، مُشكّلة بذلك ثلاثية وهي: "ابنة الحظ" و"صورة عتيقة" وأخيرا "منزل الأرواح". 
أحدث كتبي الآن هي "مدينة البهائم"* *، قصّة عن المغامرات وعن السّحر الموجود في الأمازون، أتمنّى هذه المرّة أن يكون قرّائي من الأطفال والشّباب، فبعد أن كتبت روايتين تاريخيّتين طويلتين، فأنا بحاجة لأنْ أستعيد مرح الطّفولة. أليست الكتابة للصغار إذن شيئاً جميلاً؟ لَمْ أتسلّى قطّ بالكتابة كما أفعل الآن، وأتمنّى أنْ تعود شخصيّات "مدينة البهائم" لمرافقتي في كتب ومغامرات أخرى. 

-5-
كلّ الأحداث والأشخاص الذين عرفتهم في حياتي هم مصدر إلهامي الوحيد، لهذا أحاول العيش بشغف وأن أتعرّض لجميع الأهواء دون خوف من الآلام التي لا مناصّ منها، فتجارب اليوم، هي في الغد ذكريات، هي الماضي الذي يُنسّم وجودي. إذا تطلّعت إلى حياة مستقرّة فلن أستطيع الكتابة، وماذا سأكتب؟ ذاكرتي ذاكرة المغامرة والحبّ والألم والفراق والغناء والدّموع. عندما أنظر إلى الخلف يتملّكني انطباع بأنني بطلة ميلودراما، لكن يمكن أن يكون ذلك غير صحيح: فقد خانتني المخيّلة. أمضي عدّة ساعات وأنا وحيدة وصامتة فيتلاشى الواقع من أمامي وأنتهي إلى سماع أصوات ورؤية أشباح وأختلق نفسي بنفسي. أوقعني الزّمن في شراكه ثمّ بدأ دورانه، لقد عشت ما يكفي لأرى العلاقة بين الأحداث والتحقّق من أنّ الدوائر مغلقة، لذا أخطو بحذر شديد، لأنّ ما حدث معي يستوجب أنّ كلّ حركة وكلّ كلمة وكلّ قصد له أهمّية في التشكيل النّهائي للوجود. ربّما فالزّمن لا يمضي، وأننا نحن من يعبُره. ربما يكون الفضاء مليئاً بهيئات من جميع الحقب، كما تقول جدّتي. فكلّ ما حصل وسيحصل يتعايشان معاً في حاضر أبدي. باختصار: أعتقد أن كلّ شيء ممكن.
الآن وقد وصلت إلى سنّ محترمة. فإنني أنظر بابتسامة إلى الماضي وأترقب الموت بفضول كبير، فلا شيء يحرّرك أكثر كالتّقدم في العمر... والألم. ليست لديّ خطط ولا تخوّفات ولا أشعرُ حتّى بالنّدم: فأنا أستطيع أنْ أكتُب بحرّية تامّة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* * رواية "مدينة البهائم" صدرت سنة 2002، وقد ألّفت بعدها الكاتبة حوالي 12 عمل روائي، كان آخرها رواية "العاشق الياباني" التي صدرت أواخر شهر مايو الماضي. (المترجم).

الاثنين، 14 ديسمبر، 2015

مؤيد الراوي ... الخلاص المستحيل-عادل كامل

مؤيد الراوي ... الخلاص المستحيل



عادل كامل
  في مطلع سبعينيات القرن الماضي، لم اعد أتذكر من أوشى بمؤيد الراوي، كي يتم حجزه، لفترة قصيرة، بعد أن تدخل عدد من زملائه، وفي مقدمتهم فاضل العزاوي، على إطلاق سراحه، مع إن فاضل العزاوي، والراوي، ذكرا اسم هذا المخبر...، المهم إن الشاعر والرسام شفيق الكمالي ـ وزير الثقافة أو الإعلام ، هو من أسهم في تحريره من الحجز ...، فأقام العزاوي حفلة في بيته احتفاء ً بهذه المناسبة، لكن صديقنا جان دمو، بعد أن ثمل، قال ساخرا ً:
ـ حررتم الرجل من السجن، كي تخرجوه إلى السجن الأكبر!
    لم أر مؤيد الراوي بعد تلك الأمسية، فقد سافر إلى بيروت، ولا أتذكر من اخبرني ـ بعد أشهر قليلة ـ  إن الراوي قال له: لم يبق تروتسكيا ً في بغداد  إلا عادل كامل!
    لم اصدم، بل ذعرت، مع إن اسم تروتسكي لم يكن يشكل تهمة، كما هو اسم ماركس، أو لينين، أو ستالين، أو فهد، أو سلام عادل، فالذين تصفحوا "الثورة المغدورة" و كتاب تروتسكي حول الإرهاب والشيوعية، وبعضا ً من مقالته حول الفن والأدب، قلة قليلة...، ولا اعتقد إن أحدا ً من العاملين في الأجهزة الخاصة كان على معرفة بها..، أو تعنيه مثل هذه المعرفة! وأنا بدوري لم أبد إلا إعجابا ً، بفكرة الثورة الدائمة، المفهوم ـ الذي لم أتخل عنه، مع نفسي في الأقل ـ فلا يمكن أن ينفصل عن قوانين الطبيعة، والمجتمعات، وصيرورة التاريخ...الخ، فمادام الخلود، بوصفه ذروة ـ وهو يعني بالعربية: السكون، الجمود، والموت ـ فان ديمومة الحركة ليست عشوائية، أو محض تراكمات مصادفات، وإنما ـ كي تصير تاريخا ً ـ  فإنها بانتظار من يمنحها شرعية أن تسهم في تقليص المسافة بين حدود المتضادات: الثراء الفاحش إزاء الفقر المدقع، المدينة الريف، الإسراف في العنف إزاء المهادنة، التفاؤل المطلق إزاء اليأس التام، الإفراط في التشدد إزاء الفوضى، الاجتهاد في اختراع الممنوعات والمحرمات، إزاء الانفلات، الإرهاب إزاء المرونة، الغباء إزاء العقل...الخ، إنما كان تروتسكي  قد أغواني ـ بفعل غيفارا ً الذي قدمته هوليود ببذخ فاق وعينا ً لمفهوم الثورة الدائمة ـ كان السبب كي أتذوق مرارة تجربة لم ادعها تمتد أكثر من زمنها....، كي أدرك إننا كنا إزاء صعوبات كان مؤيد الراوي قد اكتوى بجمراتها أيضا ً.
   كان الراوي، نموذجا ً متقدما ً لجماعة أنتجتها كركوك، لأسباب عديدة، ومنها إنها مدينة نسجتها وبنتها تنويعاتها الثقافية، الدينية، القومية، كما كان لنشوء شركات النفط الأثر في منح المدينة مبررات أن تكون رائدة بالانتقال من ظلمات القرون الطويلة إلى ما كان يحدث في مدن العالم من حداثات، وتقدم...
   فظهرت جماعة كركوك، قبل 1964، ولكنها سرعان ما واجهت مصيرها، خاصة بعد نكسة حزيران 1067، بإعلان حضورها المتمرد، والشروع بكسر قيود بلغت ذروتها، فكان لهذه الجماعة أثرها المباشر، في البيئة البغدادية المتعطشة للتجديد، في مجالات الفنون، والشعر، والوعي النقدي قبل ذلك. فالعالم لم يعد قديما ً فحسب، بل كابوسا ً.
   لم تقو الجماعة ـ بأفرادها ـ إلا الرضوخ لصدمات حتمت الاحتماء بعالم آخر، غير بغداد أو كركوك، فتفرقت، تاركة  ما أنجزته للتاريخ.
   إن مؤيد الراوي ـ ومعه زملاءه ـ سكنه الحلم ذاته الذي رواد السومري، رمز العدالة وضحيتها، فصار اسمه "العادل المعاقب" في نص دوّن قبل خمسة آلاف عام، وليعاقب بذنب لم يقترفه.   فالجماعة عملت على نقل الحلم من الرأس، نحو الواقع، والعمل على قهر المستحيلات، كالتجديد والإبداع بوصفهما إرادة واعية لمواكبة العالم الحديث، لكن هذا التوجه سرعان ما اصطدم، بالثوابت، ولكن ليست الاجتماعية، النفسية، والاقتصادية، الرمزية فحسب..الخ، بل بفعل العوامل التي ستبقى  تبرهن إن دور (الطليعة) لن تمتلك إلا قدرها، إزاء مجتمعات لم تتخط  اقتصاد الموجة الأولى، اقتصاد الطبيعة، البرية، وعصر الأصوات.  ولقد كان الراوي، في كتاباته المبكرة، ومنها حول جماعة المجددين، وجواد سليم، والتشكيل العراقي عامة، قد إدراك إن العالم قد تخطى عصر: الأيديولوجيات، المعتقدات، القوميات، وكل ما يفضي بالتعصب إلى العنف، والعنف المقابل، وكل ما يفصل التنمية عن الحرية، والحرية عن بناء عالم أفضل. وهذا ما جعل مصائر زملاء الراوي، تصطدم بالكابوس، وحتم على الجميع ـ إن أرادوا البقاء على قيد الحياة ـ فلا مناص من البحث عن كوكب آخر، أو العثور على عزلة مشرفة*.
     لكن مؤيد الراوي سيرحل، مبكرا ً، حتى لو كان قد بلغ الـ 74، مما يحتم على العدالة ـ وأنا أجد صعوبة حتى بالتعرف على معناها في حدها الأدنى  ـ أن تتخذ من إبداع الراوي وحياته ،شهادة  تناسب انجازه، الفني والجمالي، ليس بوصفة حالة ذاتية، وإنما بوصفة علامة لجيل تم نفيه، وعزله، وتركه يغيب. وهي إشارة لفتح ملفات إن لم تقم بها المؤسسات المعنية بحقوق البشر، أو حتى بحقوق الحيوان، داخل البلد أو خارجه، فان أكثر المواهب رهافة ستلقى المصير ذاته، وكأن بلده صار شبيها ً بأسطورة سيزيف، لا الصخرة توجعت، ولا المعاقب تخلى عن حمل الصخرة!


_______________
ـ تكونت جماعة كركوك من: فاضل العزاوي، سركون بولص، مؤيد الراوي، أنور الغساني، صلاح فائق، جان دمو، جليل القيسي، يوسف الحيدري، الأب يوسف سعيد،
ـ إصداراته الشعرية:

1 ـ نزهة في غواصة ـ 1970  لم تحصل موافقة الرقابة على نشرها.
2 ـ " احتمالات الوضوح " بيروت ـ 1974
3 ـ  ممالك ـ دار الجمل ـ برلين 2010
4 ـ سرد المفرد ـ دار الجمل ـ برلين 2015



* نموذج غير معروف كتبه مؤيد الراوي، يوضح مدى اهتمامه بالرؤية الفنية:

القاعدة التي ينطلق منها المجدد •







مؤيد شكري الراوي

ظل الفنان العراقي قاصراً عن أداء مهمته دون ((جواد)) وخلال سنوات طويلة ألحقت بالفن خاصية التحريك دون أن يكون لهذه الخاصية من وجود غير الجانب الإعلاني وهو يستعرض الخواص الأكثر إثارة الناس، عندما تقوم من خلال سيكولوجية رديئة تقر واقعهم القائم دون تغيير أو تشذيب، وفي الجوهر كانت المحاولات تلك خاضعة لرؤى مقطوعة الجذور عن إدراك طبيعة القطاعات البشرية وأساس علائقها وجوهر تكوينها.
بهذا فقد الفن معنى الإدامة. وكان ينهض على أرضية هشة، سرعان ما زاغ فألقى ظهره للجمهور، ولم يأت الابتعاد من خلال تعميق مفهوم الفن الحقيقي – المفهوم الذي يمتنع عن التشبث بالعواطف الآتية والانفعالات اليومية، بل جاء من خلال القحط الذي أصاب الفن عندما أنسلخ عن الناس.
أن حركة الردة – الفنية – عمدت إلى الركوع أمام جمهور جديد يقيم كل شيء تقييماً تجارياً بحتاً، وهذه الحركة خانت نفس الفنان قبل كل شيء ودفعته على سلالم المهنة لينتهي صانعاً مجرداً.
من هنا فقد الفن العراقي معناه وتحول إلى مجرد أشياء: لون وخط وتركيب سقيم يعرض في الظاهر بضعة ملامح عراقية فجة، أو ينقل طريقة غريبة تلحق بمشاهدات إقليمية دون حرارة.

*   *   *
لقد ولد التجريد تمرداً على الخطوط البائسة للفن وتثبيتاً للمفهوم الذي ينطلق من العصر بكل أبعاد إنسانية وموقفه: الإنسان الباحث عن أزمته في كل حركة وجودية، ومن كل انتماء يحدد عمق الموقف وانفتاحه على الكون.
وعلى خلاف الآخرين، يحاول المجدد أن يطرح نفسه ككائن واحد لصيق، دوماً بالتجربة، دون أن يحدث انفصالاً بين مفهوم وآخر، ويدق إسفيناً بين حياته كفرد وحياته كفنان يعيش رؤى خاصة.
أن الفن العصري قد للفن العراقي وسائل تعبير غنية، ووضعه على أعتاب التمكن من تحليل نظرته إلى الأشياء وإعادة بناءها وفق مفهومه الخاص. فالتمكن بالتكنيك وضبط الشكل ومختلف القضايا الحرفية الأخرى إزاحة عن الأتباع وطرح عنده قاعدة للخلق دون أن ينفصل عن ذاته وعن أرضه وجعل من هذه الخامات البنائية وسيلة لتجسيد الرؤى ومحاولة لخلق فن غير متمسح.
بيد أن المجددين يجمعون قطب الذات والآخرين تحت محور واحد، دون أن تغطى الوصولات الانتهازية لتبرر موقعهم. على خلاف مفاهيم أرستقراطيي الفن الذين عاشوا دوماً في مياه الآخرين.
أن الزمن الحالي يلح جذرياً ليكون الإنسان نفسه، وينظر إلى وسائله بحرية واحترام، بهدمها وبعيد بنائها تحت شروطه الخاصة. لا أحد يعرض على الفنان شرطه القبلي. وليست ثمة وسائل محددة وقسرية تضعه على طريق معين. أن الفنان يبدع داخل ملابساته الخاصة ويبدع عندما يحل أزمته بحرية وبجرأة دون أن يكون ظلاً للآخرين وللقوالب.   )
ملف كامل عن تجربة الفنان على الرابط التالي

http://www.4shared.com/account/home.jsp#dir=EwCcFc6N