بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 7 أغسطس، 2015

وسادة تقتات حكايات الوجد-نجاح المصري زهران

 وسادة تقتات حكايات الوجد

ليس لي حظ يكشف مواسم القرب من روحك  ، تذوبُ الأنفاس  بلحظ الوصال   ، كأن العين وشوق القلب يهيج بالحشا ولو لم تضرمها نار , تلهو ، تمزح ، يدورُ المكان والزمان فلا يغيث ما دعته عيني ، كلما رميت أفراحك في فؤادي, دار الليل من رقادي على وسادة تقتات حكايات الوجد,
شربت خمرك شوقا حد الكأس الأخيرة  ، فلنحي سنن جمر  تستوقد  الهوى,
دون جسد , آه يا فيض طيفك والنفس تصحو على جحافل أنفاسك  تذيب الوجد على العطش  ,
هناك نبوءتي التي شُغلت بها ، بِذكرك،  بكل نشوة على كل مفترق , لكَ الأحداق والجفن وأقداح تملأ الرمش من ترياق شغاف  
 ،ولو قيل أني خطرت ببالك لقدمت لك الخد وجيد الليالي حتى تشعل البقايا بلسعة المشتاق   . .
كانت تتذبذب الليالي  بشحنات تؤرق الحيرة ، تضرم الثنايا الى لا سبيل  ، ترقُص الوصل على الهوى على جفائي ,
  قلت : بيني وبينك عقيق وجنون وشغف العيون القاتلة لا تفارق الرمش  دون تبريح أو سقم ،
مالي  يا رب كلما برق الهوى أجدني بحيرة الفؤاد أترنح  ،أي  نفحات  هذه تُحيي الجوى بأبتعاد واقتراب! 
قد أنرت الوجد من طرب   وتركَت لي  وميض طيفك تلاطفه الأشعار  ، حين سألوك  عن نيران القلب أجبت دُكت اللوعة بهول الأشواق ,
قلت أراني بواد  الجمال  معربدا  تزيد الكؤوس  سُكر  ألشفاه , إستبقي قليلا مني من عذاب رطب عله يحرس ما تبقى من لسعة  الورد
  وحديث أهديتنيه بسقيا الشراب ، ليَذوبَ الخفق داويا  من وضوء احتسائي.

نجاح المصري زهران- اللوحة غالب المسعودي

الخميس، 6 أغسطس، 2015

في المتحف العراقي قاعة باسم بهنام أبو الصوف:





في المتحف العراقي
قاعة باسم بهنام أبو الصوف


كرمت الدولة العراقية الدكتور بهنام أبو الصوف بإطلاق اسمه على قاعة عصور ما قبل التاريخ في المتحف العراقي (وهو تخصصه الدقيق) بعد إجراءات الصيانة التي تمت على المتحف منذ إغلاقه في نيسان 2003 جراء كارثة نهب المتحف عقب دخول الأمريكان إلى بغداد.

البصرة: تاريخ عريق ومستقبل مجهول-


البصرة: تاريخ عريق ومستقبل مجهول





 (البصرة: تاريخ عريق ومستقبل مجهول)هو عنوان المحاضرة التي سيلقيها الدكتور إحسان فتحي، في قاعة الاورفلي، بعمان ـ الأردن، يوم الاثنين المصادف24/8/ 2015، الساعة الثامنة مساء ً، والدعوة عامة للجميع.

تزوير-د.احسان فتحي


 
تزوير



إحسان فتحي د.

الأصدقاء الأعزاء 
تحياتي 
   مرة أخرى، اكرر تحذيراتي إزاء ما نراه كل يوم من تزوير حثيث لأعمال الفنانين الرواد في العراق. هذا نموذج بائس لمزور حاول تزوير عمل معروف للفنان أكرم شكري ( 1910-1983)، ولكنه، كما ترون، لم يحسن في عمله الإجرامي، وبالرغم من ذلك قد يشتريه احد المغفلين وهم متوفرون بكثرة هذه الأيام.  ومن المعروف إن  الراحل أكرم شكري لم ينتج بغزارة ولم يقم معرضا شخصيا طوال حياته إلا مرة واحدة في 1956.  ولان أسلوبه كان يتميز بالتنقيطية، وبعض الأحيان بأسلوب تسييل الألوان عشوائيا ( مدرسة جاكسون بولوك)، فقد اعتقد المزور بان تزوير أعمال هذا الفنان هي عملية سهلة جدا. ومن الطبيعي ان مثل هذه الأعمال لا تنطلي على العين الخبيرة وفقط تلك التي تمتلك التوثيق المؤصل والدامغ وذلك للبت بصورة حاسمة في أصالة أو عدم أصالة أي عمل فني.



قصة قصيرة اعترافات كبش - عادل كامل




 قصة قصيرة


اعترافات كبش
أو
الجنرال لا يتكلم!

الطاغية يموت وينتهي دوره ،  أما الشهيد  فيموت لكن دوره يبدأ.
سورين كييركيغور


عادل كامل


     وقف الكبش، بعد رحلة بذل فيها جهدا ًبالتخلص من المراقبة، ومختلف وسائل الرصد، أمام قبر الذئب:
ـ أنا قلت لك: دعنا لا نمشي معا ً بسبب الريبة، والحذر، والخوف، ولكن دعنا  نرتاب، ونحذر، ونخاف أن لا نمشي معا ً...!
   مستعيدا ً الصوت الذي لما يزل، بعد نصف قرن، يرّن داخل رأسه، لكن الذئب رحل، فكر الكبش، وأنا بعداد الراحلين، فما معنى أن تبقى الأصوات تدوي داخل الرأس..؟
     لم ينتظر معجزة تعيد الحياة للراحل، من اجل نفي ما هو بحكم المندثر، ولكنه لم يدع نفوره يبلغ قمته، من اجل إنهاء الحساب، أو التسوية، فراح يستعرض ـ مشاعر كان الذعر يغزل نسيجها ـ سمحت له بالهرب والتستر بعيدا ً عن العيون، مع إدراكه إن إدارة الحديقة، لا تعمل منفردة، ولا بجهدها الخاص، ولا بخبرات لا تتجاوز مصالحها الشخصية. فالروائح، كالأصوات، شبيهة بالذبذبات، والباثات المتنوعة، المستحدثة ...، أدوات فضيحة، مما سمح له بإجراء تكنيك تدرب عليه، إبان انشغاله بالبحث عن تغييرات لا تدع القدر يتقدم فوق ضحاياه، أملا ً بالتعديل، في الأقل، إن كان لا بد من الخسائر،  فمرغ جسده بالوحل، وعمل على استثمار أكثر الروائح نتانة، بعد أن استبدل ذبذبات صوته بذبذبات مختلفة للتمويه، فضلا ً عن استخدام الصمت، والحوار الداخلي، من غير كلمات أو حتى إشارات، كمنبهات، في التواصل، ولكن الكبش وجد حتفه يدنو منه، في الوقت نفسه، كلما حاول تأجيله، كان يزداد قربا ً.
     كان ذلك إبان استيلاء النمر المرقط،على مقاليد الإدارة، وتطهيرها من العناصر الأقل كفاءة، القائمة على المنافع، والتنازلات، تهيمن عليها وسائل التهديد، والتصفية.  فاستنشق الكبش سم الموت المستبدل بالقسوة المفرطة، بجعل الأوامر تنفذ كما تعمل أجزاء ساعة الكون. فانسحب إلى الأحراش، مع عدد من الموالين، والمقربين، والغاضبين، والخارجين على شرعية قوانين الحديقة، مع كل من أصابه الأذى، والضر، والتعسف، ومد الجسور مع الفصائل المختلفة، فقد كان يدرك استحالة تشكيل قوة ما قادرة على طرد النمر، أو إسقاطه، والحد من عمل حمايته، وحرسه السري، حتى لو استنجد بالظلمات الأبدية، بعد أن أدرك إن البدائل ـ كالضوء والاستعطاف والاستنجاد بالقوى المجهولة ـ لا تنظف الدرب من العثرات، ولا من الشوائب.
   رفع رأسه:
ـ نصف قرن...، كأنها نصف لحظة لم يكتمل نصفها الثاني....، فالمسافة برمتها ـ قلت لك أيها الجنرال ـ ستراها فقدت أثرها...
    وكاد ـ رغم تستره وحذره ـ أن يفضح نفسه، فقد أبدى مقاومة لغواية القهقهة، ساخرا ً من الأمثال، والأعراف، لكنه همس بصوت لم يخل من المرح، واللامبالاة:
ـ كل الذي طلبته منك... وأنت المسؤول الأول عن حماية الأجنحة الشمالية، من الحديقة، أن تصغي إلي ّ....، فانا أخبرتك إن فرصة نجاتي بحكم الغريق الذي فقد حصانة الدفاع عن البلل، والنزول إلى القاع....، فماذا قلت لي ـ وراح يستعيد صوته ـ قلت: لو أصغيت لك...، فهذا يعني إنني فقدت مقامي! ولم تقل شرعيتك. وقلت بصمت: وسأطرد من عملي، أو تتم تصفيتي في الحال!
   ضرب الكبش الأرض، ضربات خفيفة:
ـ وقلت لي أيضا ً: لو سمحت لك بالحوار...، فهذا بمثابة اعتراف مبكر بهزيمتي. لأن قانون حديقتنا ـ أصغ إلي ّ أيها العنيد ـ إن حاورتك، فسيأخذ مصيري طريقه إلى الاضمحلال، والتلاشي. أنا قلت لك: الرب حاور الشيطان، وهذا يدحض منطقك، الرب الذي كان يستطيع أن لا يخلق الشيطان، والذي كان باستطاعته أن يسحقه، ويزيله من الوجود، بدل أن تمتد المحاورة حتى زماننا، في هذه الغابة؟ لكنك قلت بعنجهية: أكيد...، أنا لست ضد الرب، ولا مع الشيطان، فانا أقف موقف من لا موقف له، إزاء قضايا خارج مدى رؤوسنا، وأجسادنا، ومصائرنا! لأن الرب كان يستطيع أن يخلق بشرا ً لا يفسدون في الأرض، ولا يحدثون خرابا ً، ولا يذبح احدهم الآخر! فهمست بحذر: آنذاك لا توجد رواية، ولا هفوات، وكأن الرب لم يكتف بذاته، فخلقنا، لأمر ما ابعد منالا ً منا...!
   قهقه الكبش:
ـ أنا خالفتك الرأي: لو كنت أصغيت إلي ّ، فان هذا القانون كان سيأخذ موقعه في التطبيق، لكنك، ككل من فقد قدرة الإصغاء، واحتقر الآخر، كشرت عن أنياب تركت الفجوة تتسع بيننا ...
   توقف عن القهقهة، وخاطب نفسه:
ـ هذه هي المحنة تماما ً: تجد من لا يريد أن يسمعك...!
    ماذا قلت، سأل نفسه: تأكد لي انه لم يترك لي ...، على مدى مرور الزمن،  إلا أن أجد الذي أخذه مني....، فانشغل بتصفح ملفات لم يبق لوجودها معنى!
   تراجع للبحث عن دغل يتستر داخله، فقد استنشق رائحة ما لم تسمح له بالاسترسال، رائحة تبعثر المشاعر وتبث الخوف، فلم يجد سوى  فجوة خبأ جسده النحيل فيها، تاركا ً بصره يراقب ما يحدث:
ـ كأنني مازلت احمل تلك الجرثومة التي اختبأت، عميقا ً في ...
فاعترض على ما قال:
ـ بل كأنها وجدت مكانا ً سريا ً تركها تتوارى فيه...
ورفع صوته يخاطب الذئب:
ـ وكأنك لم تنتزعها مني...، ولم تقض عليها..؟
ـ ....
ـ ولكنني أخبرتك بأنها ليست جرثومة...، أنا قلت لك: الشر وحده لا يكّل عن عمله، لا يتعب من الغواية، فالأشرار أبرياء! ليس لأنهم ضحايا غفلة، أو جهل، أو حاجة، بل لأنهم لا يستحقون التمرغ في ... الوحل، وتحمل الذنوب. فهم ـ في أعماقهم ـ يعشقون البراءة! ومع ذلك يتم إغفالها لتشديد العقاب، والجور في المعاقبة!
ـ ......
ـ وأنا لم أسرف في الكلام....، لأنك أغلقت فمي، بالأحرى لم تدعني إلا أن ازداد رعبا ً وأنا أراك تلّوح بمخالبك...،  بعد أن أصبح فمك بوابة بحجم ثقب عرضه البحار والصحارى.... ، لأنني عندما بحثت عن فمي، لم أجد الكلمات، وعندما وجدت الكلمات لم أجد فمي...، تاه اليسار عن اليمن، وصار الأعلى تحت القاع...، ثم أخبرتني بصراحة تامة: أما أن أكون معكم فأنجو ...، وأما ادع مصيري يتسرب مني ...، فقلت لك: افعل ما شئت! فانا ميت مثلما أراك ميتا ً، لأن الموت وحده يمشي من غير حاجة إلى دليل! أنت ضحكت. لكنها كانت ضحكة ذئب متخم بالطرائد...، فأخبرتك من غير كلمات: انك لن تطرد من عملك، ولن تصدر ضدك قرارات صارمة، لو أجرينا تسوية. فعدت تقول لي:  لن أصغي إليك مادامت تتستر على أسرارهم... ومادامت نوايك شريرة.
   خبأ رأسه داخل الحفرة، لمرور بغل، يتبعه حمار، فذعر لأنه خاف أن تفضحه رائحته، أو تلتقط كلماته من داخل رأسه، فبعثر، بقرنه، التراب، للتشويش والتمويه. مصغيا ًلهما، فسأل الحمار البغل:
ـ أين تراه ذهب...؟
أجاب البغل:
ـ دعه يتعفن دخل حفرته...، ولكن لا تدعنا نفقد المبادرة...
    عندما أعاد تخيّل الذئب يرقد في حفرته، فكر أن لعبة الموت، لا تقل غموضا ً عن قفاها، مع إن ـ قال بصوت متعثر ـ الحياة لم تترك فضيحة إلا وارتكبتها!
ـ فانا أراك تود لو نهضت، أيها الجنرال، لتستكمل مشروعاتك المؤجلة، وتتابع قطف ثمار المجد...، ولكن هذا تحديدا ً لا تسمح به اللعبة، بل ستفقد لغزها!
   لا احد. فخرج الكبش كأنه ضمن سلامته حتى لو ـ خاطب نفسه بصوت ود لو لم يكن خفيضا ً ـ للبرهة، فقد أكد إن المصادفات تحدث كي لا تبدو وكأنها حسمت، أو إنها عشوائية حقا ً، متابعا ً، إن الدوريات لديها ما تنفذه، وليس ما تقرره:
ـ مع إنها حتى لو خالفت التوجيهات، فإنها لن تذهب ابعد من التمويه...والمراوغة، والخداع.
   اقترب خطوة، تاركا ً ثلاثة أمتار تفصله عن اللحد: ليراه مثل جنرال يتابع فرض هيبته حتى بعد الرحيل. لكنه ضحك حد انه تنبه لسلوك لا يليق به، غير مناسب، ولا معنى لتصرفه غير الحكيم:
ـ لكن هذا هو جزء عنيد يجعل من الضحية تعيد  اختياراها لخطاها.... ـ ولم يقل هفواتها أو زلاتها أو عفويتها ـ متابعا ً بإيقاع مصحوب بلذة مرحة:
ـ ليس باستطاعتك أن تشاهد المستقبل من غير أن تراه منتهيا ً...، زائلا ً...، وممحوا ً تماما ً!
    ورفع صوته بغتة:
ـ قلت لك ذلك بجلاء ـ قبل نصف قرن ـ بعد أن لم تقطف روحي، ولم تنتزع نفسي من هذا الجسد الضامر...
   ووجد الكلمات تتدفق:
ـ لقد كنت آمل أن اشرح لك ما ستؤول إليه النهايات...، وهي متلاصقة تمشي وتهرول، وها هي تثب، بأسرع ما ظننت، كي أخبرك بما آلت إليه ...، ليس من بما انتهت إليه من مصائر عمياء، بل لأن مشروعك لم يبلغ حتفه!
   وتراجع خطوة، فقد بدا له ـ داخل اللحد ـ مثل جنرال تعززت سلطته برحيله. فراح جسده يترنح، شاعرا ً بوخزات حادة شبيهة بلدغات عقارب، في صدره، لكنه لم يغلق فمه:
ـ فأنت لم ترحل، اقصد لم تمت! فانا أراك أصبحت تعمل بإصدار قرارات اشد قسوة! صحيح، انك لم تقض علي ّ...ـ وبالمناسبة فذلك ليس قراراك ـ ولكنك لم تدعني أوضح لك ان السلطة التي صنعتك، ستسحقك، لأن عملها يماثل عمل (المال): لا يتعفن! فهو وحده مسؤول عن اختراع أقذر العطور!
  وشرد ذهنه، كي يجد فمه ينفتح عن قهقهات كادت تسقطه أرضا ً، بل حتى إنها كادت تفقده وعيه، إنما طالما فطس من الضحك، كي يجد نفسه منخرطا ً في البكاء، رغم إدراكه بوجود زمر تبحث عنه، ولن تدعه طليقا ً، فقد انشغل بقراءة عبارة كتبت فوق شاخص قبره، بخط متعرج، كتبها عابر سبيل، لأسباب ليست مبهمة، ربما قصد كاتبها أن يحفرها فوق شاخص قبر لغزال مات غدرا ً، أو لطير ذبح في ليل، وليس أن تزّين قبر ذئب. وراح  يخاطبه:
ـ لعلها فكاهة الحياة ذاتها تسربت من فائض فكاهات الموت أن  تنقش هذه كلمة  فوق قبرك وليس فوق قبر حمامة، أو طير...، أوديت بحياتهما كخارجين على الشرائع، عبارة تقول (الطاغية يموت وينتهي دوره، اما الشهيد فيموت لكن دوره يبدأ) لاحظ...، أيها الجنرال...، انك فقدت السيطرة على قدرك! لكن...، لا...،  فربما امتلك ـ للمرة الأولى ـ  قدرة  تعديل العبارة، فأقول: تصعد أرواح الضحايا إلى أعلى عليين...، لكن أوامر الجنرالات تبقى تجد من يذهب بها ابعد من تنفيذها!
  تراجع خطوة:
ـ فلو أحصينا عدد ضحاياك...، وعدد ضحايا أمثالك، وأعداد الضحايا المجهولين عامة...، منذ وجدت جرثومة الشر وراحت  تتناسل....، لانتزاع أرواح الأبرياء، فإننا نرى إنكم...، يا سعادة الذئب، الملقب بالجنرال الحديدي، لم تفعلوا أكثر من تنفيذ لوعة كان ضحاياكم، هم أيضا ً يكتمونها، وكأنها لعبة مناعة ما أن تضعف حتى تجد من يبعث فيها الهمة!
وشرد ذهنه مرة ثانية:
ـ ماذا قلت...؟ يبدو إنني تهت، فصار البعيد قريبا ً، والغائب حاضرا ً، واللا موجود له الوجود الدامغ!  فصرت أجد لوجودك السبب الذي يتيح للضحية مجدا ً فاق ما كنا نهبه لها، ذلك لأنك أنت أيضا ً غير مسؤول ... عما فعلته مخالبك، وأنيابك، بضحاياك!
ـ ....
ـ وإلا هل رأيت عاقلا ً واحدا ً يذهب إلى المستنقع ويصرخ: ابتلعني؟  هل رأيت مخلوقا ً يمتلك ذرة شرف يرتكب الموبقات كي يتباهى بالدخول إلى جهنم...؟
ـ ....
ـ أم أن جرثومة الشر لديها ما لا يدركه الطاغية، ولا ضحيته أيضا ً...؟
ـ ....
ـ  لأن الكل سعيد بما يعمل! بل ولا تراه يتراجع، حتى أنملة، بعد اكتشاف خطل مساره، وآثام موبقاته، بل ولا يتأسف، ولا يبدي اعتذاره، ولا يندم! فأية جرثومة هذه التي توغلت فينا، فتخدع الجميع كأنها اللعبة ذاتها التي دونها أسلافنا عندما خلق الإله الشيطان لأجل لعبة لا احد يذهب ضحيتها سوى الأنعام والبهائم والبشر، فالكل يفترس الكل، فيما يكون الشيطان قد كسب رهانه، رغم معرفته ببطلانها! إلا إذا كان اختار أن يكون ضحية بجرثومة لديها ما لا يدحض، وينقض، وما عليه إلا أن يكون الطرف الآخر للمعادلة...؟
صمت مذعورا ً، ثم استرسل، بعد أن استعاد أنفاسه:
ـ وإلا اخبرني أيها الذئب الجنرال، أو الجنرال الذئب، ما معنى أن ادفن عند رأسك أو عند قدميك...، مع راحلين مجهولين، بلا أسماء، أم علي ّ، منذ الآن البحث عن مثوى ارقد فيه ولا أجد أحدا ً يتسلى بنقش عبارات لا علاقة لها بما جرى...، بل ولا أجد أحدا ً ما يتسلى معي، وأنا صرت أمحو ما دار براسي، للأسباب ذاتها التي تجعل أي مخبول منا، يصدق انه فاز بركن يطل على الأبدية...؟
ـ ...
ـ فهل كنت مجردا ً من الصلاحيات، ولا تؤدي إلا دور الشبح، عندما لم تمنحني فرصة اشرح لك فيها استحالة أن تنجوا...، ليدوّن اسمك مع أسلافك، أم كنت لا تمتلكها أصلا ً، أم كان عليك أن تجعلني اختار القرارات التي كان علي ّ أن لا اختارها....، وكأنها كانت الصلاحية الوحيدة التي تؤكد بثبات أن التاريخ لا يمشي إلا فوق ارض مرصوفة ومحشوة بالضحايا، ومبللة بالدماء...؟
ـ ....
ـ لكنك أصبحت مثل فيل يدوس فوق رأس نملة ليخيرها أما أن يرفع قدمه لتحصل على الهواء، مع امتيازات تتوازن مع تنازلاتها...، وأما يدع قدمه تؤدي عملها.....؟ لقد ذكرتك بالأزمنة التي لم تدم لأحد...، وضربت لك أمثلة عن النهايات المروعة التي لم تترك ـ للسابقين عليك ـ إلا اللعنات تطاردهم، بعد أن لقوا حتفهم أما بالحرق، أو بالصلب، أو بالتقطيع، أو التعليق بالمقلوب، والسحل، والمحو ....؟ لكنك كشرت عن أنيابك، ورفضت الإصغاء، فأخبرتك إنني ولدت من أبوين فقيرين، ولكن عقلي مكث يعمل كما تعمل الينابيع...، لا شوائب تكدر زلال الماء! فلم يكن يهمني أن أفطس في حفرتي...، وحيدا ً...، بعد حرماني من الحقوق....، وبعد تشديد العزلة علي ّ، كأنني مصاب بالجرب...؟
ـ ....
ـ لكن المرح لم يغادرني! حتى عندما رحت تتحدث عن سلخ جلدي، وتوزيع لحمي للكلاب...، والضواري، ليس لأنني كنت امتلك بلادة، وعنادا ً، وسذاجة من نذر حياته من اجل القطيع....، بل لأن رائحة القصر، سيدي، كانت مازالت تنبعث من سواحل عفنها الأولى....، ومن المستنقعات...، فالعطر الذي أغواك ولم يدعك تستنشق الهواء الحقيقي، هواء الآثام، والخساسات، لم يكن سوى عويل الضحايا عبر ملايين السنين!
ـ ....
ـ  إلا انك كنت تومئ لي بالأعالي، كأنك حصلت على ركن يطل على البحر، زاخر بالنعم، ومكرمة تناسب جهدك بسفك دماء الأبرياء...، وبمضاعفة أعداد الضحايا، فقلت لك ـ عبر الصمت ـ وأنا أتعرض للسلخ، إنني لا اعترض على مبدأك، مذهبك، ومعتقدك ...، بل أتضرع إليك للإجابة على سؤال واحد: لِم َ لا تذهب إلى الطبيب...، وتخبره بالداء الذي نخر كيانك برمته...؟ لكنك لم تدعني افتح فمي، فانا قلت لك لا أريد الحصول على هذا الركن ... لنفسي ـ وقد لوّحت بمنحي هذا الامتياز وأنا على قيد الحياة ـ قبل أن يحصل الأبرياء على ابسط حقوقهم؛ حق الحياة....؟
ـ ....
ـ ففي المرة الأولى لم تدعني أتكلم، فخسرت الفائدة التي كانت  ستحقق لك الخروج من المأزق، ومن المحنة، بالأحرى، كي لا نغطس معا ً...، وفي المرة الثانية كنت تدرك لا جدوى الكلام، فتركتني أهذي....، وهذا هو أس البلية: أنت كنت تعتقد انك الأقوى، كماسك بالسلطة، أو بوصفك أنت السلطة ذاتها، وتمتلك الحصانة، أو فوق الشبهات، بمنع فمي من النطق...، وأنا الآن أدرك، بعد ذهاب سلطتك ـ وازدهارها على نحو يعزز تاريخ الجور العنيد ـ إن حريتي بالهذيان، أصبحت بحدود هذا اللحد! والمصيبة ـ أيها الجنرال ـ لا أنت بلغت الساحل، ولا أنا غرقت!
   صمت برهة، ثم استرسل من غير حذر:
ـ إنها حكاية شبيهة بمرض لا علاج له، كوجدنا ذاته، يأبى المريض الاستسلام لموته، وتنتهي الحكاية ككل تلك المهازل بين زوجين يعملان على هدم بيتهما، وكأن الخراب وحده هو الذي يدوم..! أتراك تسخر مني...، أم تراك تعتقد إنني اسخر منك...؟ لا....، فلا أنت انتصرت، ولا أنا خسرت...، لأن اللعبة تتطلب وجودي كي اقلب لا شرعيتك إلى قانون!،وكي يمنحك وجودي شرعيتك، ويمنحك، بما لا يقبل الدحض، قسوتك، وعنجهيتك، بوصفها قائمة على الاغتصاب، سلطتك من غير حساب...، وأنا، بالمقابل،  افقد شرعية الدفاع عن حقوق ما لا يحصى من الضحايا...، لكن للتضاعف، وتتسع الهوة بيننا، كالتي تحصل في هذا الحوار....، لا أنا أفلحت خطوة واحدة في التقدم، ولا أنت تراجعت!
ـ .....
ـ فهل هذه جريمة تستحق العقاب، لأنني لم أتخل عن وهم اسمه القطيع، مثلما لم امنح ذاتي مداها في التقدم...، لأن هذا الذي يحصل على الركن لا يحصل عليه إلا منتزعا ً من ضمائر الآخرين ومصائرهم ...، فأية عدالة كانت تغذي إرادة عدم الإصغاء..، وإرادة إصدار الأوامر...، وتنفيذها بجور، ولا مبالاة...؟ أليست هي إرادة تلك الجرثومة التي ما انفكت تحول الحديقة الى حفلة يتمتع بها عدد من المدراء ازاء فيالق تتكدس داخل حفرها وتتعفن فيها، بهدوء، بصمت، وهي تستجدي القليل من العلف...، والقليل من الهواء للبقاء على قيد الحياة...؟
ـ ....
ـ والآن اعترف لك إن المعضلة لا تحل بالكلمات، فهي سابقة عليها، وستموت اللغة، ويموت الحوار، كي تحافظ على ديمومتها...، ولكنني وددت لو أصغيت لنا أو لهم ـ وليس لي ـ بتأمل هذا الذي أصاب الجميع، بدل حكاية الأعداء الذين وجدوا أنفسهم في زورق للنجاة، إبان الحرب الطاحنة ما بينهم، فأما يعملوا للنجاة من الغرق، وأما أن تبتلعهم أمواج البحر. ولأن المعضلة لا علاقة لها بالحوار ـ في أصلها أو في جذرها ـ إلا أن للحوار قدرة ما على فتح ثغرات في هذه المعضلة...، فبدل افتراس الجميع للجميع، وإشاعة أعراس القتل واحتفالات اللهو بالكرامة، وإحياء عصور الظلمات، بإمكاننا العثور على سبيل لا يدع خطانا تتعثر...، وتسمح لنا أن نعيد استنشاق غير دخان أجسادنا، وغبار أرواحنا...
ـ .....
ـ فهل كنت ولدت منذورا ً للذبح.... وعلي ّ دفع الثمن...، بعد إدراكي انك تمتلك البراءة ذاتها التي يمتلكها أي مصاب بالداء، وإنني كنت آمل انك لن تعاقب المصاب، بل تعمل على استئصال المرض...؟
ـ ...
ـ ام اننا كنا مثل عملة واحدة انت تمثل صورتها، وانا قفاها، وانها اية للندثار بالوجهين! ام كانت صورتك تابى الا ان تنفصل عن قفاها...؟
ـ ...
ـ لكن حصولي على حقوقي كاملة لم يكن ليتحقق بعزل صورتك عن قفاها...، ثم أية عدالة هذه التي تجعلك تحصل على الخلود، فيما الذين كنت تعمل على إفسادهم، وغوايتهم، وخداعهم، وتركهم يغطسون، يتلذذون عقابا ً في الحضيض.....؟ مليارات المليارات المليارات يولدون ويموتون بينما كانت صورتك تزدهر، مثل عملتك! غير مدرك إن اللعبة لا وجه لها ولا قفا...! لأنها وحدها لا تتعفن!
ـ ....
ـ  فرحت تموه، عبر وسائلك، من الأسواق إلى الدعاية، ومن الإغراء إلى التنكيل، تارة بالعفو وغالبا ً بالذبح، والإبادة...، قائلا ً إن العدالة هي التي قررت ذلك...، وان مد أي جسر بين المدير، والقطيع، هو بمثابة هدم قبة السماء؟
ـ ....
ـ  ولم أكن الوحيد في زريبتي، عملت على تطهير الرؤوس من عبادة هذا الوثن، الأوحد، ولست أنا هو الوحيد الذي تقدم الركب يفند ديمومة هذه اللعبة، فهناك الضحايا كنت أصغي إلى عويلهم، ونواحهم، ونباحهم، وزئيرهم، مدويا ً ومكتوما ً يأتينا من وراء الجدران، ومن داخل السراديب، والحفر....، ونحن نولد تحدت أنظار العدسات، والعيون، ونمضي حياتنا وكأننا أدينا الواجب....؟
ـ ...
ـ ويا له من عصر لا احد يريد فيه أن يصغي لأحد! فغابت الشفقة، وصارت المودة عداوة، والسفالة صفة ملائكية، وانفرط العقد القديم...، فصارت الحياة تمشي غير آبه بأنها لن تترك لحديقتنا، ولا لباقي المحميات، والمتنزهات، والحقول، والبساتين...، سوى الغبار والدخان والرماد...؟
ـ ....
ـ مع ذلك كنت تستزيد من الغنائم، والأرباح، والمكاسب....، مثلك مثل جهنم ما انفكت تطلب: هل من مزيد...؟ لكنك لم تصغ إلى عويلي...، وهو، كلما خفت، وكتم، وجد بذرة تتكون فيه...، حاملة أوزار الإعصار ...، والطوفان!
ـ ...
ـ فمن منا كان يرى بعماء بصر الآخر وبعتمة بصيرته...، كي تذهب اللعبة بلاعبها، وكي تخرج ثمرتها يانعة، مرة بعد أخرى، محملة بلغز الجرثومة ذاتها التي حاكت امتداد سواحلها....؟ كانت مكاسبك قد سلبت منك رؤيتك....، وكانت خسائري تمدني بنور سمح لي أن المحك تتبع خطاي في هذه الظلمات...
ـ ...
ـ إلا أن السلطة التي وجدت فيك أداة لمعاقبتنا، ولمحونا، عاقبتك، ومحتك! ليس لأنها غاشمة، أو لأنها عمياء، بل لأن واجبها يفصح عنها، وهي تحتفل بمواليدها...! أنا كنت أريد أن أخبرك بان ما لم يأت ، وما لم تره بعد...، أنا كنت أراه ماضيا ً...، وكانت تلك ورطة نزلت علينا معا ً...؛ فلا أنت رأيت ما سيأتي...، ولا أنا تخليت عن رؤية ما ذهب! ومع ذلك لم اعد أراك ـ لو عدت تمسك برأس المجد ـ إلا وأنت تنحني له، حتى لو كان هذا المجد وهما ً، إنما مثل كابوس لا يدع لضحاياه إلا الالتصاق به، من غير بصر، ومن غير بصيرة!
  تراجع خطوة وهو يرى الذئب يفيق، ويرفع رأسه:
ـ لا تتعجل...!
وأغلق فمه، لأنه سمع ما يشبه الأصوات تقترب منه، خطوات ناعمة، فتراجع، واختبأ في الشق، مصغيا ً. فشاهد دورية للفئران، تتبعها مفرزة للصراصير، وثالثة لمخلوقات لم يرها من قبل، لها هيأة العقارب...، سمعها تضرب الأرض بإيقاعات منتظمة، وما أن ابتعدت عنه، وعاد الصمت، حتى سمح لجسده بمغادرة الشق والاقتراب من لحد الذئب:
ـ لا تتعجل! فما حدث بعد أن أطاحوا بك، ولم يتركوا لك حجرا ً فوق حجر، انهارت سلطة النمر، التي كنت احد أركانها، إلا أن حلت محلها سلطة الدب، لكنها لم تدم، إلا باستقبال زعامات تنقذها من الفوضى، ومن الخراب الذي شمل أقسامها كافة....
وتراجع نصف خطوة:
ـ لا تتعجل...، فلم يعد لسلطتك إلا هذا الشاخص... فبعد أن جرجرت...، وذبحت، وسحلت، وبالت عليك الأرانب،  كانت سلطة النمر ـ سيدك ـ قد تبخرت...، لتحل العشوائية محل الجور...، والفوضى بدلا ً من القسوة...، ليولد الليل الطويل...
    وتقدم قليلا ً:
ـ ومن العبث أن احكي لك لماذا كان عليك أن تقضي علي ّ، وليس أن تمنعني من الكلام...
وبدأ يتضرع بصوت حزين:  
ـ فكم أنا بحاجة إلى شهادتك! وتحكي ما جرى بيننا، في السرداب، وأنا معلق، استعدادا ً للذبح...؟
   ورفع صوته:
ـ أرجوك ، ولمرة واحدة في حياتك، أن تقول الحقيقة، وتتمتع بأخلاق ذئب، أو جنرال محنك؟
ـ ....
ـ فبعد أن لم تسمح لي بفتح فمي، بل بعد أن أغلقته، وغدا ً صفرا ً، إلا بما تريد....، لم افتح فمي بما أريد....، أنا أيضا ً! لكنك لم تستطع أن تهزمني...، ولا أنا كسبت الموقف أيضا ً...!
   وقهقه الكبش من غير ذعر:
ـ لأنني إن غادرت السرداب...، كنت أدرك كم أنا وحيد، ومعزول، ومشبوه....، وكأنني لم أقدم حياتي فدية، ونذرا ً....، وكأن تستري على ما كنت اعرفه ـ وهو غزير حد استحالة سرده بالكامل ـ وصمة عار! فقد أصبحت وحيدا ً في القطيع..؟ لماذا ....؟ لأنهم ظنوا إنكم قهرتم إرادتي، وجعلتم مني دمية...
      ووجد مشاعره تتخلى عنه، كي ينفجر بصوت أعلى، مقهقها ً، ثم، وجد نفسه يبكي:
ـ ثم ذهبت أنت، ونمرك، وكلابك....، أما أنا فلم اذهب...، فقد تركني الراعي امضي حياتي بعيدا ً عن القطيع....، حتى تبدلت الأيام، لأنها ـ كما لم تعلم ـ لا تدوم، فكل يوم رهن يومه، بل ولا ثانية واحدة من الوقت تقدر أن تدوم أكثر من زمن زوالها ...، ليأتي هؤلاء الذين كدت أموت من اجلهم ويستولوا على المستنقعات، والأحراش، والحظائر، والزرائب، والمغارات، وباقي الأقسام، والأجنحة...، كي اسمع، بين الحين والحين، من يتحدث عني بوصفي حاورتك، وإننا أصبحنا زملاء مهنة واحدة!  حتى وجدت والمأبون القرد صاحب اللحية الشعثاء، اللوطي والفاسق، يتهمني بالدناءة والتلصص عليه، من اجل الإساءة لي، ولوجودي الغائب!
ـ ...
ـ لكن لا احد لديه ما يثبت ذلك، فهل حاورتك، أيها الجنرال...، هل ساومت، هل تنازلت، هل خنت..؟ مع إنني بعد قراءة الماضي لا أراه إلا كومة قش، زبل، نفايات، وفقاعات هواء فاسد! بل لو كنت تنازلت لبحت، ولم ادع سرا ً سقيما ً في العتمة، أكثر مما ينبغي، فما من أسرار هناك جديرة بالكتمان كهذه الخالية من المعنى، ثم  إن زمنها مضى مع زمنها، وما أنا بطالب للمجد، أو الاستزادة من بهتان هذا التراب، ومخلوقاته...! لكن ماذا افعل للدناءات وهي وحدها تتناسل من غير  قيد أو شرط...؟
   وصمت: ها أنا صرت اطلب العون من ميت، من جنرال مضى زمنه، وها أنا صرت استعين بالعدم من اجل وجود لا يساوي حفنة غبار، أو ذرة رمل...؟
   متخيلا ً إن الراحل مازال يمد سطوته ببسالة امتدت بعد موته، بسالة صلابة غير قابلة للتفتيت، أو الكسر، مستعرضا ً ما كان يراه في المتحف: سلطات المماموثات، والديناصورات، والتنانين، والنمور، والذئاب، والعقارب... فهي لم تمت، ولكن...
     تقدم خطوة، ولامس تراب القبر، وسأله:
ـ هل أصبحنا بحكم الموتى حقا ً...؟
ونثر التراب في الهواء:
ـ ولكن لمن اشتكي...، ومن يصغي إلي ّ...، وهل هناك من يتحسس لغز تخثر الدم في الرأس وهو يذهب ابعد من موته...؟ اجل...، في المرة الأولى بذلت ما كان بوسعي كي تسمعني، وتصغي إلي ّ..، فلم تفعل...، وفي المرة الثانية، لم أجد أحدا ً يصغي إلي ّ...، إلا أنت لكن بعد أن فقدت السمع...،  فلا أنت منحتني فرصة الإصغاء، ولا الضحايا أصغوا لخبرة قرون أراها الآن فائضة، زائدة، ولا فائدة منها...؟ فلم تعد لدي ّ، أخيرا ً...، إلا رغبة أن أجد من يسلخ لي جلدي، ويوزع لحمي إلى.....، كأنني لا أريد أن أعلن إلا عن أسفي...، لأنني لم أصغ إليك، وأكون معك، مديرا ً أتمتع بنعم الحديقة وثمارها...، لكن لا ...، فالقدر دائما ً يعرف ماذا يعمل...، لأنه لا يختزل اللعبة، بل يمنحها كامل ذهابها ابعد من عقولنا الجوفاء، وحواسنا الضيقة...، فاللعبة إن لعبتها سحقتك، وإن لم تلعبها، تركتك تتلاشى وتتبعثر وتغيب مع غبارها.
    وشرد ذهنه إلى أصوات كانت تقترب منه، أصوات خطوات تدك الأرض، بل حدس إن ذبذباته فضحته، فلم يجفل، ولم يخف، ولم يفكر بالفرار، أو التستر. بل اقترب من الذئب حتى بدأ يصغي إلى أزيز أسنانه تصطك....، بل رآه يفتح فمه مكشرا ً عن أنياب لها لمعان البرق:
ـ لا اعتقد انك ستفعلها...، لأنك لو كنت تقدر على محوي ...، لكان محوك تأجل أيضا ً!  فأنت لن تستطيع على افتراسي، بعد مضي هذه السنوات، لأنك خبرت الدرس، ثم لو انك كنت محوتني، عندما كنت أناشدك الإصغاء إلي ّ لكانوا عاقبوك بأشد من العقاب الذي صدر عليك من الضحايا ـ قطيعي المزدهر والعنيد ـ الذي لم يعد لي زمني المسلوب، بل الذي أهملني، وتركني ابدوا كمن باع جناحا ً من أجنحة هذه الحديقة...، أو أسهم في خرابها...؟
   سمع قلبه يدق حد أن فمه توقف عن الحركة، بعد أن تجمد جسده:
ـ  ليست هذه علامات هزيمة...! لا ...لك... ولا لي!
    إنما كانت خبرته قد سمحت له باستنشاق رائحة راحت تسد عليه المنافذ، ولم يأبه، بل تابع يخاطب الذئب:
ـ كان عليك أن تقضي علي ّ... لتزهوا بنصرك....، أما الآن...، بعد أن صرت ضحية، وأنت تراني أتمزق، وأتقطع، واصلب، فعليك أن تزهوا بالنصر الذي يعادل هزيمتك!
   هل هزموا....، حقا ً، وآثامهم تعرض عبر الشاشات، وإخبارهم لم تندرس...؟ هل هزموا ....، وهياكلهم مازالت تسلط عليها المزيد من الأضواء...؟ ودار بخلده، انه صار لا يجد إجابات لأسئلة  لا وجود لها، وصار يجد أسئلة لا إجابات عليها...، فتراجع خطوات، بمشاعر لم يبد فيها أسفه انه تحمل أعباء كان عليه أن لا يتحملها، قال، لأنه قط لك يكن بمعزل عنها، ولم يبد أسفا ً انه سمح لهم باختراع تهمه التخاطر مع العدو...، القديم، تضاف للمرارات التي قدر له أن لا يتلافها...
ـ لكن... وأنت تراهم يؤدون دورك، ويحققون النصر الذي نذرت نفسك له، لم يسمحوا لك أن تفتح فمك أيضا ً... فكما فعلت سيفعلون...
لكنه لم يجد أحدا ً...، مع إن رائحة ما سيحدث كان يستنشقها بلا مبالاة:
ـ إنما أود أن أخبرك، أيها الجنرال الذئب، وأرجوك أصغ إلي ّ الآن، لمرة واحدة بعد رحيلك: أنا حيوان ذاق الفقر حتى ارتوى منه...، لكن فقري هذا لم استبدله بما كان يزهوا به أثرى أثرياء هذه الحديقة. كما لم استبدل أمراضي، وهلاوسي، وجنوني، وشطحاتي، وآثامي البيضاء، وأحلامي بما أراه من زهو يتمتع به هذا أو ذاك، أنا لا استبدلها لأنها كانت تردعني من الانحراف...، وأنا لم أتخل عن مخاوفي، وشرود ذهني، ومتاهاتي...، بما لدي ّ الآخرين من بطولات، وأوسمة مجد...، مثلما أنا شديد الاعتزاز بوحدتي، وعزلتي، فانا كما لم أصبح تابعا ً من أتباعك، حتى عندما هددتني بالسلخ، وحتى عندما صلبتني، وتركتني أتعفن في السرداب، فانا لم امش خلف عميان يستدلون بعميان في هذا الليل...، لأنني ـ لا عندما كنت أسيرك في السجن ولا الآن عندما أصبحت  أسيرك الطليق ـ  ولا عندما سأعلق، بعد قليل، ويسلخ لي جلدي،  انتظرت أن ابتهج بالشمس!
ـ ...
ـ ليس لأنها عمياء، وليس لأنني أعمى، بل لأن الدرب لا يذهب بعيدا ً إلا  بهذا الذي كنت أود أن أبوح به إليك...، فلن تمنحني لحظة إصغاء....
   وشرد ذهنه:
ـ وها أنت تكاد تدرك إن الكلمات تجرجرني إلى الفضيحة! لا ....
متابعا ً في الحال:
ـ  ففي بدء حياتي وجدت أن هناك  قوة ما  غامضة ـ عمياء أو أكثر استبصارا ً لا اعرف ـ قادتني للعمل على إصلاح ما كان يحدث في حديقتنا، فأحبطت، ولم اخرج سالما ً منها إلا وأنا مشغول بإصلاح نفسي! لكن المرارة كانت اشد...، فلم افلح، ولم انج أيضا ً... فقلت: أيها الكبش، أيها الكبش الطيب، أيها الكبش المسكين، أيها الكبش الهرم، العجوز، الواهن، الخائر القوى،  لم يبق لديك إلا أن تخرب نفسك  وتراها ترحل بهدوء... بهدوء...بهدوء.
   ولم يجد لديه قدرة على منع فمه من الضحك:
ـ خربها! عاقبها، أوخزها، وانظر إلى جلدك كيف يسلخ...، وانظر إلى لحمك كيف يقطع، ويمزق، بعد أن بدأت ترى جسدك كيف ارتفع من التراب وصار خفيفا ً مثل الضوء...، تداعبه الريح، تحت سماء تراك ولكن ليس لديها آذان للسمع....، لأنك في الأخير كنت تبحث عن آخر يشاطرك هذا الذي، كما تشير الدلائل كلها، لا يمضي ابعد من زمن زواله...، فلا الجنرال أصغى إليك وعرف ما كان يدور برأسك، ولا أنت كنت عرفت لماذا لم يدعك تبوح له بما أصبحت تجهله، الآن، وتراه يغيب عنك!
3/8/2015
  Az4445363@gmail.com






   



قصة قصيرة اعترافات كبش - عادل كامل




 قصة قصيرة


اعترافات كبش
أو
الجنرال لا يتكلم!

الطاغية يموت وينتهي دوره ،  أما الشهيد  فيموت لكن دوره يبدأ.
سورين كييركيغور


عادل كامل


     وقف الكبش، بعد رحلة بذل فيها جهدا ًبالتخلص من المراقبة، ومختلف وسائل الرصد، أمام قبر الذئب:
ـ أنا قلت لك: دعنا لا نمشي معا ً بسبب الريبة، والحذر، والخوف، ولكن دعنا  نرتاب، ونحذر، ونخاف أن لا نمشي معا ً...!
   مستعيدا ً الصوت الذي لما يزل، بعد نصف قرن، يرّن داخل رأسه، لكن الذئب رحل، فكر الكبش، وأنا بعداد الراحلين، فما معنى أن تبقى الأصوات تدوي داخل الرأس..؟
     لم ينتظر معجزة تعيد الحياة للراحل، من اجل نفي ما هو بحكم المندثر، ولكنه لم يدع نفوره يبلغ قمته، من اجل إنهاء الحساب، أو التسوية، فراح يستعرض ـ مشاعر كان الذعر يغزل نسيجها ـ سمحت له بالهرب والتستر بعيدا ً عن العيون، مع إدراكه إن إدارة الحديقة، لا تعمل منفردة، ولا بجهدها الخاص، ولا بخبرات لا تتجاوز مصالحها الشخصية. فالروائح، كالأصوات، شبيهة بالذبذبات، والباثات المتنوعة، المستحدثة ...، أدوات فضيحة، مما سمح له بإجراء تكنيك تدرب عليه، إبان انشغاله بالبحث عن تغييرات لا تدع القدر يتقدم فوق ضحاياه، أملا ً بالتعديل، في الأقل، إن كان لا بد من الخسائر،  فمرغ جسده بالوحل، وعمل على استثمار أكثر الروائح نتانة، بعد أن استبدل ذبذبات صوته بذبذبات مختلفة للتمويه، فضلا ً عن استخدام الصمت، والحوار الداخلي، من غير كلمات أو حتى إشارات، كمنبهات، في التواصل، ولكن الكبش وجد حتفه يدنو منه، في الوقت نفسه، كلما حاول تأجيله، كان يزداد قربا ً.
     كان ذلك إبان استيلاء النمر المرقط،على مقاليد الإدارة، وتطهيرها من العناصر الأقل كفاءة، القائمة على المنافع، والتنازلات، تهيمن عليها وسائل التهديد، والتصفية.  فاستنشق الكبش سم الموت المستبدل بالقسوة المفرطة، بجعل الأوامر تنفذ كما تعمل أجزاء ساعة الكون. فانسحب إلى الأحراش، مع عدد من الموالين، والمقربين، والغاضبين، والخارجين على شرعية قوانين الحديقة، مع كل من أصابه الأذى، والضر، والتعسف، ومد الجسور مع الفصائل المختلفة، فقد كان يدرك استحالة تشكيل قوة ما قادرة على طرد النمر، أو إسقاطه، والحد من عمل حمايته، وحرسه السري، حتى لو استنجد بالظلمات الأبدية، بعد أن أدرك إن البدائل ـ كالضوء والاستعطاف والاستنجاد بالقوى المجهولة ـ لا تنظف الدرب من العثرات، ولا من الشوائب.
   رفع رأسه:
ـ نصف قرن...، كأنها نصف لحظة لم يكتمل نصفها الثاني....، فالمسافة برمتها ـ قلت لك أيها الجنرال ـ ستراها فقدت أثرها...
    وكاد ـ رغم تستره وحذره ـ أن يفضح نفسه، فقد أبدى مقاومة لغواية القهقهة، ساخرا ً من الأمثال، والأعراف، لكنه همس بصوت لم يخل من المرح، واللامبالاة:
ـ كل الذي طلبته منك... وأنت المسؤول الأول عن حماية الأجنحة الشمالية، من الحديقة، أن تصغي إلي ّ....، فانا أخبرتك إن فرصة نجاتي بحكم الغريق الذي فقد حصانة الدفاع عن البلل، والنزول إلى القاع....، فماذا قلت لي ـ وراح يستعيد صوته ـ قلت: لو أصغيت لك...، فهذا يعني إنني فقدت مقامي! ولم تقل شرعيتك. وقلت بصمت: وسأطرد من عملي، أو تتم تصفيتي في الحال!
   ضرب الكبش الأرض، ضربات خفيفة:
ـ وقلت لي أيضا ً: لو سمحت لك بالحوار...، فهذا بمثابة اعتراف مبكر بهزيمتي. لأن قانون حديقتنا ـ أصغ إلي ّ أيها العنيد ـ إن حاورتك، فسيأخذ مصيري طريقه إلى الاضمحلال، والتلاشي. أنا قلت لك: الرب حاور الشيطان، وهذا يدحض منطقك، الرب الذي كان يستطيع أن لا يخلق الشيطان، والذي كان باستطاعته أن يسحقه، ويزيله من الوجود، بدل أن تمتد المحاورة حتى زماننا، في هذه الغابة؟ لكنك قلت بعنجهية: أكيد...، أنا لست ضد الرب، ولا مع الشيطان، فانا أقف موقف من لا موقف له، إزاء قضايا خارج مدى رؤوسنا، وأجسادنا، ومصائرنا! لأن الرب كان يستطيع أن يخلق بشرا ً لا يفسدون في الأرض، ولا يحدثون خرابا ً، ولا يذبح احدهم الآخر! فهمست بحذر: آنذاك لا توجد رواية، ولا هفوات، وكأن الرب لم يكتف بذاته، فخلقنا، لأمر ما ابعد منالا ً منا...!
   قهقه الكبش:
ـ أنا خالفتك الرأي: لو كنت أصغيت إلي ّ، فان هذا القانون كان سيأخذ موقعه في التطبيق، لكنك، ككل من فقد قدرة الإصغاء، واحتقر الآخر، كشرت عن أنياب تركت الفجوة تتسع بيننا ...
   توقف عن القهقهة، وخاطب نفسه:
ـ هذه هي المحنة تماما ً: تجد من لا يريد أن يسمعك...!
    ماذا قلت، سأل نفسه: تأكد لي انه لم يترك لي ...، على مدى مرور الزمن،  إلا أن أجد الذي أخذه مني....، فانشغل بتصفح ملفات لم يبق لوجودها معنى!
   تراجع للبحث عن دغل يتستر داخله، فقد استنشق رائحة ما لم تسمح له بالاسترسال، رائحة تبعثر المشاعر وتبث الخوف، فلم يجد سوى  فجوة خبأ جسده النحيل فيها، تاركا ً بصره يراقب ما يحدث:
ـ كأنني مازلت احمل تلك الجرثومة التي اختبأت، عميقا ً في ...
فاعترض على ما قال:
ـ بل كأنها وجدت مكانا ً سريا ً تركها تتوارى فيه...
ورفع صوته يخاطب الذئب:
ـ وكأنك لم تنتزعها مني...، ولم تقض عليها..؟
ـ ....
ـ ولكنني أخبرتك بأنها ليست جرثومة...، أنا قلت لك: الشر وحده لا يكّل عن عمله، لا يتعب من الغواية، فالأشرار أبرياء! ليس لأنهم ضحايا غفلة، أو جهل، أو حاجة، بل لأنهم لا يستحقون التمرغ في ... الوحل، وتحمل الذنوب. فهم ـ في أعماقهم ـ يعشقون البراءة! ومع ذلك يتم إغفالها لتشديد العقاب، والجور في المعاقبة!
ـ ......
ـ وأنا لم أسرف في الكلام....، لأنك أغلقت فمي، بالأحرى لم تدعني إلا أن ازداد رعبا ً وأنا أراك تلّوح بمخالبك...،  بعد أن أصبح فمك بوابة بحجم ثقب عرضه البحار والصحارى.... ، لأنني عندما بحثت عن فمي، لم أجد الكلمات، وعندما وجدت الكلمات لم أجد فمي...، تاه اليسار عن اليمن، وصار الأعلى تحت القاع...، ثم أخبرتني بصراحة تامة: أما أن أكون معكم فأنجو ...، وأما ادع مصيري يتسرب مني ...، فقلت لك: افعل ما شئت! فانا ميت مثلما أراك ميتا ً، لأن الموت وحده يمشي من غير حاجة إلى دليل! أنت ضحكت. لكنها كانت ضحكة ذئب متخم بالطرائد...، فأخبرتك من غير كلمات: انك لن تطرد من عملك، ولن تصدر ضدك قرارات صارمة، لو أجرينا تسوية. فعدت تقول لي:  لن أصغي إليك مادامت تتستر على أسرارهم... ومادامت نوايك شريرة.
   خبأ رأسه داخل الحفرة، لمرور بغل، يتبعه حمار، فذعر لأنه خاف أن تفضحه رائحته، أو تلتقط كلماته من داخل رأسه، فبعثر، بقرنه، التراب، للتشويش والتمويه. مصغيا ًلهما، فسأل الحمار البغل:
ـ أين تراه ذهب...؟
أجاب البغل:
ـ دعه يتعفن دخل حفرته...، ولكن لا تدعنا نفقد المبادرة...
    عندما أعاد تخيّل الذئب يرقد في حفرته، فكر أن لعبة الموت، لا تقل غموضا ً عن قفاها، مع إن ـ قال بصوت متعثر ـ الحياة لم تترك فضيحة إلا وارتكبتها!
ـ فانا أراك تود لو نهضت، أيها الجنرال، لتستكمل مشروعاتك المؤجلة، وتتابع قطف ثمار المجد...، ولكن هذا تحديدا ً لا تسمح به اللعبة، بل ستفقد لغزها!
   لا احد. فخرج الكبش كأنه ضمن سلامته حتى لو ـ خاطب نفسه بصوت ود لو لم يكن خفيضا ً ـ للبرهة، فقد أكد إن المصادفات تحدث كي لا تبدو وكأنها حسمت، أو إنها عشوائية حقا ً، متابعا ً، إن الدوريات لديها ما تنفذه، وليس ما تقرره:
ـ مع إنها حتى لو خالفت التوجيهات، فإنها لن تذهب ابعد من التمويه...والمراوغة، والخداع.
   اقترب خطوة، تاركا ً ثلاثة أمتار تفصله عن اللحد: ليراه مثل جنرال يتابع فرض هيبته حتى بعد الرحيل. لكنه ضحك حد انه تنبه لسلوك لا يليق به، غير مناسب، ولا معنى لتصرفه غير الحكيم:
ـ لكن هذا هو جزء عنيد يجعل من الضحية تعيد  اختياراها لخطاها.... ـ ولم يقل هفواتها أو زلاتها أو عفويتها ـ متابعا ً بإيقاع مصحوب بلذة مرحة:
ـ ليس باستطاعتك أن تشاهد المستقبل من غير أن تراه منتهيا ً...، زائلا ً...، وممحوا ً تماما ً!
    ورفع صوته بغتة:
ـ قلت لك ذلك بجلاء ـ قبل نصف قرن ـ بعد أن لم تقطف روحي، ولم تنتزع نفسي من هذا الجسد الضامر...
   ووجد الكلمات تتدفق:
ـ لقد كنت آمل أن اشرح لك ما ستؤول إليه النهايات...، وهي متلاصقة تمشي وتهرول، وها هي تثب، بأسرع ما ظننت، كي أخبرك بما آلت إليه ...، ليس من بما انتهت إليه من مصائر عمياء، بل لأن مشروعك لم يبلغ حتفه!
   وتراجع خطوة، فقد بدا له ـ داخل اللحد ـ مثل جنرال تعززت سلطته برحيله. فراح جسده يترنح، شاعرا ً بوخزات حادة شبيهة بلدغات عقارب، في صدره، لكنه لم يغلق فمه:
ـ فأنت لم ترحل، اقصد لم تمت! فانا أراك أصبحت تعمل بإصدار قرارات اشد قسوة! صحيح، انك لم تقض علي ّ...ـ وبالمناسبة فذلك ليس قراراك ـ ولكنك لم تدعني أوضح لك ان السلطة التي صنعتك، ستسحقك، لأن عملها يماثل عمل (المال): لا يتعفن! فهو وحده مسؤول عن اختراع أقذر العطور!
  وشرد ذهنه، كي يجد فمه ينفتح عن قهقهات كادت تسقطه أرضا ً، بل حتى إنها كادت تفقده وعيه، إنما طالما فطس من الضحك، كي يجد نفسه منخرطا ً في البكاء، رغم إدراكه بوجود زمر تبحث عنه، ولن تدعه طليقا ً، فقد انشغل بقراءة عبارة كتبت فوق شاخص قبره، بخط متعرج، كتبها عابر سبيل، لأسباب ليست مبهمة، ربما قصد كاتبها أن يحفرها فوق شاخص قبر لغزال مات غدرا ً، أو لطير ذبح في ليل، وليس أن تزّين قبر ذئب. وراح  يخاطبه:
ـ لعلها فكاهة الحياة ذاتها تسربت من فائض فكاهات الموت أن  تنقش هذه كلمة  فوق قبرك وليس فوق قبر حمامة، أو طير...، أوديت بحياتهما كخارجين على الشرائع، عبارة تقول (الطاغية يموت وينتهي دوره، اما الشهيد فيموت لكن دوره يبدأ) لاحظ...، أيها الجنرال...، انك فقدت السيطرة على قدرك! لكن...، لا...،  فربما امتلك ـ للمرة الأولى ـ  قدرة  تعديل العبارة، فأقول: تصعد أرواح الضحايا إلى أعلى عليين...، لكن أوامر الجنرالات تبقى تجد من يذهب بها ابعد من تنفيذها!
  تراجع خطوة:
ـ فلو أحصينا عدد ضحاياك...، وعدد ضحايا أمثالك، وأعداد الضحايا المجهولين عامة...، منذ وجدت جرثومة الشر وراحت  تتناسل....، لانتزاع أرواح الأبرياء، فإننا نرى إنكم...، يا سعادة الذئب، الملقب بالجنرال الحديدي، لم تفعلوا أكثر من تنفيذ لوعة كان ضحاياكم، هم أيضا ً يكتمونها، وكأنها لعبة مناعة ما أن تضعف حتى تجد من يبعث فيها الهمة!
وشرد ذهنه مرة ثانية:
ـ ماذا قلت...؟ يبدو إنني تهت، فصار البعيد قريبا ً، والغائب حاضرا ً، واللا موجود له الوجود الدامغ!  فصرت أجد لوجودك السبب الذي يتيح للضحية مجدا ً فاق ما كنا نهبه لها، ذلك لأنك أنت أيضا ً غير مسؤول ... عما فعلته مخالبك، وأنيابك، بضحاياك!
ـ ....
ـ وإلا هل رأيت عاقلا ً واحدا ً يذهب إلى المستنقع ويصرخ: ابتلعني؟  هل رأيت مخلوقا ً يمتلك ذرة شرف يرتكب الموبقات كي يتباهى بالدخول إلى جهنم...؟
ـ ....
ـ أم أن جرثومة الشر لديها ما لا يدركه الطاغية، ولا ضحيته أيضا ً...؟
ـ ....
ـ  لأن الكل سعيد بما يعمل! بل ولا تراه يتراجع، حتى أنملة، بعد اكتشاف خطل مساره، وآثام موبقاته، بل ولا يتأسف، ولا يبدي اعتذاره، ولا يندم! فأية جرثومة هذه التي توغلت فينا، فتخدع الجميع كأنها اللعبة ذاتها التي دونها أسلافنا عندما خلق الإله الشيطان لأجل لعبة لا احد يذهب ضحيتها سوى الأنعام والبهائم والبشر، فالكل يفترس الكل، فيما يكون الشيطان قد كسب رهانه، رغم معرفته ببطلانها! إلا إذا كان اختار أن يكون ضحية بجرثومة لديها ما لا يدحض، وينقض، وما عليه إلا أن يكون الطرف الآخر للمعادلة...؟
صمت مذعورا ً، ثم استرسل، بعد أن استعاد أنفاسه:
ـ وإلا اخبرني أيها الذئب الجنرال، أو الجنرال الذئب، ما معنى أن ادفن عند رأسك أو عند قدميك...، مع راحلين مجهولين، بلا أسماء، أم علي ّ، منذ الآن البحث عن مثوى ارقد فيه ولا أجد أحدا ً يتسلى بنقش عبارات لا علاقة لها بما جرى...، بل ولا أجد أحدا ً ما يتسلى معي، وأنا صرت أمحو ما دار براسي، للأسباب ذاتها التي تجعل أي مخبول منا، يصدق انه فاز بركن يطل على الأبدية...؟
ـ ...
ـ فهل كنت مجردا ً من الصلاحيات، ولا تؤدي إلا دور الشبح، عندما لم تمنحني فرصة اشرح لك فيها استحالة أن تنجوا...، ليدوّن اسمك مع أسلافك، أم كنت لا تمتلكها أصلا ً، أم كان عليك أن تجعلني اختار القرارات التي كان علي ّ أن لا اختارها....، وكأنها كانت الصلاحية الوحيدة التي تؤكد بثبات أن التاريخ لا يمشي إلا فوق ارض مرصوفة ومحشوة بالضحايا، ومبللة بالدماء...؟
ـ ....
ـ لكنك أصبحت مثل فيل يدوس فوق رأس نملة ليخيرها أما أن يرفع قدمه لتحصل على الهواء، مع امتيازات تتوازن مع تنازلاتها...، وأما يدع قدمه تؤدي عملها.....؟ لقد ذكرتك بالأزمنة التي لم تدم لأحد...، وضربت لك أمثلة عن النهايات المروعة التي لم تترك ـ للسابقين عليك ـ إلا اللعنات تطاردهم، بعد أن لقوا حتفهم أما بالحرق، أو بالصلب، أو بالتقطيع، أو التعليق بالمقلوب، والسحل، والمحو ....؟ لكنك كشرت عن أنيابك، ورفضت الإصغاء، فأخبرتك إنني ولدت من أبوين فقيرين، ولكن عقلي مكث يعمل كما تعمل الينابيع...، لا شوائب تكدر زلال الماء! فلم يكن يهمني أن أفطس في حفرتي...، وحيدا ً...، بعد حرماني من الحقوق....، وبعد تشديد العزلة علي ّ، كأنني مصاب بالجرب...؟
ـ ....
ـ لكن المرح لم يغادرني! حتى عندما رحت تتحدث عن سلخ جلدي، وتوزيع لحمي للكلاب...، والضواري، ليس لأنني كنت امتلك بلادة، وعنادا ً، وسذاجة من نذر حياته من اجل القطيع....، بل لأن رائحة القصر، سيدي، كانت مازالت تنبعث من سواحل عفنها الأولى....، ومن المستنقعات...، فالعطر الذي أغواك ولم يدعك تستنشق الهواء الحقيقي، هواء الآثام، والخساسات، لم يكن سوى عويل الضحايا عبر ملايين السنين!
ـ ....
ـ  إلا انك كنت تومئ لي بالأعالي، كأنك حصلت على ركن يطل على البحر، زاخر بالنعم، ومكرمة تناسب جهدك بسفك دماء الأبرياء...، وبمضاعفة أعداد الضحايا، فقلت لك ـ عبر الصمت ـ وأنا أتعرض للسلخ، إنني لا اعترض على مبدأك، مذهبك، ومعتقدك ...، بل أتضرع إليك للإجابة على سؤال واحد: لِم َ لا تذهب إلى الطبيب...، وتخبره بالداء الذي نخر كيانك برمته...؟ لكنك لم تدعني افتح فمي، فانا قلت لك لا أريد الحصول على هذا الركن ... لنفسي ـ وقد لوّحت بمنحي هذا الامتياز وأنا على قيد الحياة ـ قبل أن يحصل الأبرياء على ابسط حقوقهم؛ حق الحياة....؟
ـ ....
ـ ففي المرة الأولى لم تدعني أتكلم، فخسرت الفائدة التي كانت  ستحقق لك الخروج من المأزق، ومن المحنة، بالأحرى، كي لا نغطس معا ً...، وفي المرة الثانية كنت تدرك لا جدوى الكلام، فتركتني أهذي....، وهذا هو أس البلية: أنت كنت تعتقد انك الأقوى، كماسك بالسلطة، أو بوصفك أنت السلطة ذاتها، وتمتلك الحصانة، أو فوق الشبهات، بمنع فمي من النطق...، وأنا الآن أدرك، بعد ذهاب سلطتك ـ وازدهارها على نحو يعزز تاريخ الجور العنيد ـ إن حريتي بالهذيان، أصبحت بحدود هذا اللحد! والمصيبة ـ أيها الجنرال ـ لا أنت بلغت الساحل، ولا أنا غرقت!
   صمت برهة، ثم استرسل من غير حذر:
ـ إنها حكاية شبيهة بمرض لا علاج له، كوجدنا ذاته، يأبى المريض الاستسلام لموته، وتنتهي الحكاية ككل تلك المهازل بين زوجين يعملان على هدم بيتهما، وكأن الخراب وحده هو الذي يدوم..! أتراك تسخر مني...، أم تراك تعتقد إنني اسخر منك...؟ لا....، فلا أنت انتصرت، ولا أنا خسرت...، لأن اللعبة تتطلب وجودي كي اقلب لا شرعيتك إلى قانون!،وكي يمنحك وجودي شرعيتك، ويمنحك، بما لا يقبل الدحض، قسوتك، وعنجهيتك، بوصفها قائمة على الاغتصاب، سلطتك من غير حساب...، وأنا، بالمقابل،  افقد شرعية الدفاع عن حقوق ما لا يحصى من الضحايا...، لكن للتضاعف، وتتسع الهوة بيننا، كالتي تحصل في هذا الحوار....، لا أنا أفلحت خطوة واحدة في التقدم، ولا أنت تراجعت!
ـ .....
ـ فهل هذه جريمة تستحق العقاب، لأنني لم أتخل عن وهم اسمه القطيع، مثلما لم امنح ذاتي مداها في التقدم...، لأن هذا الذي يحصل على الركن لا يحصل عليه إلا منتزعا ً من ضمائر الآخرين ومصائرهم ...، فأية عدالة كانت تغذي إرادة عدم الإصغاء..، وإرادة إصدار الأوامر...، وتنفيذها بجور، ولا مبالاة...؟ أليست هي إرادة تلك الجرثومة التي ما انفكت تحول الحديقة الى حفلة يتمتع بها عدد من المدراء ازاء فيالق تتكدس داخل حفرها وتتعفن فيها، بهدوء، بصمت، وهي تستجدي القليل من العلف...، والقليل من الهواء للبقاء على قيد الحياة...؟
ـ ....
ـ والآن اعترف لك إن المعضلة لا تحل بالكلمات، فهي سابقة عليها، وستموت اللغة، ويموت الحوار، كي تحافظ على ديمومتها...، ولكنني وددت لو أصغيت لنا أو لهم ـ وليس لي ـ بتأمل هذا الذي أصاب الجميع، بدل حكاية الأعداء الذين وجدوا أنفسهم في زورق للنجاة، إبان الحرب الطاحنة ما بينهم، فأما يعملوا للنجاة من الغرق، وأما أن تبتلعهم أمواج البحر. ولأن المعضلة لا علاقة لها بالحوار ـ في أصلها أو في جذرها ـ إلا أن للحوار قدرة ما على فتح ثغرات في هذه المعضلة...، فبدل افتراس الجميع للجميع، وإشاعة أعراس القتل واحتفالات اللهو بالكرامة، وإحياء عصور الظلمات، بإمكاننا العثور على سبيل لا يدع خطانا تتعثر...، وتسمح لنا أن نعيد استنشاق غير دخان أجسادنا، وغبار أرواحنا...
ـ .....
ـ فهل كنت ولدت منذورا ً للذبح.... وعلي ّ دفع الثمن...، بعد إدراكي انك تمتلك البراءة ذاتها التي يمتلكها أي مصاب بالداء، وإنني كنت آمل انك لن تعاقب المصاب، بل تعمل على استئصال المرض...؟
ـ ...
ـ ام اننا كنا مثل عملة واحدة انت تمثل صورتها، وانا قفاها، وانها اية للندثار بالوجهين! ام كانت صورتك تابى الا ان تنفصل عن قفاها...؟
ـ ...
ـ لكن حصولي على حقوقي كاملة لم يكن ليتحقق بعزل صورتك عن قفاها...، ثم أية عدالة هذه التي تجعلك تحصل على الخلود، فيما الذين كنت تعمل على إفسادهم، وغوايتهم، وخداعهم، وتركهم يغطسون، يتلذذون عقابا ً في الحضيض.....؟ مليارات المليارات المليارات يولدون ويموتون بينما كانت صورتك تزدهر، مثل عملتك! غير مدرك إن اللعبة لا وجه لها ولا قفا...! لأنها وحدها لا تتعفن!
ـ ....
ـ  فرحت تموه، عبر وسائلك، من الأسواق إلى الدعاية، ومن الإغراء إلى التنكيل، تارة بالعفو وغالبا ً بالذبح، والإبادة...، قائلا ً إن العدالة هي التي قررت ذلك...، وان مد أي جسر بين المدير، والقطيع، هو بمثابة هدم قبة السماء؟
ـ ....
ـ  ولم أكن الوحيد في زريبتي، عملت على تطهير الرؤوس من عبادة هذا الوثن، الأوحد، ولست أنا هو الوحيد الذي تقدم الركب يفند ديمومة هذه اللعبة، فهناك الضحايا كنت أصغي إلى عويلهم، ونواحهم، ونباحهم، وزئيرهم، مدويا ً ومكتوما ً يأتينا من وراء الجدران، ومن داخل السراديب، والحفر....، ونحن نولد تحدت أنظار العدسات، والعيون، ونمضي حياتنا وكأننا أدينا الواجب....؟
ـ ...
ـ ويا له من عصر لا احد يريد فيه أن يصغي لأحد! فغابت الشفقة، وصارت المودة عداوة، والسفالة صفة ملائكية، وانفرط العقد القديم...، فصارت الحياة تمشي غير آبه بأنها لن تترك لحديقتنا، ولا لباقي المحميات، والمتنزهات، والحقول، والبساتين...، سوى الغبار والدخان والرماد...؟
ـ ....
ـ مع ذلك كنت تستزيد من الغنائم، والأرباح، والمكاسب....، مثلك مثل جهنم ما انفكت تطلب: هل من مزيد...؟ لكنك لم تصغ إلى عويلي...، وهو، كلما خفت، وكتم، وجد بذرة تتكون فيه...، حاملة أوزار الإعصار ...، والطوفان!
ـ ...
ـ فمن منا كان يرى بعماء بصر الآخر وبعتمة بصيرته...، كي تذهب اللعبة بلاعبها، وكي تخرج ثمرتها يانعة، مرة بعد أخرى، محملة بلغز الجرثومة ذاتها التي حاكت امتداد سواحلها....؟ كانت مكاسبك قد سلبت منك رؤيتك....، وكانت خسائري تمدني بنور سمح لي أن المحك تتبع خطاي في هذه الظلمات...
ـ ...
ـ إلا أن السلطة التي وجدت فيك أداة لمعاقبتنا، ولمحونا، عاقبتك، ومحتك! ليس لأنها غاشمة، أو لأنها عمياء، بل لأن واجبها يفصح عنها، وهي تحتفل بمواليدها...! أنا كنت أريد أن أخبرك بان ما لم يأت ، وما لم تره بعد...، أنا كنت أراه ماضيا ً...، وكانت تلك ورطة نزلت علينا معا ً...؛ فلا أنت رأيت ما سيأتي...، ولا أنا تخليت عن رؤية ما ذهب! ومع ذلك لم اعد أراك ـ لو عدت تمسك برأس المجد ـ إلا وأنت تنحني له، حتى لو كان هذا المجد وهما ً، إنما مثل كابوس لا يدع لضحاياه إلا الالتصاق به، من غير بصر، ومن غير بصيرة!
  تراجع خطوة وهو يرى الذئب يفيق، ويرفع رأسه:
ـ لا تتعجل...!
وأغلق فمه، لأنه سمع ما يشبه الأصوات تقترب منه، خطوات ناعمة، فتراجع، واختبأ في الشق، مصغيا ً. فشاهد دورية للفئران، تتبعها مفرزة للصراصير، وثالثة لمخلوقات لم يرها من قبل، لها هيأة العقارب...، سمعها تضرب الأرض بإيقاعات منتظمة، وما أن ابتعدت عنه، وعاد الصمت، حتى سمح لجسده بمغادرة الشق والاقتراب من لحد الذئب:
ـ لا تتعجل! فما حدث بعد أن أطاحوا بك، ولم يتركوا لك حجرا ً فوق حجر، انهارت سلطة النمر، التي كنت احد أركانها، إلا أن حلت محلها سلطة الدب، لكنها لم تدم، إلا باستقبال زعامات تنقذها من الفوضى، ومن الخراب الذي شمل أقسامها كافة....
وتراجع نصف خطوة:
ـ لا تتعجل...، فلم يعد لسلطتك إلا هذا الشاخص... فبعد أن جرجرت...، وذبحت، وسحلت، وبالت عليك الأرانب،  كانت سلطة النمر ـ سيدك ـ قد تبخرت...، لتحل العشوائية محل الجور...، والفوضى بدلا ً من القسوة...، ليولد الليل الطويل...
    وتقدم قليلا ً:
ـ ومن العبث أن احكي لك لماذا كان عليك أن تقضي علي ّ، وليس أن تمنعني من الكلام...
وبدأ يتضرع بصوت حزين:  
ـ فكم أنا بحاجة إلى شهادتك! وتحكي ما جرى بيننا، في السرداب، وأنا معلق، استعدادا ً للذبح...؟
   ورفع صوته:
ـ أرجوك ، ولمرة واحدة في حياتك، أن تقول الحقيقة، وتتمتع بأخلاق ذئب، أو جنرال محنك؟
ـ ....
ـ فبعد أن لم تسمح لي بفتح فمي، بل بعد أن أغلقته، وغدا ً صفرا ً، إلا بما تريد....، لم افتح فمي بما أريد....، أنا أيضا ً! لكنك لم تستطع أن تهزمني...، ولا أنا كسبت الموقف أيضا ً...!
   وقهقه الكبش من غير ذعر:
ـ لأنني إن غادرت السرداب...، كنت أدرك كم أنا وحيد، ومعزول، ومشبوه....، وكأنني لم أقدم حياتي فدية، ونذرا ً....، وكأن تستري على ما كنت اعرفه ـ وهو غزير حد استحالة سرده بالكامل ـ وصمة عار! فقد أصبحت وحيدا ً في القطيع..؟ لماذا ....؟ لأنهم ظنوا إنكم قهرتم إرادتي، وجعلتم مني دمية...
      ووجد مشاعره تتخلى عنه، كي ينفجر بصوت أعلى، مقهقها ً، ثم، وجد نفسه يبكي:
ـ ثم ذهبت أنت، ونمرك، وكلابك....، أما أنا فلم اذهب...، فقد تركني الراعي امضي حياتي بعيدا ً عن القطيع....، حتى تبدلت الأيام، لأنها ـ كما لم تعلم ـ لا تدوم، فكل يوم رهن يومه، بل ولا ثانية واحدة من الوقت تقدر أن تدوم أكثر من زمن زوالها ...، ليأتي هؤلاء الذين كدت أموت من اجلهم ويستولوا على المستنقعات، والأحراش، والحظائر، والزرائب، والمغارات، وباقي الأقسام، والأجنحة...، كي اسمع، بين الحين والحين، من يتحدث عني بوصفي حاورتك، وإننا أصبحنا زملاء مهنة واحدة!  حتى وجدت والمأبون القرد صاحب اللحية الشعثاء، اللوطي والفاسق، يتهمني بالدناءة والتلصص عليه، من اجل الإساءة لي، ولوجودي الغائب!
ـ ...
ـ لكن لا احد لديه ما يثبت ذلك، فهل حاورتك، أيها الجنرال...، هل ساومت، هل تنازلت، هل خنت..؟ مع إنني بعد قراءة الماضي لا أراه إلا كومة قش، زبل، نفايات، وفقاعات هواء فاسد! بل لو كنت تنازلت لبحت، ولم ادع سرا ً سقيما ً في العتمة، أكثر مما ينبغي، فما من أسرار هناك جديرة بالكتمان كهذه الخالية من المعنى، ثم  إن زمنها مضى مع زمنها، وما أنا بطالب للمجد، أو الاستزادة من بهتان هذا التراب، ومخلوقاته...! لكن ماذا افعل للدناءات وهي وحدها تتناسل من غير  قيد أو شرط...؟
   وصمت: ها أنا صرت اطلب العون من ميت، من جنرال مضى زمنه، وها أنا صرت استعين بالعدم من اجل وجود لا يساوي حفنة غبار، أو ذرة رمل...؟
   متخيلا ً إن الراحل مازال يمد سطوته ببسالة امتدت بعد موته، بسالة صلابة غير قابلة للتفتيت، أو الكسر، مستعرضا ً ما كان يراه في المتحف: سلطات المماموثات، والديناصورات، والتنانين، والنمور، والذئاب، والعقارب... فهي لم تمت، ولكن...
     تقدم خطوة، ولامس تراب القبر، وسأله:
ـ هل أصبحنا بحكم الموتى حقا ً...؟
ونثر التراب في الهواء:
ـ ولكن لمن اشتكي...، ومن يصغي إلي ّ...، وهل هناك من يتحسس لغز تخثر الدم في الرأس وهو يذهب ابعد من موته...؟ اجل...، في المرة الأولى بذلت ما كان بوسعي كي تسمعني، وتصغي إلي ّ..، فلم تفعل...، وفي المرة الثانية، لم أجد أحدا ً يصغي إلي ّ...، إلا أنت لكن بعد أن فقدت السمع...،  فلا أنت منحتني فرصة الإصغاء، ولا الضحايا أصغوا لخبرة قرون أراها الآن فائضة، زائدة، ولا فائدة منها...؟ فلم تعد لدي ّ، أخيرا ً...، إلا رغبة أن أجد من يسلخ لي جلدي، ويوزع لحمي إلى.....، كأنني لا أريد أن أعلن إلا عن أسفي...، لأنني لم أصغ إليك، وأكون معك، مديرا ً أتمتع بنعم الحديقة وثمارها...، لكن لا ...، فالقدر دائما ً يعرف ماذا يعمل...، لأنه لا يختزل اللعبة، بل يمنحها كامل ذهابها ابعد من عقولنا الجوفاء، وحواسنا الضيقة...، فاللعبة إن لعبتها سحقتك، وإن لم تلعبها، تركتك تتلاشى وتتبعثر وتغيب مع غبارها.
    وشرد ذهنه إلى أصوات كانت تقترب منه، أصوات خطوات تدك الأرض، بل حدس إن ذبذباته فضحته، فلم يجفل، ولم يخف، ولم يفكر بالفرار، أو التستر. بل اقترب من الذئب حتى بدأ يصغي إلى أزيز أسنانه تصطك....، بل رآه يفتح فمه مكشرا ً عن أنياب لها لمعان البرق:
ـ لا اعتقد انك ستفعلها...، لأنك لو كنت تقدر على محوي ...، لكان محوك تأجل أيضا ً!  فأنت لن تستطيع على افتراسي، بعد مضي هذه السنوات، لأنك خبرت الدرس، ثم لو انك كنت محوتني، عندما كنت أناشدك الإصغاء إلي ّ لكانوا عاقبوك بأشد من العقاب الذي صدر عليك من الضحايا ـ قطيعي المزدهر والعنيد ـ الذي لم يعد لي زمني المسلوب، بل الذي أهملني، وتركني ابدوا كمن باع جناحا ً من أجنحة هذه الحديقة...، أو أسهم في خرابها...؟
   سمع قلبه يدق حد أن فمه توقف عن الحركة، بعد أن تجمد جسده:
ـ  ليست هذه علامات هزيمة...! لا ...لك... ولا لي!
    إنما كانت خبرته قد سمحت له باستنشاق رائحة راحت تسد عليه المنافذ، ولم يأبه، بل تابع يخاطب الذئب:
ـ كان عليك أن تقضي علي ّ... لتزهوا بنصرك....، أما الآن...، بعد أن صرت ضحية، وأنت تراني أتمزق، وأتقطع، واصلب، فعليك أن تزهوا بالنصر الذي يعادل هزيمتك!
   هل هزموا....، حقا ً، وآثامهم تعرض عبر الشاشات، وإخبارهم لم تندرس...؟ هل هزموا ....، وهياكلهم مازالت تسلط عليها المزيد من الأضواء...؟ ودار بخلده، انه صار لا يجد إجابات لأسئلة  لا وجود لها، وصار يجد أسئلة لا إجابات عليها...، فتراجع خطوات، بمشاعر لم يبد فيها أسفه انه تحمل أعباء كان عليه أن لا يتحملها، قال، لأنه قط لك يكن بمعزل عنها، ولم يبد أسفا ً انه سمح لهم باختراع تهمه التخاطر مع العدو...، القديم، تضاف للمرارات التي قدر له أن لا يتلافها...
ـ لكن... وأنت تراهم يؤدون دورك، ويحققون النصر الذي نذرت نفسك له، لم يسمحوا لك أن تفتح فمك أيضا ً... فكما فعلت سيفعلون...
لكنه لم يجد أحدا ً...، مع إن رائحة ما سيحدث كان يستنشقها بلا مبالاة:
ـ إنما أود أن أخبرك، أيها الجنرال الذئب، وأرجوك أصغ إلي ّ الآن، لمرة واحدة بعد رحيلك: أنا حيوان ذاق الفقر حتى ارتوى منه...، لكن فقري هذا لم استبدله بما كان يزهوا به أثرى أثرياء هذه الحديقة. كما لم استبدل أمراضي، وهلاوسي، وجنوني، وشطحاتي، وآثامي البيضاء، وأحلامي بما أراه من زهو يتمتع به هذا أو ذاك، أنا لا استبدلها لأنها كانت تردعني من الانحراف...، وأنا لم أتخل عن مخاوفي، وشرود ذهني، ومتاهاتي...، بما لدي ّ الآخرين من بطولات، وأوسمة مجد...، مثلما أنا شديد الاعتزاز بوحدتي، وعزلتي، فانا كما لم أصبح تابعا ً من أتباعك، حتى عندما هددتني بالسلخ، وحتى عندما صلبتني، وتركتني أتعفن في السرداب، فانا لم امش خلف عميان يستدلون بعميان في هذا الليل...، لأنني ـ لا عندما كنت أسيرك في السجن ولا الآن عندما أصبحت  أسيرك الطليق ـ  ولا عندما سأعلق، بعد قليل، ويسلخ لي جلدي،  انتظرت أن ابتهج بالشمس!
ـ ...
ـ ليس لأنها عمياء، وليس لأنني أعمى، بل لأن الدرب لا يذهب بعيدا ً إلا  بهذا الذي كنت أود أن أبوح به إليك...، فلن تمنحني لحظة إصغاء....
   وشرد ذهنه:
ـ وها أنت تكاد تدرك إن الكلمات تجرجرني إلى الفضيحة! لا ....
متابعا ً في الحال:
ـ  ففي بدء حياتي وجدت أن هناك  قوة ما  غامضة ـ عمياء أو أكثر استبصارا ً لا اعرف ـ قادتني للعمل على إصلاح ما كان يحدث في حديقتنا، فأحبطت، ولم اخرج سالما ً منها إلا وأنا مشغول بإصلاح نفسي! لكن المرارة كانت اشد...، فلم افلح، ولم انج أيضا ً... فقلت: أيها الكبش، أيها الكبش الطيب، أيها الكبش المسكين، أيها الكبش الهرم، العجوز، الواهن، الخائر القوى،  لم يبق لديك إلا أن تخرب نفسك  وتراها ترحل بهدوء... بهدوء...بهدوء.
   ولم يجد لديه قدرة على منع فمه من الضحك:
ـ خربها! عاقبها، أوخزها، وانظر إلى جلدك كيف يسلخ...، وانظر إلى لحمك كيف يقطع، ويمزق، بعد أن بدأت ترى جسدك كيف ارتفع من التراب وصار خفيفا ً مثل الضوء...، تداعبه الريح، تحت سماء تراك ولكن ليس لديها آذان للسمع....، لأنك في الأخير كنت تبحث عن آخر يشاطرك هذا الذي، كما تشير الدلائل كلها، لا يمضي ابعد من زمن زواله...، فلا الجنرال أصغى إليك وعرف ما كان يدور برأسك، ولا أنت كنت عرفت لماذا لم يدعك تبوح له بما أصبحت تجهله، الآن، وتراه يغيب عنك!
3/8/2015
  Az4445363@gmail.com






   



المرصد السومري يدين الاعتداءات على الصحفيين ويطالب بإعلان نتائج التحقيقات كافة-د. تيسير عبد الجبار الآلوسي

المرصد السومري يدين الاعتداءات على الصحفيين ويطالب بإعلان نتائج التحقيقات كافة

 يتابع المرصد السومري لحقوق الإنسان حالات الاعتداء والبلطجة التي يتعرض لها الصحفيون والصحفيات في العراق. وفي هذا الإطار يستنكر المرصد جريمة الاعتداء الوحشي من جهات مجهولة على الصحفية السيدة زينب ألساعدي مؤخرا ً بمنزلها ما تسبب بإصابتها بــ (كدمات و تشوهات ورضوض في أنحاء مختلفة من جسمها)، ونتيجة حالتها الحرجة مازالت ترقد في المستشفى.
إنَّ مثل هذه الجرائم بات متكرراً سواء بحق الصحفيات أم الصحفيين وكثرا ًما كان تهديدا وابتزازا لهم كيما يخرسونهم ويسكتوا الأصوات الصحفية المدافعة عن الحقوق والحريات وكيما تحقق الجهات النافذة التي تقف وراء تلك البلطجة مآربها في قمع حق التعبير وتصادر قدرات السلطة الرابعة على مطاردة فضائحهم وجرائم فسادهم…
إننا إذ نطالب الجهات القضائية والأمنية مباشرة التحقيق الفوري بهذه الجريمة نطالبهما بالكشف عن نتائج التحقيقات السابقة وتجريم الجناة وإيقاع أشد العقوبات كي يتم ردع حال الانفلات وتفاقم ما يُرتكب من جرائم..
لقد راح ضحية تلك الاعتداءات أكثر من 400 صحفية وصحفي ومئات أخرى من الذين نجوا من محاولات تصفينهم ولكنهم نُكبوا بالإعاقة والتشوهات وغيرهما.. ونحن نلفت نظر الجهات المعنية إلى الأضرار المعنوية النفسية والمادية مما طاول ويطاول الصحفيات والصحفيين وعوائلهم من دون من يقف إلى جانبهم أو يعوضهم عن تلك الخسائر الأمر الذي يضاعف آلامهم ويعقّد ظروف عيشهم ويتركهم عرضة لمزيد من الابتزاز والتعنيف.
وبدورنا ندعو المنظمات المدنية الحقوقية وجميع الصحفيات والصحفيين إلى فتح وقفات اعتصام مستمرة حتى يتم الكشف عن الجرائم ومن وقف وراءها ويجري تلبية مطالب الحماية الأمنية من التهديد والابتزاز المستمرين وتطمين المطالب العادلة كافة..
رئاسة المرصد السومري لحقوق الإنسان
برنفلد هولندا 29 تموز يوليو 2015



اصدارات-تنمية التذوق الفني التشكيلي










تنمية التذوق الفني التشكيلي


   عن دار ألجواهري، ببيروت، وبغداد، صدر كتاب الفنان د. ماضي حسن، بعنوان [تنمية الذوق الفني التشكيلي]  المكون من أربعة فصول، مع البرنامج التطبيقي، لتحليل العلاقة بين المجال النظري، الفكري، والعملي، على مستوى الحياة اليومية.  يقع الكتاب في 390 صفحة.

الأحد، 2 أغسطس، 2015

قراءة في رواية وجع المدينة لعماد العبدلي- عادل كامل



 قراءة في رواية

وجع المدينة لعماد العبدلي


عادل كامل
    مع إن الخيال الجمعي/ والفردي، لم يكف عن اختراع المدن الفاضلة، قبل جنة (عدن)، وبعدها، ومع إن الخراب يكاد يكون السابق في الوجود قبل انهيار هذه المدن، وزوالها، فان الألم، الظلم، والخديعة تبقى احد أهم المكونات التي تحفر أساسات المدن التي لم تتأسس بعد!


 


    عماد العبدلي، أستاذ الكيمياء الحياتية*، الذي امضي سنوات طويلة في المختبرات، لا علاقة له بالخيمياء القديمة، والسحر، بمختلف ألوانه، فلم ينشغل بتحويل التراب إلى ذهب، بل راح يتأمل المعضلات التي وجدها تمتد، وتتكرر، من غير خاتمة. هذا المراقب الذي انشغل بمراقبة مستعمرات الجراثيم، العالم غير المرئي إلا بالعدسات المكبرة، ومنها الأكثر حداثة، سيختار المدينة ـ وهي بغداد ـ معضلة أو موضوعا ً لا يبحث عن حل له، بل راح يراقبه، عبر الكائنات التي ستصير، في الأخير، انشغاله.   فراح يراه بالعين المجردة، لكنها العين التي تحدق في الظلمات، وما يجري داخلها من اشتباكات، وفضائح.
   وعلى الرغم من إن عماد العبدلي أمضى سنوات طويلة في دراسة الكائنات المجهرية، الضارة منها والنافعة، وبأدوات علمية، حيادية، إلا انه سيكرس روايته (وجع المدينة) للتوقف عند عالم لا يقل غرابة ـ وواقعية، تجعل المقارنة بين الأول والثاني، تذهب عميقا ً في رصد ظاهرة الحياة ذاتها، وديناميتها. فالمكان لا يتوجع ـ كمكان أو كمدينة ـ إلا بكائناته، فالمكان بمعزل عنها، كالكائنات الحية لا وجود لها خارج هذا المكان، وفجواته. الأمر الذي منح رؤيته أفقا ً أوسع في القراءة، فالوجع ـ أكثر قربا ً للإذن من كلمة الم ـ  بما يمتلكه من كتمان، ولوعة، ورمزية. هكذا تصبح المدينة، في السياق، علامة كونتها سلاسل الصراع/ الاشتباك/ والانتهاك. إن الكاتب يكف عن دراسة المجهريات، للانتقال إلى عالم شبيه بما جاء في أساطير سومر، حول مفهوم العدل، الإله، وما تعنيه الحياة. فالعبث لم يعد نتيجة، إلا ليبرهن وكأنه وجد قبل التجربة...، لكن الكاتب يعمل وفق برنامجه العلمي، غير الافتراضي أو الخرافي أو الأحادي، في رصد الصراع، ليس بعيدا ً عنه، أو مستقلا ً، بل جزءا ً من بنيته. لأن عملية استبدال الكلمات بالأدوات المختبرية، العلمية، منح النص الروائي دور المفتاح الذي يدور في القفل.  فبعد فتح الباب، تتكشف المدينة عن عالمها وهو يتوجع، حد الفجيعة. وكأن الكاتب يفند ما دار بخلد الأسلاف ـ عن الجنات ـ والمدن الشفافة/ الفاضلة، ولكن هذا محض افتراض، برغم أن بغدد بشخوصها وكائناتها هي المسرح، حيث لا تتوارى تلك المشفرات العنيدة الذاهبة ابعد من المعنى...، ابعد من الوجع، ولكن الحصيلة تبقى تحافظ على ما حصل، كوثيقة للتاريخ، وإنما دوّنت برؤية شاعر مرهف مهموم بها حد إنها حافظت على ديمومة استحالة تدمير الأمل، حتى لو تم قهر الإنسان، وسحقه.
     انه المعنى برمزيته، وهو الرمز واقعيا ً: فقد استبدل عمله ألمختبري، للمجهريات، بقراءة الوجع، عبر مساراته حتى النهاية.
   وقد لفت الكاتب والفنان حميد ياسين، الانتباه ـ في كلمة له منشورة على غلاف الرواية الأخير ـ للعلاقة بين الواقع والخيال، فكتب:
 [ وجع المدينة رواية انطلقت عن رؤية خاصة لأحداث وأماكن وشخوص انحدرت من خيال تشكلت فيه ملامح مدينة موجودة على واقع مترام الأطراف لم تجد أسباب تعانقها الإنساني.
   وقدر لها أن تتحرك بأزمان متعجلة ولم يكن السرد فيها هو المنظور الذي تجتمع فيه تلك الخطوط على نحو معين، بل كانت تتعامد وتتقاطع وفق تصور لجو مشحون بالصراع وتجلت الرواية في واقع ضبابي عائم في فراغ تراهنت عليه نبوءات وهمية لواقع مثلته انتقالات سريعة لمدينة راكضة وراء صيرورة وهمية لعناصر غير متكافئة. ومن لذائذ هذه الرواية أن تقرأ بعناية فائقة ليشعر القاريء فيها بأنه اشترك مع الكاتب في تمثله للواقع والخيال] **
   إلا أن الرواية لن تغادر الواقع نحو الفن، أو الخيال، مثلما الفن أو الخيال سيحافظ على علاقته بالواقع، للنبش في (الوجع): الانتهاك. فالنص الروائي لا ينشغل بتشريح جثة مدينة ميتة، أو مازالت تحتضر فحسب، بل سيعيد صياغة الأسئلة التي تخص معنى الموجودات ـ في الوجود ـ المدينة، أو ما يسمى بالحضارة. فهي رواية لم تتوقف عند انتهاك الحقوق، وهي لا تحصى ولا تعد، لليسار، ولكل ما ينتمي إلى التقدم والتنمية، بل وللإبداع عامة ـ الذي حدث بإفراط في قسوته على مدى عقود غير قصيرة ـ وهو زمن الرواية ـ بل وامتداده، كأنه يؤكد إن العقوبة بالدمار صدرت قبل وجود المعاقبين!
   وأنا لا اعرف لماذا مكثت أفكر بمئات المدن، بأسمائها المعروفة، مثل أور، أكد، وبغداد ...، والبعض منها غاب، ولم يترك إلا  وجعا ً يخترق عقولنا المعطلة، أو الخاملة، أو الخامدة، أو يلامس ضمائرنا المحتضرة، المضطربة، أو المستلبة، ولكنني اعرف أن الكاتب عماد العبدلي، صفعنا بمنهجه العلمي، الجذاب، ولا أقول الحيادي، كي لا تفقد الكلمة أثرها، في المراجعة، والمحاسبة، وفي أداء دورها، كأداة لم تمت بعد، إن لم اقل: مازالت تأمل بمن يعيد للإنسان قدراته على بناء مدن الحلم.
     فالرواية (وجع المدينة) تنتهي بفاجعة، ذروة للوجع، كأنها دورة، بدأت بصراع مخلوقات مرئية ـ ولم تعد مجهرية ـ لتنتهي برصد وجع اشد إيذاء ً وهولا ً غد معروفا ً عبر مختلف وسائل البث والتواصل، أمام أنظار العالم بأسره:
     [  إضافة لفقدان الأمن وسلطة القانون ومع ظهور مليشيات متعددة وبأسماء وشعارات كثيرة تتوعد الويل والثبور وإباحة من يخرج عن نهجها السماوي القويم كأنها تمتلك تفويضا ً إلهيا ً، أصبحت بغداد تصحو وتغفو كل يوم على الانفجاريات وبأشكال متنوعة لا احد يعلم من الذي يفجّر وما هي الأسباب ومن هو المستهدف ولكن يبدو إن الجميع مستهدفون، مواسم للقطاف عديدة ومتتالية ... عمال البناء لهم موسم يليه موسم للمقاهي ثم موسم آخر لتفجير الأسواق الشعبية وآخر لدور العبادة بعدها حافلات الركاب وأحيانا ً الجسور وبطرائق وإبداعات مختلفة لإيقاع اكبر خسائر ممكنة بالناس وهناك موسم آخر للاغتيالات موسم حصاد للكفاءات وموسم للنخبة الاجتماعية وآخرين، اختطاف وذبح على الطريقة القروسطية بشر ينحرون وآخرون تتطاير أعضاءهم وأحشائهم في كل مكان ولملمة لأعضاء القتل الملطخة بالدم الرائب ببطانيات وخرق ممزقة ورميها بالعربات. وعساكر الغرباء ومنهم المارينز تحلل وتترقب المشهد إن لم تساهم به في دعم جماعة على أخرى .....] ص110
    فهل حقا ً لم تسمع السماء، مثلما الأرض مكثت عمياء ـ كما في الأصل السومري في: الحوار بين السيد والعبد/ وكما في حكاية أيوب السومري: العادل المتوجع ظلما ً ـ كي يدوّنه كاتب متخصص بالمجهريات، والكيمياء الحياتية..، أم أن السماء هي التي اخترعت الحكاية، بمخلوقاتها، ووجعها، كي لا تحكي أكثر من كلمات جلجامش، وهو يقف عند أسوار أوروك، وليس ابعد من كلمات هاملت، وكأن شكسبير أعاد تنصيصها، وقد صاغ منها عبثا ً  وعبئا ً سيدفع الإنسان ثمنه، باهظا ً، لأن الوجع ضرورة، مثل الحلم بمدينة اقل جورا ً، ولكنها لم تخطر إلا ببال هؤلاء المتشبثين بالمستحيلات....؟


هامش
ـ صدرت الرواية في بغداد ـ رقم الإيداع في دار الكتب والوثائق 1327 لسنة 2015.
* ولد في بغداد ـ 1951وحصل على درجة البكالوريوس كيمياء حياتية عام 1974/ ماجستير كيمياء سريرية 1981. وحصل على لقب استشاري عام 1998. صدرت له كتب علمية، و: يوميات سائق أجرة/ بغداد 2002.
** كما صمم الفنان حميد ياسين غلاف الرواية، واختار لها لوحة من لوحاته التشكيلية.

Az4445363@gmail.com

في النقد القصصي- قراءة في "افتحوا الأبواب" لجبران الكرناوي-عبد الواحد كـــفيح

في النقد القصصي


  قراءة في "افتحوا الأبواب" لجبران الكرناوي


عبد الواحد كـــفيح   


جموعة القصصية "افتحوا الابواب" لجبران أبي مروان الكرناوي والتي صدرت عن منشورات همزة الوصل تتضمن 17 نصا. نصوص متألقة تغوص عميقا في عالم بكر ساحر، تحيل على نصوص حية لم نستطع بعد نسيانها أو إخراجها من الذاكرة.
عنوان المجموعة دعوة لفتح أبواب موصدة على أسرارها. في هذه القراءة العاشقة سأقوم تلبية لأمر الكاتب بفتح الأبواب المغلقة. غير أني أعترف بأنني لن أفتح الأبواب جميعها و لكن بعضها، كما أنني سوف لن أتطرق لدلالة صورة الغلاف (والذي صممه بالمناسبة الفنان مصطفى العرش) و لا لثقافة الأبواب و لا لفعل الأمر، و مع كل ذلك سأفتح الباب رقم (0) محاولا فيه وضع الأصبع، على عالم جميل، هو عالم البادية الساحر، الذي سحر صاحبنا و وشمه بوشمه الرائع في أكثر من نص.
كما أنني في هذا الباب(0)، لن أتعرض لما  حبلت به المجموعة القصصية من خصوبة في الرصيد اللغوي و إنما التوغل في ما صاحب كل النصوص من تماسك و صدق في المواقف القصصية.
و حيث أن الحكي و السرد، كلما تعلق الأمر، بمواقف طفولية و ذكرياتها الجميلة، إلا وكان صادقا و حميميا خال من كل تصنع لا يحتاج لبهارات زائدة ولا لمساحيق تجميلية. في الباب رقم صفر لن أدعي الإطلاع بدقة على مفاصيل و تمفصلات المجموعة القصصية ولكن مع ذلك سأفتح و إياكم:
الباب رقم1- لكن قبل فتح هذا الباب، اعترف مسبقا، أنني دققت بكل قوة، فوقفت في أكثر من نص من نصوص المجموعة على بدايات، ولا أقول مقدمات، بدايات نصوص تخالها بادئ الامر كأبواب موصدة في وجه القارئ، لكن ما  تلبث أن تفتح على مصراعيها، فيتدفق شلال الحكي هادئا ووديعا يحملك إلى عوالم مشتعلة مضاءة - و لو بالشموع - كما في نص "من وحي الهامش"و قد عمد الكاتب خلخلة البناء المعماري للسرد حيث في انتظار نهاية السرد تتولد المعاني وتتسلسل لتبدأ القصة  من جديد ويطول نفسها التصاعدي. و هكذا فإن كانت هذه المتوالية الهندسية في الحكي تطول فهي لا تستجدي الأفكار و المعاني، و إنما تأتيه منقادة، فيغزل، لنا منها، كل مرة، فراء دافئا نستلذ فيه بالعودة إلى إلى ذواتتنا التي تفر منا يوميا. فالعودة إلى الذاكرة، بكل ما تحمله من سحر الماضي الجميل، و كل ما تعلمناه و تلقيناه من عبر و مواعظ و تجارب حياتية، تجعلنا نعيش الواقع و الحقيقة معا. جاءت النصوص على هذا النحو تباعا كجوقة متناغمة فيها صدى الماضي ورائحته، يعلق عليها أحد الرواة "ما ألذ دفء حكايات الماضي"  بالصفحة 12 من قصة "جبان أوكول أوبان" كما في "نيني يا مومو،" أجرادة مالحة فين كنت سارحة"؟، العفريت النفريت في أحمد و العفريت وكذا فرفر يعلق و يدق الجرس. إلى غيرها من النصوص التي تسافر بنا على بساط من حكي ساحر لعالم الطفولة الآسر، و هكذا جاءت جمالية النصوص من هذه النوستالجيا و الحنين لنصوص تمتح وتستمد سحرها من زمن ولى، لكنها تتملص في آخر المطاف من الذاتي الضيق إلى  مجال  الواقع الجماعي الأرحب.           
الباب الثاني:
على مستوى السرد القصصي، فقد عمد الكاتب، وهذا أسلوب محبب، على تكسير الإيهام والتمرد على نمط السرد الكلاسيكي التقليدي الذي يوصف بحمار يسير الهوينى  في ظهيرة يوم قائظ . كسر الكرناوي على لسان أبطال قصصه، هذا الخط الأفقي الرتيب، بل فجر نسقه الكرونولوجي السردي المألوف، وجعلنا نحس أن شيئا ما يتحرك داخل النص بل يدعونا بطريقة أو أخرى إلى إعادة النظر في محطات الانطلاق التي لا تفضي، في آخر المطاف، إلا إلى محطات عادية ومألوفة ومعروفة، إذ نحن في حاجة إلى تكسير الثبات والرتابة والسكون، الذي عادة ما يستوطن القصة،
والدفع بها إلى عوالم عذراء مغايرة للوصول بها في آخر المطاف، إلى محطات مدهشة وغير مألوفة.  تماما كما تكسير الجدار الرابع في المسرح" قال شخص ما بداخلي لم لا يكون بالتناوب بيضا؟" لم أهتم بما قاله هذا المشاكس الذي بداخلي " ص 42 حسب قصة بيضة الثعبان.هذا علاوة على دعوة القارئ لمشاطرته بل توريطه في الحكي " بفطنة الجماعة تبدأ الحكاية وتنتهي الحكاية" ص 15 وفي ص 16 جاء على لسان السارد" لندرك سرد الحكاية فبفطنة الجماعة تبدأ الحكاية وتنتهي الحكاية" هذا شيء محبب للنفس، السرد داخل السرد والتشظي والمشاكسة لاستفاقة القارئ من غفوته، من سيطرة سلطة الخط السردي المستقيم: بداية وسط ونهاية، وجعله يعيش الأحداث ويشارك فيها كما عرفنا قديما في الروايات العالمية نذكر منها على سبيل المثال "جاك القدري" عند ديدرو وحديثا في  رواية "لعبة النسيان" وآخرين، لذا فقد جاءت نصوص المجموعة مفعمة بالحركة و الدينامية، تصدع بالأصوات والروائح. نصوص تكاد تعلن أنها نصوص موغلة في السباطة -من حيث أفكارها- لكنها تلتف حول الذات حالما يغوص القارئ اللبيب، عميقا في معانيها ،فتدرك أن عالمها ملغوم وكله ترميز..عالم مشفر يستدعي الانتباه والحيطة والحذر، خلافا لما يمكن أن نستنتجه من مواقف تؤدي بقارئها إلى السطحية والالتباس.
الباب الثالث:
 أتفق مع مقولة "إن الأدب لا يغير الواقع المرير الذي نعيشه، فالذي يغيره هو السياسة"، لكن الأدب عنصر من عناصر تحريك الواقع، ولذا فإن الأديب يجب أن يمشي على الأرض وهو شهيد كما يقول  المتصوفة، أي يجب أن يكون أكثر جرأة في التعبير عن هذا الواقع وتغييره، وإذا ما تحول إلى راصد و واصف للواقع يتحول أوتوماتيكيا إلى إعلامي وليس فنانا، فنلفي نصوص الكرناوي مفعمة بالقلق النفسي والحيرة الدائمين من خلال لاأدرية متكررةفي أكثر من قصة─ تخلق للقارئ مواقف محرجة وقلقة، ليفتح الأبواب الموصدة والمغلقة على خباياها، فيتوسل بالحلم والخيال والذاكرة ليكتشف ما خلفها من أسرار، لذا تراه  حائرا مضطربا، تتنازعه أفكار شتى  تتوق إلى المعرفة والاكتشاف، فتنصهر الذات القلقة إلى تساؤلات " لست أدري (ص )21 لست أدري (ص 61) لست أدري (ص 64) لست أدري (ص 66) أما الحلم فتتغدى عليه نصوص "أحلام صغيرة" (ص 61) وفي "الفم المسدود يدخله الدود" (ص 49) والصفحة (20) و ص (21) وهذا الباب الثالث أتركه مشرعا على مصراعيه للنقاش وطرح الأسئلة الحارقة، لأن رسالة الفنان كما يقول لوكاتش تكمن في طرح الأسئلة وإثارة المشكلات.
الباب الرابع:
وقد فتحته عنوة على ذكريات الجدة المعتقة في خوابي الذاكرة. كل جداتنا كانت لهن صناديقهن الخاصة، وما أدراك ما صناديق الجدة، إنه ذاك القمقم الذي لا يتجرأ على فتحه إلا هي، ففي قصة " لعنة الصندوق" أو لعنة الحكي كما يحلو لي ان أعنون هذا النص، الصندوق منبع وصنبور الحكي المتدفق الذي لا ينضب. رحل بنا الكرناوي ممتطيا صهوة الخيال، وخلفه انساق القراء، من قلعة السراغنة إلى برشيد إلى جمعية الهوارة إلى زاوية بلكرن. لم تترك له الجدة سوى هذا الصندوق المليء حتما بآلاف القصص والحكايا الساحرة، مليء بالسرد والحكي، فيتفنن الكرناوي في بلورة هذه الحكايا إلى أفكار يدافع عنها ويعيش منها و بها، لأن الكاتب - كما يحلو لي أن أردد دائما- يبتكر كل يوم قصة ليؤجل موته إلى ليلة أخرى إضافية كما جدتنا شهرزاد. ورث عن الجدة الحكي، كانت وصية الأب للراوي ب ص (44) "لعنة الصندوق" بأن يضع له مكانا خاصا بالقلب، وهكذا تأبط الكاتب مسوداته ودواته وقلمه وأقسم ألا يمتهن قط في حياته غير فن الحكي، تمنيت من كل قلبي أن أعرف سر خواء الصندوق إلا من أحمر الشفاه، وتلك لعنة أخرى أظنها لعنة العولمة والهامبورغر التي ستأتي لا محالة في المجموعة القصصية القادمة، كما أنه لم ينس نصيب الجد والذي أخرسه في( ص 40) و (41) " كان الجد لا يزال صامتا"  في قصة بيضة الثعبان.
الباب الخامس:
 تفصيح الدارج: بعملية حسابية سريعة يتبدى لنا ما مدى مناورات الكاتب، في تفصيح الدارج والإصرار على استعمال التعابير الدارجة المغربية والتي عادة ما تأتي لتلبية رغبة استناد الملفوظ لصاحبه، فإن الكرناوي استدعاها عن قصد في مواقع عديدة أظهرت سهولة استعمال الدارجة المغربية سردا وحوارا، منها على سبيل المثال: قرصنيي جيبي - فلان و فرتلان - الكراويل - رد إلي سباطي- سير على الله ادهن السير يسير" (دفن نصيبه من اللحم بداخل كسرة خبز ذات حاشية) جغم جغمته- رُدّ بالك" الخ ..
كما ان اختيار الأسماء،في اعتقادي، لم يأت اعتباطا بل كان في غاية الإتقان  حيث توصيف الذي لا يوصف وإعطاء كنيات وتوصيفات لشخصيات كان لابد لها من تميز عن سائر الشخصيات،  ونورد أمثلة على ذلك ك: منحوس / و مرزاقة /عزيزة/ جمعة/سراج / وبسمة / وبشْر/ / سعيد / مسعود/ تعسان
المجموعة القصصية افتحوا الأبواب جاءت ناضجة فنياً من حيث الأسلوب واللغة وتوظيف المفردات الموغلة في المعجم المغربي الأصيل، وطريقة السرد وكذلك في براعة الوصف .‏