بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 9 يونيو، 2016

قصة قصيرة الذئب فائضا ً-عادل كامل

قصة قصيرة

الذئب  فائضا ً


عادل كامل
     أفاق عند ضفة البركة، فوجدها كدرة، متموجة، فلم يفلح في معرفة من يكون. لم ير ملامح وجهه، فعاد يسأل نفسه اذا لم يكن يعرف من يكون، فما الذي  كان عليه...، وما الذي سيكون عليه، لو مكث يجهل أكان هو الذي يحاور نفسه أم نفسه هي التي تحاوره، أم لا احد منهما يحاور الآخر، وإنما هذا هو تحديدا ً ما يستحق المعرفة.
    لم يقدر على استدراج طرفة خطرت بباله، حول الحمل الذي فلت من أنياب الأسد وقد استحال إلى فأر، وراح يهتف: ما أحلى النصر، ما أجمله...، كما فشل في استذكار حادث مؤلم للحمل ذاته وقد اسر أسدا ً وراح يبول عليه...، فوجد انه لا يتذكر شيئا ً مسليا ً ولا شيئا ً كدرا ً بعد ان أحس انه أصبح فائضا ً عن نفسه، ونفسه أصبحت غريبة عليه.
   فانا ـ دار بخلده ـ لا اقدر على الضحك، ولا على البكاء، ولا على فتح فمي. فترك رأسه يستدرج جسده للزحف باتجاه صخرة شعر إنها ليست غريبة عن بصره...، وما ان لمسها حتى أدرك إنها ليست نباتا ً شوكيا ً، ولا قنفذا ً، وإنها ليست شبحا ً تحول إلى تمثال، فترك رأسه يستقر فوقها، للحظات، ولم يبتعد عنها إلا عندما اختلطت عليه الصوّر بالأصوات فخاف منها مبتعدا ً ليقف في العراء.
    متى خرجت من القفص، والى أين ذهبت، ماذا جرى لي كي استيقظ واجد نفسي أمام ضفة البركة تحت سماء رمادية، ولا اعرف من أنا، متابعا ً يسأل نفسه، كأن احدهم كان يتسلى بي، أو كأنه كان يحاول استنطاقي، فقلت: أنا لا امتلك إلا ان ألبي لك ما تريد، فليس لدي ّ ما اخسره، وليس لديك ما تربحه مني!  لا...، لا، لا ...، أنا لا أتذكر إنني فتحت فمي، وأضاف بشرود، وأنا لم أغلقه أيضا ً.
     لمحه غزال جاء إلى البركة، عند الفجر، فاقترب الغزال منه وسأله:
ـ ما الذي حل بك، يا سيدي، ماذا حصل لك...؟
انتبه إلى الصوت، فهز رأسه:
ـ أتتكلم معي...؟
فقال الغزال:
ـ لا احد غيرك يوجد هنا في هذا الركن من الحديقة.
   اقترب من الغزال ببطء شديد، وسأله:
ـ من أنا..؟
فز الغزال، وكاد يضحك:
ـ آ ....، لو كنت استطيع ان اعرف فهل تراني فكرت ان أسألك ما الذي جرى لك ..؟
ـ آ ....، إذا ً جرى لي  ...، ما لا استطيع معرفته.
ابتسم الغزال بشرود:
ـ إذا كنت أنت لا تعرف ماذا جرى لك، فهل تعتقد إنني اعرف ما لا تعرفه؟
ـ صحيح، أنت على حق!
     وعاد لا يرى أحدا ً سوى غمامة رمادية تلاشت أمامه مندمجة بمساحة لا يعرف أكانت تقترب منه أم كانت تبتعد عنه.
    سمع صوت طائر فلم يميزه ...، اقتربت حمامة، وحطت بجواره:
ـ من أنت...؟
ـ غريب...، قبل قليل سمعت من يسألني السؤال نفسه.
ـ إذا ً فأنت لا تعرف ما الذي قادك إلى هذا الوضع.
ـ وضع؟ أنا في وضع...؟
     اقتربت الحمامة كثيرا ً منه، وهمست بصوت مرتبك:
ـ سأستدعي الغراب...، فهو افهم مني، وإذا تطلب الأمر فسأبحث عن البوم، احكم الحكماء، لنجدك ..!
ـ ومن هو الغراب...، ومن هو احكم الحكماء ...، وأنا نفسي لا اعرف ماذا حصل لي...؟
    طارت الحمامة وعادت ومعها الغراب. صدم الأخير وهو يتأمله، فخاطبه:
ـ لا تخف ...، ما عليك إلا ان تخبرنا ماذا حصل لك قبل ان نذهب بك إلى الطبيب..
، هل تعتقد إنني اشعر بالخوف...؟ ما الخوف...، ولماذا ينبغي ان أحس به...؟
ـ حسنا ً..، ألا تشعر بالبرد...؟
ـ ماذا تقصد بالبرد...؟
ـ حسنا ً...، ألا ترغب ان تنام...؟
ـ وهل أنا مستيقظ...؟
ـ ألا ترغب بالراحة..؟
ـ هل أنا متعب....؟
    طار الغراب ليأتي بالسيد البوم. فاقترب الأخير منه، وسأله:
ـ أأنت مريض...؟
فتح فمه بصعوبة:
ـ اخبرني أولا ً من أنا...، لو سمحت..؟
عاد الغراب وسأله:
ـ ألا تشعر بالبرد..؟
ـ ما المقصود بالبرد، كي اشعر به...؟
ـ آ   ...
   أومأ البوم له ان لا يضطرب، وخاطب البوم الغراب والحمامة:
ـ ربما يكون شرب من ماء البركة، أو تنفس هواء ً فاسدا ً، أو أسرف في الطعام...؟
     اقتربت الغزال منهم:
ـ أنا لمحته هكذا لا يعرف من يكون...، حتى انه سألني: من أنت ِ..؟ فاضطربت وفضلت ألا ادخل في هذه المعمعة.
سألها البوم:
ـ أنت ِ إذا ً أول من شاهده عند البركة ..؟
     صدمت، فأجابت مرتبكة:
ـ من الصعب علي ّ الاعتراف بأنني هي أول من رآه، فهناك الطيور...، وهناك البعوض، وهناك تلك الكاميرات اللعينة التي تراقب ذبذبات عقولنا، ونبضات ضمائرنا.....؟
تدخل الغراب:
ـ حقا ً إنها قضية مثيرة للجدل...، فما دام ـ هو ـ لا يعرف من يكون، فهل يحق لنا تحديد هويته، خاصة إنكم تتذكرون الفأر الذي زعم انه تحول إلى نمر، والأرنب الذي استحال إلى تمساح، والقنفذ الذي راح يغرد مثل البلابل!
   رفع الآخر رأسه قليلا ً:
ـ أنا سأخبركم بكل ما اعرفه عن الحظائر، والزرائب، ولن اخفي شيئا ً عما جرى في جناح الخنازير، والقرود، والأفاعي...، حتى إنني أبديت استعدادا ً تاما ً للتعاون معكم من اجل سلامة حديقتنا...، فأين نذهب إذا هدموها علينا، وخربوها، بعد ان طردونا من البراري ...؟!
   شرد ذهن الغراب، يخاطب الحمامة:
ـ إنها الحمى! حمى البعوض، فهي تؤدي إلى التشوش، فتختلط الحواس في عملها، تصبح السماء أرضا ً، والأرض سماء ً...، يصير البغل ضبعا ً، والقط ثورا ً...! آ ...، عندما تنعدم الحواس يفقد العقل توازنه داخل هذا الرأس!
   قال يخاطب الغراب بصوت خفيض:
ـ أرجوك ...،  لا تسلخ الطبقة الأخيرة من لحمي...، كفى حرقا ً حتى الطبقة الرابعة، ودع عظامي آمنة! فلا جدوى فانا أخبرتكم بما جرى في قاع البركة، وفي جناح القمل...!
   همس البوم في آذن الغزال:
ـ هذا هو ما جرى لك ِ ذات مرة...!
   انتفضت مذعورة وهي تبتعد:
ـ لا، لا، لا، لا أنا لم استجوب...، ولم اختطف، ولم أصبح رهينة، ولا احد دفع الفدية، كل ما حدث هو شكوك فندتها في الحال، فالأسد الذي حاول إغوائي، ولا أقول حاول افتراسي، ندم، وتأسف، وأعلن براءته...، وعاد وأكد انه ود لو عملت معه في السيرك، فقلت لسيادته: أنا أفضل ان تفترسني على ان تصنع مني لاعبة على الحبال، فهذا عيب، ومخل بالكرامة..، وتقدمت منه وصرخت: افترسني! لكن سيادته فتح فمه...، كم كان معطرا ً برائحة الورد الميت، وقال لي: ها أنت تثيرين البلبلة...! فهددته إنني سأذهب إلى القائد واعترف بالحقيقة، صعق، وتأسف انه تحرش بأحد أتباع سيدتنا الببغاء!
    ابتعد كثيرا ً، وتبعها البوم، مهرولا ً خلفها، وكلما أسرعت أسرع أيضا ً، حتى وجد الغزال تجلس القرفصاء تولول، فصاحت فيه:
ـ ماذا تريد مني...؟

 اضطرب للحظات، ثم استدرك وسألها:  
ـ من سمح لك بالخروج في هذا الفجر البارد...؟
صاحت:
ـ اقسم لك أنا بريئة...، ولم أكلف بعمل خارج التكليف...، فأنت تعرف إننا نعمل وفق الزمن الخالد، فلا نخلط بين المشاعر والعقل، ولا بين الممكن والمستحيل!
ـ أنا لم انو استجوابك...، فلا تخافي.
ـ ماذا تريد مني أيها الطيف الناعم...، مع انك لا تراني إلا شبحا ً...؟
ـ سلامتك! فقط كنت أريد ان اعرف من رأى بقايا هذا المخلوق ....؟
فقالت حالا ً:
ـ الحمامات، الغربان، البعوض، الأشجار، والأرض أحصت خطاه ...، ومن المؤكد ان الغيوم راقبته وهو يقترب من البركة.....؟
ـ معلومات قيمة، ذات أهمية نادرة ...، ولكن لم  أنت خائفة وترتجفين...، وأنت واحدة منا في هذا الجناح المختلط الكبير...؟
   سأل الغراب الآخر:
ـ هل أفقت....؟
ـ لك الحق ان تقول ما تراه صائبا ً...، فهذه ليست صلاحيتي للبت ما إذا كنت أتجول نائما ً أو إنني غادرت الحلم...؟
ـ إذا كنت لا تساعدني، فكيف استطيع ان أمد لك يد العون...؟
    بصعوبة فتح فمه ونطق:
ـ أنا لم اطلب منك هذه المساعدة..
ـ آ ....، جيد، إذا ً دعنا نقول انك كنت تتنزه...؟
ـ أرجوك...، لا تشوش علي ّ، فانا كدت اعثر على دليل ...، يفضي...إلى... معرفة من أكون...؟
ـ جيد...، جيد.
    عاد البوم ملوحا ً بالعثور على معلومات، فاقترب من الغراب، وهمس في آذنه:
ـ الغزالة ذاتها تعاني من العصاب ذاته، فالأسد كاد يفترسها بحجة إلحاقها بالسيرك!
ـ لا تربكني...، دعني أفكر، فانا أيضا ً كدت اعرف من يكون...، لولا إنهم لم يتركوا له أثرا ً دالا ً عليه.
   فسأل البوم الغراب وهو يراقب شاة كانت تقترب منهم:
ـ تعالي...، تعالي.
   اقتربت:
ـ ماذا تفعلين هنا...، في هذا الفجر...؟
ـ لا اعرف ...،  ربما طلبني السيد الذئب!
ـ أي ذئب؟
   وأضاف البوم يسألها:
ـ أين هو هذا الذئب...؟
  ردت الشاة بصوت متلعثم:
ـ هذا هو سيدي الموقر ذاته الذي ...
     قال الغراب يخاطب نفسه:
ـ الآن بدأنا نمسك بالخيط....!
    سأله البوم:
ـ أي خيط، والذئب استحال إلى نبات!
ـ لا...، لا.
  صاحت الشاة:
ـ انه يكاد يشبه حفيدي!
   صاحت الحمامة وهي تحلق عاليا ً:
ـ لم ننته من أسلافنا بعد، وها هم يتحدثون عن الأحفاد...؟
    تمتم الذئب مع نفسه بصوت خفيض:
ـ ها أنا بدأت اعرف من أكون...!
   لكن الصور اختلط عليه، وتداخلت الأصوات، ولم يعد يرى سوى ومضات مشوشة تقترب منه:
ـ كل ما اعرفه إنني ...، كنت أتجول وحيدا ً....، وحيدا ً...، أو من غير نفسي!
  اقتربت الشاة من الذئب وصاحت تخاطب الغراب:
ـ لا...، أنا لم أر هذا من قبل...، مع إنني كنت رأيت شبيهه، أو ربما طيفه!
قال الذئب:
ـ آ ...، أنا بدأت استعيد ذاكرتي، بل بدأت أفكر!
صاح البوم:
ـ مع ان الغيوم حجبت أشعة الشمس، إلا انك تستطيع الدفاع عن نفسك!
ضحك الغراب:
ـ ما علاقة هذا بتحديد الهوية...؟
قالت الشاة:
ـ اسمحوا لي بتقديم خالص عزائي!
ـ على م َ ...؟
سألها البوم، فأجابت بتردد:
ـ كان علينا ان ننقله إلى الطبيب، بدل إضاعة الوقت.
أجاب الذئب:
ـ أرجوكم ...، اخبروني، هل عرفتم من أنا... ؟
أجاب البوم:
ـ سيساعدنا الطبيب ..فهو المخول الوحيد بالحديث.
   وجد جسده يتمايل، ولا يقو على المشي، فبرك فوق العشب. فاقترب الغراب من البوم:
ـ حماقة ...، ألا تعتقد إننا نغامر بمصائرنا...؟
   أومأ البوم برأسه موافقا ً، وحلق عاليا ً، فتبعه الغراب.
    أفاق مجددا ً، وسأل نفسه:
ـ ما الذي حدث تماما ً...؟
   تقدم من البركة، ومد ساقه متلمسا ً الماء، كان باردا ً جدا ً:
ـ ربما كنت خرجت من البركة...؟!
   لم يستمع إلى الرد، بل إلى صدى فتخّيل انه سمع، فأصغى:
ـ فأنت لم تعد وحيدا ً، ولم تعد مع احد...، كأنك بعيد عن المراقبة، والرقابة، والرصد...، فلا احد هناك، لأنك  بعد الآن لن تستطيع ان تعرف انك أصبحت وحيدا ً، أو انك مع لا احد...!
1/6/2016

الفيسبوك والتويتر والتغيير في الشرق الأوسط: الشبكات الاجتماعية مساحات للتأثير والتغيير-اريانا هفنغتون



الفيسبوك والتويتر والتغيير في الشرق الأوسط:
الشبكات الاجتماعية مساحات للتأثير والتغيير


اريانا هفنغتون

ترى الكاتبة اريانا هفنغتون ورئيسة تحرير الهفنغتون بوست في هذه المقالة أن هناك أثرا كبيرا للتكنولوجيا والشبكات الاجتماعية مثل الفيسبوك في تعزيز ثقافة السلام في الشرق الأوسط بعد أن كان يستغلها الإرهابيون لتنفيذ أجندتهم السياسية والفكرية المتطرفة.



"تستخدم الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمجموعات والأفراد في كافة أنحاء المنطقة المنتديات الاجتماعية للتأثير على مجتمعاتها سياسياً وثقافياً واجتماعي" نعلم جميعنا الأساليب العديدة التي استُخدِمَت فيها الإنترنت في خدمة الإرهاب، والمواقع المرتبطة بالقاعدة وأشرطة فيديو التجنيد وتحميل آخر خطابات أسامة بن لادن الموجّهة وأدّلة "كيف تفجّر الأهداف" على شبكة الإنترنت. كانت القاعدة وأنصارها أول من تبنى الإنترنت واستخدموها بشكل هدّام لقدرتها على الربط بين الناس. إلا أن هناك توجه معاكس بدأ يبرز اليوم: ترابط أوسع انتشاراً في الشرق الأوسط. نتيجة لذلك، نستطيع الآن تغيير أثر التكنولوجيا والإعلام الاجتماعي ليتوجه نحو السلام وليس الإرهاب فقط.

كان ذلك في الواقع واحداً من المواضيع التي جرى التعامل معها في مؤتمر شاركْتُ به مؤخراً في أبو ظبي. لقد حضرت الكثير من المؤتمرات التكنولوجية في الماضي، ولكنني نادراً ما شهدْتُ نوع الحماسة والتفاؤل الذي شهدْتُه في مؤتمر "سير بني ياس"، الذي عقده الشيخ عبد الله بن زايد، وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة ومعهد السلام العالمي. وكان من بين المشاركين في المؤتمر سلام فياض، رئيس وزراء السلطة الفلسطينية، وعمرو موسى، أمين عام جامعة الدول العربية، ومسؤولين كبار من الأردن وفلسطين وماليزيا والباكستان والبحرين. عندما تحدثْتُ في اليوم الثاني من المؤتمر عن كيفية استخدام الإعلام الاجتماعي لتشجيع السلام والأمن في الشرق الأوسط صُدِمت لمدى استعداد العديد من القادة العرب الحاضرين لاحتضان هذه الأدوات الاجتماعية بشكل أوسع. وكان من بين هؤلاء خالد آل خليفة، الذي يصف نفسه على التويتر بأنه "دبلوماسي وسفير ووزير خارجية البحرين وقارئ ومسافر عالمي ومولع بالحياة الجيدة". وهو أيضاً من أتباع التويتر بحماسة شديدة، أجاد فن معرفة أتباعه بشكل كامل.

الأردن كنموذج
 
اشتهرت الملكة رانيا باستخدام الفيسبوك واليوتيوب والتويتر

أخبرني وزير خارجية الأردن ناصر جودة أثناء العشاء عن مقابلة حيّة على التويتر استضافها هذا الصيف، حيث استقبل أسئلة، بعضها هادف، من مستخدمين أردنيين للتويتر أو أتباع على هذه الأداة الاجتماعية. وبالطبع، اشتهرت الملكة رانيا باستخدام الفيسبوك واليوتيوب والتويتر، حيث يوجد لها 1,3 مليون تابع، وهو أمر حيوي في عالم الاتصالات. وفي فترة مبكرة من هذا الشهر، أرسلت رسالة على التويتر تقول فيها أن "التكنولوجيا ليست ترفاً من العالم المتقدم، بل هي أداة حاسمة للعالم النامي". وهذا صدى قوي لتأكيدات بيز ستون مؤسس التويتر بأن "التويتر ليس نصراً للتكنولوجيا وإنما نصر للإنسانية".

تستخدم الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمجموعات والأفراد في كافة أنحاء المنطقة المنتديات الاجتماعية للتأثير على مجتمعاتها سياسياً وثقافياً واجتماعياً. وفي الأردن، ينشط الشباب في إرسال الرسائل النصّية ورسائل التويتر ويستخدمون الفيسبوك واليوتيوب للفت النظر إلى قضايا بيئية. وهي قضايا تثير القلق في كافة أرجاء المنطقة. وقد ارسل وزير خارجية البحرين مؤخراً رسالة تويتر تقول: "جرت تسمية دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين من بين أسوأ الملوّثين البيئيين في قائمة عالمية".

شاهد على الأحداث

لطالما ظلت الانترنت والشبكات الاجتماعية وسيلة لنشر أفكار التطرف والإرهاب

وفي مصر يستخدم الشباب الأدوات الاجتماعية هذه لتسليط الأضواء على وحشية الشرطة ومحاولة الحفاظ على صدق حكومتهم. وبالطبع عقدت مصر الأسبوع الماضي أول جولة من انتخاباتها البرلمانية، وقد رفضت السماح للمراقبين الدوليين مراقبة عملية التصويت. إلا أن الموقع (U-Shahid.org) ("أنت الشاهد") حاول ملء هذا الفراغ من خلال محاولة الحصول على تقارير المواطنين حول مشاكل العملية الانتخابية. وقد تمكّن المصريون من الإبلاغ عن الأخطاء عبر البريد الإلكتروني والتويتر (USHAHID) والرسائل النصيّة التي تتابعها U-Shahid على خريطة تفاعلية. ولدى U-Shahid حالياً 125 متطوعاً ومتطوعة يعملون على المشروع.

وفي أماكن أخرى في مصر يهدف مشروع جديد إلى تسجيل حوادث تتعرض فيها النساء إلى التحرش في شوارع القاهرة، وهي مشكلة ضخمة هناك، إذ تقول 83% من النساء المصريات أنهن تعرضن للتحرش الجنسي HarassMap موقع جديد يساعد المرأة على الإبلاغ عن سوء المعاملة، بشكل مجهول، عبر التويتر والفيسبوك والبريد الإلكتروني والنصّي. ويأمل الموقع أن يتعرف على أماكن في القاهرة حيث التحرش سائد بشكل كبير، ثم القيام بأعمال تواصل مجتمعي في هذه الأحياء.

التغيير من الأسفل إلى الأعلى

وفي لبنان تقوم مؤسسة "التبادل في الإعلام الاجتماعي" بتدريب الناس على استخدام الإعلام الاجتماعي لتطوير مشاريع مثل "بناء ثقافة السلام"، الموجهة نحو تعليم الناشطين اللبنانيين الشباب كيفية حل النزاعات. ويقوم الشباب عبر الشرق الأوسط بتحميل "تطبيقات شباب الشرق الأوسط عبر الـ "iPhone"، وهي تَعِد بأن تجمع في مكان واحد ما يقوله الناس في الشرق الأوسط على التويتر والفيسبوك والفرندفيد ومجموعة متنوعة من المواقع التي تتمتع بالشعبية. ومن بين ميزاتها تقارير إخبارية عن الشرق الأوسط وآخر رسائل التويتر من المنطقة والبودكاست لشباب الشرق الأوسط وقائمة لمجموعات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط على الفيسبوك.

لم يعد أفضل أمل لنا بالتغيير في المنطقة العملية التي غالباً ما تفشل والتي تقوم من خلالها حكوماتنا بالضغط على حكوماتهم. وإذا حصل التغيير الأساسي فسوف يأتي من الاسفل إلى الأعلى، حيث يقوم الإعلام الاجتماعي بدفع عجلة هذا
التحوّل.

"دار الغاوون" تُصدر رواية "الممثل" للجزائرية شريفة فداج :





"دار الغاوون" تُصدر رواية "الممثل" للجزائرية شريفة فداج


 : "الممثّل" هي باكورة الروائية الجزائرية الشابة شريفة فداج (مواليد مدينة سيق بالجزائر العام 1979) صدرت حديثاً لدى "دار الغاوون".
الرواية التي تهديها شريفة فداج إلى عبد القادر علولة وعز الدين مجوبي، وهما فنانان جزائريان كبيران اغتالتهما جماعات مسلحة (الأول عام  1994والثاني عام 1995)، تخوض في تعقيدات المجتمع الجزائري من خلال قصة ممثل جزائري يُدعى فريد بن يحيا، مُصاب بمرض غريب (يُشبه ربما المرض الذي يعاني منه مجتمعه) جعله في نهاية الأمر يهجر التمثيل دون أن يعرف أحد من فرقته إلى أين ذهب.
على مدار سبعة فصول تأخذنا الروائية إلى عالم المسرح مازجةً إياه بمسرح الحياة الحقيقي، لنتعرّف على الإنسان في لحظات ضعفه وقوته، نجاحه وسقوطه، من خلال سرد متأنٍّ بلا إبطاء، ذكي المخارج، يُبشِّر بروائية بارعة تُعلن عن نفسها في هذا العمل الأول.
من مطلع الرواية نقتطف الآتي:
"غرفة النوم عالية السقف، متحف عصري، مساحة واسعة وتلفزيون كبير مُثبَّت على الحائط المقابل لسرير مزدوج مخملي اللون. أنار الأباجورة القابعة فوق منضدة صغيرة، وشاهد مجموعة الصور الموضوعة بعناية على التسريحة، ولفت انتباهه تمثال بعلو نصف متر لامراة تحمل طفلاً على الجانب الآخر من السرير، تساءل: ألا تخاف أن يسقط عليها هذا الشيء وهي نائمة؟ إنها تحيط نفسها بالكثير من الوجوه والصور، ما المتعة في ذلك؟ لا أدري إن كانت تملك الوقت لتتكلّم أو تسترجع ذكرياتها معهم؟ إنهم في أماكنهم يشاهدون يومياتها، ولعلها أفضل طريقة لتقول لهم شاهدوني وتباً لرأيكم.
تقدَّم بضع خطوات نحو الحمّام، كان الباب مفتوحاً: "كل شيء مرتّب ونظيف كأنها لا تستعمله أبداً وحوض الاستحمام كبير بما يكفي لأتمدَّد داخله".
ثبَّت نظراته على المرآة، لكنه لم يرَ وجهه، كان شخصاً آخر يحدِّق فيه، لم يستطيع أن يصرخ أو يركض بعيداً، أحس بأن ثمة من يمسك به بقوّة ويضع يده على فمه، لحظات والتفت نحو الباب: "ثمة من دخل الشقّة"!
حرَّك رأسه في كل الاتجاهات محاولاً إيجاد مخرج، استعدَّ للجري نحو النافذة لكنه تعثّر وسقط أمام السرير. أسند جسمه بيدَيه ورفع عينَيه فرآها واقفة عند باب الغرفة تنظر إليه مصدومة خائفة تسأله: "من أنت"؟!
اختفت من أمامه فقام مسرعاً ولحق بها، كان صوتها قد بدأ يعلو مستغيثاً فأمسك ذراعها ورجاها أن تسكت قائلاً: "أرجوك. أنا عامل الصيانة الذي بعثته إدارة البناية أنا آسف لأنني أخفتك سيّدتي".
لكنها ظلّت ترتجف، وعندما وقف أمامها رأى وجهها الشاحب فاعتذر مرّة أخرى: "لقد كنت أحاول صيانة سخّان الحمّام، وعندما سمعت صوت الباب خرجت لأرى من القادم، لكنني سقطت كما ترين".
ترك ذراعها متراجعاً إلى الوراء.
سألته والخوف ما يزال يغلّف ملامحها: "كيف دخلت إلى هنا، لم يخبرني أحداً بأنك هنا... من أعطاك المفتاح"؟
ردَّ: "الإدارة يا سيّدتي".
أدخل يده في جيب قميصة وأخرج مفتاحاً قدّمه لها قائلاً: "هذا هو المفتاح".
أمسكته وبدأت تسترجع هدوءها، ثم قالت وهي تضع يدها على جبهتها: "ظننتك لصاً".
ضحك ضحكة متقطّعة معبّراً عن اعتراضه وهو يقول: "لو كنت لصاً لسرقت شيئاً على الأقل".
بدأ في معاينتها عن قرب بعدما اطمأن إلى أنها لن تصرخ في وجهه. إنها تلبس تنّورة قصيرة وقميصاً وردية فتحت أزرارها العلوية الثلاثة مع قلادة رقيقة تحمل وروداً صغيرة متناسقة تتدلّى من رقبة طويلة، وسُمرتها واضحة، لكنَّ عينَيها بلون حقول الجبال.
إنك امرأة عصرية جداً، تعودين من عملك وترمين حقيبتك على الأريكة وحذاءك عالي الكعب عند مدخل الباب، لكنك اشتريت شيئاً اليوم... نظر إلى كيس أبيض ورقي كان على الأرض. ماذا يوجد داخل هذا الكيس؟ تبدو كمزهرية.
قالت بكلمات سريعة: "ليس من عادتهم أن يستجيبوا بهذه السرعة ولم يتصل بي أحد لإخباري".
ردّ عليها: "سيّدتي، لقد طلبوا منّي أن أقوم بعملي وتوقّعت أنهم قد أعلموك بذلك".
قالت بعصبيّة: “كيف تسمح لنفسك بالدخول وأنا غير موجودة”؟
قال محاولاً السيطرة على توتّره: "إنه تماماً مثل النظام المعمول به في الفنادق يا سيّدتي، عندما تخرجين يأتي من ينظّف المكان".
"لكنني لا أعيش في فندق".
سكتت للحظات ثم قالت دون أن تنظر إليه: "سأتصل بالإدارة لأفهم الموضوع".
تسمَّر في مكانه، وأحسَّ أنه قد تحوَّل إلى تمثال. عيناه فقط من تتابعان يدها تمتدّ إلى حقيبتها وتخرج هاتفاً محمولاً، إنها تتصل برقم ما، تنتظر ثم تتصل مرّة أخرى. رآها تستجمع قوّتها وتكشّر عن أنيابها لتمتصّ دمه، وتمزّقه بسكين المطبخ... تنهّدت بيأس وقالت: "لا مجيب".
ظلَّت صامتة للحظات، أما هو فقد كان يكرّر شكره لله.
سألته بصوت أكثر ثقة: "أين عدّتك"؟
"فوق الطاولة هناك".
نظرت إلى طاولة المدخل ثم سألته: "والسخّان"؟
قال مشيراً بيده إلى غرفتها: "كنت أعاينه ثم أتيتِ فجأة، يمكنني أن أتابع عملي إذا سمحت لي".
رفعت حاجبَيها وهي تنظر إلى هاتفها ثم قالت: "سأخبر الإدارة متى يمكنك العودة، لكن قبل ذلك لا أريدك أن تدخل إلى بيتي إذا لم تدقّ الجرس وأفتح لك حتى ولو كان معك مفتاح".
أحسّ بغضبها وفهم قصدها فاتجه نحو الباب، لكنها استوقفته قائلة: "ماذا عن علبتك"؟
عاد وحمل علبة المعدّات، ثم شكرها وخرج.
وقف أمام باب شقّتها وتخيّلها وراء الحائط تلعنه وتقول لنفسها إنه كاذب مخادع فقال: "عليك اللعنة أنت أيضاً! لماذا غادرت عملك مبكراً؟ أليس من عادتك إنهاء دوامك قبل الخامسة"؟ ثم فكَّر أنها الآن لا بد تتفقَّد أغراضها وتحاول الاتصال مرّة أخرى بالإدارة: "عليَّ الابتعاد".
استعدَّ لنزول السلّم، لكن ثمة من أمسك به ودفعه داخل رواق طويل مضيء: "امشِ أسرع، من هنا من هنا".

الأحد، 5 يونيو، 2016

إزرا باوند.. العبقري المجنون-* نصر عبدالرحمن

إزرا باوند.. العبقري المجنون

* نصر عبدالرحمن


أهدى «تي إس إليوت» ديوانه الشهير «الأرض الخراب» إلى «إزرا باوند»، ووصفه بالمُعلم الأكبر، اعترافاً بدوره في تنقيح تلك القصيدة الملحمية الطويلة. ومن الغريب أن إليوت أصبح أهم شعراء القرن العشرين، وحصل على مكانة أدبية واجتماعية لم يحصل عليها شاعر آخر، بينما كاد النسيان يطوي باوند وأعماله شديدة التنوع والثراء، رغم دوره المحوري في تطوير الحركة الشعرية في النصف الأول من القرن العشرين، وأثره الكبير على تطور الشعر الحديث، وتأثيره العميق والمباشر على مجموعة من أشهر مُعاصريه من الشعراء.
ترك باوند أثرا كبيرا في ويليام كارلوس ويليام؛ رائد الشعر الأمريكي في النصف الأول من القرن العشرين، وروبرت فروست وغيرهم من عمالقة الشعر الأمريكي بعد ذلك. لم يقتصر تأثيره على الشعراء فقط، بل إنه أثر في العديد من الأدباء، من بينهم أسطورة السرد جيمس جويس، والروائي الأمريكي الكبير أرنست هيمنجواي، الذي اعترف بعد ذلك بأن باوند قدمه إلى العديد من مُبدعي أوروبا، وأطلعه على الكثير من الأعمال الأدبية المهمة حين التقى به في باريس، ووجه إليه نصائح ذهبية ساهمت في تشكيل أسلوبه في الكتابة ورؤيته للحياة.
يكمن السر وراء ما تعرض له باوند من حالة إنكار مُتعمد إلى كراهيته الشديدة للولايات المتحدة الأمريكية وللحركة الصهيونية، وإلى تركيبته الشخصية التي اتسمت بالتمرد ورفض الانصياع إلى المؤسسات السياسية والاجتماعية، واستهانته بالقيم الاجتماعية الراسخة. ولد باوند في ولاية «آيداهو» بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1885. التحق بجامعة بنسلفينيا، ودرس الأدب المقارن عام 1900، ولكنه لم يتمكن من التأقلم مع المجتمع الأمريكي ولم يتأقلم مع الوسط الجامعي لرغبته المُتأصلة في التميز والتفرد. كان أول صدام له مع مؤسسة الجامعة؛ وأدى في النهاية إلى فصله، مما جعله يسخط على أمريكا، ويقرر أن يهجرها ويعيش في أوروبا عام 1908. اتجه في البداية إلى إيطاليا، لكنه غادرها بعد عدة شهور واستقر في بريطانيا، حيث عمل سكرتيراً لدى الشاعر الإنجليزي الكبير «ويليام باتلر ييتس»، وأصبح صديقه المُقرب، وتزوج ابنة زوجته «دورثي شكسبير». وفي تلك الفترة، تعلم اللغة اليابانية وبدأ يُترجم عيون الشعر الياباني إلى الإنجليزية، وتأثر بنزعته الغنائية وكثافته وقدرته على التصوير. واصل باوند التعرف على أدب وفلسفة الشرق الأقصى، وتأثر بفلسفة كونفوشيوس وبتراث الهند المتنوع والثري. ويجب الإشارة هنا إلى أن جهوده في التعرف على الشرق كانت امتداداً للحركة الرومانسية في نهاية القرن التاسع عشر، والتي سعت إلى استكشاف حضارات الشرق وفلسفاته، وسافر شعراؤها إلى مصر والهند والشرق الأقصى.

ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى، وما أدت إليه من تأثيرات عالمية ضخمة على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية، ظهرت ضرورة مُلحة لتطوير الشعر حتى يستطيع التعبير عن الواقع الجديد. قرر باوند أن هناك حاجة إلى شكل جديد للقصيدة، وأسلوباً مُختلفاً لتناول العالم، وساهم بكتاباته النقدية في تأسيس الحركة التصويرية التي تتسم بالكثافة الشديدة والابتعاد عن الرطانة اللغوية واستبعاد أي لفظ لا يخدم القصيدة، والتركيز على قوة الصورة الشعرية كبديل لسطوة الإيقاع، والاهتمام الشديد بعناصر الطبيعة في علاقتها بالإنسان، ولكن دون الاستغراق في الرمز. نشر باوند مقالاً عام 1913 بعنوان «بعض المُحرمات في الشعر»، أشار فيه إلى تلك الرؤية، ووجه نصائحه للشعراء الشباب بضرورة الوقوف على المُنجز الشعري السابق والاعتراف بفضلهم دون التماهي معهم. كما حذر الشعراء من المجاز واعتبره العدو الأول للشعر، وطالبهم بالحرص على رسم صور شعرية جديدة وراقية، كما حذرهم من خطورة الانسياق خلف الإيقاع، وضرورة كسر رتابة القافية. لقد حاول تخليص الشعر من كل ما يُثقله، ووضع الخطوط الأولى للحداثة في هذا المقال الذي اهتم به الشعراء في الولايات المتحدة وبريطانيا على حد سواء. كان باوند أول من يكتب الشعر الحر ويتخلص من سطوة الوزن والقافية على القصيدة. بدأ تطبيق وجهة نظره في ديوانه «الأناشيد»، الديوان الذي ظل يكتبه منذ 1917 حتى 1969. 
هذا إلى جانب أنه كان حاضراً وبقوة في تأسيس الحركات والجماعات الشعرية والفنية التالية، مثل الدادائية، والسريالية؛ وكان محوراً لكل الحركات الأدبية التي أسهمت في تطوير الشعر والفن. وفي عام 1920، قرر أن ينتقل إلى باريس، ويعيش حياة بوهيمية، وأصبحت شقته الصغيرة مكاناً لالتقاء كبار مثقفي وأدباء فرنسا من أمثال جان كوكتو، وأندريه بريتون. لقد كان باوند حالة نادرة، تشبه إعصاراً من الفن والمعرفة، لم يفلت من تأثيره أي من مُعاصريه سواء في أوروبا أو في الولايات المتحدة، وليس من المُبالغة القول إنه أهم من عملوا على تطوير الشعر، بل والفن بوجه عام، في النصف الأول من القرن العشرين. 
كان باوند غريب الأطوار بالنسبة للآخرين، ونادراً ما كان يشعر بالراحة والانسجام إلا مع مجانين الفن، وعاش فترة طويلة من شبابه حياة بوهيمية صاخبة. كان متمرداً ويرفض الخضوع للقواعد، إضافة إلى نرجسيته الشديدة واعتداده بذاته لدرجة أنه قال عن نفسه إنه سيكتب أعظم قصائد كتبها إنسان على وجه الأرض. وحين أصدر مجلة للتعبير عن حركته الشعرية الجديدة أطلق عليها اسم «الأناني». وبالطبع واجه الكثير من المتاعب لأنه كان في حالة عداء مُستمر مع مؤسسات المجتمع؛ وعلى رأسها الكنيسة؛ التي دخل معها في صدام عنيف، وطالب بمصادرتها أموالها وتوزيعها على الشعراء والعلماء لأنهم الأحق بهذه الأموال من أجل تطوير الحياة البشرية. كان موقفه هذا على النقيض من موقف «تي إس إليوت»؛ الذي كان يعتبر نفسه ابناً باراً للكنيسة، وقدمت الكنائس عروضاً لمسرحياته. تمادى باوند في تطرفه، وأقدم على خطوة جنونية حين آمن بالمشروع الفاشي، وسافر إلى إيطاليا ليدعم موسيليني؛ ما أدى إلى حملة عنيفة ضده في غرب أوروبا والولايات المتحدة.
ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية، أصبح باوند مديراً للإذاعة الإيطالية المُوجهة إلى الغرب، وحمل الأثير صوته وهو يهاجم الولايات المُتحدة ويُدافع عن الفاشية والنازية ويُبشر بمشروعهما. أدى هذا إلى اتهامه بالخيانة؛ وثارت حالة من السخط الشديد عليه لدرجة أن المهمة الأولى للقوات الأمريكية التي اجتاحت إيطاليا كانت القبض عليه، بينما كانت المهمة الثانية هي القبض على موسيليني. تمكنت قوات إيطالية موالية للحلفاء من القبض على باوند، وقامت بتسليمه إلى القوات الأمريكية، وبعدها تمت مُحاكمته بتهمة الخيانة العظمى، ولكن غضب المثقفين وضغطهم أدى إلى توقف المُحاكمة وإيداعه في مستشفى للأمراض العقلية لمدة اثني عشر عاماً، خرج بعدها ليسافر إلى إيطاليا ويعيش هناك في عُزلة حتى وفاته عام 1972.

اعترف باوند في شيخوخته بأنه أخطأ بنسبة كبيرة في دعم الفاشية، لكنه تمسك بموقفه الرافض للحركة الصهيونية، والمُعادي للولايات المتحدة، التي وصفها بأنها مستشفى كبير للأمراض العقلية، وأن شعبها يعبد الدولار. هذا هو السر وراء عدم قبول اعتذاره وفرض طوق من العزلة والتجاهل حوله، وعرقلة أي محاولة لتكريمه أو الاحتفاء به وبدوره كواحد من أهم شعراء القرن العشرين، إن لم يكن أهمهم على الإطلاق.
________
*الخليج الثقافي


التاريخ : 2016/05/29 04:45:27