بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 24 سبتمبر، 2016

عطر وقصص قصيرة أخرى- عادل كامل



عطر وقصص قصيرة أخرى


                                                          [ لا السلاح يقضي على جرثومة الحياة ولا النار تحرقها ولا المياه تغرقها ولا الرياح السافية تذويها. إن جرثومة الحياة هي الروح الأولي الذي لا يتوصل إليه ولا يقتحم ولا يلمس ولا يفنى ولا يبلغه النظر ولا تنبس به الشفتان ولا تحيط بمكنونه ألفاظ أو فكر"]
من أقوال الهندوسية/ كتاب العقائد






عادل كامل
 [1] عطر
ـ ما الذي تجنيه ..، وأنت تبيع الورود...؟
ـ وهل كنت أفكر بالربح والخسارة...؟
ـ بماذا كنت تفكر...؟
ـ لا أفكر ...، من قال لك أني كنت أفكر، بل ولا أفكر حتى بالجمال!
ـ بماذا تفكر إذا ً...؟
ـ قلت لك: أنا لا أفكر...، أنا امضي جّل زمني في زراعة صنوف الورود، والزهور البرية...، وتلك التي اعمل على استحداثها بالتزاوج بينهما...
ـ أعود وأسألك: ما الذي تجنيه أو تكسبه أو تربحه...،  وقد استبعدت وسائل الربح الأخرى ..؟
ـ أنا ربحت الحقيقة الوحيدة، يا صديقي، وهي التي تذهب ابعد من كل الخسارات! عطر هذه الكائنات الذي لم يعد يغادر حياتي، حتى وأنا أقدمه هدايا للعابرين!


[2] السر
ـ بوصفك أمضيت حياتك تحفر في الظلمات، والمناطق النائية، وتتجول في منحنياتها القصية...، فهل حقا ً حصلت على السر الذي لا يحق لك أن تبوح به...؟
ـ نعم! فلو بحت به، لم يعد لدي ّ ما اكتمه!
ـ وهل يحق لك أن تدفنه معك، بعد رحيلك؟
ـ لا! لأنه ـ يا صديقي ـ هو الذي سيدفنني، وهو الذي لن يترك أثرا ً لي، لأنه، في الأصل، وجد بمعزل عنا!
ـ آ ...، لِم َ أغويتنا إذا ً...، وأنت تعرف باستحالة وجود السر من غير حامله...؟
ـ أنا لم اغو أحدا ً...، يا صديقي، فمن أنا كي افعل هذا الفعل....، وأنت تعرف إنني أمضيت حياتي كلها اسأل السؤال نفسه، فلم أجد جوابا ً، إلا وأنا أراه تلاشى في البعيد!


[3] في الطريق
ـ الغريب أني رأيت، في طريقي إليك، بصيرا ً يمشي بسلاسة، بل باستقامة، وآخر لم يفقد بصره منشغلا ً بالعثرات...، فسألت الأول: كيف تمشي من غير أن تتعثر؟ ابتسم البصير، وقال لي: وإن كنت أجهلك، واجهل مغزى سؤالك...، أسألك: هل ستخفي السر لو بحت به إليك؟ أجبت بنعم. فقال: لقد أخبرتك به! ومضى فاقد البصر يمشي بسلاسة كأن احدهم يقوده كي لا يصطدم، يتعثر، ويقع. فذهبت إلى الآخر الذي يرى، وسألته:  هل رأيت ذاك الأعمى...، لا يكترث للعثرات، مثلما أنت أصبحت منشغلا ً بها، وأنت ترى الدرب بعلاماته الواضحة؟ أجاب مبتسما ً أيضا ً: حقا ً لقد شغلني وجود هذا العدد الكبير من العثرات، في الدرب، فرحت أحصي عددها، وأنا اسأل نفسي: هل الدرب منح البصير الاستقامة، وأنا منحني هذا الانشغال، أم هو وأنا، كلانا، كان عليه أن ينشغل بسؤال أضاع عليك دربك، أنت، أيها المتسائل الغريب؟!

[4] نهاية مؤجلة
 سأل الحمل أمه:
ـ يا أمي، أراك غير مكترثة، بينما الذئاب تحاصرنا من الجهات كافة...؟
ـ هذه هي المعضلة: عندما يجد الأعداء صيدا ً بريئا ً يظنون إنهم أحرزوا نصرا ً مؤزرا ً عليه...، ولكن، يا حملي الوديع، اذهب وأسألهم: أين هي الديناصورات، والخراتيت العملاقة؟
ـ يا أمي...، هذه الذئاب انحدرت عن تلك الديناصورات والخراتيت المنقرضة، لكنها ستخلف أعداء ً أكثر شراسة، وأكثر مكرا ً، وعدوانية ...، أما نحن، الخراف والغزلان والأرانب، فمكثنا لا نمتلك أنيابهم، ولا مخالبهم، ولا مكائدهم في الغدر...؟
ـ هذه هي المعضلة التي لا حل لها! فنحن نسد النقص الحاصل في قطيعنا بالمزيد من المواليد...، وهم يزدادون طغيانا ً ببناء أمجادهم الواهية بالانتصار علينا!
ـ هذه ـ يا أمي ـ ليست معضلة، هذه هي النكبة؟
  قربت الأم رأسها من وليدها:
ـ وهل نحن اخترنا أن نصبح ضحايا ...؟
ـ آ ...، وستقولين أيضا ً: وهل هناك شرير اختار الشر كي يذهب إلى جهنم ويطلب منها إنزال العقوبة به؟
ـ هذا هو ظل المعضلة! فمادامت المعضلة غير قابلة للتسوية، التعديل، أو الحل، فان الموت وحده يغدو رحمة لنا، ولهم أيضا ً!
ـ آ ...، يا لها من هزيمة؟
ـ بل قل: تبا ً لنصر لا يتحقق إلا بسحق هذه الكائنات الوديعة، التي لا تمتلك أنيابهم، ولا مخالبهم، ولا مكرهم!


[5] ظلال
ـ أكاد اجن...
ـ ما الذي حصل لك يا صديقي الحكيم؟
ـ كلما ظننت أني فهمت الحكمة، أجد أني لم افهم إلا ظلها! وكلما حسبت أني بلغت الجوهر لا أجد سوى القشور...؟
ـ آ   ....، أتعرف لماذا لم افقد عقلي؟
ـ لا!
ـ لأنني تخليت عنه!
ـ وتخليت عن الحقيقة، وتخليت عن الجوهر؟
ـ بل تخليت عن الحقيقة التي لا تترك إلا ظلها، وعن الجوهر الذي لا يترك إلا قشوره!
ـ وماذا عن الحقيقة، وماذا عن الجوهر...؟
ـ لو كنت اعرفهما، لاستعدت عقلي، لأنني رأيت الحكماء، في هذه الحديقة، من أكثر المخلوقات انشغالا ً بالظلال، وبالقشور...!
ـ لم افهم قصدك...؟
ـ اذهب وأسأل سقراط: من قتلك؟
ـ ماذا تقول أنت..؟
ـ أنا أقول: العدالة التي لا تحرسها السيوف تصبح مثل التماثيل في الحدائق مقرا ً للغربان!
ـ اخبرني إذا ً: من أنت؟
ـ  أنا السم القاتل الذي إن لم تحصل عليه، فانك ستضطر للبحث عنه، لتقتله!
ـ اعتقد أنني فقدت عقلي تماما ً!
ـ يا صديقي، وهل كان لك عقل كي تفقده؟
ـ ماذا كان لدي ّ...؟
ـ  عندما تصل إلى الحقيقة، ستدرك إنها وحدها منحتك قدرة أن تبحث عنها!


[6] هل من مزيد؟
   نظر الغزال إلى محياه في الماء، فقال متندرا ً:
ـ  حتى الماء يود أن يفترسني!
قال الماء:
ـ  كيف  تقول هذا وأنت تعتدي علي ً؟
ـ أنا ارتوي منك...!
ـ وأنا لا امتلك حتى قدرة الدفاع عن نفسي!
ـ آ....، عدنا إلى حكاية الذئب، كلما تاب عن افتراس الخراف قال: وأنت ِ أيتها المعدة من يسد جوعك؟
أجاب الماء:
ـ ارتو مني...، لكن، برفق، بهدوء، وبرؤية، ومن غير إيذاء وكأن لك معي ثأر ابدي!
فقال الغزال:
ـ ولكن من ذا يقول لجهنم: لِم َ لا تغلقين فمك، فكلما ألقموها بشرا ً وحجرا ً قالت: هل من مزيد؟!


[7] رفاهية
   للمرة الثالثة، كلما طلب من الذئب مغادرة قفصه، ليطلق سراحه، يمتنع، حتى غضب الموظف في إدارة الحديقة، وصاح في وجه الذئب:
ـ  كلما اطلب منك العودة إلى البرية، تمتنع، لتمكث في سجنك!
   هز الذئب رأسه، من وراء القضبان:
ـ وهل أبقيتم لنا رغبة بالتحرر، والانعتاق؟
فصرخ الموظف غاضبا ً:
ـ لست أنا المسؤول عن أسركم، وحجزكم!
قال الذئب بمرح:
ـ بالعكس، يا سيدي، أنا لا أتحدث عن الأسر...، بل عن الرفاهية! ففي أية صحراء أو برية تتوفر لنا هذه النعم؟
ـ أفصح، أرجوك، لا تلغز كلماتك!
ـ إنكم، يا سيدي، اخترعتم لنا الجنة التي طالما كانت لا ترد حتى على البال!
ـ ها أنت تشتمنا...؟
ـ حرت معك، أيها الموظف ...، أقول لك الحقيقة، فلا تصدق...، فهل ترغب أن احصل على الحرية كي أموت في البادية وأصبح فريسة للضواري؟ فأرجوك، دع الرفاهية تقضي علي ّ، مع أفراد عشيرتي أيضا ً، ولا تُهجّرنا، عنوة! ثم لماذا ترسلني إلى بلاد اجهل فيها مصيري، بعد أن سرقوها منا، وحولوها إلى ساحة حرب، لا تعرف من ينتصر فيها، بعد أن أصبحت الهزيمة نهاية للجميع!

[8] واحد من...
ـ لِم َ تؤذ نفسك، تعاقبها، ولا ترحمها؟
   بهدوء، رفع رأسه، وبصوت غير مسموع، تمتم كأنه لا يخاطب أحدا ً آخر، حتى ولا نفسه:
ـ لو لم ْ تتح لي الفرص بمعاقبة كل من آذاني، وكل من شهر بي، وأفرط في قسوته....، لقلت: يا لي من دابة لم تترك، في وجودها، حتى أثرا ً لدبيبها! ولكني طالما امتنعت، ليس بدافع الرحمة، بل بدافع الخجل!
ـ يا لك من مخلوق غريب؟
ـ كلا! فانا أعاقب نفسي، لأنها، هي جزء لا يمكن عزله عن هؤلاء الذين لا عملهم لديهم إلا ارتكاب الذنوب، وإنزال الشر في الآخرين! لهذا تجدني اختبر طاقتي على تحمل الأذى....، لكن الذي افعله أنا في هذا الذي هو واحد من هؤلاء! وليس محض دابة ولدت كي تبقى من غير آثام، وخطايا!

[9] استعداد
ـ تقول ـ في عزلتك ـ انك غير مضطر للبقاء حيا ً إلا بتنفس الهواء، بما فيه من ماء وغذاء لم يلوث؟
ـ سيدي، حتى هذا الهواء القليل الذي مازال يبقيني على قيد الحياة، يذكرني بالأسباب التي لم تبلغ ذروتها بعد. لهذا تراني  على استعداد للتخلي عن حياتي عدا  الاستغناء عن هذا الهواء الذي لم يخمد أنفاسي بعد!

[10] طنين
   سألت الذبابة الفيل:
ـ هل كنت تود لو خلقت غزالا ً أو سبعا ً أو بلبلا ً...؟
ـ سيدتي! لو كنت امتلك قدرة ما لتخلصت منك، كي انشغل بسماع طنينك على مدار الزمن!

[11] طائر الحرية
فتح القط باب القفص الحديدي، وقال لطائر الحب:
ـ أنت طليق، أنت حر!
   ضحك الطائر:
ـ آ ...، لو كنت تعرف أني لم أتذوق نشوة الحرية، إلا وأنا داخل قضبان هذا القفص!
   وراح الطائر يحافظ على الباب منغلقا ً بكل ما كان يمتلك من إصرار، وعزم، ثم قال للقط:
ـ  أنا لم أكن أخشى أن تفترسني، بل لأنني عندما أكون في الفضاء الكبير، أدرك فداحة أن أعيش وأنا لا استطيع رؤية أعدائي!

[12] الحقيقة
ـ سيدي، رأيناه يفكر!
أومأ الزعيم بإشارة لإرساله إلى الجحيم.
فصاح الغراب:
ـ سيدي، إنها فرية، فهم يكذبون عليك.
رد الزعيم عليه:
ـ ها أنت نفسك تعترف بارتكاب ما هو أبشع من التفكير!
ـ سيدي، دعني اعترف بما حدث...
ـ أيها الغراب، انك لو فكرت فأنت أصبحت ضدنا، وإن لم تفكر فلا جدوى من وجودك معنا!
ـ سيدي، أرجوك، دعني أدافع عن نفسي.
ـ لا ضرورة لذلك...، فنحن نمتلك  الأدلة والوثائق والشهود على فعله أحفادك...، فلا معنى للاعتراف بما فعله أسلافك!
   تمتم الغراب مع نفسه بصمت تام: الزعيم على صواب..، وأنا لم اخدعه أيضا ً..، وهذه هي الحقيقة!
    صاح الزعيم به، قبل أن يتوارى:
ـ اعتقد انك حصلت على الغفران!


[13] اعتراف
ـ سيدي، جئت اعترف بالجرائم التي ارتكبها أسلافي..؟
   ضحك الجلاد، وخاطبه بمرح:
ـ نحن نمتلك أدلة دامغة بالجرائم التي سيرتكبها أحفادك!
ـ أنا أيضا ً اعرف ذلك...، ولهذا اعترف باني غير مسؤول عن الجرائم التي ستركب بعدي، لكن الجرائم الأولى، يا سيدي الجلاد، لا تسمح لي بالتستر عليها!



[14] قسوة
  خرج الذئب الأب من المغارة بحثا ً عن غزال أو حمل ....، فلم يعد، فخرجت الأم لعلها تجد صيدا ً تأتي به لصغارها وهم يوشكون على الهلاك جوعا ً...، فخرجت ولم تعد.
   لم يبق إلا الصغار داخل المغارة، لا يعرفون ماذا يفعلون...، فقال أكبرهم:
ـ إن خرجنا فلا مناص فإننا سنهلك...، وإن مكثنا، هنا، فالموت يتربص بنا.
قبل أن يكمل عبارته هجم على أخوه الأصغر، فعوى الأخير:
ـ ماذا تفعل؟
ـ أما أن افترسك وأعيش، وأما أن تفترسني كي تبقى على قيد الحياة!
ـ آ .....، الآن عرفت لماذا لم ننقرض!
ـ اسكت يا أحمق، لا وقت للكلام، والفلسفة، فلو كان أجدادنا اقل قسوة، لكنا تحولنا إلى خراف! فان لم تجد القتل، ستُقتل، وإن كنت رحيما ً فلا احد يدعك تبقى حيا ً!

[15] الخاتمة بلا مقدمات
ـ من ـ في تصورك ـ أكثر سعادة...؛ الأكثر ذكاء ً، وعلما ً، أم الأشد بلادة، وجهلا ً...؟
ـ يا صديقي، لا هذا ولا ذاك! لأن كل منهما لم يساوره الشك بمحق الآخر، ومحوه من الوجود!
ـ ها أنت تغلق علينا أي أمل بيوم ما يأتي لا مكر، شر، وقسوة فيه؟
ـ آ ...، إن جاء ذلك اليوم، يا صديقي، فستكون القصة قد بلغت ذروتها، فلا تجد هناك من يحفر في أصولها! فلا معنى للسؤال إن كان الأغبياء هم من محقوا الأكثر حكمة وفطنة، أم إن الأكثر مكرا ً ودهاء ً هم من وضعوا خاتمة لهذه الحكاية!
11/9/2016
Az4445363@gmail.com


شذرات- فرنسيس بيكن F . Becon(1909 - 1992)- ترجمة واعداد: عدنان المبارك

شذرات- فرنسيس بيكن F . Becon(1909 - 1992)


  
ترجمة واعداد: عدنان المبارك   
 
- التصوير أزدواجية. والتصوير التجريدي هو شيء أستيتيكي بالكامل. يبقى هو دائما على مستو واحد. انه معن فعلا بجمال نماذجه الأستيتيكية.
- في حالتي يكون التصوير
painting كله... مجرد حدث. أنا أتوقعه لكن من الصعب نقله وفق ما توقعته. انه تحويل في التصوير الحالي. في الحقيقة غالبما لا أعرف ما سيعنيه التصوير، وقد يعني أشياء كثيرة هي أحسن بكثير مما قدرت على عمله.
- التصوير كله هو حادث لكنه أيضا ليس بحادث، فعلى الفنان اختيار أيّ جزء من أجزاء الحادث عليه أن يحتفظ به.
- أنت تريد الدقة و ليس التمثيل. اذا عرفت كيف تعمل التشكيل
figuration فأنت تفشل هنا. لأن كل شيء تعمله تؤديه بالمصادفة. في أثناء التصوير عليك أن تعرف ما تعمله وليس كيف تعمله.
- أنا أريد للغاية الصورة المطلوبة لكني أريد أن تأتي بالمصادفة.
- أنت ترى كيف أصبح التصوير أو الفن بكامله الآن لعبة تشوّش الانسان. وما هو الأخاذ حاليا صيرورة اللعبة أصعب فأصعب على الفنان.
- أنا مؤمن بالفوضى المطلوبة عميقا، ففي الظلام تكون كل الألوان على اتفاق.
- بعض الصور يأتي مباشرة الى الجهاز العصبي، والأخرى تروي لك القصة كخطبة لاذعة عبر الدماغ.
- أذا كنت قادرا على الكلام عن هذا الأمر فلماذا تصوّره؟
- أمر ميؤوس منه على الداوم الكلام عن التصوير، فالمرء لا يفعل شيئا سوى الدوران حوله.
- الفن الكبير هو دائما للتركيز واعادة اختراع لما يسمى بالحقيقة، لما تعرفه كينونتنا - اعادة تركيز... واتلاف ما اكتسبته الحقيقة عبر الزمن.
- التصوير هو اليوم حدس واغلاق وكسب ما يحدث حين تقوم بقذف الأشياء الى أسفل.
- عملية الخلق هي مزيج من الغريزة والمهارة والثقافة وحمّى ابداع مرتفعة، وهي شبيهة بالعقار. وهي تلك الحالة الخاصة عندما يحصل كل شيء بسرعة بالغة - المزيج من الوعي واللاوعي، من الخوف والغبطة، انه مزيج صغير كما ممارسة الحب أي الفعل الفيزيقي للحب.
- لا يمكنك نقل الحقيقة الا عبر التشويه. عليك أن تشوّه كي تقوم بتحويل ما يسمى ظهورا في الصورة.
- الشعور باليأس والشقاء هو أكثر نفعا للفنان من الشعور بالرضا. فاليأس والشقاء يطيلان من حسّاسيتك كلها.
- حين أجلس ويأتيني حلم النهار تتحرك الصورة كما شرائح ملوّنة لما أعقب الحلم.
- كل أعمالنا تأخذ طيفها اللوني من تعقيدات القلب كما المشاهد الطبيعية التي تأخذ تنوّعها من الضوء.
- قلائل جدا يملكون شعورا طبيعيا بالتصوير، أكيد أنهم يفكرون بصورة طبيعية: التصوير هو تعبير عن مزاج الفنان. ولكونه هكذا كثيرا ما يكون هو في حالة يأس عظيم، وتأتي أسعد لوحاته حين يعمل بالألوان.
- قبل أن أبدأ العمل أملك شعورا غامضا قليلا: السعادة هي اثارة من نوع خاص، ولأن بمكنة الشقاء أن يأتي دائما بعدها ببرهة.
- الشهرة الطيبة مثل النار. حين تشعلها يسهل الحفاظ عليها لكن حين تطفئها يكون من الصعب اشعالها ثانية.
- هي حالة يائسة للعقل عندما يرغب في امتلاك أشياء قليلة وأخرى كثيرة للخوف.
- شكل المصوّر
ilustrational يخبرك فورا من خلال العقل عن أيّ شيء يتكلم الشكل بينما غير المصوّر يؤثر أولا على الاحساس وبعدها يتسرب بطء في الحقيقة .
- المشخص
figure الجذّاب والمسرّ هو رسالة دائمة للتوصية.
- الصورة تعينني أيضا في العثور على الأفكار وتحقيقها. أنا أنظر الى مئات من مختلف الأشياء، من الصور المتعارضة وأقنص التفاصيل كما الناس الذين يأكلون من صحون الآخرين.
- يمكنك القول أني بلا الهام ولا أملك شيئا عدا الحاجة الى التصوير.
- أطمح في أن تقوم غرائزي بالعمل الصحيح، فانا أعجز عن محو ما عملته. واذا كنت قد رسمت شيئا في البدء فسيكون فنّي مجرد تصويرات
illustrations لرسومات drawings .
- ما مكسبي من عمل لا أحبه ؟
- لكل واحد تفسيره للتصوير الذي يشاهده.
- اريد أن أعمل بورتريهات وصور. لا أعرف كيف. فخارج اليأس لا أرى شيئا عدا التصوير في كل الأحوال. وفجأة تتخثر الأشياء التي تعملها وتأخذ الشكل الذي أقصده. اجمالا هي العلامات الدقيقة التي تكون خارج الأخرى القائمة بالتقديم .
- أنا لا أؤمن بأن الفن متاح وذو فائدة، انه نادر وفضولي، وينبغي أن يكون معزولا. قد يكون هناك من يدرك سحره لكن أكثره معزول.
- بيكاسو هو سبب تصويري. هو الشخص الأب الذي منحني الرغبة في أن ألوّن.
- عثر فيلاسكيز على التوازن بين التصوير
illustration النموذجي الذي طلبه كي ينتج وبين العطفة الساحقة التي أثارها في المتفرج.
- أنا أستخدم في عملي كل أنواع الأشياء: مكانس قديمة، بلوزات قديمة، كل أنواع الأدوات والمواد. أنا ألوّن كي أثير نفسي وأعمل شيئا لنفسي أيضا.
- منح التصوير حياتي المعنى الذي من دونه لما ملكته.
- بعض الفنانين يترك أشياء ملحوظة ستكون من دونها أعمالا فاشلة بعد مائة عام. أنا تركت مثل هذه الأمور، فأعمالي معلقة في المتاحف لكن في يوما قد ينفيني (تيت غاليري) وبقية المتاحف الى القبو... لا أحد يعرف أبدا.
- عمل الفنان هو على الدوام تعميق السرّ.
-السرّ يكمن في اللامعقول الذي تقوم أنت باظهاره. واذا كنت تعمل تصويرا
illustration فسوف لن يكن ذلك أمرا لامعقولا.
- الفن العظيم منظّم بكل عمق وحتى لو كان هذا النظام أشياء كثيرة وغرزية وصدفية تخرج على الرغبة في النظام واعادة الواقعة الى النظام العصبي بأسلوب أكثر عنفا.
- نحن لا نمل في التصوير سوى جهازنا العصبي .
- أنا أعمل تصويرا لنفسي. لا أعرف كيف هو عمل شيء آخر. كما أن عليّ أن أكسب حياتي وأحتلّ نفسي.
- التصوير هو النموذج لنظامي العصبي والمنقول الى القماشة.
- أحاول أن أجعل الصور أدق ما يمكن لجهازي العصبي.
- كانت عندي صور فوتوغرافية لتصويرها، فانا أفضل العمل وفقها على التصوير وفق موديل حيّ مثلا...
- أنا أبغض وجهي، وعملت بورتريهاتي اذ لم يكن هناك أيّ أحد كي أعمل له بورتريها.
- اذا كانت نماذجي في معالجات مروّعة لم أكن قادرا على ابعادها عن المعضلة التقنية.
- الفنانون كلهم غرور ولا ينتبهون بسرعة الى أن يبقوا شيئا للأجيال القادمة. هم يريدون أن يكونوا محبوبين وأحرارا في الوقت نفسه. لكن لا أحد حرّا.
- على الصورة أن يعاد خلقها من البحث وليس من صورة الشيء، لكن ليس هناك من توتر في اللوحة طالما ليس هناك من عراك مع الشيء.   
 


جون كيتس.. مدمن أفيون! سيرة ذاتية مثيرة للجدل -ترجمة: أحمد فاضل

   ترجمة
جون كيتس.. مدمن أفيون!



   
سيرة ذاتية مثيرة للجدل

ترجمة: أحمد فاضل    
 
مثل غموض سوناتات شكسبير، وابتسامة الموناليزا، وأبو الهول ، يبقى الشاعر جون كيتس بسيرة حياته وقصائده أشد غموضا ، وقد بقي صامتا عن العديد من الحوادث التي مرت من خلال حياته الشخصية ، وكان يحتقر وبتصميم غير محسوس في قصائده حقائق الحياة ، ولم يكن عاطفيا على الاطلاق ، هكذا يحاول نيكولاس رو أن يثبت كل ذلك وأكثر في كتابه " جون كيتس " الصادر حديثا من جامعة بيل الأمريكية ، مع أنه على العكس من ذلك ، كان كيتس شابا يعشق الحياة ويذوب عاطفة أمام كل ما هو جميل كما في قصائده قبل أن يسقط ضحية مرض السل القاتل ، فإنه من المستحيل أن نصدق أن كيتس وهو الشاعر الذي يكتشف الجمال وسط خرائب القبح ، أن يدمن على الأفيون لينسى الآلام والأحزان التي كانت تداهمه في حياته كما يحكي رو ، فالخيال والجمال والحب كان لهم التأثير الكبير على شعره فكان أكثر موضوعية بين شعراء الرومانسية واستطاع تجاوز همومه الشخصية في العديد من قصائده وهي حالة نادرة جدا لم يعشها غيره من الشعراء على المستوى الشخصي في حياتهم .
نيكولاس رو في سيرته عن كيتس التي نشرت مؤخرا تحدى فيها بعض الأفكار التقليدية التي عرفت عنه وقد صب جل اهتمامه لشعره محاولا اكتشاف كيف كان يصنعه داخل عقله بدلا من عواطفه وهي إشارة خبيثة يكاد يقولها " بعقله المسكون بالأفيون " ، ومع ذلك تبقى طروحاته هذه محل نقاش بخلاف السيرة التي أطلقها الكاتب الإنكليزي أندرو موشن عام 1999 عنه والذي لم يشر فيها على أنه كان يكتب قصائده تحت تأثير الأفيون بل ركزت على قوة شخصيته وشعره وكيف كان يتحدى مرضه بكتابة الشعر .
الشيئ المحبط في سيرة رو هو أنه حاول ان يقدم كليشيهات مشوشة عن كيتس كإدمانه على الأفيون وهي حجة تحتاج إلى دليل ولربما هي من تخميناته لأن خطابات كيتس كانت تخلو من هذا الأمر ، ومع ذلك فإنه لايزال يتعين علينا التأكد من أنه كان مدمنا عليه أم لا ؟ ، ووفقا لنيكولاس رو فقد يكون لوفاة شقيقه توم الأثر القوي في تناوله الأفيون ، وحتى لو كانت قصيدته " إلى العندليب " التي يشير إليها رو كدليل على تعاطيه ذلك المخدر، فإننا لو قمنا بتحليل القصيدة لعرفنا كيف كان كيتس يحتقر كل ما يمت بصلة لتلك السموم :
أوجاع قلبي
وآلام خدر النعاس
جسدي المعنى
كما لوكان لي من الشوكران حالة سكر
أو بعضا من الأفيون
ومع أنه أشار إلى سم السموم الشوكران والأفيون والخمرة في هذه القصيدة فمن الصعب جدا أن نصدق أن كيتس كان مدمنا بدليل استخدامه كلمة " لو " التي تظهر بوضوح وهو ما كان يتمناه عقله الباطن لتكون تلك السموم مهدءا لأوجاعه ليس إلا ، رو وبعد قراءتنا لهذه الأبيات نجزم أنه ظلم كيتس الذي يقول عنه كولردج وهو من أبرز الوجوه الثقافية في إنكلترا زمن الحقبة الإبداعية :
- كان كيتس هو الأكثر استقرارا بين شعراء المدرسة الرومانسية واستند في خياله على الأساطير اليونانية الهيلينية في تكوين بعض أجواء قصائده الجميلة والساحرة .
ما يطرحه رو من إدمان كيتس للأفيون يحتاج إلى إعادة نظر لأنه قد يوصل رسالة خاطئة للقارئ واستنتاجات قاسية عن عبقرية كبيرة من دون دليل ملموس ، وقد يخلق انطباعا خاطئا عنه سيما وأنه كان يستخدم الخيال كأحد ابداعاته التي عرف بها داخل قصائده ، فهناك فرق أساسي بين طبيعة خيال الشعراء نشعر به وهم يعيشون معاناتهم في الفقر أو الموت المبكر ولكل منهم موهبته في توظيف هذا الخيال .
أما قصة حبه مع فاني براون التي لم يستطع الزواج منها والتي تمثل له خسارة عاطفية ومأساوية ، لكنها أعطت لشعره جمالية على مر السنين ، ولا يمكن لرو ولغيره إعادتها إلى كومة متربة من التفكير لأنها زقزقة مشبعة بالعاطفة من المبدع كيتس .
كتابة / راتان بهاتا شارجي وهو كاتب هندي له عدة مؤلفات عن الأدب الإنكليزي والأمريكي يعمل أستاذا مشاركا في قسم الدراسات العليا في اللغة الإنكليزية بجامعة كولكاتا بالهند ويرأس حاليا مجلة صوت الكتاب .
عن /
BOLOJI 23 سبتمبر أيلول 2012





الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

إكتشاف مقبرة أميرة فرعونية جديدة في جنوب الجيزة!-صلاح سليمان

آثار

إكتشاف مقبرة أميرة فرعونية جديدة في جنوب الجيزة!
صلاح سليمان
مقبرة اميرة فرعونية

   أعلنت وزارة الآثار المصرية  عن اكتشاف مقبرة لأميرة فرعونية تدعى «شرت نبتي» تعود إلى عصر بناة الأهرامات في منطقة أبوصير الأثرية (جنوب القاهرة) يتوسطها 4 أعمدة من الحجر الجيري، وحملت على وجهها الجنوبي نقوشًا هيروغليفية لألقاب واسم الأميرة، التي من بينها: «ابنة الملك من صلبه، حبيبته، المبجلة أمام الإله العظيم – شرت نبتي». وتنتمي للنصف الثاني من الأسرة الخامسة من الدولة القديمة الفرعونية (2500 ق. م) فضلا عن اكتشاف بقايا باب وهمي يحمل أجزاء من ألقاب الأميرة هذا وفق ما صرح به وزير الآثار المصرسي الدكتور محمد ابراهيم.
من المعروف ان منطقة سقارة وابو صير تخضع للتنقيب من قبل البعثات التشيكية ومعهد الآثار التشيكي في القاهرة، وفي هذا الصدد ذكر وزير الآثار المصري أن الكشف الأثري، الذي قامت به بعثة المعهد التشيكي للآثار المصرية التابع لجامعة تشارلز ببراغ، سوف يفتح فصلا جديدا من تاريخ جبانات أبوصير وسقارة، حيث إن فناء المقبرة كشف في الجزء الجنوبي منها على مقابر لموظفين لا ينتمون إلى العائلة الملكية بمنطقة جنوب أبوصير، ومن المعروف ان جبانات الأفراد التي تخص الأسرة الخامسة الملكية تقع على بعد 2 كيلو متر شمال المقابر الملكية.
أظهر الإكتشاف أيضا أن هناك  ممر يمتد من الزاوية الجنوبية الشرقية من الفناء ويتجه شرقا، ويحتوي هذا الممر والجدار الجنوبي للفناء على 4 مداخل لمقابر منحوتة في الصخر، حيث تم الكشف حتى الآن عن المقبرتين اللتين تقعان بالجدار الجنوبي للفناء، وهما لموظفين كبيرين أحدهما يحمل لقب (كبير العدالة في البيت الكبير، شبس بوبتاح) والآخر (مفتش خدم القصر، دوا بتاح).
من جهته صرح  مدير البعثة التشيكية الدكتور ميروسلاف بارتا للصحافة العالمية ، إن «المقبرتين الأخريين اللتين تقعان بالممر، لاتزالان تخضعان لأعمال الكشف،وإحداهما لموظف يدعى نفر، الذي يحمل لقب المشرف على كتبة الفرقة، وعثر بداخل مقبرته على بابه الوهمي، و3 تماثيل له من الحجر الجيري تمثله في هيئة الكاتب، كما عثر على تمثال رابع مزدوج له ولزوجته (حتحور نفرت)، أما المقبرة الأخرى بالممر فلاتزال أعمال الكشف عنها مستمرة ، وأضاف في هذا الصدد إنه تم العثور أيضا على 4 نواويس كبيرة من الحجر الجيري تحمل بقايا ألوان بسيطة وضعت تلك النواويس بين مداخل المقابر، وتتضمن تمثالا لرجل وتماثيل رجل بمصاحبة ابنه وتماثيل لرجلين مع سيدة، وتظهر جميع التماثيل مهارة النحت في الفن المصري القديم .
تقع منطقة أبوصير الأثرية جنوب الجيزة وشمال سقارة بنحو 4,5 كيلومترات، وكان قد اشتق اسم أبوصير من الاسم المصري القديم (بر أوزير)التي تعنى مقر الإله أوزير. وتضم منطقة أبوصير مقابر ملوك الأسرة الخامسة ومنها هرم الملك ساحورع وهرم الملك نفر-إير-كارع (كاكاى) وهرم الملك نفر-اف-رع وهرم الملك نى-أوسر-رع وذلك بالإضافة إلى معابد الشمس حيث تضم معبد الشمس للملك أوسركاف ومعبد الشمس للملك نى-وسر-رع بالإضافة إلى معبد الشمس للملك ساحورع الذي يقع على بعد 1 ميل تقريباً شمال أبوصير. ومن الجدير بالذكر أن هذه الأهرامات قد تهدمت بشكل شبه كامل بينما المعابد لا زالت قائمة بسبب تشيدها من الأحجاروالمنطقة تشهد زيارت سياحية مكثفة .
كان الملك ساحورع قد شيد هرمه في منطقة أبوصير ويبلغ ارتفاعه حوالى 48 متراً وطول ضلع قاعدته 78 متراً وزاويته 50ْ36،  وذلك وفق كتاب آثار مصر الفرعونية للدكتورتامر سعد الله وقد تهدم الهرم تهدماً بالغاً ولم يبق من كسوته الأصلية التي كانت من أحجار طره الجيرية إلا بعض القطع. ويقع مدخل الهرم كما هو معتاد في أهرامات الدولة القديمة في الناحية الشمالية وفى مستوى سطح الأرض ويقودنا المدخل إلى ممر طوله 8 متر وسد الممر بمتراس من الجرانيت ثم ممر صاعد بانحدار تدريجى بسيط طوله 25 متراً حتى يؤدى إلى حجرة الدفن التي تأخد شكل المستطيل وسقف الحجرة جمالونى الشكل من ثلاث طبقات فوق بعضها وبنيت حجرة الدفن كلها من أحجار طره المحلية.
أما المعبد  الجنائزى للملك ساحورع فهو مخرب تماماً ،ويلى مدخل المعبد  الفناء المكشوف وارضيته من البازلت وجدرانه من الحجر الجيرى التي كانت مزينه بالنقوش التي تمثل الملك ينتصر على أعدائه وأبدع الفنان المصري القديم في ترتيب الأعداء فالآسيوين وضعهم في الجانب الشمالى وذلك حسب موقعهم الجغرافى والليبيون على الجانب الجنوبى ومن النقوش الهامه المحفوظه الآن في المتحف المصري بالقاهرة مايمثل الملك ساحورع وهو يقتل زعيماً ليبياً بدبوس القتال وإلى جوار الزعيم الليبى زوجته وإثنان من الاطفال يرفعون أذراعهم طالبين الرحمه، ويحيط بالفناء المكشوف أعمدة جرانيتيه من الطراز النخيلى عددها 16 عمود وزين السقف بالنجوم. وهناك ممر عريض يحيط بالفناء وهو مبلط أيضاً بالبازلت ومزين بالنقوش التي تمثل الملك وهويصطاد الطيور والاسماك ومناظر اصطياد الحيوانات البرية، وفى الجهه الغربية من بهو الأعمدة يوجد توجد عشرة مخازن موزعة على صفين متقابلين كل صف يحتوى على 5 مخازن وإلى الجنوب يوجد 17 مخزن وبنيت المخازن كلها في مجموعات من طابقتين، ولكل مجموعة سلمها الخاص وكل مخزن عبارة عن حجرة واحدة ومن المحتمل ان هذه المخازن لتخزين الأوانى المزخرفة والتماثيل المذهبة. وفى وسط الممر على الجانب الغربي يوجد ممر يعقبه بضع درجات تؤدى إلى حجرة صغيرة فيها النيشات الخمس للتماثيل وفى الجدار الجنوبى لهذه الحجرات باب وهو الطريق الوحيد المؤدى إلى الهيكل وخمس حجرات خلفه، ويحتمل أن تكون أرضيه الهيكل قد غطيت بالمرمر وفى نهايه الهيكل يوجد باب وهمى من الجرانيت وأمامه مائده قرابين من المرمر. ومن أهم معالم مجموعه الملك ساحورع ذلك النظام الدقيق لتصريف المياه التي كانت تسقط على السقف فتنصرف في مزاريب على هيئه رؤوس الأسود تبرز من أعلى الجدران الخارجية. أما في الاجزاء المكشوفة فإن ماء المطر الذي يسقط فينصرف من فتحة عند أسفل الجدران الخارجية بعد أن يصل إليها عن طريق فنوات محفورة في أحجار بلاط الأرضية. وكانت هناك طريقه أخرى لتصريف المياه حيث كانت توجد في داخل مبانى المعبد خمسه احواض مبطنه من الداخل بصفائح النحاس وسدادتها من الرصاص تحكم غلق فتحاتها أثنان منها في الحجرات القريبة من الهيكل وواحد في الهيكل نفسه وواحد في الممر المؤدى إلى الهيكل والخامس يوجد في مجموعه المخازن العشرة ووظيفتها تصريف المياه التي تستخدم في طقوس العبادة وذلك لاعتبار أن هذه المياه نجسه ومن الخطر لمسها. وكان يخرج من تلك الاحواض مواسير نحاسية تسير تحت أرضية المعبد وتستمر في الطريق الصاعد إلى أن تفرغ مياها في الناحية الجنوبية منه.



انتعاش الأعمال الايروتيكية ليس ظاهرة عابرة بل اتجاه مقيم-عبد الإله مجيد


روايات   

انتعاش الأعمال الايروتيكية ليس ظاهرة عابرة بل اتجاه مقيم
عبد الإله  مجيد
روايتا سيلفيا داي تنافستا مع " خمسون درجة من الرماديّ



   أُقصيت ثلاثية "خمسون درجة من الرمادي" عن عرش الكتب الأكثر مبيعًا بصدور رواية ايروتيكية جديدة حطمت جميع الأرقام السابقة. إذ زادت مبيعات الكاتبة الأميركية - اليابانية سيلفيا داي من روايتها "منعكسة فيك" على 80 الف نسخة من الغلاف الورقي في غضون ستة ايام فقط في بريطانيا محطمة الرقم الذي سجلته ثلاثية إي ال جيمس في الأسبوع الأول من نشرها.
وتأتي رواية "منعكسة فيك" على منوال روايتها الأولى "متعرية لك" التي لاقت نجاحاً ساحقاً عندما نشرتها الكاتبة بنفسها في نيسان/ابريل قبل أن تشتري دار بنغوين حقوقها في ايار/مايو.
وكان عنوان الرواية الأصلي "أعمق فيك" ولكنه غُيِّر لأن بعض شركات بيع الكتب شعرت أن للعنوان ايحاءات جنسية. وبلغت مبيعات الرواية في بريطانيا خلال الاسبوع الأخير من تشرين الأول/اكتوبر 82759 نسخة، بحسب خدمة نيلسن بوكسكان التي تقدم معلومات احصائية لدور النشر. ولم تحقق مبيعات أكبر في الاسبوع الأول من النشر منذ بدأت خدمة نيلسن رصد حركة النشر عام 1998 إلا روايتان هما رواية جي. كي. رولنغ "الشاغر عرضا" ورواية دان براون "الرمز المفقود"، بحسب شركة بوك سيلر لتسويق الكتب.
واشار فيليب ستون محرر الجداول البيانية لمبيعات الكتب وايراداتها في شركة بوك سيلر الى ان ما أُنفق على شراء روايات سيلفيا داي خلال الاسبوع المنتهي في 26 تشرين الأول/اكتوبر (420 ألف جنيه استرليني) يفوق ما انفقه القرّاء على شراء كتب سلمان رشدي وايان ماكيوان وفيليبا غريغوري وايان بانكس وماريان كيز وسبيستيان فولكس وفيليب بولمان وكاثي كيلي وجاكي كولنز وتوم كلانسي وهيننغ مانكيل ويان مارتيل والكسندر ماكول سمث وهارلان كوبن ولينود باركلي وفكتوريا هيسلوب وبي. دي. جيمس وبيير دوكان وستيغ لارسن وايان رانكن وزيدي سمث وكارين سلوتر وباولو كولهو مجتمعين.
ونقلت صحيفة الغارديان عن ستون أن مبيعات رواية داي "اكبر ما حققته دار بنغوين من تسويق كتاب ذي غلاف ورقي منذ أن بدأ حفظ سجلات". واضاف ستون أن هذا انجاز "لا يُصدق" إذا علمنا أن بنغوين تنشر اعمال كتّاب معروفين ومشاهير مثل جيريمي كلاركسون مقدم برنامج "توب غير" للسيارات والطاهي جيمي اوليفر. واعرب ستون عن اعتقاده بأن المبيعات الفائقة التي حققتها روايات داي الايروتيكية "تثبت أمرين، الأول أن انتعاش الايروتيكا ظاهرة مقيمة وليست عابرة، والثاني أن الكتاب الورقي ما زال حيًا". ولفت ستون الى أن رواية "منعكسة فيك" تباع بنسخة الكترونية منذ شهر وأنها تصدرت مبيعات امزون من الكتب الالكترونية طيلة هذه الفترة تقريبًا. ورغم ذلك حققت الطبعة الورقية رقمًا من أعلى ارقام البيع في الاسبوع الأول للنشر منذ أن بدأ حفظ سجلات في قطاع النشر.
ولاقت رواية "منعكسة فيك" استقبالاً حاراً من النقاد الذين اغدقوا عليها المديح كما يتضح من تعليقاتهم على موقع شركة امزون لبيع الكتب. وقالت ناقدة في مراجعتها للرواية "إن قراءة "منعكسة فيك" كمن يخوض مغامرة عاطفية زاخرة بالاثارة على غرار لعبة الرولر كوستر. فهناك دراما وقلق، هناك اسرار وسوء فهم، هناك مشادات كلامية وعقوبات ولكن هناك ايضا الجنس الساخن وبعض اللحظات الحلوة الى حد لا يُصدق بين العاشقين"، مشيرة الى بعض الاقتباسات المحببة لديها مثل "أُفضل الاختصام معك يا ملاكي على الضحك مع أي أحد آخر" أو "أنا مسكونة بك يا ملاكي. مدمنة عليك. أنت كل ما كنتُ اريده واحتاج اليه، كل ما كنتُ احلم به. أنت كل شيء. أنا اعيشك واتنفسك. اعيش واتنفس من اجلك".
وتبين المراجعات التي نُشرت على موقع امزون أن روايات داي نالت علامات أعلى من روايات جيمس. إذ نالت "منعكسة فيك" 4.7 نقطة على مقياس من 1 الى 5 ، فيما نالت رواية "خمسون درجة من الرمادي" 3.2 نقطة. ولكن اجمالي مبيعات كتب داي ما زال أقل من مبيعات روايات جيمس. فإن الجزء الأول من ثلاثية جيمس أصبح أكثر الكتب مبيعًا في تاريخ بريطانيا خلال الصيف بمبيعات بلغت 5.3 ملايين نسخة ورقية والكترونية.     
 


من التراث الشعبي ... حكاية ( دارمي ) !!!-حامد كعيد الجبوري

من التراث الشعبي ...
حكاية ( دارمي ) !!!
( أنهض وأكع للكاع وأتوجه وأنهض ... )
     ( الدارمي ) فن من فنون الشعر الشعبي وقد يسميه الكثيرون ( شعر البنات ) أو غزل البنات ، لا أريد الخوض في الميزان العروضي ل ( الدارمي ) لأن أغلب القراء غير مهتمين إلا بمنطوق ( الدارمي ) ، هناك ملاحظة مهمة وهي أن الذائقة الناقلة للشعر عموما قد تضيف من عندها الكثير لترغيب الناس على متابعة ذلك البيت من الشعر ، وبعض الأحيان يحورون ويستبدلون بعض المفردات لتتلاءم مع منطوق ما حوروه أو استبدلوه .
     يحكى أن فتاتين تربطهما علاقة صداقة وكانتا كثيرا ما تستودع صديقتها وتستأمنها على أسرارها ، وكانتا كل واحدة منهما تعشق شابا من أقرانهما ، و تقدم أحد أقارب واحدة منهن وخطبها لنفسه ووافق الأب على زواجها وحرمت الزواج ممن أحبها وأحبته ، والمفارقة أن هذا الزوج لا يسكن بنفس قرية أو مدينة الحبيبة ، وهكذا أبعدها الزواج عمن أحبته ، وضاع عليها أخبار حبيبها وأخبار صديقتها بل حتى أخبار أغلب معارفها وأقربائها .
       الصديقة الثانية تقدم حبيبها لخطبتها فرفض أهلها تزويجها متعللين بأسباب واهية كثيرة ، وتقدم ثانية فرفض ، وثالثة فرفض حتى أشيع بين أهل القرية حكايات نسجوها زورا وبهتانا عنهما ، لذا  أحجم الكثير من الشباب ممن سمع بالروايات الموهومة عن التقدم لخطبتها ، وتزوج حبيبها من امرأة غيرها وبقيت تحتفظ بصدرها حكاية عشق أطفأت  للأسباب التي ذكرت ، بعد مضي سنين طوال وفي أحد المآتم في قريتها وكانت بمحض الصدفة حاضرة له الصديقة المتزوجة بعيدا عن بلدتها وأهلها ، ووجدت صديقتها جالسة مع النسوة المعزيات فجلست بجوارها وقد أخذ الزمان منها ومن صديقتها مأخذه ، وقالت المتزوجة لصديقتها ( شلونج ديه ) ، و( ديه ) تعني ( خيه ) و هذا التحوير أستخدمه الكثير من الشعراء الشعبيين ب(أبو ذياتهم ودارمياتهم ) ويقال أن سبب ذلك يئول لرغبتهم بإطلاق مفردة ( ديه ) لأنها تعني اليدين ، واليدان لا يستغني عنهما الإنسان لتأدية أي عمل يناط به ، لذلك أشتقه الشعراء من هذا الباب فالأخ والأخت هما اليدان اللتان تعينان على إتمام كل المهام ، وحين سمعت الصديقة هذا السؤال من صديقتها المتزوجة أطرقت الى الأرض وأغمضت عيناها وبعد هنيئة رفعت رأسها صوب صديقتها ، وعيناها تحبسان دمعة ترقرقت بمحاجرها وأنشدت تقول ،
 ( أنهض وكع للكاع وأتوجه وأنهض / ما خله عظم صحيح رضني العشك رض ) ،

ووجدت هذا ( الدارمي ) متناقلا بين الشعراء وحفاظ التراث الشعبي بتحوير مفردة واحدة وهي ( العشك ) ، الأصل كما يروى ( رضني الدهر رض ) .   

الخميس، 22 سبتمبر، 2016

خيري حمدان... أديب عربي يكتب بالبلغارية -لقاءات

لقاءات
خيري حمدان... أديب عربي يكتب بالبلغارية



  خيري حمدان (50 عاما) أديب عربي) أردني /فلسطيني) يقيم في صوفيا منذ عشرين عاماً، ويكتب بالبلغارية الى جانب لغته الأم، ولعله الأديب العربي الوحيد الذي يكتب بهذه اللغة القريبة من اللغة الروسية.
 يعتبر حالة خاصة لم يسبقه سوى القليل من الأدباء العرب الذين كتبوا بلغة أجنبية غير الانجليزية والفرنسية، وقد حاز على عدد من الجوائز الوطنية، وشارك في مهرجانات دولية انعقدت في صوفيا، ونشر قصصا وقصائد في كبرى الصحف والمجلات والمواقع الأدبية البلغارية.
صدرت لخيري حمدان باللغة البلغارية الكتب التالية:
• عيون العاصفة، ديوان شعر 1997.
• مريامين، ديوان شعر 1999.
• أحياء في مملكة السرطان، رواية عام 2003.
• أوروبي في الوقت الضائع، رواية عام 2007.
• مذكرات موسومة بالعار، رواية تحت الطبع.
• "هل يسمعني أحد"، مسرحية قام الاتحاد الأوروبي بتمويلها، جرى عرضها على خشبة مسرح الدارة الحمراء للثقافة في صوفيا.
وصدر له بالعربية:
• دعني أعيش دعني أموت، مسرحية صدرت ضمن المجلد الأول للمسرح العربي عن دار نون المصرية للنشر والترجمة.
• انعتاق، رواية..
• أرواح لا تنام، رواية تصدر قريبًا في عمّان.
• في ما يلي حوار مع خيري حمدان جرى في عمّان التي يزورها حالياً حول تجربته :
* كيف اتجهت للكتابة الروائية باللغة البلغارية، هل كان ذلك خيارًا ذاتيًا، أم خيارًا عمليًا بحكم إقامتك في بلغاريا؟.
ــ كانت اللغة البلغارية بالنسبة لي نافذة واسعة للاطلاع على الأدب العالمي، بحكم كثافة ما يترجم لهذه اللغة، وما يتعذر التوصل إليه وقراءته باللغة العربية. وقد شهدت المرحلة الأخيرة من الاشتراكية قبل انهيار المنظومة مطلع التسعينيات، نشاطًا كبيرًا لترجمة ما يصدر في كافة أنحاء العالم وبخاصة الأدب الروسي، الذي يعتبر مميزًا دون شك. كثرة الاطلاع والقراءة ومواكبة الحدث الثقافي في بلغاريا، جعلني قادراً على التفكير باللغة البلغارية، وسرعان ما تحوّلت الى لكتابة بهذه اللغة، ساعد في ذلك ما كنت أحصل عليه من مردود ماديّ متواضع. تراكم الكتابة وخلط الحسّ الشرقيّ المرهف بالمعرفة والمهنية الغربية، مهد لي الطريق لكتابة مختلفة نوعيًا عما هو مألوف في بلغاريا. لكنّي بطبيعة الحال أعتز بلغتي العربية، وقد عملت على تطويرها قدر الإمكان بحكم ممارستي لمهنة تدريس العربية للأجانب ولأبناء الجالية العربية في صوفيا. بعد انطلاق عالم الانترنت قررت العودة للكتابة باللغة الأم، وهكذا غالبًا ما يتوزع جهدي وقلمي ما بين الكتابة بالبلغارية والعربية.
هنا أرغب بتوضيح قضية التوجه للكتابة بلغة أجنبية. أعتقد بأن هذا القرار جاء نتيجة لتراكمات وتجارب عديدة منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي، وليس مجرّد قرار لحظي. في البداية كنت أقوم بترجمة أفكاري إلى البلغارية، ومع مرور الوقت بدأت بكتابة مقطوعات شعرية ونصوص أدبية قصيرة، وقمت كذلك بترجمة بعض الأعمال الأدبية لكتاب وشعراء عرب. أما النصوص الطويلة كالرواية والمسرحية فقد احتجت لسنوات عديدة كي أتمكن من خوض هذه التجربة. أدركت قدرتي وأبعاد موهبتي للكتابة بالبلغارية بعد أن فزت بمسابقة شعرية، حيث قرأت إحدى الممثلات قصائد للعديد من الشعراء دون ذكر أسماء المؤلفين، وفوجئت بفوز نصّي بعد انتهاء المهرجان.
 الحقيقة أن العديد من الأدباء البلغار ساعدوني وحثّوني على الكتابة حتى توصلت لمرحلة من الاستقلال الذاتي، لكنّي دائمًا ألجأ لخبراء اللغة لمراجعة أعمالي بالبلغارية قبل النشر، وهذا أمرٌ طبيعيّ. أما بالنسبة للمسرح، فقد استفدت من الصداقة التي ربطتني بالعديد من الفنانين البلغار، وتمكنت من التعرف على الحياة المسرحية منذ الجلوس حول طاولة المخرج للتعرف على النصّ وحتى عرض الافتتاح.

 هل تعتبر نفسك أديبًا بلغاريا، وهل يراك الجمهور البلغاري كذلك؟.
ــ ما دمت أكتب باللغة البلغارية فأنا اعتبر نفسي أديبًا بلغاريًا دون شكّ. الجزء الثاني من السؤال جدليّ بعض الشيء. كتبي تعرض وتباع في المكتبات البلغارية في قسم الأدب المترجم، وهذا الخطأ يعود لطاقم ترتيب وتنسيق الكتب. أشعر أحيانًا بأن هناك سقف لتطوري كأديب بلغاري، فهناك الكثير من الاعتبارات ذات الخصوصية الوطنية البلغارية. أذكر بأنّني تعاونت مع ملحّن بلغاريّ لكتابة مقطوعة موسيقية "أوبريت" في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، واستخدم صديقي الموسيقار كيريل لامبيف نصوصي لكتابة نصّه الموسيقي. بعد أن انتهى العرض الموسيقي كانت هناك ورشة لمناقشة لهذا العمل، وأذكر بأن أحد الموسيقيين طرح سؤالا مباشرًا للموسيقار "هل انعدم الكتاب والشعراء البلغار لتستخدم نتاج شاعر عربي؟". لكنّ الجمهور بحدّ ذاته لا يفرّق ما بين كاتب وآخر، لأن ما يهمّه في نهاية المطاف نوعية الكتاب المقروء. أعتقد بأنّ القارئ البلغاري يعتبرني كاتبًا بلغاريًا ذا خصوصية، لأن البلغارية ليست لغتي الأم.
* كيف تنظر لموضوعات رواياتك. هل هي عربية مكتوبة باللغة البلغارية؟.
ــ فرغت مؤخراً من كتابة رواية "أرواح لا تنام". وهي الرواية المشتركة ما بين اللغتين والتي كتبتها بداية بالبلغارية وحملت عنوان "أوروبي في الوقت الضائع". مقدمة الرواية تدلّ على مكان وزمان الحدث، وهي مهداة لروح شاعر بلغاري هو ديمو ايفانوف، كان مُلاحقًا من قبل أجهزة الأمن الاشتراكية السابقة، وترك لديّ وصيته، لكنّي أهملتها وضاعت ثمّ علمت بوفاته وحيدًا في نيوزلندا، وكان لا بدّ من كتابة اعتراف واعتذار لهذا الأديب. عمليًا كتبت حياته في هذه الرواية. على أيّة حال، أحاول أن يكون البعد الإنساني هو العامل الأساسي المحرّض للكتابة. المواطن البلغاري أصبح أوروبياً بكلّ ما تحمل الكلمة من معنى. هذا يشمل حرية التنقل والعمل في أيّ زاوية أو مدينة أو قرية في كامل الاتحاد الأوروبي. لذا بات من الضروري تخطّي المنظور الضيق للمكان والانطلاق إلى العام لقراءة وطرح الهمّ الإنسانيّ، وهو متماثل سواء كانت القراءة في برلين أو باريس أو موسكو أو عمّان مع الأخذ بعين الاعتبار بعض العوامل والمؤثرات الإقليمية. العولمة خلقت أطرًا عامة في كاقة انحاء العالم. لذا فإن الهمّ الإنساني في إطاره العام هو الطاغي في كتاباتي.
* أنت تكتب بلغتين لغتك الأم واللغة البلغارية، ما الفرق بين الحالتين؟ من ناحية التدفق اللغوي، الانطلاق الذهني والنفسي في الكتابة؟ هل هناك موضوعات بعينها تصلح للكتابة بهذه اللغة، وموضوعات تصلح للكتابة عنها باللغة الأخرى؟.
ــ لا شكّ بأن الكتابة بالبلغارية تتيح المجال للتعبير بحرية مطلقة لغياب الرقيب الذاتي الذي زُرع في أعماقنا منذ مرحلة الطفولة، لكن هذا لا يعني بالضرورة الاندفاع المراهق في الكتابة. هناك مواضيع تتعذر كتابتها سوى بلغة واحدة، حين تكون مرتبطة بحالة نفسية محدّدة، لا يمكن الكتابة بصدق عن الفيضان إذا لم تبتل بالمياه حتى أعماق الروح، ولا يمكن فهم معاناة الصحراء إلا إذا وجد الإنسان نفسه وسطها. صحيح بأن للخيال دوراً في هذا الشأن، بيد أن التجربة تخلق الحالة النفسية وانطلاقة القلم المرجوة. هناك بالطبع مواضيع تصلح للكتابة باللغتين، لكني أحاول تغيير بعض المصطلحات والكلمات المستخدمة كي لا يبدو الموضوع مترجمًا وجامدًا. أعتقد بأن هناك جمالية لا تضاهى للغة العربية، في الوقت نفسه هناك حالات نفسية وذهنية لا أقدر التعبير عنها سوى باللغة البلغارية.

* تقوم بأعمال الترجمة في بلغاريا، لمن ترجمت وهل لديك مشاريع ترجمة في المرحلة المقبلة؟.
ــ ترجمت لعدد من الكتاب والشعراء العرب: محمود درويش، سميح القاسم، نزار قباني، معن بسيسو، حيدر محمود وغيرهم. لديّ مخطط لإصدار ديوان للشعر البلغاري المعاصر، وقد قمت بترجمة مجموعة من الشعراء البلغار الى العربية. المشروع يحتاج لبعض الوقت والتنسيق. ابحث عمن يبدي اهتمامًا في العالم العربي بهذا المشروع الثقافي.

شعر الزوجة الخائنة!- للشاعر الإسباني: فيديريكو غارسيا لوركا ترجمة: سنان أحمد حقّي ـ عن اللغة الأنكليزيّة ـ


شعر

الزوجة الخائنة!


   
للشاعر الإسباني: فيديريكو غارسيا لوركا
ترجمة: سنان أحمد حقّي ـ عن اللغة الأنكليزيّة ـ
                                                      
 
                                    هكذا أخذتها إلى النهر
كنت أظنها عذراء
في حين أنها كانت متزوّجة
حدث ذلك في ليلة القديس جيمس
كل شئ بدا وكأنني ممتنٌّ
إنطفأت الفوانيس
وارتفع صوت الصراصير
في أركان الشوارع القصيّة
لمست نهديها النائمين
فتبدّيا لي فجأةً
كأشواك السنبلة
نشاء تنورتها
بدا في أذنيّ
كقطعةٍ من الحرير .
تمزقها عشرةُ سكاكين
بلا ضوءٍ فضّيٍّ على أوراق الشجر
الأشجار نمت وكبرت
وأفقٌ من كلابٍ
نابحةٍ بعيدا عن النهر

تمضي عبر العلّيق
والقصب والزعرور
تحت عَُقـَد شعرها
عملت حفرةً في الأرض
خلعتُ ربطتي
هي أيضا خلعت ثوبها
أنا ، نزعت حزامي ومسدّسي
هي ، فكّت أزرار فتحة صدرها الأربعة
لا العنبر ولا الصدف
له مثل هذه البشرة
ولا الزجاج والفضّة
يُومض بمثل هذا الألق

إنزلق فخذاها بعيدا عنّي
كسمكةٍ مذعورة
نصفا ممتلئا بالنار
نصفا ممتلئا بالثلج
تلك الليلة عدوتُ
في أفضل الطرق
راكبا فرسا من محار
بلا ركبان ملجمة

كرجل لا أريد أن أعيد
الأشياء التي قالتها لي
نور الفهم
جعلني أكثر رزانةً
معفّرةً كانت بالرمل والقبل
أخذتها بعيدا عن النهر
سيوف الزنابق
تقاتلت في الهواء

تصرفتُ كما يليق بي
كغجريٍّ أصيل
أهديتها سلّة خياطة كبيرة
من الستان ، بلون القش
لكنني لم أقع في الحبّ
حيث مع أنها كانت متزوّجة
قالت لي أنها عذراء
.
عندما أخذتها إلى النهر