بحث هذه المدونة الإلكترونية

Google News - Top Stories

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 11 يونيو، 2017

الفصول السبعة المنسية في “مئة عام من العزلة”-*أحمد عبد اللطيف


الفصول السبعة المنسية في “مئة عام من العزلة”

*أحمد عبد اللطيف

نشرت جريدة الباييس الإسبانية تحقيقًا حول الفصول السبعة المنسية من رواية “مائة عام من العزلة” ذائعة الصيت قام به البروفيسور ألبارو سانتانا أكونيا المتخصص في أدب الكاتب الكولومبي غابرييل غارثيا ماركيز، هنا ترجمة لمضمونه:

 قبل أشهر من الانتهاء من  “مائة عام من العزلة”، كان غابرييل غارثيا ماركيز مرتابًا في جودة رواية ستصير واحدة من كلاسيكيات الأدب. واعترف في خطاب له إلى صديق أنه “عندما قرأت ما كتبت ملأني شعور بعدم الحماسة لما كتبته وشعرت بأنني تورطت في مغامرة تتساوى فيها السعادة بالكارثية”. قليلون من يعرفون أن ماركيز نشر 7 فصول من “مائة عام” ليجس نبض الجمهور ولتهدأ وساوسه. وفعل ذلك قبل أن ينتهي من الرواية (ختمها في أغسطس/آب  1966) وقبل أن يوقّع العقد مع دار سودأميركانا في 10 سبتمبر/أيلول من نفس العام. ونشر العمل في 30 مايو/أيار 1967.

  الفصول السبعة نُشِرت في جرائد ومجلات كانت توزع في 20 دولة. وتمثل ما يربو على ثلث الرواية التي مجملها 20 فصلًا. أرشيف المؤلف نفسه خال من أي صور لها، وللحصول عليها كان يجب تتبع أثر المكتبات في فرنسا والولايات المتحدة وكولومبيا وإسبانيا. الفصول سقطت في طي النسيان لأن اعتقادًا ما ساد بأنها نفس الفصول المنشورة في الطبعة الأولى عام 67، لكن المقارنة بين النسختين كشفت واقعًا مختلفًا. منذ الصفحة الأولى نلحط التغيير في المستوى اللغوي، في البنية، في الأجواء ووصف الشخصيات. من هنا تأتي القيمة الأدبية الكبيرة لهذه الفصول المنسية لنفهم كيف كُتبت الرواية، خاصة أن ماركيز أكد أنه حرق الملحوظات والمخطوطات الأولى بعد أن تلقى النسخة الأولى من الكتاب.

42 تغييرًا

 نُشرت الفصول الأولى في الأول من مايو عام 66 في جريدة الإسبيكتادور بـ بوغوتا قبل انتهائه من العمل بثلاثة أشهر. ثمة 42 فارقًا كبيرًا بين هذه النسخة والنسخة النهائية الصادرة عام 67، وهي فروقات تظهر من الصفحة الأولى. بيوت ماكوندو، مثلًا، كانت “من الطين والجريد” وصارت في النسخة النهائية ببساطة “من الطوب اللبن”. كان المؤلف يبحث عن لغة أكثر دقة.

 ثمة تعديلات أخرى هامة في بنية الرواية. على سبيل المثال: في طبعة 67 يأتي حدث النمل الأبيض المدمر الذي يعلن انهيار بيت عائلة بوينديا في نهاية الرواية. لكن في نسخة “الإسبيكتادور” “سرب النمل يأكل إسمنت البيت” من الفصل الأول. لا شك أن تأجيل الإشارة للنمل الأبيض خفّض دراماتيكية حدث انهيار البيت في المستقبل.

 في الطبعة الأخيرة تبدو ماكوندو كقرية منعزلة عن الحضارة، ولا أحد يعرف موقعها الجغرافي، على العكس في فصل “الإسبيكتادور”، حيث يمكن تحديد الموقع بسهولة “في الشرق عند ألسنة نهر ماجدالينا” بكولومبيا. لكن ماركيز حذف هذه المعلومة ومعلومات أخرى عن موقعها ليثير في القارئ شعورًا بأنها قرية عادية يمكن العثور عليها في أي بلد في أميركا اللاتينية.

بكاء أوريليانو

 ثمة تغيير آخر مدهش له علاقة بميلاد الكولونيل أوريليانو بوينديا. في النسخة الأخيرة، الكولونيل “بكى في بطن أمه وولد يعينين مفتوحتين”، بينما في فصل الإسبيكتادور يتلقى البطل معاملة أقل بطولية وأقل ملحمية: الداية “تضربه ثلاث ضربات على مؤخرته” ليبكي.

 الفصل التالي الذي جربه ماركيز مع القراء ظهر في مجلة “الموندو نويبو” في أغسطس 66. المجلة الصادرة في باريس باتت الفترينة الرئيسية لأدب البووم الأميركي اللاتيني. نسخها الـ6 آلاف الشهرية كانت تباع في 22 بلدًا، بما فيها الولايات المتحدة، هولندا، إسبانيا، البرتغال، وأغلب أميركا اللاتينية.

    هذا الفصل يضم 51 اختلافًا يخص التحرير النهائي. مثلا: خوسيه أركاديو، الذي خافت أمه أورسولا من أن يولد بذيل خنزير، جاء للعالم كـ “ابن سليم”، بينما في النسخة النهائية أضاف المؤلف دراماتيكية أكثر: “ولدت ابنًا كل أعضائه آدمية”.

الكيمياء، ذات الدور الهام في الفصول الأولى، كانت مذكورة في نسخة “الموندو نويبو” باسمها التخصصي “العلم العظيم”، لكن المؤلف اختار التبسيط في النهاية فاختار “الكيمياء”.

     عقب نشر الفصل الثاني، مرت خمسة أشهر ثم نُشر الفصل التالي. لابد أن ماركيز استغل هذا الوقت لمراجعة الرواية، إذ إن الفصل الجديد كان الأكثر مجازفًة: صعود ريميديوس الجميلة إلى السماء. اختار المؤلف مجلة “آمارو” البيروفية المتخصصة في الأدب الطليعي العالمي لينشر هذا الفصل. وكان قراؤها كُتّابًا متطلبين ونقادًا أدبيين. لم يجرب ماركيز فقط صلابة هذا الفصل معهم، بل أنه قرأه على دائرة أصدقائه في بيته بمدينة المكسيك وبصوت عال. “دعوت إلى بيتي أناسًا أصحاب ذوق راديكالي وخبراء وصادقين”، هذا ما كتبه في رسالة موجهة إلى صديقه مندوثا في صيف 66. “وكانت النتيجة مرضية، خاصًة لأن هذا الفصل أكثر الفصول خطورة: صعود ريميديوس بوينديا إلى السماء، بالجسد والروح”.

     فصل خطير آخر ظهر في مجلة “إيكو” الكولومبية الأدبية: موت اوروسولا بعد أن عاشت بين 115 و122 سنة. من بين التغييرات البارزة حذف عبارة فرناندا دل كاربيو بعد رحيل أمارانتا أورسولا إلى أوروبا، من طبعة 67: “يا إلهي- همهمت فرناندا- نسيت أن أقول لها أن تنظر إلى الجانبين قبل عبور الشارع”.

     في مارس/آذار 67، ظهر في مجلة “الموندو نويبو” فصل وباء الأرق الذي نفض ماكوندو. وكما شرح ماركيز في عدة حوارات، كانت نيته أن يستخدم لغة قديمة في الجزء الأول بحيث تمثل الرواية تاريخ اللغة من القديم للجديد.

البروفة الأخيرة

     النظرة الأخيرة التي ألقاها ماركيز على بروفة “مائة عام” كانت في أبريل 67، وهو الشهر الذي نشرت فيه مجلة “ديالوغوس” المكسيكية فصل المطر المنهمر على ماكوندو خلال أربعة أعوام. من بين التغييرات الهامة تغييرات تتجاوز تحرير العبارات والكلمات لتصل إلى إضافة محتوى جديد. عندما تنتهي فرناندا دل كاربيو من توبيخ زوجها أوريليانو الثاني بعد مونولوغ طويل شغل عدة صفحات، في نسخة “ديالوغوس” تنهي بأن زوجها “كان معتادًا على أن يعيش من النساء”، لكن في طبعة 67 لخصت فرناندا غضبها بعبارة سحرية، محمّلة بحمولات أسطورية ودينية. أكدت أن زوجها “كان معتادًا على العيش من النساء، ومقتنعًا بأنه تزوج امرأة يونس الذي تمتع بسكينة كبيرة في قصة الحوت”.

     أخيرًا، في الأسبوع السابق على إصدار الرواية، نشرت الماجازين الأرجنتينية “بريميرا بلانا” مجتزأً من فصل حول 32 حربًا للكولونيل أوريليانو بوينديا. المجلة الأرجنتينية الجماهيرية كانت تطبع 60 ألف نسخة أسبوعيًا تباع داخل وخارج الأرجنتين. ورغم عدم توافر الوقت لإدخال تعديلات جديدة، أرسل ماركيز فصلًا افترض أنه سيجذب قراء القارة التي عاشت أجواء حروب العصابات ضد السلطة، مثل حروب الكولونيل أوريليانو بوينديا.

    في مراسلات غارثيا ماركيز، نلتفت إلى أنه عند نشر الفصول التجديدية و”الخطيرة” كان يسجل ملحوظات بمقترحات الأصدقاء والقراء. الحكاية وراء هذه الفصول المنسية بـ “مائة عام من العزلة” تكشف لنا عملية التحرير المضنية التي مارسها ماركيز على نصه، خاصة من أجل القضاء على شعوره بـ “عدم الحماسة” الذي اجتاحه عند قراءة ما كتبه في رواية غيّرت بداية من 30 مايو 67 مسيرة الأدب.

استراتيجية شبيهة باستراتيجية ديكينز وبيريث غالدوس

اختار ماركيز أن ينشر السبعة فصول الأكثر جدلًا في الصحافة الأدبية ليلقي اللحم في النار منذ البداية، وكان الاختيار مبنيًا على الفصول التي رأى أن يجازف بكتابتها سواء لقوة غرائبيتها أو لتجديديتها، مثل بداية الحكاية، صعود ريميديوس الجميلة للسماء، وباء الأرق والمطر الذي استمر لأربع سنوات ينهمر على ماكوندو. والغاية كانت جس نبض القراء ومعرفة ردود أفعالهم وبالتالي تحرير التغييرات إن رآها ضرورية.

هذه الاستراتيجية الأدبية تشبه ما فعله شارلز ديكينز وبيريث غالدوس، إذ نشر كل منهما عدة روايات عبر الصحافة وكانا يعدلان بحسب ردود فعل القراء. في مراسلات ماركيز نجد خطابًا يقول فيه لصديقه بلينيو أبوليو مندوثا: “أسعدني جدًا ما تقوله عن الفصل الذي قرأته من “مائة عام”. من أجل ذلك نشرته”، وكان أبوليو قرأ الفصل الأول في جريدة الإسبيكتادور بـ بوغوتا.

 _______

الاثنين، 29 مايو، 2017

الرأسمالية ببساطة – الحلقات الخمسة الأولى- صائب خليل

الرأسمالية ببساطة – الحلقات الخمسة الأولى


صائب خليل

1- السلعة هي وحدة بناء السوق الرأسمالية، فما الذي يحدد قيمتها فيه؟ 
 قلنا ان السلعة هي وحدة بناء السوق الرأسمالية والتي تؤمن حياته من خلال حركتها وتبادلها. ويتم هذا التبادل من خلال مقارنات بين قيم السلع، والتي سنسميها "القيمة التبادلية" للسلعة. يمكننا أن نبرهن أن "القيمة التبادلية" للسلعة في السوق، اي ما تساويه السلعة من نقود (سعرها) أو سلع اخرى، لا تتبع دائما "القيمة الاستعمالية" للسلعة، اي فائدتها لنا.
فقيمة لتر من الماء (التبادلية) أقل من قيمة لتر من البنزين، رغم ان الماء اهم بكثير للإنسان (أي "القيمة الاستعمالية" له أكبر) من البنزين. ولا يوجد في السوق من يقبل متر مكعب من الهواء مقابل كيلو من الذهب مثلا، رغم ان الأول لا غنى عنه للحياة، على عكس الثاني، أي أن قيمته الاستعمالية أكبر بكثير من الثاني!
فإذا كانت "القيمة الاستعمالية" للسلعة ليست هي من يحدد "القيمة التبادلية" لها، فما الذي يحدد "القيمة التبادلية" للسلعة في السوق إذن؟

2- ما يحدد القيمة التبادلية للسلعة في السوق هو "العمل" اللازم لإنتاجها. 
 بينا أن "القيمة الاستعمالية" للسلعة لا تحدد "القيمة التبادلية" لها، وتساءلنا: "ما الذي يحدد "القيمة التبادلية" للسلعة في السوق إذن؟"
 لنأخذ مثالا بسيطا، لصياد يصيد الأرانب احياناً والغزلان أحيانا أخرى. وكان يحتاج، كمعدل، إلى يومين من الجهد ليصطاد غزالا، بينما يستطيع ان يصطاد (كمعدل ايضاً) ارنبين في اليوم. ولنفترض أن معدل شدة الجهد المطلوب للمطاردة في الساعة الواحدة، متساو في الحالتين. فلو أخذ هذا الرجل غزالا إلى السوق، وأراد "مبادلته" بأرانب، فلن يقبل بأقل من أربعة ارانب مقابله. ببساطة لأنه يستطيع أن يصطاد أربعة ارانب مقابل نفس العمل الذي احتاجه لاصطياد الغزال. فإذا كان الصيادون الآخرين يبذلون (كمعدل) نفس نسبة الجهود لصيد الغزلان والأرانب، فأن قيمة الغزال "التبادلية" في السوق سوف تتراوح وتستقر عند أربعة أرانب. وهكذا الأمر بالنسبة لمقارنة اية سلعتين، مثل الكرسي والمنضدة أو طن من الخشب وكمية من الحنطة الخ. أي أن ما يحدد "القيمة التبادلية" للسلعة في السوق هو (معدل) وقت وشدة العمل المبذول للحصول عليها، اي كمية العمل المبذولة لإنتاجها.
إن هذا يفسر لنا الظاهرة التي قد تبدو غريبة في أن "الهواء"، رغم أهميته القصوى لنا، لا يمتلك من "القيمة التبادلية" في السوق، إلا صفراً! والسبب لأننا ببساطة نستطيع الحصول عليه بدون ان نبذل أي جهد، فلماذا نبادله بأية سلعة او ندفع له ثمناً؟
 وهكذا يبتين أن "القيمة التبادلية" لأية سلعة، تعتمد على "كمية العمل" المبذولة للحصول عليها. وتقاس كمية العمل بشكل عام بطول زمن بذل العمل اللازم لإنتاجها، من ساعات وايام واسابيع.

3- ماذا يعني أن يكون خلق القيمة التبادلية للعمل وحده؟ 
هذه الحقيقة – حقيقة أن "القيمة التبادلية" للسلعة تأتي من كمية العمل المبذول فيها، تشكل الأساس للاقتصاد الماركسي، حيث انها تبين ان قيمة السلعة (في السوق الرأسمالية) تأتي بكليتها من جهد العامل. ويستنتج ماركس من ذلك بالتالي أن ما يأتي من "أرباحها" هو من حق من عمل على انتاجها وحده!
المدهش في الأمر أن الاقتصاديين الذين سبقوا ماركس مثل ريكاردو وآدم سميث كانوا قد تمكنوا من الوصول إلى هذا الاكتشاف وصاغوه صياغة قريبة جدا أو مطابقة لصياغة ماركس لها، لكن هؤلاء توقفوا عند تلك الحقيقة ولم يكملوا الطريق (الخطر) إلى الاستنتاج المنطقي بأن كل ما يعود من أرباح يجب أن يعود للعمال الذين أنتجوا السلعة. وهذا الكشف هو المساهمة الأساسية التي قدمها ماركس للاقتصاد وما ينتج منها من تداعيات سياسية وفلسفية.
************
 بعد ان طرحنا الخط العام للفكرة في هذا المنشور وفي المنشورات السابقة ادناه، سنعود لاحقا لطرح بعض التساؤلات المهمة في حقيقة كون القيمة التبادلية تعود للعامل وحده، وما دور رأس المال والمكائن والمواد الاولية فيها وغيرها من الاسئلة. 

4- تساؤلات واعتراضات على اعتبار العمل مصدر قيمة السلعة
 يطرح المعارضون للماركسية اسئلة وتحديات عديدة لتلك النظرية. ومن واجب النظرية ان تتمكن من الإجابة على التحديات التي تطرح عليها إن ارادت ان يصدقها الناس. ومن أشهر التحديات لنظرية أن قيمة السلعة تقاس بكمية العمل، التساؤلات التالية:
 إذا كانت "كمية العمل" هي التي تحدد قيمة السلعة في السوق، فهل يعني هذا ان قيمة السلعة التي ينتجها الشخص قليل الخبرة، تكون أكبر من قيمة السلعة التي ينتجها العامل الماهر، باعتبار ان الأول سيبذل فيها كمية أكبر من العمل؟ أو ان السلعة التي ينتجها من يستعمل تكنولوجيا متخلفة أكبر من تلك التي ينتجها من يستعمل تكنولوجيا متقدمة، باعتبار ان الأول سوف يعمل اجبارياً أكثر من الثاني؟ 
 ثم لنفرض ان صياداً للسمك اصطاد عشرة سمكات في عشرة ساعات، أي أنه وضع عمل ساعة في كل سمكة. بينما لم يحالف الحظ الصياد الآخر فلم يصطد سوى سمكة واحدة في عشرة ساعات. أي انه وضع في سمكته عمل عشر ساعات. فهل يعقل ان يتمكن الأخير ان يبيع سمكته في السوق بعشرة اضعاف سمكة الصياد الأول باعتباره تعب بها عشرة مرات أكثر من سمكة الصياد الأول؟
هذا طبعا غير معقول، فكيف تجيب النظرية عن تلك التساؤلات؟ سنحاول الاجابة عن ذلك في الحلقة القادمة.. 

5- هل قيمة سلعة العامل الماهر أدنى، لأنه يبذل فيها "عملا" أقل؟ 
 قلنا إن كمية العمل في صناعة سلعة ما، هي التي تحدد قيمتها في السوق (أي القيمة التبادلية). وفي الحلقة السابقة طرحنا السؤال: هل يعني هذا أن نفس السلعة عندما يصنعها العامل الماهر تكون أدنى من غيرها باعتباره يبذل فيها عملاً أقل؟ وهل أن قيمة السمكة تزداد إن كان الصياد سيء الحظ قياساً بغيره فاصطاد سمكة واحدة في 10 ساعات، بينما اصطاد غيره 10 سمكات؟ 
وطبيعي أن الأمر ليس كذلك، وقيمة السلعة لا تحددها مهارة العامل أو حظ الصياد. حيث ان من يشتريها لا يعلم اصلا بهذه المعلومات ولا يهمه أن يعلم بها. فكيف نفسر إذن بذل عمل أكبر في حالة العامل غير الماهر والصياد سيء الحظ، دون أن يزيد ذلك من قيمة سلعتهما؟
إن تفسير ذلك هو أن كمية العمل المحسوبة هي "معدل العمل الاجتماعي" اللازم لصناعة تلك السلعة، وليس العمل الذي قام العامل ببذله فعلا. أي أنه كمية العمل المتوقع أن يحتاج إليها عامل متوسط المهارة والنشاط والذكاء، مستعملا معدل التكنولوجيا المتوفرة لتلك الصناعة في ذلك المجتمع - مجتمع السوق الذي تباع السلعة فيه، وفي ظروف متوسطة. يعني ببساطة هو ما نتوقعه من كمية العمل اللازمة لإنتاج تلك السلعة، بشكل عام.
لذلك، فالعامل الماهر فوق المتوسط، يعطي "كمية عمل" في نصف ساعة ربما تساوي ما يعطيه العامل المتوسط في تلك الصناعة، في ساعة، وما يعطيه العامل غير الماهر في ساعتين. وكذلك إن كان "معدل" صيد الأسماك هو سمكة كل ساعتين، فأن من يصيد سمكة في كل ساعة قد انجز (بفضل الحظ هنا) عمل ساعتين في ساعة واحدة، والعكس صحيح بالنسبة للصياد سيء الحظ.


1- السلعة هي وحدة بناء السوق الرأسمالية، فما الذي يحدد قيمتها فيه؟ 
https://www.facebook.com/Capitalism.Simply/posts/431340850568879
2- ما يحدد القيمة التبادلية للسلعة في السوق هو... - الرأسمالية ببساطة
https://www.facebook.com/Capitalism.Simply/posts/431342897235341
3- ماذا يعني أن يكون خلق القيمة التبادلية للعمل وحده؟
https://www.facebook.com/Capitalism.Simply/posts/431346810568283
4- تساؤلات واعتراضات على اعتبار العمل مصدر قيمة السلعة
https://www.facebook.com/Capitalism.Simply/posts/433687943667503
5- هل قيمة سلعة العامل الماهر أدنى، لأنه يبذل فيها "عملا" أقل؟



السبت، 27 مايو، 2017

نزار... ليس منكم أيها المخذولون-صائب خليل

نزار... ليس منكم أيها المخذولون
صائب خليل
20 مايس 2017


إن أكثر قصائد نزار شهرة وانتشاراً على الفيس هي التي يقول فيها:

عـفواً فيروزُ ومعـذرة ً
أجراسُ العَـوْدةِ لن تـُقـرَع ْ
خازوقٌ دُقَّ بأسـفلِـنا
من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع ْ

ومن قام بترويج تلك القصيدة في الغالب، أرواح سيطرت عليها المسكنة واستطابتها، رغم تظاهرها بالغضب، او أصوات تريد ترويج تلك المسكنة، وهي أصوات كثيرة لا تترك فرصة إلا وتغتنمها...

لكن نزار لم يكن من هؤلاء ابداً، حاشاه.. بل كان شاعراً وطنيا شجاعا.. يدفعه الغضب إلى ما يكتب وليس الإمعان في إهانة امته، كما يفعل من ينقل قصيدته، ويكرر نشرها متظاهرا بالغضب.

غضب نزار دعوة إلى الثورة، حتى في قصيدته تلك، أما "غضب" هؤلاء فدعوة إلى قبول الإذلال والاعتراف به.. إنك لن تجدهم مثلا ينشرون قصيدته الموجهة الى سيد المقاومة حيث يقول:

يا أيها المسافر القديم فوق الشوك والآلام 
يا أيها المضيء كالنجمة، والسّاطع كالحسام
لولاك مازلنا على عبادة الأصنام
لولاك كنا نتعاطى علناً
حشيشة الأحلام
اسمح لنا أن نبوس السيف في يديك
اسمح لنا أن نجمع الغبار عن نعليك
لو لم تجيء يا سيدنا الإمام 
كنا أمام القائد العبري 
مذبوحين كالأغنام

ولا تخلو قصيدة نزار هذه من تأنيب العرب وفضح واقعهم المرير الذليل، لكنها لا تنتهي بتطبيع العار والانكفاء الى اليأس والأنين، كما يريد هؤلاء ويروجون، بل تنتهي بطلب النهار، لمدن الملح والطاعون..

لم يبقَ إلا انت
تسير فوق الشوك والزجاج
والإخوة الكرام
نائمون فوق البيض كالدجاج
وفي زمان الحرب يهربون كالدجاج
يا سيدي
في مدن الملح التي يسكنها الطاعون والغبار
في مدن الموت التي تخاف أن تزورها الأمطار 
لم يبقَ إلا أنت 
تزرع في حياتنا النخيل، والأعناب والأقمار
لم يبقَ إلا أنت.. إلا أنت.. إلا انت 
فافتح لنا بوابة النهار

بهذا أردنا أن نقول لهؤلاء، وبمناسبة مرور 19 عاماً على رحيله، "نزار ليس منكم".. نزار يأنف من مطبعي الإذلال.. فارفعوا اقلامكم عن قصائده.


غالب المسعودي - حبيبتي ثمار

السبت، 20 مايو، 2017

ماركس بمناسبة ميلاده 2- حرب التشهير ودلائلها-صائب خليل

ماركس بمناسبة ميلاده 2- حرب التشهير ودلائلها
صائب خليل
9 أيار 2017
وصلت إلى "ترير" تلك المدينة الألمانية الصغيرة المغرقة في التاريخ، وفي بالي ان أزور بيتاً محدداً. كانت هذه المرة الثانية التي أمر بهذه المدينة السياحية التي يخترقها نهر اسمه، يا للصدفة الجميلة، "موصل"، وتشتهر بزراعة الكروم ووفرة الآثار،... وشيء آخر...
فقبل 199 عاماً (5-5-1818) ولد في هذه المدينة، الفيلسوف والاقتصادي الأكبر، كارل ماركس، وقد تحدثنا في الجزء الأول(1) عن موجز لأهم اسهاماته الاقتصادية في خدمة البشرية، ونخصص هذا الجزء (الثاني والأخير) لإعطاء صورة عن حملات التشهير التي جرت وتجري ضده ودلالاتها على معرفتنا اليوم والمستقبل.

يقع بيت ماركس في شارع فرعي بسيط جدا، وقد تم تحويله الى متحف صغير متواضع. ويمكن للزائر أن يمر من امام بابه دون ان يلاحظه فلا توجد اية علامة مميزة تدل عليه عدا ريليف حجري صغير، لرأس ماركس قرب الباب. وحتى على لوحة الإعلان الموجودة قرب الباب، لا تستطيع أن ترى كلمة "ماركس" إلا بصعوبة لصغرها ووضعها في أسفل اللوحة تماما! وسنعرف بعد قليل أن هذا الشيء المريب قد لا يكون مصادفة أو إهمالا.

في الداخل تجد المزيد من الملاحظات المثيرة للدهشة. فلم يجد المتحف تمثالا لماركس أفضل من تمثال بحجم صغير يمثل الرجل وهو يمد يده متسولاً المال بطريقة مهينة من صديقه. ومن الغريب جداً ان النحات المعروف الذي نحت هذا التمثال، والذي يفترض به ان يختار الأهم والأبرز من بين صفات موضوعه وانجازاته ليصورها، كما يقتضي الفن ويعرف أي فنان، لم يجد كما يبدو في كل هذه الشخصية المفرطة الثراء والتاريخ، ما يكون موضوعا لقطعته الفنية، سوى حقيقة ان الرجل كان لفترة من حياته يحصل على المساعدة المادية من إنجلز! بل وصورها بشكل بشع، فظهر ماركس يستجدي النقود وهو ينظر بعيداً وعالياً!

وبين أروقة البيت- المتحف، تدور ممثلة بملابس القرن التاسع عشر بين الزوار، لتشرح لهم "حياتها" كزوجة ماركس. لكنها لا تنسى أن تتحدث بتركيز وتكرار عن قصة عن ابن غير شرعي لزوجها "ماركس" من مدبرة المنزل، مؤكدة انه رغم ان إنجلز اعترف بالطفل، إلا ان "الجميع يتفق" على انه كان ابن ماركس!  

وحقيقة هذا الأمر ان رواية انتشرت، تتهم ماركس بأبوة غير شرعية لولد لمدبرة المنزل التي كانت تعامل كفرد من افراد الأسرة. لكن المتابع لتاريخ الأسرة، لا يجد أية مؤشرات محددة تدعم التهمة، بل العكس تماما، نجد مؤشرات تنفي مثل هذا الاحتمال. ومنها حقيقة ان علاقة جيني (زوجة ماركس) بتلك السيدة كانت ممتازة واستمرت ممتازة ومتعاونة وودية، وأنها (زوجة ماركس) قد اوصت قبل وفاتها (وبعد عشرات السنين من ولادة الإبن المذكور) بأن تدفن المربية في مقبرة الأسرة. كذلك فإن جيني بقيت وفية لزوجها تعمل معه بكل جد وتضحية وعانت الكثير وبقيت مؤمنة به وقريبة منه، ولم يكن هناك أي من ردود الفعل المتوقعة على علاقتهما، من مثل هذا "الاكتشاف" لـ "الخيانة" المزعومة.

إضافة إلى ذلك فقد بقي ماركس متعلقا بزوجته اشد التعلق حتى نهاية حياتها. وكتب إنجلز ان ماركس لم يفق نهائيا من صدمة وفاة زوجته، فمرض ولازم الفراش منذ وفاتها ولمدة سنة وبضعة أشهر حتى توفى. فهل هذه حال اسرة تتفجر فيها فضيحة خيانة من هذا النوع، و"يتفق عليها الجميع"؟
بعد البحث في هذه القضية، وجدت شهادة البروفسور في النظريات السياسية تيريل كارفر والتي تؤكد بأن "الوثائق المتوفرة لا تقدم اساساً لهذا الافتراض"!

يبدو ان القصة لا أساس لها، وأن احداً لم يتبناها في ذلك الوقت، لكن دعونا نفترض جدلاً أن للقصة بعض احتمال صدق، ولنفترض ان هناك اختلاف حولها (في أحسن الأحوال)، فهل من المعقول ان يتبنى متحف ماركس الجانب التشهيري من القصة وذلك الاحتمال، ويفترض انه هو الصحيح، وأن تقول الممثلة المؤجرة، أن "الجميع" يتفق على ذلك؟ ولعل حقيقة ذات دلالة كبيرة هي أن تلك الاشاعات، أطلقت في عام 1962، أي بعد وفاة ماركس بثمانين عاماً! فلماذا لم يشر أي أحد إلى تلك القصة خلال كل تلك العقود، وحتى ذلك العام؟ ومن اين أتت الممثلة إذن بهذا "الجميع" وهي تمثل دور امرأة توفت قبل حوالي قرن من ظهور الإشاعة؟ ألا يفترض بالمتحف على الأقل احتراما لتسلسل الأحداث ان يلغي تلك الفقرة باعتبار ذكرها على لسان زوجة ماركس سيناقض حقائق التاريخ وزمن ظهور تلك الإشاعة؟

كما نلاحظ، فإن حملة تشويه صورة ماركس، قد تمكنت من الدخول الى متحفه نفسه، ابتداءاً من المدخل الذي صمم لكيلا يلفت النظر ابتداءاً. فإن فشل المدخل في إبعاد الزوار، فسيجد هؤلاء أنفسهم أمام تمثال يقدم ماركس كمتسول يستغل اصدقاءه، وبعد ذلك تتكفل ممثلة ببث شبهات اخترعت بعد 80 عاماً من وفاة ماركس تشكك بأخلاقيته، وتقدمها على أنها شيء أكيد "يتفق الجميع عليه"!


لماذا يفعلون كل ذلك؟ قلنا في المقالة السابقة أن ماركس جهر بحقيقة خطيرة برهنت وبالمعادلات الرياضية، ان كل ما يكسبه صاحب رأس المال في النظام الرأسمالي، هو سرقة من المشتغلين الذين أنتجوا السلعة. تلك الحقيقة بقيت كامنة لزمن طويل تنتظر اقتصادياً يتجرأ على كشفها. وقد أدرك الاقتصاديون الذين سبقوا ماركس حجم الخطر فتجنبوها. ودفع ماركس وعائلته غالياً ثمن جرأته تلك. ومازال التشهير يطارده وهو في القبر، بعد أكثر من 130 عاما من وفاته!


هذه المقالة هي في حقيقتها، عن الإعلام أكثر مما هي عن ماركس. وهي تكشف إلى أي مدى وصلت إمكانيات هذا الإعلام في اختراع الأوهام وزرعها في رؤوسنا وقلب الحقائق واختراق أكثر المصادر ثقة لتحويلها الى أسلحة تشويه للحقيقة. ولنلاحظ اننا نتحدث عن "متحف" رسمي، لن يخطر ببال زائره انه مخترق! فإن كان هذا ما يحدث في متحف في المانيا حول شخص معروف جداً، وذو حياة موثقة بكل تفاصيلها، فما هو حجم الأكاذيب التي يستطيع هؤلاء أن يغرسوها في الحقائق الأقل شهرة، بوسائل الإعلام التي يسيطرون عليها؟ وأين يولي من يريد البحث عن الحقيقة وجهه؟ وما هي الأكاذيب التي ستفرض على الأجيال القادمة كـ "حقائق"، بعد ان يدفن التخريب المتعمد والنسيان، الوثائق الأصلية، وينقرض من يعرف الحقيقة ويستطيع كشف تزويرها؟ وأي تشويه لصورة الماضي وصورة الحاضر الذي نعيش فيه وشخوصه، سيتم فرضه على الأجيال القادمة، وكيف سيشكل التشويه قيمها، وإلى اين سيقود البشرية ذلك الطريق؟


(1) صائب خليل: ماركس بمناسبة ميلاده.. 1- ما الذي قدمه للبشرية؟


الخميس، 27 أبريل، 2017

الصفر- حملناه ثقيلا من الهند فطار بالعالم-صائب خليل

الصفر- حملناه ثقيلا من الهند فطار بالعالم
صائب خليل
22 نيسان 2017
"إنه كالحمار الذي يريد ان يصير اسداً او قردة تظن نفسها ملكة!" (فرنسي في القرن الخامس عشر، يسخر من الصفر).
في أحد الأيام جاءنا مدرس البرمجة بدرس حول نوع "حديث" من البرمجة قال إن اسمه "البرمجة الكيانية"، وفيها يتكون البرنامج من "كيانات" تتفاعل فيما بينها وتتبادل الرسائل لتنجز البرنامج المطلوب! وبالنسبة لطلاب البرمجة الكلاسيكية، كان هذا الكلام أشبه بالحديث عن "الفن التجريدي"! فغرنا افواهنا ونظرنا الى بعض والابتسامة تملأ الوجوه: هل هو جاد ام يسخر منا؟
يبدو أنه لم يكن يسخر.. فقد تحول العالم كله خلال سنوات قليلة، إلى هذا النوع من البرمجة، وكان طفرة هائلة! وكذلك كان الصفر، وكذلك استقبل بدهشة وسخرية!
 
رغم أن الحضارة العربية قدمت الكثير من العلوم للعالم، فيكاد علم البصريات يعتبر علما عربيا بحق وطور العرب الكثير من العلوم كالتشريح وعلوم اليونان المختلفة تطويراً جذريا، بل ان العرب ابتكروا أسس "التجربة العلمية" و "الخوارزميات"، رغم كل ذلك، قد يكون "نقل الصفر" من الهند الى العالم، رغم انه "مجرد نقل"، أعظم انجازاتهم العلمية تأثيراً في تاريخ البشرية على الإطلاق!
كيف ذلك؟ كيف يمكن ان يكون الصفر بهذه الأهمية؟ وكيف يمكن ان تفخر امة بمجرد "نقلها" لعلم من العلوم من جهة الى أخرى، بأكثر من تطويرها علوم أو حتى ابتكارها العلوم والطرق العلمية؟ إنها أسئلة مشروعة.. تتطلب جلسة مطولة.. لكنها ليست مملة بالتأكيد.
كتبت "زيغريد هونكه" في كتابها "شمس العرب تسطع على الغرب"(1) (2) تقول: “كل الأمم المتحضرة تستخدم الأرقام التي تعلمها الجميع عن العرب. ولولا تلك الأرقام لما وجد دليل التلفونات.. بل لما وجدت الطائرات التي تسبق الصوت. لقد كرمنا هذا الشعب الذي من علينا بذلك الفضل الذي لا يقدر.”
وهذا "الفضل" يعود الى الفارق الهائل في بساطة الاستعمال بين الأرقام الهندية التي نقلها العرب الى العالم، وبين الأرقام الرومانية المعقدة التي كان العالم يستعملها. فقد كانت حتى عمليات الجمع والطرح صعبة وطويلة، أما عمليات الضرب والقسمة فتتطلب متخصصين نادرين!
ولم يبدأ الهنود رياضياتهم بنظام الأرقام العشرية والصفر، بل احتاج تطوره الى حوالي ألف عام. ثم انتقل إلى العرب المسلمين عندما أمر الخليفة المنصور ان يترجم كتاب الفلكي الهندي كانكا إلى العربية، وتعرف المسلمون من خلاله على نظام الأرقام الهندية وتعلموها، وانتشرت في الدواوين بسرعة كبيرة، ولكن بجهود غير قليلة. ثم نقل المسلمون تلك الأرقام في تجارتهم إلى العالم كله.
ما هو الفضل العربي في كل ذلك النقل؟
الفضل هو أن نظام الاعداد الذي نراه اليوم منطقيا وبسيطا، كان يختلف من حيث الجوهر عن الأنظمة السابقة. وكما قالت "هونكه" فإنه يمثل "تحولا كاملا في طرق الحساب والتفكير وتطلب جهدا لنشرها بين المتعلمين والتجار". هذا الجهد لا يقدر عليه إلا ذوي العقول المتفتحة القابلة لما هو غريب عنها والقادرة على التحول اليه عندما ترى منافعه.
إنها ذات الصعوبة والدهشة التي تسبب لنا بها عرض "البرمجة الكيانية" لأول مرة، بل لعلها اشد مرات عديدة. دهشة صادمة تتطلب إرادة لتجاوزها من اجل التمكن من رؤية محاسن الجديد، والمضي في تأمله وتقييمه تقييما موضوعيا. ودليل تلك الصعوبة أن أي من الشعوب لم يتمكن من عبور ذلك الحاجز قبل أن تأتي حضارة العرب. وكذلك فأن عملية النقل واجهت صعوبات جمة وقابل الصفر وزملاؤه مقاومة شديدة من الغرب ولم يتمكنوا من فرض أنفسهم إلا بعد قرون من الصراع.
لقد بين الخوارزمي نظام الأرقام الجديد في كتيب له، وضرب امثلة لتسهيل استخدامه في التجارة وتقسيم الميراث بشكل مبسط. ونقل الكتيب الى اسبانيا وترجم في القرن الثاني عشر، وحمل الى المانيا حيث تحتفظ بعض متاحفها بنسخ مخطوطة منه. ونلاحظ ان الأرقام بقيت في اللغات الأوروبية تكتب من اليمين إلى اليسار، مثلما كانت في الأصل في الكتب العربية التي نقلت عنها، رغم ان النصوص الأوروبية تكتب في الاتجاه المعاكس!
وجد الصفر أنصاراً له في الغرب، كافحوا كفاحاً مريرا لنشره من خلال كتاب الخوارزمي. فأطلق الناس عليهم اسم: “الخوارزميون". وبين هؤلاء كيف انه يكفي كتابة أربعة ارقام على كنيسة لتسجيل تاريخها، بدلا من الأرقام الرومانية الطويلة صعبة القراءة. (يمكنك ان تجرب مختلف الأرقام وكيف تبدو بالنظام الروماني من خلال الرابط في أسفل المقالة) (3)
رغم ذلك، كان الناس ينظرون بريبة واستغراب إلى هذا الذي لا قيمة له، لكنه قادر على مضاعفة قيمة الرقم الذي يقف جنبه عشرة مرات! البعض ناصبه العداء والسخرية حتى قرون متأخرة، مثل ذلك الفرنسي الذي رآه قردة تظن نفسها ملكة، إلا أن غيرهم تغنى به، فكتبت قصيدة المانية من القرون الوسطى تقول:
الأرقام تسعة فاحترس
تنطق كلها دون لبس
ولكن انتبه أيضا لي
أنا الصفر لا ينطق بي
دائرة كبيرة متكاملة
لي قيمة في المعاملة
إن اضفتني الى يمين عدد
أصبح عشرة امثاله
وبي تستطيع الترقيم
فتتضح الأرقام وتستقيم

لقد حمل العرب صديقهم الصفر من الهند وأوصلوه إلى إيطاليا واسبانيا، وكان عليه ان يكمل انتشاره أيضاً عبر جبال الألب وبحر الشمال إلى بقية أوروبا ليشع فيها نور العلم. لقد كان الصفر حملا ثقيلا في البداية كأي جديد بلا شك، لكنه سرعان ما صار يحمل من حمله، ويرفعه الى الفخر.
تلك هي قصة رحلة الصفر معنا، كما قرأناها في كتاب زيغريد هونكه الرائع، والذي يمكنكم تنزيل نسخة  pdfللقراءة أو نسخة صوتية منه في الرابط المرفق. ولا ننسى ونحن نشكر السيدة هونكه، ان نشكر أيضا أولئك الذين تجشموا عناء نشر الأكاذيب عن تاريخ العرب، فرفعوا فينا الحماس لإعادة قراءته واستكشاف حقائقه الرائعة. 2)


الخميس، 20 أبريل، 2017

محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب-*إبراهيم مشارة


محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب

خاص- ثقافات

*إبراهيم مشارة 

وأنا أمر في شارع موفوتار في الدائرة الخامسة بباريس،وهو شارع جميل ضيق يفضي بك إلى البلاص دي تالي لفت بصري اسم مكتبة الدائرة الخامسة لقد صارت تحمل اسم محمد أركون وهوشيئ يدعو حقا إلى التساؤل مالذي يدعو سلطات بلدية باريس إلى تسمية مكتبة لحي باسم محمد أركون ؟ كثيرون مروا على باريس وعاشوا فيها وكتبوا بالفرنسية كاتب ياسين، طه حسين، ألبير قصيري، مولود معمري، جمال الدين بن شيخ، وغيرهم كثير لكن مالسر في إطلاق اسم محمد أركون على هذه المكتبة الباريسية الرسمية؟
عانى محمد أركون من الإجحاف والظلم الذي لحقه من وطنه الأم الجزائر فقد أفرده النظام إفراد البعير  الأجرب وهمشه طيلة حياته فلم يكن مرحبا به أبدا في بلده لاعتبارات سياسية بحتة فالفكر الذي يتبناه محمد أركون ويدعو إليه محاضرا وكاتبا يرفضه النظام وجميع فئات الشعب باستثناء قلة قليلة تدعو إلى قراءة الإسلام قراءة حديثة على ضوء المناهج الغربية الحديثة وهي هي قراءة تفضي إلى وضع الإسلام في نفس الزاوية مع المسيحية تراكما معرفيا وتجارب معيشية وفكرية واجتماعية لا يني الإنسان يحسنها ويسعى بها إلى مزيد من التقدم والرفاه والمرونة والقابلية للتعايش مع منجزات العصر، نظرية تبناها محمد أكون ونصر حامد أبو زيد ومحمود أمين العالم ولفيف من الكتاب العرب اليوم منهم برهان غليون، عبد المجيد الشرفي، محمد الطالبي وغيرهم.
في أحد ملتقيات الفكر الإسلامي في أوائل الثمانينات حدثت خصومة بين محمد أركون والشيخ الغزالي والقرضاوي وانتظر أركون دعما من الحاضرين لكنه كان وحيدا وانسحبت عليه تهمة الانحراف العقيدي ومن يومها قاطع البلد ولم يزره أبدا ،حاضر في المغرب ومصر ولبنان لكن وطنه الأم لم يزره كرة أخرى أبدا حتى التلفزيون كان محرما عليه ولولا الوسائل الإعلامية الحديثة لظل نكرة مجهولا – إلا في دوائر أكاديمية ضيقة- بالرغم من سمعته العالمية في الجامعات الغربية.
حين أشرف محمد أركون على الموت أوصى بدفنه في المغرب لا في الجزائر حيث تنتسب زوجته المغربية، وتم تنفيذ وصيته فدفن بالمغرب، حيث يرقد كاتب جزائري آخر هو محند تازروت مترجم الفيلسوف الألماني اشبنجلر من الألمانية إلى الفرنسية والذي يعترف الفرنسيون أنهم عرفوا كتاب انهيار الغرب عبر ترجمة محند تازروت ابن منطقة فريحة بولاية تيزي وزو.
الخدمة التي أسداها أركون للواقع الغربي والفرنسي خاصة هي إقحام الرؤية الحداثوية للإسلام في المنظومة الفكرية الغربية والتي تنتهي إلى اعتبار الممارسات الدينية شأنا فرديا لا علاقة له بالفضاء الاجتماعي الخاضع للرؤية البشرية البحتة.
تتفق مع أركون أو تختلف معه لا يعني أبدا حرمانه من حقه في التعبير وفي الظهور عبر وسائل الإعلام الوطنية وفي دعوته ليحاضر في جامعات وطنه الهزيلة فكريا والفقيرة معرفيا، وفي استشارته في بناء المناهج التعليمية والخطط الاجتماعاية والثقافية وحتى السياسية كغيره من مثقفي بلده فالضوء الأبيض سبعة ألوان.
التهريج الذي يمارسه نظام فاقد للشرعية والعذرية السياسية والشعبوية التي ينتهجها لضرب الفكر الناقد والحر والخصيب والتهميش المتعمد للنخبة المثقفة هو الذي جعل البلد في ذيل الجامعات العالمية، فالمغرب فقير اقتصاديا لكنه غني معرفيا بدليل ترتيب جامعاته وعدد دور النشر به والإنجازات الأكاديمية السنوية حتى إنه لمن دواعي الأذى للبلد الجار مقارنة الجزائر بالمغرب ثقافيا.
عانى مالك بن نبي من التهمميش ولم تؤسس حلقة فلسفية لمناقشة ومراجعة أعماله وإخراج بعض أفكاره من الفضاء النظري إلى الفضاء العملي ومات صديقه حمودة بن ساعي نكرة في باتنة،وظهرت جمعية من الأدعياء تتكلم باسم مالك بن نبي والرجل منها براء فلولا عبد الصبور شاهين وعمر مسقاوي مات مالك نكرة كمحند تازروت.
حكى طه حسين أنه كان تلميذا لكارلو نيلينو في الجامعة المصرية وأراد الطلبة الاحتجاج على بريطانيا فقرروا مقاطعة دروس الأجانب فلما تقدم الأستاذ كارلو إلى المدرج امتنع الطلبة عن الدخول فقال لهم بعربية صافية:أراد أن يغيظ زوجته فخصى نفسه.
ما يعمله النظام الحاكم من تهريج وشعبوية وإقصاء وتزوير ونهب وفساد هو عملية إخصاء فكري وسياسي، ثقافي وديني للوطن الذاهب إلى مستقبل يتردى فيه في دركات الله وحده أعلم بها.
أقول هذا وأنا اتذكر مزحة الدكتور عثمان أمين فقد كان جالسا على رصيف في مقهى باريسي بالحي اللاتيني ولعله بولفار سان جرمان وكان محبطا من واقع بلده الأم مصر فأخذ ورقة وكتب هذه الأبيات:
إذا كنت في دولة النفاق
فاعدل بساق ومل بساق
ولا تحقق ولا تدقق
وانسب الشام للعراق
ولا تخاصم ولا تجادل
وقابل الكل بالعناق
فأي شيئ كأي شيئ
بلا اختلاف ولا اتفاق
إذا أراد الله بك خيرا حرمك من العقل وأسبغ عليك نعم الغريزة ،فتستريح من نكد الفكر وجحيم المبادئ وجهنم الالتزام يارب خذ العقل وأعطنا غرائز، واجعل بلدنا جنة الشهوات لا جحيم القيم والقناعات. آمين


الجمعة، 14 أبريل، 2017

يوم الجمعة-غالب المسعودي









يوم الجمعة

البعض يقول لماذا يوم الجمعة لا اكتمكم سرا هو يوم استراحتي من عناء العمل وهو اليوم الذي التقي به لأعزتي والاصدقاء من الادباء والفنانين سواء في مشغلي او اي مكان اخر يحدد مسبقا كنا هذه الجمعة متفقين ان نلتقي ونحدد يوما لزيارة معرض شخصي لزميلنا الفنان كامل حسين في بغداد لكن المنية سبقتنا اليه وزارته يوم الخميس حيث توفاه الاجل فكان لقاؤنا تشوبه مسحة حزن رحمته الابدية وله الخلود اكتفينا بزيارة مشغل زميلنا المبدع جميل الكبيسي رغم شائبة الحزن لكنا تذكرنا جميل ابداعه بعدها ذهبنا الى فاتحة المرحوم وتفرقنا على مضض كنا نتمنى ان يكون ابو انما بيننا لكن القدر سبقنا اليه وداعا ايها المبدع